الرئيسية » نصوص (صفحه 367)

نصوص

رسمية محيبس زاير : هواء

ربما كنت أقرأ في كتاب حين تحركت الستائر بعنف هل هناك احد في الغرفة؟ اقتربت من النافذة لأجد انه الهواء يا لك من صديق مشاكس تدخل دون وعد مسبق أنت لا تجيد الوعود ولا تحفل بها تجلب معك أوراق توت أجنحة طيور ميتة عش يمامة مهاجرة لم أعد أتذكر سر ولعي بك الصخب الذي تحدثه في هذه الطبيعة الساكنة تقتلع …

أكمل القراءة »

عايدة الربيعي : آنسات أفينيون (2)

لكل لون امرأة . 2 الوردي :  دخلا إلى محل لبيع الأثاث ليشتريا غرفة النوم . تشير إلى الوردي. يسألها  مشاكسا ، لماذا تميل أرواحكن إلى الزهري؟ باكتراث: لأن العواطف به تبتهج وتصبح الأسئلة حالمة أكثر فيتراءى من خلفها الإنسان وتلك ميزة  المشاركة والتقاسم.  يشير بقلب حساس إلى البائع : نفس اللون .  تعانقُ قلبه بمزيدٍ من الاهتمام،  تشاكسه: لماذا …

أكمل القراءة »

قاسم مطرود : مونودراما ساحة التحرير

هو: السينوغرافيا: – عدد من المكعبات المجوفة والمختلفة الأحجام والأطوال والمقاسات  – حيث يمكننا تغير شكل السينوغرافيا حسب حاجة المشاهد عبر الإضاءة الداخلية والمعزولة عن باقي المكعبات أو جمعها في زاوية منفصلة. – في البدء نشكل هرما غير متناسق الحدود والأطراف •-         هناك أعلام لا حصر لها مثبته في المكعبات بشكل عشوائي ليس لها أية دلالة معلومة. •-         في العمق …

أكمل القراءة »

حسب الشيخ جعفر : لو أن لي كالطير بيتا

أقلعتُ أو أني أنقلعتُ كالفاتحينَ، كأيِّ مشط مرّ الرواةُ به، وما أدكروهُ قط .. ‎‎‎ القيصرُ الأعمي أتي متسوّلا فنهرتهُ عن جانبيَّ، فلا أري بيدي العصا، وبثوبهِ مُتنكراً ‎‎‎ إني استضفتُ فراشةً وكتبتُ، فوق جناحِها القزحيّ، ما كتبت يداي مُذ نؤْتُ شيخاً بالمتونِ إلي صباي ‎‎‎ قُلْ أيّ شيءٍ يا ربيع الطُرقُ موحلةٌ إلي قلبي، وفي الطُرقِ الصبايا يُسرعن بالخبز …

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ : نصوص جديدة

هم ما الذي أصنعُ الآنَ؟ همْ حاصروني بلاداً وأفقاً وسدّوا بوجهِ القصيدةِ كلَّ المنافذِ أجلسُ في حانةِ لأقول: بلادي وأشربُ نخبَ الغيابْ            دمعةً أو كتابْ …. ………. لكأني.. أراهمْ وراءَ الجدارْ        وقد دارتِ الخمرُ فيهمْ وداروا يثيرون بالردح حولي الغبارْ فأن قمتُ للرَرَرَرَرَرَرَرَ  قْصِ….. طا  رَرَرَرَرَرَرَرَرَرَرَرَرَ و طا  روا * * *

أكمل القراءة »

د. سهام جبار : ورود شاقّة

بغرابتي وغموض شأني أعربتُ عن حياتي الشاقّة التي لوّنتْ أصابعي بورودٍ مطلقة مقرنِصةً رأسي المعلَّقَ في الطريق بجهلٍ يحتضر بين الهوى والتعلّم بغرابتي ونفور روحي عن الطريق مع الحشود أنزلقُ إلى الجنون بموجة وأُحلّقُ عن الزبدِ بموت كلُ هذا الرماد الذي صنعتْهُ غرابتي يُحْدِقُ بمروري السريعِ على هذه الأرض  

أكمل القراءة »

عايدة الربيعي: آنسات أفينيون

لكل لون امرأة . 1 الأبيض : أوحت، وهي المحببة إلى قلبه رفقا كقمر المساء منزوية، تجود على خياله بالتألق. في لحظة خافقة : لَمْ أنحْ أليك لتبخل! صفا قلب الشتاء بألف براءة: لِمَ تبعثي بي إلى كونكِ القصي؟ وكونيهما ماكثاً في ساعة متأخرة بمنأى حاسرا نقاء اللحظة ليدنو.. ترفل ملهمته بنرجسية عاشقة لطبيعته المحيرة، تحتويه، ترتدي نقاء الصبح وشاحا …

أكمل القراءة »

حامد فاضل: دعاء

 الهي… إن في المدينة ثلة                      مفسدون ورهط                      أفاكــون باسمك                     يكـــذبون وباسمك                    يســرقون وباسمك                    يـــــقتلون وإن عبيدك                               المخلصون                               يتســـائلون متى يأتي أُمرك فتقول كن                               فيــــــــكون

أكمل القراءة »

ميسون الإرياني: لو

عبر الحقول اليافعة في وسادتي البكر يشرق الدردار مرة كل ليلة.. بعد عشرين سنة كبر الدردار وماتت وسادتي ثم بعد عشرين سنة شاخ الدردار لكني لم أعد هنا! فيا ترى هل القلب الان أبيض حيث القبور و اليراعات الراقصة تنثر السكر؟ هل تضيء ذكرياتنا بينما نغني؟ هل يذبل ورد الله في عيون الدمى البائسة؟

أكمل القراءة »

عبد الأمير الحصيري : يا باسل الحزن

إشارة من الموقع : هذه القصيدة النادرة للراحل الكبير “عبد الأمير الحصيري” وصلتنا مع المقالة أعلاه من العزيز الأستاذ “مؤيد البصام” مستذكرا الراحلين الكبيرين جواد سليم وعبد الأمير الحصيري .. فشكرا له على القصيدة والصور ومقالته الرائعة . قصيدة ياباسل الحزن القصيدة التي ألقاها الشاعر عبد الأمير الحصيري في الاحتفال التأبيني للفنان جواد سليم فضت نوافذها عن وجهك الحقب   …

أكمل القراءة »

نعيم عبد مهلهل : أناشيد الفردوس السومري

أغنية لغشاء الوردة…لعشاء الجوع..لأريكة من نعاس اشتهاء الوسادة لثمالة صنعتها أمي لأبي وأعيد صياغتها معك… أنت يا بشرى الأخبار السارة يا ثياب العيد، ياقيامة مسيح من الحلوى والإيقونات المصنوعة بدموع الفقراء… أنت يا فردوس ما فقدناه في حلنا وترحالنا والسؤال.. متى بيتنا يعود مع الطين يعد العشاء بذائقة أمي ولينين وكل موسوي أشرق عنده العشق ليل إبراهيم وحلاوة التين وصبر …

أكمل القراءة »

هشام القيسي : قصص قصيرة جدا (3)

                                           تخدير   وقفت ساعاته ولم تهرب . والكلمات فجرها النعاس دون أن تأذن له بالمضي في التأمل ، يومها أدرك في صخب السكون طول النهار .                                            أرق     كلما حاول الخلود الى النوم توقظه موجة من الحرائق دون أن تدع أصواتها تردد . عندها يبدأ من جديد لاحقاً يوماً آخر يتابع أيامه .                                             حالة       في …

أكمل القراءة »

د. سهام جبار: في الضحك .. وفي ركضتي

كنتُ أتذكر الآن واخرجُ معه إلى حاناتٍ من مطر وأخبئُ اليقين في ضحكةٍ خلف قارورةٍ من عسل تربط الأمكنة وتدعني سرمديةً في الأشياء المنقطعة أجمعُ ظلامَ الليل في الضحكِ وفي ركضتي أحدّقُ بثيابي المفكِّرة وكتبي المستمرة وأجسامي الطويلة التي تختصرُ الطريقَ إلى الانقراض أصنعُ المطرَ لأقلعَ على متنِه وأعتصرُ الشعرَ الذي غرّدني فأدخلُ في الآنِ الذي ينسى الرحلات في مساءٍ …

أكمل القراءة »