نصوص

| مقداد مسعود : كوب كمّون .

(*) ذي: موج ٌ فوقها موج ٌ وتلك : سياج ْ وأغنيتي : لا مجذاف ولا شراع (*) كل هؤلاء محض ُ : محطة ٍ  تشحذ ُ رؤيا (*) تعانقوا على الرؤيا ثم… تبارزوا على التأويل (*) لا يُشكك مشكك ُ فيك (*) ذي لحظتي :  ولها طراوة ظل (*) مَن يصل أولا..؟ :  أنا اسيرُ على قدمي ّ وأنت …

أكمل القراءة »

| هاني متي  : إلى أين أمضي بنفسي ؟ .

وقالت لي نجوم الليالي التي ترقبني ، وتحرسني ، وتحدثني من العلى : -هل جاءك الآن كلامنا . . يا أيها الراكض فوق تراب العدم ، واللاجدوى ؟     “أن الأنسان أقسى الكائنات لو غضبْ ، وأشرثهم لو حقدْ ، وأرغى وأزبدْ ، وأحسدهم لو حسدْ ، وأنكدهم لو نَكدْ “ وأشدَّهم لو نوى على الأذى ، والبلوى ! …

أكمل القراءة »

| كريم  الأسدي  :”أيّها الشاهدُ المليءُ عيوناً” أِهداء : الى الصديق الناقد الأديب والطبيب حسين سرمك لكي ينهض من مرضه .

تنويـــــه : لازال موقع الناقد العراقي بين الحين والاخر يجني من ثمار وفاء الكاتب والشاعر والأستاذ (كريم  الأسدي) بذكر الفقيد الناقد (د. حسين سرمك حسن) -رحمه الله – مؤسس الموقع مما يدل على وفاء الكاتب الكبير وموقفه الرائع بعدم نسيان من رحلوا الى العالم الاخر وبالنيابة عن جميع اسرة الموقع نشكره شكرا كبيراً بحجم موقفه المشرف على ذكر الفقيد.   أيّها الفارسُ النبيلُ …

أكمل القراءة »

| بدل رفو : من ادب المهجر / ستحمل عطر والدتك في المنافي .

هنا وهناك.. حضارات من وهج الحرية.. دمرها سم ناطحة سحاب تجتاز دماء الناس وتتعثر بخجل.. عند حافات جراحات الفقراء، ممتلئة بأصفاد تتعارك في المجهول واصابع خوف تخبئ وقع الريح!! قصائد تتناثر.. تحتضن شاخصات قبور الشعراء.. شاخصات تداهمها ازمنة السقوط تحت ظلال رفات امل يلقي وشاحه فوق جسد مرهق.. يرافق ضباب هزائم الشوارع ، في حومة الاشواق وانشودة الحرية على مذبح …

أكمل القراءة »

| عبد الرضا حمد جاسم  : رأيت كل من هب ودب .

رأيت كل من هب ودب  صار رقماً صعبا رأيت حقاً يُسلب وبلداً يُحلب  رأيت من لا يُصْلِحْ ولا يَصْلُحْ يصّوب  رأيت حَملاً من رحم امه يرتاب  رأيت يأسا مصاب   بخلسةٍ بحرقةْ يُملأ فمه تُراب  رأيت الفُجْرُ وَقَبْ  وأزلامه في عُقَب  رأيت عذاباً في عيون شباب  نغّصَ عيشهم خِطاب عن حور وما لذ وطاب  رأيت فسوق وغدر وظلم وإرهاب يضرب اطناب  …

أكمل القراءة »

| زينب ستار : خلف الكواليس .

على المسرح ممثل هزلي   يشحذ المهارات   يحدد الأولويات   ينزع الجسد ليرتدي جسد آخر،   يبدل الوجه بوجه آخر،   يصارع الهيئة    متجردًا من الذات؛   على المسرح ممثل هزلي يعرف جيدًا    كيف يجعل الناس يضحكون،،   مليئًا بالوجدان والتحرر؛   لاجئًا الى المجاز بالاستعارة،   ساخر بكل ما له علاقة  بالأمور و مقاصدها،   يسرد …

أكمل القراءة »

| علي رحماني : أقتربت غيمة الخراب …!!! .

اقتربت ساعة الأنتحاب سقطت نقطة الحياء من وجوه الطغاة غيمة الحزن تساوم ظل الخراب أشتدت لغة اللوم بتسابيح القوم وتصاريح لهاث الطرقات فأحتدت ساعة الحساب وارتدت خيبة الانتظار سيعيد الكرة  ابناء آدم المساكين الشيطان الاكبر…سيغويهم ثانية والشيطان الأصغر يقاسمهم الوهم في جنة الوطن الهاربة  والثعبان الأصفرينزع عنهم ثوبهم ويريهم سؤتهم واحداً….واحداً…واحدا…. سيعيدون وجوه الفتنة ثانية ً والشجرة الملعونة تغويهم  ثانية …

أكمل القراءة »

| د. عاطف الدرابسة : قلتُ لها .

قلتُ لها :   أنثرُ رؤايَ وأفكاري بين الكلماتِ ، كأنَّني أبحثُ عن الخلودِ في لغتي ، أنثرُ مشاعري بين السُّطورِ ، لعلَّي أُشعلُ القناديلَ في خلايا الضَّبابِ ، أُحاولُ أن أقرأَ هذا العالمَ الغريبَ ، أُحاولُ أن ألجمَ توحُّشهُ ، فأجعلُهُ حروفاً على الورقِ ، لأتمكَّنَ من السَّيطرةِ عليه ، أو من إعادةِ تشكيلهِ ، وأنا أُدركُ أنِّي أتعاملُ …

أكمل القراءة »

| مصطفى محمد غريب : عامٌ جديد واوروك النازف في الباب *.

لم يرحل عام الكورونا القتل المتعمد في الساحات وضحايا تشرين إشارات الامل القادم  وضياء القامات الأبدية. عامٌ يأتي بسكاكين الغدر مزادات الدعوة الاعلانيةْ عامٌ ودمٌ منشور في المحراب يصرخُ في كل الاوقات اوعوا.. اقدام الغرباء تدوس الحاضر والماضي الاتراب  القادم غيلان الخطب العصماء.. مغلقةٌ كل الطرقات اوروك المنفي من كل الابواب اوروك المذبوح على المحراب   اليوم على السامع والمسموع …

أكمل القراءة »

| كفاح الزهاوي : لا يزال في الغور .

     في ليلة دهماء عندما كانت أضواء النجوم المنتشرة في السماء، تناثرت على الغيوم السوداء، استفاق من النوم بقلب متجمد، والظلمة تلف عينيه الثقيلتين، حيث كان يعيش حلما مبهماً وغريباً:     وسط الضباب الكثيف وهدوء الليل تصاعدت جلجلة عربة مهترئة يجرها قطار عتيق، في زمن كان الجهل سائدا. العربة تحمل في جوفها شخصين، أحدهما هو شاحب، وهو عبارة عن كائن …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : ليالٍ خريفية..هايكو .

1 ليلة خريفية  تحت القمر يعزف سمفونيته الوحيدة مطر..مطر 2 أمطار خريفية فضاءٌ شذيّ أزهار لافندر 3 صباحات خريفية رفوف طيور نسائم منعشة 4 مطر الخريف  بماءِ الجدول تتوضأ أوراق 5 بأوراقها الحمراء تستقبلُ الشتاء شجرة قيقب 6 بين الراعي والجبل سجالات معزوفة الغروب 7 سطوة الذهبي على جانبي الطريق أوراق الخريف 8 تتراقص مع  نورالقمر بركة راكدة! 9 خُذ …

أكمل القراءة »

| د. محسن عبد ربه : مُعَلَّقَةُ {مُتَيَّمَةٌ أَنَا بِكَ يَا حَبِيبِي} ‎‎.

  مُتَيَّمَةٌ أَنَا بِكَ يَا حَبِيبِي = أُؤَمِّلُ فِي هَنَا الْوَصْلِ الْقَرِيبِ مُتَيَّمَةٌ وَقَلْبِي فِي اشْتِغَالٍ = عَنِ الدُّنْيَا بِوَصْلِكَ يَا نَصِيبِي مُتَيَّمَةٌ وَحُبُّكَ فِي فُؤَادِي= كَجَمْرٍ مُوقِدٍ يُذْكِي لَهِيبِي وَهَلْ فِي الشَّوْقِ يَا حُبِّي مَلَامٌ = أَلَا تَحْكِينَ لِي ذَا يَا طَبِيبِي ؟!!! مُتَيَّمَةٌ حُرُوفُكَ تَيَّمَتْنِي = أَنَامُ مُفَكِّراً يَغْلِي حَلِيبِي بِنَهْدَيْكِ ابْتُلِيتُ وَدَقَّ قَلْبِي = يُفَكِّرُ فِيهِمَا حَتَّى …

أكمل القراءة »

| صفاء الصالحي : في عيادة الدكتور واثق‎‎.

بعد ما شرب من الخمسة والأربعين عاماً سائغه، خمد ولم يعد حتى إكسير الحياة يوقد جذوة الأمل بشرابه السائغ، وقد طغى بياض شعره على سواده، وبدأت الشيخوخة تنحت على وجهه خريطة نفوذها، يثوي بحجرة من الطابق الثاني في بيت معزول عن الأسرة يصارع فيه عقارب الساعة الكسولة، ويكافح من اجل البقاء على قيد الحياة، إحساسه بالعزلة يدفعه للعودة بين الفينة …

أكمل القراءة »

| مقداد مسعود : يخزن ُ لسانه ُ.

قبل موضع ِ قدميك َ أورع ْ لسانك َ : رأيتُ حلما ً في سفح ِ سفين (*) إذا كانت ِ الحياةُ  قماشاً وأنا من البزازين فأنني : أبرأ ُإليك من العرض في الطول.           ومِن آفة ِ الأقمشة. (*) سله ُ:  في يومه هذا، ماذا يأكل ُ ؟ : لا يأكل ُ شيئا مما في الناس (*) داسوا ورع …

أكمل القراءة »

| هند زيتوني : “روح ربي يرزقك..” من ويلات الحرب في بلاد الياسمين . 

أم يامن تلك المرأة الدمشقية التي تخطت عقدها السادس، تشق طريقها اليومي وسط الزحام مشياً على الأقدام من أجل لقمة عيشها. تأتي إلى بيتنا في الصباح الباكر لترعى والدتي المسنّة. ترتدي جلبابها البني القديم الذي لا تملك غيره، المزين بالبقع العنيدة، المثقوب بنوائب  الدهر ورصاص الأيام. ومع ذلك فكلمة “الحمد لله”  لا تزال ترطب شفافها كما ترطب أنثى شابة شفتيها …

أكمل القراءة »