نصوص

قصائد ستيفانيا دي ليو
ترجمة: عبد الهادي سعدون

ستيفانيا دي ليو (Stefania Di Leo) شاعرة إيطالية تكتب باللغة الإسبانية. أستاذة جامعية ومترجمة ورئيسة جمعية (منتدى الآداب في نابولي) التي تشرف على اهم جائزة شعرية عالمية. قصائد عديدة لها ترجمت للبرتغالية والكتلانية والفرنسية والإنكليزية. أصدرت العديد من الكتب الشعرية نذكر من بينها: أزهار بلون الزرقة فوق أعشاب معطرة، نوافذ مشرعة للضوء، ظلال الأمسيات، ومخبئة النسيان التام. صورة شخصية مع …

أكمل القراءة »

مقداد مسعود: خشبٌ صاج مشبّع بدهان الكتان (2)

المضاف إلى برق شعري 2نيسان 2020 (*) أبي : لماذا لم تغادر الحديقة قفزاً، لنمكث أحرارا. (*) لا بئر َفي السماء، فكيف رأيت َ غصونا تتدلى (*) هل أعمى الأذنين : دعائي ؟ (*) إطمئني : لن أتعافى منك ِ يا صحائفي. (*) الدماء المهدورة: أغسلها بالمصابيح . (*) لا نافذة ولا باب : للصمت . (*) الأرض بئر : …

أكمل القراءة »

عبد الجبار الجبوري: قَلْبِي مشكاةٌ تتدّلى على نافذتِها

وآلتقى الليلُ بنجمةِ البحر،على ضفةِ البحر،تهامسَا، ثم مَضيّا الى ظلِّ شُجيرة،وإلتّف ظِلّهما على بعضٍ، ونامَا مدى الدّهر،كانَ الليلُ طويلاً، والطريقُ طويلاً،، والشَعّرُ طويلاً،ولكنَّ الوقتَ ضيقٌ، والزمانُ بليدْ،مرةً ألقّتْ عليَّ ضحكةً،ومَضَتْ على صهوةِ الموجةِ الهاربة،كانت الموجةُ تمشّطُ شَعرَ ليلِها، وليلُها يَمشي على الماء،ويطلعُ من بين نهديّها قَمرٌحزينْ،تموتُ على شَفتي الأغاني، وتتيبّسُ الكلماتُ، كلّمّا مَرَّ (طارٍ لها) يَجفلُ الكلام،قلتُ لقلبي دَعهمْ( صَاروا …

أكمل القراءة »

نجاح الجبيلي: اعترافات مزورة رسائل الأدباء

انتهت مهنة “لي أزرييل” (1939-2014) كمؤلفة لكتب السيرة ومقالات المجلات بعد فشل مبيعات كتبها في عام 1992. حاولت في دعم نفسها بالعمل لكسب المال، لكنها أخفقت وأدمنت الكحول وجربت شحّ المعيشة ووطأة العزلة مع قطتها فقط، فبدأت بتزوير عدد من الرسائل (يقدر مجموعها أكثر من 400رسالة) لعدد من الكتاب الراحلين منهم نويل كاوارد وهمنغواي ودوروثي باركر وليليان هيلمان وغيرهم. في …

أكمل القراءة »

بيات مرعي: سيناريو فلم أجنحة عارية

عدد كبير من الطيور تحلق وتجول يمينا وشمالا في السماء . الاستهلال : …( بالإمكان أن تكون أغنية التايتل والمصاحبة لبعض المشاهد ) … أجنحة عارية في شتاء ليس بالبعيد كان كانون انقضى أنا و الطير جريحان نبحث عن مأوى آمن عن معطفٍ على غصن شجرة أخضر كنا مع الريح خصام عانقتنا الغربة داخل حجرة الوطن فانكمشت اجنحة الرحلة ظل …

أكمل القراءة »

زهير بهنام بردى: نصوص (4)

نساء في أطراف الخجل ٠٠٠٠٠٠ قربَ بئرٍ مهجورةٍ ليست سريرَ حبٍ بالطبعِ ولا منفى يشبهُ فمَ جدّي ،كنتُ أتمتمُ عالياً وليس على الدوامِ تماماً ٠أتواطأ باكراً مع عرقٍ مغشوشٍ وأنثرُ على أطرافه أشلائي، وألقي أسمالَي خجلا ًلاسترَ عورتي وكانَ معي الملعونُ أنا ساخناً بهمّةٍ طرية وبمهمّة برتقالةٍ طويلة الذراعين٠ كنتُ أتمتّعُ ببلاهةٍ وأنا أحسبُ عددَ الطرق وهي تلتقي بأناقتها وتمشي …

أكمل القراءة »

محمد الناصر شيخاوي‏: “إنصاف”

■ في الذكرى الأولى لرحيل العفيفة ” إنصاف ” ( * ) أَيُّ النِّسَاءِ أَنْتِ يَا إِنْصَافُ يَا أَيْقُونَةَ كُلِّ مُكْرَمَةٍ وَ عِقْدًا مِنْ لُؤْلُؤٍ أَحْجَارُهُ الْعَفَافُ لَا تَسْأَلَنَّ عَنْ خُلُقٍ وَ أَخْلَاقٍ تَزَيَّنَتْ بِطِيبِ ذِكْرِهَا الْأَوْصَافُ الثَّالث وَ الْعِشْرْونَ مِنْ شَهْرِ أَبْرِيلَ يُنْقَصُ مِنْهُ يَوْمٌ أَوْ يُضَافُ مَا عَادَ يُجْدِي الْعَدُّ وَ الْإِحْصَاءُ حَلَّ الْقَضَاءُ الْمُبْرَمُ وَ بَانَ الْذِي …

أكمل القراءة »

وجاء الفجر
خلود الحسناوي – بغداد

أجمل قصائدي فيكَ الصامتة اعتصاماً واحتجاجاً، يدوّي فيها صفير الهجر عمداً.. أصبحتُ ورقة صفراء تتقاذفها الريح كنتُ على غصن واهٍ .. ناديت َ ولبيتُ النداء .. تعبت ُ متى من همي أستريح ؟! إبتعد قدر ما تشاء.. سيبقى همس صوتكَ نغما ولحنا.. في ساعات غيابكَ تغدو أوقاتي مدينة مهجورة ! أيقنتُ أني ارتويتُ منكْ! صدقَ ظني بأنكَ سرابٌ ، يحسبهُ …

أكمل القراءة »

علي الجنابي: وَلِلسِراجِ في رَمَضان ضِياءٌ : ★عُمُر النبيِّ★

أُذِيعَ مِن مِذياعِ مَركبتي عُمُرُ النبيِّ خَطفاً , فَسَرَحَ الوِجدانُ فيما ذكرَهُ المُذيعُ عَطفاً , في عُمُرٍ مُبَاركٍ لَاحَ فِي عَقدَينِ لِلأنامِ أَلَقَاً وَلُطفاَ , وَفاحَ على الثَقَلَينِ بِعِطرِ ثَمَرَتِهِ تَنَسماً وَقَطفاً . إنَّهُ رَجلٌ مِنّا وَفِينا , بَلَغَ أَشدَّهُ في عَقدهِ الرّابعِ ! بَل قُل : عَقدُهُ السَّاطِعِ , فَما هُما إلّا عَقدانِ لا غَير فَإذا به لِلثَقَلَينِ شَافِعٌ …

أكمل القراءة »

وليد الأسطل: وليد الأسطل

المُقِيمُ بِدَاخَلِي ******** كَشَادِي فيروز هُوَ أكبُرُ و ليس يكبرْ! يَتَوَشَّحُ قَمَرِي الّذي لا تُضِيئُهُُ شمسٌ و لكن يُضِيئُهُ ضيقُ سماءٍ ضَغَطَتْهُ فأَصبَحَ وِشاحاً أحمَرْ رَبِيعِيُّ القلبِ رَضِيعِيُّ الوَجهِ لَم تُشَيِّخْهُ أعمارٌ مِنَ الهُمُومِ يَقفِزُ فَوقَهَا لا يُبَالِي صَدرِي سماؤُهُ و قلبِي وِشاحُهُ الأَحْمَرْ. ١ عِنَاق- يتساءلُ الطِّفلُ عَجِيبٌ رَجُلُ الثَّلج كيفَ يَقتُلُهُ الحَنَان؟! ٢ مَطَرٌ غَزِير ساعاتُ المُطالَعَة

أكمل القراءة »

أريد أن أموت قبلك
ناظم حكمت
ترجمة نزار سرطاوي

أريد أن أموت قبلك. هل تظنين أن من يأتي فيما بعد سيعثر على من رحل من قبل؟ لا أظن ذلك. من الأفضل أن أُحرَق، وأن تحتفظي بي في إناء فوق الموقد في غرفتك. وينبغي أن يكون الإناء مصنوعًا من الزجاج، الزجاجِ الشفافِ الأبيض حتى ترينني في داخله. ها أنت ترين تضحيتي: تخليت عن أكون بعضًا من الأرض، تخليت عن أن …

أكمل القراءة »

هاتف بشبوش: ما من أحدٍ يتجاوزُ مَوتهُ …

ربما نموت بقطعة سكاكر ، بشهقةِ حبةِ رزٍ أو شعير ، الموت حينما يأتي وبأصرارٍ لجوج ، ما علينا سوى انْ نرضخ لللإستعانة بالآخرين ليغمضوا أعيننا ، كي نلحق بأسراب الملايين الذين ماتوا ودفنوا وأصبحوا صمتاً غير مرئي . لايمكننا تجاوز مصائرنا ، منذ ذلك الزمن حيث كان الإنسانُ عارياً الاّ من ورقة التوت ، كان القتال بالفأس والخناجر وكان …

أكمل القراءة »

غانم العقيدي: راعي تحت التجربة (4)

رابعـــــــــــــة كان عمي يوسف قد أوعز الى رابعة أن تساعده في البيت بحلب الأبقار, وتحضير الأعلاف للأغنامو وتنظيف حضائر الدجاج, وجمع البيض وغيرها من الأعمال المنزلية الآخرى طالما كان حماد غائباً, وكنت اساعدها مضطراً إكراماً لعمي بالرغم من عجرفتها المقيتة التي لاتطاق . لم تكن أبنة عمي رابعة كالنساء العاديات , فهي طويلة جداً وممتلئة وبضة ومترهلة ,كانت تعاملني بجدية …

أكمل القراءة »

مرام عطية: اسقطي أيَّتها الذراتُ العمياءُ

اليومَ غضبَ نهرُ الإبداعِ وحزنتْ سحبُ الجمالِ إذ شردتِ الذَّراتُ الخصيبةُ عن ربوعهُ ، و تلوثتْ بسمومِ المصالحِ والأنانيةِ، غفلت عن رسالتها الإنسانيةِ المنسوجةِ بالرحمةِ والحنانِ ، الآنَ تذرفُ عيونُ المحبةُ الدموعَ على مرأى العالم أجمعِ ؛ لأنَّ ثمارَ العبقريةِ ابتعدتْ عن مركزِ الإشعاعِ ، و ارتمت في غابِ الوحشيةِ ، شربت من ملحِ العقلِ وحدهُ ، جفَّفتْ فيضَ الأحاسيس …

أكمل القراءة »

كفاح الزهاوي: الرسالة التي كشفت ظلّ امرأتي

لم يصادفه من قبل شتاءً قاس وشديد مثل هذا الشتاء. يغلف البياض معالم المدينة. حدث هذا في اليوم السابع من شهر يناير عام 2007، بعد انتهاء احتفالات راس السنة بفترة قصيرة. انهمرت الثلوج بكثافة حتى الفجر، والطقس بارد. دقت الساعة السادسة صباحا. كان يمشي في الممر الضيق الذي يؤدي إلى الباب الخارجي، ادخل بطاقته في الجهاز الالكتروني المثبت على الحائط، …

أكمل القراءة »