نصوص

القلم
الإهداء إلى ابنتي: “جودي”
شعر: ياسمين العرفي

كتبْتَ الحروفَ رسمْتَ الرُّقَمْ أنرْتَ الطَّريقَ شحذْتَ الهممْ وتدري حقيقةَ بوحٍ بحبرِ فسبحانَ ميْتٍ بحيّ علمْ بقدٍّ جميلٍ وطولٍ رشيقٍ أصالةُ صنعٍ بعيدِ القِدمْ فمنْ جنحِ طيرٍ صنعْتَ وريشٍ تقاربَ حبركَ حدَّ اللثمْ ومنْ شجرٍ قدْ قددْتَ ومنهُ حفظْتَ لروحِكَ كلُّ الشّيمْ وناسٌ تبارتْ لصنعٍ بديعٍ أعادَتْ إليكَ الَّذي قدْ هرِمْ خططْتَ الجبالَ وأرضَ الجمالِ وسطَّرْتَ حرفاً لكلّ الأممْ تميسُ …

أكمل القراءة »

زيد الشهيد: الحكيمُ الذي أُسَمّيه فَجراً

(1) في مَسْاراتِ التَّعبِّد ، على بُعدِ مَتاهةٍ مِن التَّفكِّرِ تَتلَبَسُكَ الجذورُ غائبةً ، تَتوارى عندَ صحراءِ التأمّل . وأنا أَمضيَ على ضِفافِ أنهارِ الكلمات بَحثاً عن لغةٍ أشتهيها ، لِتكونَ قاموسَكَ لِكتابةِ مَصيرَينا . أنتَ التَّائهُ .. وأنا الباحِثُ هذا صَبْاحُ القَولِ مُتخَفيَّاً يَطْرقُ الأبْوابَ ويَتْركُ بابْي يَخْشى أسْئِلَتي ويَهْربُ مِن صَحْرائِك . الكلماتُ دمُنا المُراقُ ، واللغةُ أّمُّنا …

أكمل القراءة »

عِشْـــــــتُ الأمــــــاني
شعر: فالح الكيـــلاني

اللهُ يَخْـلُــــقُ في الانْســــانِ مَـكْرُمَــــةً فيهــا المَفــاخِرُ بالايمـــــــانِ تَختَـلِـــقُ . تَـزْهــو مَغـاني ظِلالِ العَــزْمِ تَرْفَعُـهــا نـــورٌ تَهـــادى بِعينِ الدّهْــرِ يَنْـفَـلِـــقُ . حَتّى غَـدى الـــوُدُ يَسْــمو بِهـــا قَـد َراً مِـنْ بَعْـدِ ما كــادَ في الارْواحِ يَـنْخَـرِقُ . عِشْتُ الأماني وَذي الأحْلامِ تُسْـعِـدُني هذي الـــوُرودُ وَما بِالقَـلْــــبِ يَـتّسِـــقُ . الشَّــــوْقُ مِنْ أَلَـــــقٍ مازالَ يَغْـمُــرُني إذْ كُـنْتُ بالحُــبِّ مَجْروحــاً فَـلا أطِـــــقُ . كُـــلّ …

أكمل القراءة »

خَربَشاتٌ لُغَويَةٌ : تُجَّارُ واو الثَّمانِيَة
بِقلمِ: عَلي الجَنَابيّ

سَأَلَني وَلَدي مَسأَلَةً هيَ في مِثلِ عُمُرِهِ مَسألَةٌ رَائِعَةٌ , مَاتَعوَّدتُ مِنهُ أنَّ عُنُقَهُ لِمِثلِها مُتَدَبِّرَةٌ خَاضِعةٌ : عَن سِرِّ تَسمِيَةِ واوِ العَطفِ ب (واوِ الثَّمَانِيَة) , رَغمَ أنَّها واوٌ أنيقَةٌ جَامِعَةٌ , وَلولاهَا لَمَا رُصَّ الكَلِمُ وَلَمَا كَانَتِ البَلاغَةُ لامِعَةً ؟ وَلَتَبعثَرَ الأمرُ دُونَها وَلَمَا كَانَتِ العُلومُ نَافِعةً ! قد جِئتَ – يَاولدي – بِمَسألةٍ كأنَّها دُسَّت في آفاقِ …

أكمل القراءة »

الحرية ثمنها كبير
خلود الحسناوي- بغداد

حررني من قيدك َ.. فأنا عصفور طال حبسه بين يديك .. لم أعرف منك حبا كما كنت تزعم ، ولم أرَ منك وداً كما طرقت سمعيَ يوما ، ظلام .. وظلام ، أوهام بأوهام .. حلم تلو حلم ، كالبحر يحمل الأسرار بموجه دون إنتظار .. ستبقى كل تلك الأحاسيس لك مخبأة ، وكل تلك الكلمات حتى تعود .. قيد …

أكمل القراءة »

أبعد من كورونا: ماذا عن الموت الشفاف؟
بقلم: سعيد بوخليط

”مجاورة الموت، وسيف ديمقليس المسلط فوق رؤوسنا، يجعلنا نعيش حياة أخرى،ثمينة للغاية، وأكثر حساسية” جوليا كريستيفا. “كل الذين ماتوا،نجوا من الحياة بأعجوبة” محمود درويش. لم تكن الموت حقيقة موضوعية، ولاأبدا خارج حقيقة الذات.بل تبقى الموت بعد كل شيء،حقيقة فردية؛يمارسها الفرد بطريقته الخاصة.يحيا موته،مثلما يموت؛إبان حياته بمسؤولية محض ذاتية،لامجال معها لمساحات الآخر،سوى بناء على كيفيات تأويل سياقات ماهيات الموت. مع وباء …

أكمل القراءة »

غانم عزيز العقيدي: بعض الرجال لا يبكون (1)

الإهداء الى كل احبابي عائلتي الكريمة أهلي الأعزاء أقربائي أصدقائي مع تمنياتي بالصحة والسلامة وفقنا الله جميعاً غانم العكيدي المقدمة بما ان الزمن قد مضى بي بعيداً الى أمام , لذا أحاول قدر أستطاعتي أن أسطر على الورق شيئاً جديداً أضيفة , لما تبقى من مسيرة حياتي التي آراها مسرعة, فأ قضي بعض الوقت في الكتابة التي رأيت فيها اخيراً …

أكمل القراءة »

تمرين سردي : كورونا
عادل علي عبيد

اخيرا قررت ان اعزل نفسي ، هكذا اشاروا عليّ ، كنت احتفظ بالحالة وحدي ، ولم التق اي احد سوى عائلتي التي استشعرت حالتي التي فضحها السعال ، وتحشرج كلماتي البطيئة ، وقلة شهيتي للطعام ..تذكرت ما قالته امي يوما ، وكأنها تعيدها مرة ثانية : في الماضي : نسمي امثالك بـ ( المحرم) وهذا ينطبق على مرضى الجدري والطاعون …

أكمل القراءة »

بعد فوات الأوان
تأليف: رياض ممدوح

مسرحية مونودراما ، عن قصة للكاتب العراقي انور عبد العزيز المنظر ( غرفة عادية قديمة توحي بالعزلة والكآبة، تحتل مساحة المسرح كلها، على يمين المسرح كرسي هزّاز قديم ومنضدة صغيرة، امام موقد كلاسيكي مبني داخل الجدار، فيه نار هادئة، يستقر فوقه مذياع يبث موسيقى هادئة طيلة العرض، وفرشة أرضـية أكل الدهر عليها وشرب ، صور قديمة معلقة على الجدار لأشخاص …

أكمل القراءة »

رَجلٌ مِن فَيضِ السّمَاءِ
بقلم عبد اللطيف رعري
مونتبولي/ فرنسا

أنا رجلٌ من تراب من رمادِ الغاباتِ من وحلِ القُبورِ. .من خَليطِ الماءِ والزعفرانِ … أردُّ لكلماتِي اعتبارًا واحدًا أنْ تحيى حينَ أموتُ….. لا استثناءَ فِي حياتِي غيرَ أنِّي أعشقُ جُنونِي لا أمدُّ يدي لسَرابٍ قد يُحرقهَا أو لعَدميٍّ قد يعضُّها أنا حينَ أطلبُ مُهلة للّتأملِ فِعلًا لأغيّر سنًواتِي .. لا بِكسرةِ خُبزٍ بلْ بكلمة طرَّزتها المَعانِي قبلَ حلُولِي ضَيفًا …

أكمل القراءة »

ألـف هـايـكـو وهـايـكـو
(2) إيـسا (ياتارو كوباياشي 1763- 1827)
ترجمة: جمال مصطـفى

101 هواء ليلة تناباتا البارد / يدهن الخيزران بالندى * تناباتا مهرجان يقام سنوياً في اليوم السابع من الشهر السابع. 102 ليلة قمر الحصاد / بدلا ً من الـقـمر يتسرّب المطر * سقف بيت ايسا غير مُحكم. 103 لا دليل على أن رياح الخريف ستهدأ / البعوضة 104 انـظري يا فراشة / والـدان وطـفـلـهـما الـثلاثة : ينامون معـا ً * …

أكمل القراءة »

صدفة عابرة
محمد الناصر شيخاوي/ تونس

مالت على بيتي في ليلة صيف مُقمِرة كانت مُجرَّد عابرة تروم شربة ماء لا أقل و لا أكثر قلت على الرحب و السعة إغلقي الباب وراءك لو سمحت و تفضلي بالجلوس هنا هنا بجانبي على الأريكة تحتاجين لبعض الراحة قبل أن تشربي و أحتاج إلى قليل من دفء الكلام و أنوثة الأيام الوحدة صقيع قاتل يا سيدتي برد الروح قارس …

أكمل القراءة »

سامية البحري: أعلنك جمجمة موبوءة

أسبح في كأس أحزاني الحزن عربيد ..قالها عربيد مثله فالعربيد يعرف العربيد والسعادة غانية..تأتي مطواعة للذئاب.. ربما هذا كلام عتيد ..!! أف……كذب الجميع …وبعض الكذب جائز …!! لا أحد يمشي على بساط الحق في هذا الزمن العنيد أسبح في كأس أحزاني أغرق..أتنفس..أغرق من جديد اطمئن …أنا أتنفس بملء الحرف والوله والعشق.. لا تنم قرير الدمع لم أمت بعد .. مازلت …

أكمل القراءة »

في دخان احلامك العدمية
بقلم: سميحة فايز ابو صالح

عندما تسقط وتتهالك مثقل بالضجر والأقدار تصارعك مصهورة بأظافر اشتعالك أعلم أنّ الجرح نوراً وسط عتمة الظلام ورحمة باطن بجلد الخارج فذاك الثقب في جسدك سيصدر النور لعثراتك وتشرق الشمس وتتبدد ذاكرة الألم للأفكار المثقوبة بالوجع وخريفك المرتجف ليسقط ويتهاوى ويتبدد في عدمية الأنصهار لتاريخك المأسوي المسلوب بأقلام ناحرة بصرير الريااااح العاتية بنصلك لترقص دون ملامح في دخان احلامك العدمية …

أكمل القراءة »

ابتسام ابراهيم الاسدي: شيءٌ يُقلق الذاكرة

يرقصُ في حنجرتي صوت المساء فيهربُ الضوء من نافذتي ويسقط الظل في حجري لتبدأ عمليات غسيل الوقت مازلتُ افترش رغيف الخبز في درب كل قرار اتخذته وكان سبباً في تراجع ذنوبي عن طوفانها الأخير الوقت…سنبلة حبلى تمخضتْ عن ثلاثين حبة هراء وأخرياتٍ اكتنفهنَ الندى الوقت يلهثُ خلف ضبابٍ مدّه الحلم وأنا بكل براءة استميح الدقائق عذرا لئلا ينطفئ في مقلتي …

أكمل القراءة »