الرئيسية » نصوص

نصوص

(*) حســـين حســـن التلســــيني : حدائــــــــقُ الحُبِّ

حدائــــــــقُ الحُبِّ حســـين حســـن التلســــيني بحدائــــــقِ الحُبِّ بألوانهـــا الزاهيـــــة لنمـدَّ الجســـــــور بيــــــن شجــــــرةٍ وأخـــــرى لنـزرع بـيـنـهـــــا وبيـــن جـاراتـهــــــــا نبضــــات هـذه الحدائــــــق وخفـقـاتـهــــــــا لنجـعـلـهــــــا تـتـصـــافـــح كمــا النجـــــوم تـتـصــافــح بــأقــــواس الشــــــــهـاب ***** إنْ بكـى الثمـــرُ يــومـــــاً أوســـــــــقـط فـاعلــم انَّ ذلك لســبـبـيـــن وربـمــــــا أكثـــــــر

أكمل القراءة »

من الادب الكردي في المهجر
فيروز…اغنية الأزل
بدل رفو فيينا/ النمسا

من الادب الكردي في المهجر فيروز…اغنية الأزل بدل رفو فيينا/ النمسا لفيروز.. من بطون الكتب، ومعلقات شعراء الزمن الجميل، لفيروز.. نجوم سماء.. وشمس فن الروح تحلق سامقة برفقة اغان ومواويل مدن الحرية!! احببناك ..في الصيف والشتاء يا قارة عشق سرمدي، ونكهة لشواطىء الانسانية،

أكمل القراءة »

مسرحية [ حلم المطر]
تأليف : عبدالله جدعان

مسرحية [ حلم المطر] الشخصيات : رجل 1 ـ رجل 2 ـ تأليف : عبدالله جدعان { بقعة ضوء بداخلها رجل 2 وقد كبلت يديه وهو في مكان احتجاز} رجل2[ متألم من التعذيب يتساءل] ماذا فعلت؟ رجل1[ يعذب رجل 2 بالكهرباء] وتسأل ايضا رجل2: اصبح حتى السؤال ممنوع؟ رجل1: نعم.. لأن هناك خطوط حمراء رجل2[ بألم ] آه.. حمراء؟.. حمراء؟.. …

أكمل القراءة »

دائمـًـــــــــــــــا
شعر: خوان خيلمان
ترجمة: أحمد نورالدين رفاعي

دائمـًـــــــــــــــا شعر: خوان خيلمان ترجمة: أحمد نورالدين رفاعي [ إلـــــى أمــــــــــــي ] الصوتُ خَمرٌ لماضٍ مازال عالقًا حيًا هَهُنَا. هى لمسةُ حب رقيق لَمْ تَعُد لديه الآن، بدا يومًا صافيًا جدًا مِعْ تَذَبْذُبِ شَفافيتهُ. يَظُنُ الوعي أنَّ أثرا تعليق بيدٍ مُدّتْ حيثُ كانتْ. آآه، مُشرَّدٌ، دائمًا ما بين هُنا وهُنَاك! ألمسه في موتي،

أكمل القراءة »

طارق الحلفي : اذيالُ القيامةْ

اذيالُ القيامةْ طارق الحلفي مجدُنا الناقصُ دخّاناً واكوامَ ورقْ بَعَثتهُ زخّةُ الخوف على عرسٍ أَبَقْ فتذكرنا نديمَ الطيشِ ينسلُّ الينا في الأرقْ ولهثنا صارخينْ بارتجالٍ وخيالٍ ونزقْ انهُ الفتحُ الإلهيِّ لأبوابِ مراسيمِ الدبَقْ عارضون دون سترٍ ظلّنا المخصيَّ فِلماً من حمَقْ حاملونَ ظلمةَ الحاضرِ والماضي وأعوامَ الشَّقَقْ كي نُغطّي نَكَدَ العمرِ بألوانِ خلودٍ من خِرَقْ * اسلمتنا الكاتماتْ لحدودِ الزخةِ …

أكمل القراءة »

سعد جاسم : الحسين العراقي

الحسين العراقي سعد جاسم كلُّ عراقيٍّ : حسينٌ مخذولْ وكلُّ عراقيٍّ رأسٌ “محمولْ” على مخالبِ الرماحِ وسيوفِ الخديعةِ ورياحِ الفجيعةِ والمجهولْ * كلُّ حسينٍ مشكوكٌ فيهْ مهددٌ …ومشردٌ سجينٌ …وحيدٌ …غريبٌ

أكمل القراءة »

طلال حسن : جنجل وجناجل (حكايات شعبية) (3)

إشارة: يسرّ أسرة موقع الناقد العراقي أن تبدأ بنشر كتاب جديد للمبدع الكبير “طلال حسن” عنوانه “جنجل جناجل” وهو مجموعة من الحكايات الشعبية العراقية ضمن مشروعه المهم عن أدب الأطفال. وقد نشرت أسرة الموقع العديد من الكتب للمبدع سابقاً في غزارة صحّية باهرة لهذه القامة المبدعة الكبيرة التي تُعد ثروة من ثروات وطننا. نهنىء الأستاذ طلال حسن على هذا المنجز …

أكمل القراءة »

هشام القيسي : حفر كي يبقى

حفر كي يبقى لهبه أوسع مثل نوافذ لا تستفهم الوهم ولا تحتفي سوى بالأفق قد أوقد شعرا علم الرحلة كيف يكون الخلاف وكيف يؤرق الزمن المحترق ، انحازت له الأصوات والنزهات وشاطرت رؤاه

أكمل القراءة »

أحمد إبراهيم الدسوقى : نصوص

هايكو الأرض ـــــــــــــــــــــــ وقور لعوب ألهبت مخيلة التاريخ فواقعتها الحروب ولازالت حبلى بالعراك هايكو الإنتظار ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ مليار عام

أكمل القراءة »

جواد الحطّاب : ” يعاسيب ساحة التحرير ” يحتلّون مهرجانا شعريّا !!

” يعاسيب ساحة التحرير “ يحتلّون مهرجانا شعريّا !! ………………………….. . كان من المفروض ان تؤجّل قراءاتي التي أعلن عنها انها ستكون يوم 2/ تشرين أول/ 2019 الساعة الخامسة والنصف مساء، في “جمعية الثقافة للجميع” .. وعلى هذا الأساس اشتغلت الجهة التنظيمية، والصديق الشاعر جاسم العلي “الذي كلّف بادارة الأمسية”، فقد احتلت المشهد تظاهرات الفقراء في ساحة التحرير ، مثلما …

أكمل القراءة »

مرام عطية : نوارس ُ وطن

نوارس ُ وطن __________ ديانا ليستْ غيمةً مسافرةً ياوطنَ الحبِّ الكبيرِ إنَّها شجرةً ليمونٍ شربتْ من مائكَ النميرِ انسكبتْ شلالَ عطاءٍ تدلَّتْ عناقيدها حبَّاً و رجاءً غرستْ القلوبَ حقولاً خضر و اكتسحت أشواكَ الغيابِ اختارها الجمالُ أميرةً رسمها جزيرةَ ياسمين و حديقةَ تفاحٍ يغازلها القمرُ نحتها نجمةً تضيءُ المدى تقتحمُ أبوابَ المحالِ ونقشها على الأسماعِ تراتيلَ شعرٍ توقفُ في الأذهانِ …

أكمل القراءة »

محمد جبر حسن : محطات

محطات ــــــــــ تشعرُ إنك عربة قطار العربة التي تعانق رفيقاتها ببرود وتحسُ بدفء المسافرين وهم يجلسون على الأرائك تنظر للأكف الملَوّحة بالهواء ينشغل عنك ناظر المحطة وهو يدخن سيجارة فتنطلق بعيداً بعيداً دون وداع . تشعرُ إنك مسافر تجلس في محطة المسافرين تنتظر وصول القطار القطار الذي لم يقِف في تلك المحطة . تشعرُ إنك سائق قطار

أكمل القراءة »

هشام القيسي : مقامات الراوي (إلى: تحسين كرمياني)

هشام القيسي مقامات الراوي إلى / تحسين كرمياني 1 . بضوئه يفقه حزن مطره . عثر عليه خلف ظلال بلا نهاية ، ثم سار معه ، كل ما عليه أن يفعله هو أن يظل يطرق أيامه ، ويداعب أسراره قبل حلول البكاء في الليالي الحارة ، وفي أول الحب . عليه الآن أن يومض نخب أحزان قديمة هبت لنجدته يوما …

أكمل القراءة »

“ألا تَبَّ الحَنينُ وَتبَّني”…
سماح خليفة/فلسطين

هِيَ المرآةُ تَكشِفُ عورَتي وَتُديـنُني: خبّأتِ!! ما خَبّأتِ؟؟ إنّي أقـتَفي أثَرًا مِنَ العينينِ تَنضَحُ ظُلـمَةً وَتُريقُ دَمعَ الغائِبينَ المُتعَبِ أصَمتي خانَني؟ وَالحرفُ مِن شَفَتَيَّ مَزّقَ غُربَتي وأضلّني عشرونَ نبضًا!! إنّ بي روحَ الطّفولَةِ تَكتَوي بِخَسارَتي وَتَيَتُّمي ذا مَذهَبي! أكُنتُ أُقايِضُ العمرَ المُعنّى خِلسَةً؟! فاسْتَعذَبَ الأشهادُ جُرحي وارتَضوا ألَمًا لَذيذًا عاتِقًا مُرًّا وَبي أمَلٌ

أكمل القراءة »

حسـين حسـن التلســيني : أنـا والـمـرأة

أنـا والـمـرأة حسـين حسـن التلســيني حيـــن أقـف أمــــــام الـمـــرأة تصبــــح قـامتـي شمعـــــة وتـرحـل الدمــوع دمعـة تـلـو الدمعـــــة وتـظـل هــامـتــي للرحــالــة حكمــــــة وكفـــاي فنـــــــاراً ونســمـــــــة ويـمـسـي فـؤادي لـرواد الحُب مملكــــــة شيــــدهــا الحُب والبسـمــــــة وسـادهــا الحـرف الحَمَـام والنـغـمــــــة وتبــقى الشـمـس الحبـيـبـــــــة والقمـر الحبـيــب رئـتـــيَّ ويَكُون عَـقْـدُ قـران الرافديـــن بيـن ضفـتـيَّ وحيـن أضـع قلبـي بيـن كفيـهــا يصيـــرُ كـحـلاً لعيـنـيــهــــــــا وشـذاً يعودُ شــبـابـاً فـي …

أكمل القراءة »