نصوص

(والله إنَّ هؤلاءِ لرجالُ مخابراتٍ)
بغداد– بقلم علي الجنابي

خليلي أرسلَ ليَ طرفةً زَرَعَت في فؤادي بسماتٍ وبسمات, فحَنَفَ إليكمُ الفؤادُ وحَلَفَ أن يُشاطركُمُوهما : (الطرفة والبسمات), وهلِ النَّبَضاتُ إلّا همساتٌ صافياتٌ معطراتٌ بلينِ حرفٍ وإبتسامات, ولَمَساتٌ من باقياتٍ صالحات, تنفعُ في الأولى ذكرياتٍ طيباتٍ, وتدفعُ في الأخرى شررَ نارٍ كأنَّهُ جمالاتٌ, ولا ضيرَ في أنّها بسماتٌ من سِجِلّاتٍ, خُطَّت بمدادِ زعيمِنا المُفدى على جفونِ الحياة, فَأطَّت بها عيونُ …

أكمل القراءة »

مروان ياسين الدليمي: اكتشاف الحب: اوراق من مدونتي الشخصية (ج3)

مالذي يدفعنا الى ان نقتسم مع الاخرين عذاباتهم بمحض ارادتنا ؟ ونحن نغادر عيادة الدكتور كاروان اقتحمني هذا السؤال على حين غفلة،دون ان يطرق الابواب التي يتحصن خلفها ذهني،كانت محاولة يائسة لاستدراج الحكمة الى عتبة تفكيري الذي هيمن عليه التشوش علَّها تكشف ببلاغة اختزالها للتجارب،ماتخبئه الحياة بين سطورها من اجابة تطمئن ذاتاً امست اسيرة مساحة ضيقة جدا رسمها القدر كعادته،دون …

أكمل القراءة »

سفيان توفيق: الليلة السابعة

Sofianbaniamer56@gmail.com شخصيات المسرحية : – الفتاة – الشاب – “إلى” – الرجال البيض اللون واللباس – الساقي – مهند – عامر – حمزة – يزن – الفتاة (يارا) الفصل الأول المشهد الأول : المسرح فارغ، في المنتصف هنالك طاولة موضوع عليها مجموعة من الخرائط و الأوراق المفردة على الطاولة بشكل شبه كامل، وعليها أيضا أقلام وبضع قرطاسية أخرى كالفرجار والممحاة …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: شموس..هايكو

1 بعد المغيب بعض السحب البرتقالية المضيئة تتالق في كبد السماء*1 2 بعد رش السياج بالماء للطابوق هسيس قيظ 3 بواكير الصباح بكل الوانها تحيي الشمس ازهارصباح الخير/الناز*2 4 تحت الشمس الحارقة بركة الوحل الخضراء بطحالبها انفخرت وتفطرت! 5 قبل شروقها التام جانب واحد مضئ غابة كثيفة 6 عند الغروب نصفها غارق في البحر شمس 7 امطار صيفية سرعان ما …

أكمل القراءة »

” الريّاح الصُّفر “وقصص أخرى قصيرة جدّا.
بقلم: حسن سالمي

(رافـــِـــــــــــــــــــــل) بدت المقهى في ذلك الوقت من النّهار كما لو أنّها بين قرني ثور… يهزّها الضّجيج والضّوضاء وتغرق في خليط بين ظلال قاتمة وأدخنة تنفثها الأفواه والصّدور… فجأة تدخل كوكبة من الشّرطة فيسود الهدوء لحظةً، قبل أن تعلو جلبة ويرتفع وقع أحذية يهرب أصحابها… “شِد…شِد…” أنا وظلّي ظلّي لم يعد يتبعني… أحيانا ينسلخ عنّي ويفرّ. وأحيانا يواجهني بعين واحدة ويهِرّ… …

أكمل القراءة »

ابتسام ابراهيم الاسدي: هل ستأتي …. 

يخال اليَّ أنك هنا خلف مقبض بابي يدك وعينـُك ترتقبُ وصولي من اول الطريق لآخره يخال إليَّ أنك ستأتي ومعك ابتساماتٌ افتقدتُها هل انت هنا ؟ ام انني اتوهم لمجرد رؤية وجهك افتعل الاحلام !

أكمل القراءة »

عصمت شاهين دوسكي: معذب أنا

معذب أنا سحر بين اغترابي ولوعتي حتى الصبر لم يلق الشفاء على مأساتي بعد الحنين ، بعد الشوق ، بعد مسافاتي أتجرع كؤوس آهاتي *********** عيناك نور الحياة خداك رونق رغم الأسى شفتاك أسطورة عشق جميل شعرك يحكي لزمن ملاحم حكاياتي صدرك الناهد ثائر على الآهات خصرك المياس أسورة ورد وآس مولاتي وجهك الآتي يمزق أوراقي أشعاري ويحرق ذاتي يحطم …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: في مديح الانوثة

كلُّ نهدٍ نهرٌ من حليبٍ وعسل وكلُّ نهدٍ إلهٌ هَيْمانٌ حينَ تجنُّ الرغبةُ فيهِ ويتعالى الشبقُ الكوكبي في فضائهِ النبيذيِّ الباذخ تصيرُ الأُنثى تفاحتَهُ المُشتهاة وآيتَهُ العشقيةَ التي يُرتّلُها في نشيدِ إنشادهِ السحري وفي مزاميرهِ التي تعبقُ شبقاً وترانيمَ لذّةٍ وصهيلْ ويُصبحُ ليلُ الرغباتِ المخمورةِ مجنوناً حدَّ الشهقةِ وطويلاً حيثُ لا مدىً لحريقهِ وخارجاً عن المتنِ والهامشِ وفضاءِ النصِّ وشهوةِ …

أكمل القراءة »

تَخَبَّطني الشَّيْطَانُ مِنَ الْمَسِّ
بقلم: عبدالرحيم عاوة- المغرب

ظلام حالك يغشى الروح… دخان أسود ينبعث من الجسد… أعتصر الدم الأسود قطرة قطرة… في حركة رتيبة تجتمع القطرات… أسفل العين وفوق القلب… أمامي فراغ وهاوية… خلفي فراغ وهاوية… فوقي نيازك وشهب حارقة… تحتي زلازل وانهيارات… يسكنني شيطان أعمى… في الليل يجعلني أرقص… وفي ضوء النهار يجرحني… يدميني ويلعق ملح دموعي… هي زاده ومصدر عشقه لي… أخطف منه لحظات الليل …

أكمل القراءة »

بريد السماء الافتراضي: حوار مع الشاعرة اللبنانية “ناديا تويني”
أسعد الجبوري

كانت تمسكُ بنظارتها الشمسية،وتمشي على ضفاف نهر هادئ.لم يكن معها سوى قطة بفراء أسود وبعينين خضراوين . عندما نظرنا إليها عن قرب ،لم نحصل من المشهد على انطباعٍ مشوشٍ للذهن. وجدناها امرأةً تتأملُ بما حولها من كائنات وأشياء ،وكأنها تمشي على ظهر حلم طويل من الإستبرق. أنها الشاعرة ناديا تويني .المرأة التي خُلقت من غيمة لبنانية بيضاء ،سرعان ما أمطرتها …

أكمل القراءة »

خلفَ أنيابِ الحروفِ تتمترسُ مفرداتي

المفرداتُ التي تتمتّرسُ خلفَ أنيابِ الحروفِ الموجوعة تترجّلُ كـ غيمةٍ ملاعبُ الريح الباردة تعزفها على قيثارةِ البرد صقيعاً , مهجعها أوتار عزفٍ عصفورها تصفعهُ دوماً هذي السماء , حنجرة العتمة شتاءها بمقصلة الزخّات ينطقُ تغاردي صامتةً فوقَ اسوار الحلم , تشعلُ فتيل الريح عاصفةً تحرقُ أرصفة زمن العمر , مسلوبٌ يراوغُ أغتذار ضحكة تختزلُ كلّ الخيبات , في حضن الشتات …

أكمل القراءة »

تراتيلُ مطرٍ يُصَلّي
شعر: د. محمد سعيد العتيق

ماز لتِ في قدِّ المقامِ، و في الندى، في رحلةِ التكوينِ، في النخلِ اليسوعِي ! *** بينَ العصافيرِ التي هجرتْ عرائــــشَها على خفقاتِ روحي و الدموعِ ! *** ضُمّي استباحاتِ المُدَى، و تقطَّعي نُدفًا، و نامي بينَ أسرابِ الشموعِ ! *** و أنا أوشّحُ وجهَكِ المنسيَّ بالماءِ المقدَّسِ و الأناملِ و الربيعِ ! *** تمشي تهرُّ الطينَ أنهارًا على لغة …

أكمل القراءة »

مهند الخيكاني: نظرة داخل نظرة

كانت الفتاة ذات التاسعة من العمر تنظر الى الصورة المهتزة في عينيّ أبيها وتصنع ابتسامة خجولة على وجهها المثلث الناعم . وكانت الزوجة تنظر الى رأس زوجها وترى الفتاة وهي تتجول في رأس أبيها مطعونة بقسوة صيف تموز . وكان الجيران يشاهدون البيت بأكمله يتسامى في توصيف مرتجف هو أقرب الى السراب منه الى الحقيقة ، لكن اليقين الراسخ أنه …

أكمل القراءة »

بَيانُ الوَتْرِ شعر: كريم الأسدي

مهلاً ، فلا أدَّعي قولاً ولا بدعا فما أقولُ بيانُ الوَتْرِ ما شُفِعا فوقَ الكواكبِ قصري ، والنجومُ لها ضجيجُ حفلٍ ، وأقصى الكونِ قدْ سَمعا أُعلِّمُ الجنَّ شعراً ضَمَّ مجلسُهُ رهطاً عظيماً لأسرارِ البيانِ سعى مُسْتَبْطِنٌ سابِرٌ مُسْتَظْهِرٌ كَلِفٌ بِحلِّ ألغازِ هذا السقفِ أِذْ رُفعا تناثرتْ فيهِ أزهارٌ مُلَوَّنةٌ في كلِّ غصنِ جحيمٌ يكتوي وَلَعا حتى كأنَّ لغاتِ الكونِ …

أكمل القراءة »

أناشُدكِ اللهَ
شِعْر: عبد الناصر الجوهري – مصر

بُسْتانكِ لا يُأْمنُ ؛ لكنِّي واللهِ أميِّزُ عِطْره وتراثكِ لا أرصدُ ألغام حواشيهِ؛ ولكني أفهمُ سطْره أخطأني فيلقُ معْرفتي وطوائف إطنابي لم تلحقْ شيئًا من ركب العُسرةْ ورصاصٌ مجْهولٌ ارتدَّ لصدْري من واقي السُّترةْ فأناشدُكِ اللهَ ؛ بأن تُعْطي ” للجاحظ ” قدْره وأنُاشدكِ اللهَ ؛ أليس المُعْتزلةُ قد نهلوا من فِقْهِ ” البصْريِّ “، ونورُ العقْل مِنَ الفطرةْ لسنا …

أكمل القراءة »