نصوص

فاروق مصطفى: رسائل (حياة) تفترش الذاكرة من جديد

وانا ابحث في مكتبتي عن رواية ( يهوذا الاسخريوطي ) هذه الرواية التي خطتها يراعة الروائي ( ليونيد اندرييف ) عن هذه الشخصية التي خانت السيد المسيح عليه السلام وباعه لاعدائه بثلاثين قطعة فضة , الا انه ندم على فعلته الشنعاء هذه فاقدم على قتل نفسه . قلبت رفوف المكتبة وبعثرت الكتب وفرقت المجلات لكن لم اعثر عليها , لقد …

أكمل القراءة »

نيران الغضب: كأن في جوفي زمهريرا
الشاعرة سامية البحري

عشر عجاف مرت على مطمورة روما منذ استوطنها الجراد الجراد فاتك ..إذا دخل إلى حقل دمره وأحرق البستان. ..!! جفت الأوردة ..والشرايين. . لم يبق سوى الغربان تنعق في تلك الخرائب.. من أين خرجتم؟؟ تلك صحفكم المشبوهة ..مردود عليكم ذاك الإفك العظيم وقد صدقتم أنكم بالتقوى والغفران قد جئتم !!؟؟ هل ملكتم الله …؟؟؟ تبا لهذا الوقت الخبيث ..!! وقد …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة: روحٌ وحيدةٌ في دوَّامةِ الفراغِ

قلتُ لها : لِمَ تركتِ روحي وحيدةً في هذا الفراغِ ، تسألُ المجهولَ عن أسرارِ الحياةِ ، وكلُّ الأجوبةِ التي كنتُ أبحثُ عنها ، ما عادت على قيدِ الحياةِ ؟ لِمَ تركتِ روحي مُكبَّلةً بسلاسلِ الفضولِ ، في غرفةٍ بلا نوافذَ ، أو أبوابٍ ، لا أسمعُ إلَّا نعيقَ الأغربةِ ، تكسرُ صمتَ روحي ، وتكسرُ صمتَ الفراغِ ؟ لِمَ …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ زمن بعيد يفيض به الشوق ويرنو إليه ومنذ عقود عرف البداية منذ البداية تحت منشار الأيام والكلام حيث الذئب واللهب والمخلب الذي لم يعد يحتاج بعد إلى مساعدة غيره فالهوة ترشد إلى دخان يكفي للألم والهاوية تفتح أسرارها فيما الزمن مكفول للمجهول فهو يجثم طويلا …

أكمل القراءة »

محمد الدرقاوي: درب “جا ونزل “

مذ بدأت أمي تسمح لي باللعب مع أبناء الحي في الدرب وأنا لا اعرف من حينا غير منزلنا ومنازل أطفال جيراننا ، وحده منزلنا كان يحتل سمعة الطريق الرئيسية والحي كمنزه للشرفاء عريق ،أما باقي المنازل فكانت تقع قلب الدرب المقابل لبيتنا . هما في الواقع دربان : كبير نلعب فيه ويضم أكثر المنازل، ودرب صغير يسمى “جا ونزل ” …

أكمل القراءة »

تحسين كرمياني: يوم اغتالوا الجسر*

{أنت ستمشين تحت الشمس، أمّا أنا فسأوارى تحت التراب} رامبو لشقيقته لحظة احتضاره. *** وكنّا.. في منتصف المسافة ما بين حلمها وحلمي، معاً نراقب تلاطم عواطفنا، والتناغم المدهش لهواجسنا، تغمرنا انثيالات أصيل ساحر، كلانا.. كان حسب مزاجه وسعة أغواره، مفتوناً بهذا الاتحاد والتلاقح للمشاعر، في تلك السانحة، كنّا.. قد أبرمنا قرارنا الصريح، قرار نبع من خلجان الذات، ودوّر أفلاك أحلامنا، …

أكمل القراءة »

معجم كارل بوبر(الحلقة14): *إعادة صياغة إشكالية هيوم
*النسبــــــيـــة *المجتمع المنفتـح والمنغلق
ترجمة: سعيد بوخليط

تقديم: عندما صادفت،منذ عقدين،كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس،الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية،إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات.لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب:العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته،ينطويان على قيمة معرفية كبيرة.لذلك،من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية نظرا لي : *اشتغلت روني بوفريس؛من بين أشياء …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: غيوم الله (هايكو)

عرائسٌ في الربيع أَراملٌ في الشتاء أَشجارُ الغابة *** في ” نصْبِ الحرّية ” يلوذُ من البردِ والمطر طائرٌ مهاجر *** غيمةٌ صغيرة ترشُّ المدينة تباشيرُ شتاء *** دائماً يحلمُ بالمطر فلّاح عراقي *** تحتَ المطر يتعانقان طائر الحب وانثاه *** بَعْدَ طولِ انتظار أَمْطَرتِ السماء دماً وضفادع *** لا شمس عبر النافذة لازقزقة في الحديقة صباح كئيب *** متجمدة …

أكمل القراءة »

طلال حسن: حكايات للفتيان (حكايات عربية)
(6)من قتل شمر ؟

إشارة: بعد أن أنهينا نشر فصول مخطوطة كتاب “حوارات” لأديب الأطفال المبدع العراقي الكبير “طلال حسن” ، وبعد أكثر من ثلاثين كتابا أصدرها بجهده الخلاق الفذّ ، ها هو يتحفنا بمخطوطة كتاب جديد هو “حكايات للفتيان – حكايات عربية” وهو في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّأبه –للأسف- يوما بعد آخر ليبقى طلال حسن حامل رايته ومضيء شعلته في هذه …

أكمل القراءة »

عدنان عادل: طيران

أُدجّجُ أطرافي بريش التَسكّع أنثى السحابة تغريني كي أطير. * ها هوذا يسير بمحاذاة الجثث أما أنا أتلصّصُ على مساءات البيوت لأسرقَ حياة وأطير. * بطائرتي الورقية أُلامسُ أطراف السحابة وحين يَدبّ النعاس في مدينتي أربطُ الخيط بسريري معاً أنا أنتِ والوطن اللاهث نطير. * بعد أن انتهى النهار من قرض أعضائي قادني ظلي إلى واد متوج بجثة وجرادة، أسألُ …

أكمل القراءة »

من ادب المهجر:
إغترابات الليالي في ذاكرة مدينة
بدل رفو غراتس \ النمسا

وطنٌ معلق بأهداب السماء .. وافق يُحدق في ايادٍ شعب مخضبة بأوجاعٍ إلهية..! فقراء يسيرون في دروب الأشواك.. يستلهمون تاريخ الأجداد وتراثهم المنسي..! يلوذون بحمى ثوراتٍ في إحتفالية الحياة ، يفترشون الأرض لوحة عزاء.. ملؤها ذكريات تاريخ مبتل بدوامة الكآبات ..!! على اعتاب الغربة .. كومض الشهب ، تضيع طفولة معمدةً لشاعر مهاجر .. تحت أوارق خريف .. في دوامات …

أكمل القراءة »

~ نصوص من جواهر ( 12 ) ~
بقلم محمد الناصر شيخاوي/تونس

■ إطلالة على الحرف لا غير ؛ ملامسة جمالية فحسب ● القراءة النقدية بأدواتها المعرفية و آلياتها الفنية ، فعل أدبي موكول لأصحابه من السادة النقاد المتخصصين . ● ضيف الحلقة / 12 : المبدع التونسي هيثم الأمين ● توقيع و تعليق ثم يليه نص لشاعرنا المرموق حقيقة ، احترت كيف أقدمه و أي قصائده العجيبة أختار ■ الشاعر التونسي/ …

أكمل القراءة »

ثرثرة مع الريح
لالة فوز احمد المغرب

عندما كنت قطة كانت كل الأيادي تمسد فرو ظهري وتقبلني /// عندما كنت فراشة كان كل العشاق يرسمونني صورة عشيقاتهم ويحملونني على الأعناق /// عندما كنت عين ماء كانت كل الأفواه تشتمني وتملأ جرار جفني أحمر شفاه الليل. وكفوف حناء /// عندما كنت وردا كانت الرياح تبعثر رحيق امنياتي وتنبتني شجرة تفاح عندما كنت طفلة شقراء كنت أظل اليوم كله …

أكمل القراءة »

عدنان الصائغ: علاقة سويدية..

تحدّثا عن الطقسِ والجنسِ والبطاطا وسترينبرغ شربا كثيراً نظرا إلى ساعتيهما بتكرار أبله علّقَ كعادته على لا جدوى التدخين والحروبِ، والندمِ وعلّقتْ كعادتها على عجيزة النادلة وشارب شارلي شابـ لن…. و.. ضحكا ضحكا طويلاً إلى حد أنهما لمْ يجدا ما يفعلانه بعد الضحك.. * لمْ تغضبْ… لمْ أغضبْ حين نهضتْ فجأة…. وتركتني لأننا كنا قدْ افترقنا منذ زمن طويل 5/9/2010 …

أكمل القراءة »

كولاله نوري: هل ستبقى طويلا بعد نهاية العرض؟

إلى: كل دكتاتور غادر ومن تبقّى منهم تُعَدِّد الفراغ وتحمِّل الكراسي كل هذا الخلوّ . تنتظر أمام الستارة المغلقة، تنسى أن للعرض فصولا ومواسم. وحيد إلّا من الطرق الواضحة نحو الباب. تصفّق خارج المتن علّهم يسمعون الصدى، ولا يلتقطه إلّاك. كم غزوة صمت تداهمك لترفع راية الفهم في أنّك متروك هناك؟ وأنت تحرّك المقاعد باحثا عن أزرار قلبك التي وقعت …

أكمل القراءة »