مسرحية

| د. ميسون حنا : الجارية والنخاس.

شخصيات المسرحية الجارية النخاس أم الفضل إبن الكحال       اللوحة الأولى   (في بيت أم الفضل. أم الفضل والجارية تتحدثان)   أم الفضل        : سامحيني يا ابنتي. الجارية           : لن أنسى حسن معاملتك لي. أم الفضل        : أحيانا كنت أنسى أنك لست من صلبي، وفي غمرة نسياني أضمك إلى صدري، وأعيش إحساس الأمومة بصدق متناسية أني امرأة عاقر، …

أكمل القراءة »

| مصطفى محمد غريب : تداعيات مأزق المسرح المغلق* .

المقطع الثاني استمر صرير الريح يخلق نوعاً من الرهبة والتوجس من المجهول مما جعله يعتقد أنه  يصر بقوة على دفع جسده نحو أخدود بحري ضيق حاول تفادي الانزلاق إلا أن الريح بقت عنيدة ملازمة تدفعه نحو اليابسة وأخيرا تسنى له الوقت للخروج بدافع خفي تعبداً للنجاة ، بسرعة صعد المرتفع تاركاً الاخدود والبحيرة الواسعة خلفه وتوجه إلى الطريق العام، بمجرد …

أكمل القراءة »

| هادي زاهر : مشهد مسرحي قصير – “بيض القبان” .

لم يكن من السهل إزاحة الأسد العجوز عن سدّة حكم الغابة، لا سيما وأنّه كان يتحلّى بصفات الثعلب واستطاع السّيطرة على الغابة أثنى عشر عامًا متتالية ارتكب خلال هذه الفترة الكثير من التجاوزات ولكنّه استطاع بمساعدة الكثير من الحمير تأجيل محاسبته المرّة تلو الأخرى. ولكن بعد جهد جهيد وبعد أن اتّفق عليه الكثير من الأطراف التي تضررت منه، وكي تسدّ الطريق …

أكمل القراءة »

| طلال حسن : مسرحية للأطفال ” الوعل” / المشهد الأول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّابه –للأسف- يوما بعد آخر. بعد ثلاثين كتاباً متفرّداً في هذا المجال الضروري جدا والخصب شرّف مبدعنا الكبير أسرة موقع الناقد العراقي أكثر من مرّة بنشر العديد من مخطوطات كتبه الثمينة على صفحات الموقع. وهذه مخطوطة جديدة يخصّ بها الموقع وقرّاءه.    …

أكمل القراءة »

| فاضل البياتي :  مسرحية – “الحبُ للجَميع” .

مسرحية تعبيرية تدعو إلى المحبة    الشخصيات  1- الشيخ الوقور  2-  الأول    3-  الثاني    4- الثالث    * الأول والثاني والثالث يرتدون ملابس متشابهة.                                          المشهد الأول  في وسط خشبة المسرح يوجد تكوين رائع لقلب كبير مرسوم ومُجسم بشكل بديع وجميل …

أكمل القراءة »

| أحمد إبراهيم الدسوقى : “فتاة فوق طابية” مسرحية قصيرة – هروب وسط سوق شعبى / المشهد الثالث .

( يرفع الستار …. يرى مشهد للسوق الشعبى ، المجاور للطابية ، على بعد خطوات ليست بقليلة ، الصباح قد حل ، والشمس تشرق بصعوبة ، وسط كتل السحاب الناس يسيرون فى السوق ، يروحون ويغدون ، وعلى جانبى السوق ، المنازل التى لا يزيد إرتفاعها ، عن أربعة طوابق ، تزينها المشربيات المغلقة الباعة جالسين على جانبى السوق ، …

أكمل القراءة »

| أحمد إبراهيم الدسوقى : “فتاة فوق طابية” مسرحية قصيرة – لقاء مع نابليون بونابرت / المشهد الثانى.

( يرفع الستار ….  جاسمين تقف أمام الغرفة الحجرية ، التى بابها خشبى عملاق ، موشى بالزخارف ومشغول بالذهب ، ويحيط بها جنود كثيرين ، يرى الجزع والفزع على وجهها ، لا تعرف ماذا سيكون مصيرها ، يستاذن أحد الجنود ، ويخاطب الجنديان ، حارسى الغرفة بإحترام ) الجندى ( للآخر ) ــ  لقد وجدنا تلك المتسللة سيدى ، إنها …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الحلم 4 – اللوحة الرابعة والأخيرة من مسرحية الحلم .

(نفس المكان، بائع العسل مع جرته) بائع العسل       : (مخاطبا الجرة) ظننتك قيدي فيما مضى، أما الآن بعد أن فهمت اللعبة سأتخذك امتدادي إلى الأفق … دعيني أخاطب روحك مثلا (باستغراب) روحك؟ هل لك أنت روح أيضا؟ ولم لا … من يدري قد يخرج من فوهتك الآن طيف، أو … أو حلم.                    (يبرز طيف المتشرد من فوهة الجرة، بائع …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : الحلم 3 – اللوحة الثالثة من مسرحية الحلم .

 (نفس المكان. بائع العسل يقف أمام الجرة، تهب ريح) بائع العسل       : أي ريح هذه التي تحمل بين طياتها الغبار…. الغبار فقط ( تخفت شدة الريح) لا مطر … ولا حتى الرذاذ. (لحظة ثم حالما) لكنها ستمطر العسل حتما لنغتسل فيه، ونرى ذواتنا بجلاء (بسعادة) حلم الحورية يوشك أن يتحقق (بحماس) لتمطر العسل إذن، ولتذهب تجارتي إلى الجحيم (مخاطبا الجرة) …

أكمل القراءة »

| أحمد إبراهيم الدسوقى :  “فتاة فوق طابية” مسرحية قصيرة/ المشهد الأول.

المشهد الأول ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ عندما تأرجح الزمن فوق الطابية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ   ( يرفع الستار …. الزمان : يتداخل الزمن ما بين بداية القرن 21 ، وزمن الحملة الفرنسية على مصر ، فى نهاية القرن 18 المكان : منطقة جبلية بجوار البحر ، فى إحدى المدن المصرية ، الساحلية السياحية الوقت : وقت المغيب يرى مشهد لكلب أبيض صغير ، ترك صاحبته …

أكمل القراءة »

| د. ميسون حنا : مسرحية “الحلم”.

مسرحية من أربع لوحات سأنشرها تباعا ، مثلت هذه المسرحية ضمن فعاليات مسرح الهواة عام 2002 في الأردن   شخصيات المسرحية بائع العسل الحورية الغول الصعلوك المتشرد/ طيف المتشرد أربعة أشخاص آخرين       اللوحة الأولى (في الساحة، يقف بائع العسل بإزاء جرته، تدخل الحورية راقصة ) الحورية          : البشرى ، البشرى. بائع العسل       : ما عندك يا حورية؟ …

أكمل القراءة »

العهد 3
اللوحة الثالثة والأخيرة
د ميسون حنا

( في بيت السيدة. السيدة في أبهى زينتها، أمامها مائدة عليها باقة زهور) السيدة : الويل لي إذ أحترق بلهيب الشوق، ومن أعشقه لاه عني بحب ذاته، أقسم أنه سيقع… حينئذ سأجعله يقبل قدمي هاتين (يائسة) آه … ضاقت بي السبل، وأعيتني الحيل… رميته بسهام نظراتي فلم أصبه، ماحكته، وحاولت استمالته فانعطف عني ، اصطنعت المواقف، وابتكرت المصادفات، فلم يفلح …

أكمل القراءة »

سلسلة مسرحيات كوميديا الصحفي (برقوق) وجده العالم (ماركة صيني)
(حمايا بيه الكوبانية) مسرحية عامية ملهاة كوميدية من أدب الخيال العلمي
تأليف أحمد إبراهيم الدسوقي الجزء الثانى

( يدخل الجد ( ماركة صيني ) على غرة ، من باب الغرفة ، وهو يرتدي بجامة كستور زرقاء مقملة ، وقد وضع على رأسه ، حلة صغيرة ( كسرولة ) ، المنظر يوحي بالضحك ، الجد حافي القدمين ، وقد حمل مروحة طائرة عملاقة ، هو في العقد السابع من العمر ، صحته جيدة جدا ، كأنه رجل فى …

أكمل القراءة »

سلسلة مسرحيات كوميديا الصحفي (برقوق) وجده العالم (ماركة صيني)
تأليف أحمد إبراهيم الدسوقي الجزء الأول

( حمايا بيه الكوبانية ) مسرحية عامية ملهاة كوميدية من أدب الخيال العلمي شخصيات المسرحية ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ برقوق : طالب جامعى يبلغ من العمر 25 عام ، طويل بدين الجسد ، شبه همجى وأحمق ، يدرس في جامعة خاصة بالقاهرة ، ويعمل رسام في جريدة صفراء مغمورة ، لا تصدر إلا نادرا ، وهو صورة هزلية فجة ، لعصر الإنفلات والفضائيات …

أكمل القراءة »

العهد 2
بقلم د ميسون حنا / الأردن

اللوحة الثانية ( السيد والتابع في بيت السيد. السيد يحمل صندوقا مليئا بالدنانير، يضعه أمام التابع الذي ينظر إليه منبهرا بينما يراقبه السيد بنظرات حاقدة، التابع يشيح بوجهه فجأة عن الصندوق) التابع : (بضعف) لماذا تعذبني؟ السيد : (باستهزاء) هل حقا أعذبك؟ التابع : الإثم يكبلني إذ أحتكم في مال ليس لي حق فيه. السيد : (بسخرية) حقا… التابع : …

أكمل القراءة »