نصوص

يونس علي الحمداني: رحلة بحرية

عِندما نكون في البحرِ السّماءُ أجمل والدُنيا مِرآةٌ عميقةٌ تعكس أسرَار الزرقةِ وزرقة الأسرار.. عِندما نكون في البحرِ فعيونكِ زرقاء وقلبي مَوجة خَضراء والشراعُ متاهة حُلمٍ يخفقُ ما بين الأفقِ والماء.. عِندما نكون في البحرِ.. سيدتي أنتِ رُباني وأنتِ سيدةُ الأنواءِ .. عِندما نكون في البحرِ تشتعلُ فينا دروبُ البَرّ ويرقصُ طيفُ الذكريات قصيدة زرقاء تُحلق عاليا.. عاليا فوق أطيافِ …

أكمل القراءة »

أصواتٌ … بداخلِ الصَّمت
حسن حصاري / المغرب

كثيرا ما أضِيع … وأنا أفكرُ في الكِتابةِ اليك، وسَط سُطورٍ لمْ أكتُبها بَعد. أدركُ حِينها فقط، أنكِ لغة بِداخلي… وأنَّ مَا أفكرُ فيه حَقا، لستُ إلا أنَا. ولا أبحثُ عنْ شيءٍ أيُّ شيءٍ يُبعدني عنِّي. أنا هنا، كمَا أنا… وَلا زلتُ، شجرة بلا ظل. فلا ظِلَّ لي، الظلُّ بداخلي ينمُو وَينمو… حِين أضُمني، أضُمني… إلي. ** ** ** وَيا …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: من يشعل سراج الافتتان لسلالم ( القلعة ) ؟

تاخر اكتشافه لجانب الصوب الكبير من مدينته كركوك ، و عندما تعرفه وجد فيه روح المدينة الاصيلة ، فأحب الاصغاء الى دقات هذه الروح و تحسس نبضها ، ثم تناغم مع اسواق الصوب الكبير و شغف بجوامعها التاريخية و خاناتها العريقة و حماماتها التراثية و استغرقه جمال سوق ( القيصرية ) و هندستها البديعه ، و حينما صعد سلالم القلعة …

أكمل القراءة »

عبد اللطيف رعري: درجة الغضب تحت الصفر

ما بوسعي الكلام منذ بداية التكميم …فلا على ألاكم حرجٌ كانت أسْناني بيضاءَ وَكان جبلُ الثلجِ يغارُ منّي وكنتُ مُسالمًا … فتهاوى خفية منِّي ولستُ بمنقارِ اللقلقِ الذّي يحرسُ الغابةِ كانَ تاريخِي سَنابل و الشعراء يتامى على كل حال في مسودتي التّي عرّاها التراب أمام الباب كنتُ أعدُّ لها أفرشة من حريرٍ وأحيانًا أموءُ تحت موائدِ الشعرِ القديمِ لانفض سحرَ …

أكمل القراءة »

من ادب المهجر: اغنية غربة على نهر مور
بدل رفو
غراتس \ النمسا

من حُمَمِ الشوق والسهر .. من فضاءات الشجن .. انبثقت اغنية بنثر العشق لحنها .. وبروح العطر يتردد صداها..! اغنية .. تنفتح لها الأبواب المقفلة وبسماعها ينهمر الماء في الجداول الجافة .. في اوطان لا تغنى فيها خواطر الهوى..! اغنية.. لا تتردد في ظلام الليل لا تشتم ولا تلعن اوتحقد ، يحط القبج على اغصانها حين تلاحقه بندقية قناص..! اغنيتي..ترتجف …

أكمل القراءة »

صهوة الجراحات
عصمت شاهين دوسكي

آه من البوح الذي يغدو بركانا آه من شوق اللقاء يتجلى حرمانا أفيضي عليً دفئا أفيض عليك مهدا وإسكانا أنا يا سيدتي لست قيسا ولا عنترة لكن من الوجع والحب إنسانا ارمي ثوب الوقار فوق سرير الهيام ما جدوى أن تكوني كالتمثال عنفوانا *************** مضى العمر خلسة منا آه من عمر آتِ يمضي هباء وآنا أنت أنثى عنوان الجمال والحياة …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة: أعيدي الطَّريقَ إليَّ ..‎

قلتُ لها : لن أُصغيَ إلى دمعكِ بعدَ اليوم فنصفي صارَ في الماء .. لن أقرأَ ما كتبهُ الحُبُّ على وجهكِ فكلُّ زهرةٍ تؤولُ إلى الذُّبول .. تلكَ الضَّحكةُ التي حملتُها في خيالي جنيناً سقطت منِّي على رصيفٍ يغُصُّ بالألم .. أعيدي إليَّ ظلِّي وتلكَ اللوحةَ التي تحتضنُ ملامحي أريدُ أن أمشي تحتَ المطرِ مثلَ بائعً مُتجوِّلٍ أو مثلَ عاشقٍ …

أكمل القراءة »

شذرات
حمزة الشافعي
تودغة/المغرب

(1) ظل سحابة، استراحة نملة، إرهاق. (2) جدار أحجار، ألعاب ثقيلة، هروب طفلة. (3) ورقة توت صفراء، تساقط بقع رمادية، ماء كثير. (4) نهاية المدينة، ضحيج، هرولة ركاب. (5) عقارب معطلة، شكوك، يوم عطلة. (6) بيت غير مغطى، مطر، رعشة وزرقة. حمزة الشافعي تودغة/المغرب

أكمل القراءة »

محمّد الدرقاوي: أرض خصبة لم تكن موعودة

طرق باب صديقه إبراهيم ، فتحت الخادمة الباب ، رحبت به ثم دلف وهو يسالها : كيف صار ؟ هل تحسنت حالته ؟ أتى ردها مطمئنا، أسعده ..امارة الدار من باب الدار، فعيناها الضاحكتان كانتا تختزل كل ما يمكن ان يمنحه ثقة بأن صديقه يسير نحو الشفاء . هي المرأة الوحيدة في البيت ، بعد أن فارقت زوجة إبراهيم الحياة …

أكمل القراءة »

قصص قصيرة جدا
بختي ضيف الله – الجزائر

1- إرث استفاقت على قرع نعالهم عائدين؛ يستعجلون بقسمتهم. لم تبق غير مساحة قبر واحد في مربع العائلة. 2- طموح بعد محاولات، حرر نفسه من مربعات الحياة. لم يبق له غير مربع واحد ويخرج من رقعة الشطرنج الضيقة. 3- تفكيك نسجت له نصا جميلا من خطوط حريرها. تاه بين مدلولاته. في غفلة منها، غيّر العنوان، ثم أطلق عليها ثلاث كلمات. …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: رسائل (حياة) تفترش الذاكرة من جديد

وانا ابحث في مكتبتي عن رواية ( يهوذا الاسخريوطي ) هذه الرواية التي خطتها يراعة الروائي ( ليونيد اندرييف ) عن هذه الشخصية التي خانت السيد المسيح عليه السلام وباعه لاعدائه بثلاثين قطعة فضة , الا انه ندم على فعلته الشنعاء هذه فاقدم على قتل نفسه . قلبت رفوف المكتبة وبعثرت الكتب وفرقت المجلات لكن لم اعثر عليها , لقد …

أكمل القراءة »

نيران الغضب: كأن في جوفي زمهريرا
الشاعرة سامية البحري

عشر عجاف مرت على مطمورة روما منذ استوطنها الجراد الجراد فاتك ..إذا دخل إلى حقل دمره وأحرق البستان. ..!! جفت الأوردة ..والشرايين. . لم يبق سوى الغربان تنعق في تلك الخرائب.. من أين خرجتم؟؟ تلك صحفكم المشبوهة ..مردود عليكم ذاك الإفك العظيم وقد صدقتم أنكم بالتقوى والغفران قد جئتم !!؟؟ هل ملكتم الله …؟؟؟ تبا لهذا الوقت الخبيث ..!! وقد …

أكمل القراءة »

د.عاطف الدرابسة: روحٌ وحيدةٌ في دوَّامةِ الفراغِ

قلتُ لها : لِمَ تركتِ روحي وحيدةً في هذا الفراغِ ، تسألُ المجهولَ عن أسرارِ الحياةِ ، وكلُّ الأجوبةِ التي كنتُ أبحثُ عنها ، ما عادت على قيدِ الحياةِ ؟ لِمَ تركتِ روحي مُكبَّلةً بسلاسلِ الفضولِ ، في غرفةٍ بلا نوافذَ ، أو أبوابٍ ، لا أسمعُ إلَّا نعيقَ الأغربةِ ، تكسرُ صمتَ روحي ، وتكسرُ صمتَ الفراغِ ؟ لِمَ …

أكمل القراءة »

هشام القيسي: أكثر من نهر (6) محطات تشهد الآن

ينفتح له ، وما يزال يرفرف في أفيائه مرة وفي حريق انتظاره مرة أخرى ومنذ زمن بعيد يفيض به الشوق ويرنو إليه ومنذ عقود عرف البداية منذ البداية تحت منشار الأيام والكلام حيث الذئب واللهب والمخلب الذي لم يعد يحتاج بعد إلى مساعدة غيره فالهوة ترشد إلى دخان يكفي للألم والهاوية تفتح أسرارها فيما الزمن مكفول للمجهول فهو يجثم طويلا …

أكمل القراءة »

محمد الدرقاوي: درب “جا ونزل “

مذ بدأت أمي تسمح لي باللعب مع أبناء الحي في الدرب وأنا لا اعرف من حينا غير منزلنا ومنازل أطفال جيراننا ، وحده منزلنا كان يحتل سمعة الطريق الرئيسية والحي كمنزه للشرفاء عريق ،أما باقي المنازل فكانت تقع قلب الدرب المقابل لبيتنا . هما في الواقع دربان : كبير نلعب فيه ويضم أكثر المنازل، ودرب صغير يسمى “جا ونزل ” …

أكمل القراءة »