تابعنا على فيسبوك وتويتر

تَنقصُني الوسائلُ الكاملةُ لأكونَ وهماً.. أو ضحيةً قِرمزيةً لثورِ روحي الهائج. تَنقصُني الوسائلُ الكامنةُ لأرمّم زلّاتي العشر لأبني أبراجاً موضُوعِيّةً. عادةً ما أضعُ زِنادَ القمرِ على الرأس  ومُقاتِلي التحريرِ منكَ على القلب.   تَنقصُني شعائرُ التدريج في أنْ أقطعَ كلَّ يومٍ فرْعاً من شجرةِ الخوف. وأوراقٌ كثيرةٌ تَنقصُني كي أخون نفسي. تَنقصُني الغاباتُ القديمةُ للذاكرةِ […]

ليلعنك الله الى يوم ِ القيامة .. ليلعنك َ الله أينما كنت َ في هذا الزمن الكافر يا حسن .. كيف َ تسنـّى لك ان تسحب َ ساقك َ العرجاء لتتركنا طعما ً لغدر الأيام يا عديم الوفاء يا ظالم ..؟ مِن أين أطعم ُ صغارك من بعدِك يا قاسي القلب ..؟ ليتني كنت ُ […]

حين فتح عينيه ليُصدَم بلون اسود يصبغ المكان ،كان المشيعون قد رحلوا تاركين ورائهم (حسب ظنهم) جثةَ من شيعوه ودفنوه قبل وقت قصير. المكان يسوده  الهدوء المفعم بالارتياب ،ولم يعد هناك سوى امرأة بعيدة تضج بالبكاء، شكلت حولها نسوة مولولة دائرة على قبر (لعله زوج /ابن/ أخ التهمه الموت).ومنظف يجول بين القبور يجمع ما يرمى […]

يتكأ ُالضوءُ تلكَ الخُصيْلاتُ كورقِ اللبلابِ تُظلّل ُشبُاكَ أحْلامي بِنعاسِ الأمْسِ لكنَّ القيدَ يحدُّ نبضي القناديلُ وشارعُ الضّبابِ الأُمنياتُ … رَحَلنَ معَ مِزمارِ البّاصِ الثاني وها أنا تجَترُني الذكرياتُ …………………. أُقْسِمُ إنَّ أجِنَّتي مواليدُ كلِّ ليلٍ وأفكاري صُنْعةٌ كموانئِ العَناكبِ لكنَّ عيَني تسْقط ُعلى( ميدوزا) تُراودُني عَنْ صِباي عنيدة …………………

                                              ادراك  في مداه القديم آوى الى مساحة ظن فؤاده انه يشتهيها ويستجمع فيها بقية رحلته 0 كانت الساعات ليست سوى خفق دفاتر تحترق فيها كتابات الحب وما خط من همسات 0 حين تزحزح الليل بعض الشيء تناثرت رؤاه جملة جملة ادرك عندها انه بات مخفوراً في زحام الكلمات 0                                               لهب همها أن تمضي […]

ترجمة: محمَّد حلمي الرِّيشة تقديم: محيي الدِّين إِبراهيم هكذا يطل علينا من جديد الشاعر والأديب الكبير محمد حلمي الريشة برائعته المترجمة “كرز أسود” عن (ريتشارد رايت) الشاعر الأمريكي من أصل أفريقي، ولا شك أن الريشة له فلسفة خاصة في اختيار الأعمال التي يقوم بترجمتها، فهي أعمال منتقاة بدقة وتبحث في مسائل تتعلق بالإنسان والحرية، وحيث […]

صغيرٌ كالبرتقالةِ قلبي لكنه يَسَعُ العالمَ كله! قبل أنْ تسكنيه: لم أكن أعرفُ أنَّ لقلبي قلبا! من أنوثةِ الماءِ وذكورةِ الطين: انبثقتْ نخلةُ عشقي فكانتْ أنتِ! ما لعصفور فمي؟ لقط من حقول شفتيكِ بيدراً من قمحِ القبلات.. ومازالتْ حوصلتُه فارغة! فمي قلمٌ لا يُحسِنُ الكتابةَ إلآ في دفتر شفتيكِ! قد لا يكون الحَجَرُ ماحرّكَ ماءَ […]

في أَدْنَى العُمُرِ ليَ حِكاية تَطِيْبُ، قُرْب قَلبيْ وقُرْبِهِ- القَلْب- أَوْسق قاربَهُ ، حِينَ ، كانَ طِفْلا فاشْرَعْ وَرُحْتُ:                       إِلى الطِفْلِ الَّذي كَبَّرَ 1 أَتَعْرِفُ؟ لَسْنا سِوَى أَطْفال، لَمْ نُدْرِكْ سنَّ الخَوْفِ بَعْدَ، حِيْنَ انْهمَكنا لَمْ نُدْرِكْ أَنَّنا مُذْ كُنَّا صِغارَا، كَبُرْنا لَمْ نُدْرِكْ بِأَنَّنا أَغانِي لِلْصَّباحِ كُنَّا.. وانْهمَكنا في رَيْعانِ الشِّعْرِ مَجْدَا، و […]

ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة** الأَرضُ العجيبةُ قالَ شاعرٌ فِي أَرضي ذاتَ مرَّةٍ: “حيثُما أَكونُ، وفِي أَيِّ وقتٍ، فالسَّماءُ لِي” سأَقولُ: كيفَ يُمكِنُني أَن أَطيرَ إِلى سمائِكَ؟ بينَما أَنا ضائعةٌ منْ دونِ علامةٍ   أَنا فِي الأَرضِ الَّتي لاَ يَرى أَحدٌ مَدى صُعوبةِ تحمُّلي أَلمي فِي اليدَيْنِ أَنا فِي الأَرضِ الَّتي لاَ أَحدَ يشعرُ برقَّةِ رُوحي […]

الى سلوى حبيبتي.. أو الطريق الىسالينا القافلةُ تتنفسُ صباحَ شروِقها والحِدادُ ليس سوادا.. أيتها النائمة في معاقلَ الروحِ، إعتقيني من الليلِ والكوابيس. إعتقيني من سحر الصبوات..، إعتقيني من زلاّت الرؤي…، من الباب.. كي أكون مواطنا أبديا في رحاب النوافذَ والكوى   تعاليّ.. كأسا من النبيذ الأحمر الذي أشتهي، إرسمكِ ظلا وأملأيني في مقلتيكِ سأدع الليلَ […]

تكادُ الـّطحالبُ أنْ تنمو بكفـّي فتلدغ ُعقاربُ السّاعة ِعُمري ويفقأ ُعيونَ ليلي الفجرُ تشّمعُ أبوابُ الرّبيع ِ فلو كنتُ( شمشونا) بلا حبيبة ٍ لهزمتُ التأريخَ لكنـّه التمنـّعُ مازالتْ العقاربُ عمياءُ …. أفلحتْ الفئرانُ بثقب ِثوبَ الأميرةِ سمنتْ القِطط.ُ..خلدتْ متْخمةً العفونة ُكانتْ في خياشيم ِالسّمكةِ فأعْلنَ جمري روائحُ الفسادِ طوتْ القططُ أذنابَها وتوسدتْ مكنسة َالخُدّامِ الخائنينَ […]

وقت متأخر كان الدخان يألف مسارات جسده ، وينساب الى حيث يشاء . حين رقد تحت مبضع الجراح أدرك إن الدخان قد نخر في أعماقه بينما كانت عيناه تحدقان في محذورة مجانية ( التدخين يضر بصحتك ) . حماقة أدرك ان الأيام والفصول والأمكنة والبدلات الجديدة ستلازمه ، ولما أفاق كانت الأيام والفصول والأمكنة والبدلات […]

“ما مر عام و العراق ليس فيه جوع” بدر شاكر السياب/أنشودة المطر     حدث في تعز   قررت النساء الثلاث خلال إجتماعهن في الليلة السابقة لليلة العيد قرارا ليس بهين أوجزته أم صابر المصرية بقولها الحازم :- – لازم نعمل كحك العيد انا متعودة على كده ما يصحش يمر العيد من غير كحك..!!.   […]

(1) سَـيَـعـودُ لـيْ عـقـلـي.. ألـمْ تـشـتـاقـي لـلـظـى جـنـونـي بـعـد طـولِ فِــراقِ؟   أخـشـى يـعـودُ لـيَ الـوَقـارُ فـأسْـتـحي مـن طـيشِ نـار الـشـوقِ فـي أعـمـاقي   فـلـتـسْـجـري الـتـنّـورَ.. مـني جـمـرُهُ وطـحـيــنُ نـشـوَتِـهِ.. ومـنـكِ الــبـاقي   أسْــقـيـكِ ما هـيّـأتُ مـن زاد الـهـوى : قُــبَــلا ً مُـعــتّــقــة ً بــكــأسِ عِـــنــاقِ    (2) أعـوذُ بـبَـرْدِ ثـغــرِكَ مــن لـهــيــبـي ومـن عـطـشـي […]

ترجمةُ: محمَّد حلمي الرِّيشة** جدارٌ طويلٌ معينٌ قَطعٌ فِي جدارٍ يُظهِرُ جزءًا واحدًا مِن سفينةٍ كبيرةٍ أَعلَى الجدارِ، ونحنُ مجبرونَ علَى التَّرحيبِ بهذَا الاقتراحِ: القطعةُ مخفيَّةٌ مِن قِبلِ الجدارِ هوَ البحرُ، ونحنُ جميعًا- إِلى مَا لاَ نهايةٍ، مملُّونَ- نتخيَّلهُ هذَا الجدارُ الَّذي نتخيَّلهُ صارَ أَعلَى وأَعلَى أَطولَ وأَطولَ يجعلُنا نشعرُ جميعًا بالفزعِ أَكثرَ بكثيرٍ ممَّا […]