مسرحي

شوقي كريم حسن: د.عقيل مهدي يوسف… المسرح مهمة جمالية!!

*قد لانشير الى تلك التأملات التي تعيشها طفولتنا التي تحاول التفريق بين معنى للوجود واخر لمابعده، فلقد اصبحت الأيام معنونة بعنوانات كثيرة بعضها مبهر، والاخر غريب محزن، وبينهما تتأرجح الكشوفات التي تريد كما يقول الحلاج الوصول الى ذات الاندماج، الحي الفاعل، احيانا تضيء المحاولات، وفي مرات آخر تنطفيء الاشياء دون ان تتكرك غاية او اثراً ، اكثر تلك المساحات سعة …

أكمل القراءة »

صباح الأنباري: إلى من توجّه مسرحيات العبادي بصقتَها؟

(تفو) أربع نصوص مسرحية كتبها علي العبادي بين عامي 2017 ،2018 وهي حسب تسلسلها في الكتاب: 1. مرحاض 2018 2. مقبرة 2017 3. تفو 2018 4. انتروبيا 2017 وهذا يعني أن الكاتب لم يأخذ الزمن باعتبار تسلسله، وإنما اعتمد على رؤيته الخاصة التي تتوافق مع رغبته في اطلاع القارئ عليها بهذا التسلسل حسب. ولو بدأنا من مفردات عنونة الكتاب ونصوصه …

أكمل القراءة »

ملامح اللامعقول في نص مسرحية (يا للغرابة) للدكتور مجيد حميد الجبوري
مصطفى آل خليفة

تتكشف ملامح اللامعقول في نص مسرحية ياللغرابة من خلال مضمون النص في الأحلام والكوابيس والموت والانتظار والعزلة والتوحد وفكرة اللاجدوى واليأس, إذ أن عالم الأحلام والكوابيس هو عامل له سيطرة واضحة على نص مسرحية ( يا للغرابة ), فالأفكار التي يستلهمانها كل من (الأول و الثاني) هي من عالم الأحلام, لها حضور واسع, إذ إن هاتين الشخصيتين بين فترة وأخرى …

أكمل القراءة »

فاروق مصطفى: الدكتور فائق مصطفى وجهوده في دراسة الادب المسرحي العراقي

صدر كتاب جديد للدكتور فائق مصطفى الناقد و التدريسي الاكاديمي في كلية اللغات جامعة السليمانية يحمل عنوان (المسرحية في الادب العراقي الحديث 1880_1967 ) وهو في الاصل اطروحه تقدم بها الى جامعة القاهرة عام 1967 و نال بها شهادة الماجستير بدرجة جيد جدا ، و عدت الاطروحة رائدة في بابها و زمانها لانها كانت اول اطروحة جامعية مستقلة تبحث هذا …

أكمل القراءة »

مسرديات عز الدين جلاوجي اجتراح تجريبي لنوع أدبي جديد
صباح الأنباري*

أولا. المسرديات القصيرة: الكلمةُ أو المقدمةُ التي افتتحَ بها عز الدين جلاوجي مسردياته القصيرة جداً ضمن مسرح اللحظة (1) أكّدت على مهمةِ إيصال مفهوم هذا المسرح بوصفه عملية تجريبية حاولت الانفلات من أسر الخشبة، وقوالبها الجامدة، وتأسيس مساحة حرة على الورق شكلاً، ومضموناً، واصطلاحاً. ومن المهم بداية الوقوف عند المصطلحين الجديدين وإلقاء نظرة عامة على سابقين لهما وهما: (قصرحية) الكاتب …

أكمل القراءة »

شوقي كريم حسن: عواطف نعيم.. سرديات مسرح الاحتجاج!

* كلما توغلت في اعماق المسرودات التجسيدية ، في المسرح هم وجودها الاول، والتلفزيون، والاذاعة، ودت لو ان الحياة انتمت الى هذا التطهير السرمدي، وتبنته باخلاص يشبه ذاك الذي يحدث في معمورة هذا الكون ، المتمسك بكليته بموجوداته الجمالية، حين رأت المسرح يمنح الارواح بهاءا، انتمت اليه كمجسدة عارفة ما تريد ومتابعة دقيقة لكل الحيثيات التي تخص شخصيات التجسيد، لا …

أكمل القراءة »

هلال العطية: قراءة في نص مونودراما (القُبلة الأخيرة) للكاتبة منتهى عمران

نص مسرحي من جنس (المونودراما) يسلط الضوء على حياة أمرآه تعاني من الإضطهاد والتعسف ضمن نطاق علاقة زوجية أسرية مضطربة .. مقارنة مع سلوكيات غيرها من نماذج التعايش الأسري .. حرمت من أبسط مقومات الحياة الأسرية (الأمومة)، باحثة عن البديل. (الدمية هيا) أحدى محركات النص .. الحاضرة في أحلامها والتي جعلت منها طفلتها المبتسمة في عالم افتراضي .. تعويضاً عن …

أكمل القراءة »

الخوف والضياع في مسرحية (سنجار f.m)
رؤية نقدية في ما كتبه المؤلف عمار نعمة جابر
د.طالب هاشم بدن

إستوحى الكاتب المبدع ( عمار نعمه جابر ) – الناصري الولادة – إسم مسرحيته ( سنجار ) من تسمية جبل سنجار الواقع شمال العراق . وهي إنتقالة واضحة ومتميزة في مجموعته التي أطلق عليها (إنتباه ) إذ إن المتتبع لمسرحياته يجد إنه مقل في عدد الشخصيات وقد صب جل إهتمامه على الفكرة التي حاول من خلالها تجسيد أهداف مسرحيته بأقل …

أكمل القراءة »

نــجــيب طــلال: مهرجان مَــسرح الهــواة : تأجيل أم إلــغاء ؟؟

الــــــــــــواو: إنه فاتحة ((وباء)) أو بالتأكيد تلك جائحة كورونية ؛ لاتهم التسمية ؛ مادام المرء متعَـب؛ ولقد أهلكته الهموم اليومية ؛ وانضافت إليه (الواو) الذي ارتبطت به ( الباء) ليجتاح كل معالم الحياة، وغيرها فجأة من حركية وتفاعل بشري مع الحياة العامة والخاصة . وإن كانت في الغالب روتينه عند العديد منا، إلى شلل مجتمعي وانعِـدام التفاعل المباشر والحي. ومن …

أكمل القراءة »

صباح الأنباري: مسردية عز الدين جلاوجي “أحلام الغول الكبير”

بأسلوب تجريبي محدث، وبفنية عالية متح الكاتب المسرحي الجزائري د. عز الدين جلاوجي نصاً جديداً زاوج فيه بين السرد (الرواية تحديداً) وبين المسرحية، مولداً منهما نوعاً أدبياً/ فنياً صاغه تحت تسمية مشتركة هي (المسردية) وهي تختلف عن المألوف السردي والدرامي شكلاً وتسميةً، ومع أنها أخذت من الرواية عنصر الوصف السردي، إلا أنها اشتغلت على إيقاع الجمل الفعلية، وتأثير الأفعال على …

أكمل القراءة »

نماذج من رواد المسرح التركي (لمحة من تاريخ المسرح التركي)
محمد خضر محمود

من يعود الى بدايات المسرح التركي لابد له ان يذكر فترة التنظيمات الاصلاحية 1839 حيث انحصر نشاط المسرحيين في الدولة العثمانية باللغة الارمنية وقادها كل من بدروس مالماكيان وبدروس أتاميان وارنب ارتجيه وسير انوس وهكذا استمرت اللغة الارمنية في المسرح واللغة التركية في تطور الحركة المسرحية واسست الفرق منها مسرح الشرق واسبوغان ويمكن اعتبار الفنان كلولو اكوب رائد المسرح التركي …

أكمل القراءة »

قراءة نقدية تحليلية لنص مسرحية (التالي) للكاتب عمار نعمه جابر
– م . م. طالب هاشم بدن

ضمن مجموعة نصوص مسرحية من نتاج الكاتب المتألق ( عمار نعمة جابر ) صدرت عن مطبعة الرافد للمطبوعات في بغداد من عام ( 2019) مجموعته المسرحية ( إنتباه ). تناول فيها عددا من النصوص الدرامية تبدأ بمسرحية (التالي ) وتنتهي بنص مسرحي قصير تحت عنوان ( إتصال ) . تتجلى فكرة مسرحية ( التالي ) في رسم الحياة المتجددة لوليد …

أكمل القراءة »

مونودراما جهاد الخطيب… تتألق
سليمان كبول
كاتب سوري يقيم في فينا

خشبة مسرح متَّشحة بالسواد، فضاء هائل، وجسد يضج بالإبداع ووجع الذكريات يتنقل على ‏خشبة المسرح بثياب شديدة السواد وشعر أشعث مربوط على شكل ذيل حينا، و منسدل على ‏الكتفين أحيانا ، مشجب ليس للملابس فقط وإنما يتقن صنعة التحول إلى كواليس مكشوفة في ‏صدر الخشبة، بحسب المسرح الشرطي الذي أراده المخرج أسلوبا ومفتاحا يقودنا عبر مشاهد ‏العرض المتتالية التي يؤديها …

أكمل القراءة »

صباح الأنباري: إشكالية الاتصال والانفصال في (مسرح اللحظة) لعز الدين جلاوجي

الكلمةُ أو المقدمةُ التي افتتحَ بها عز الدين جلاوجي كتابه الموسوم (مسرح اللحظة.. مسرديات قصيرة جداً) أكّدت على مهمةِ إيصال مفهوم (مسرح اللحظة) بوصفه عملية تجريبية حاولت الانفلات من أسر المسرح/الخشبة، وتأسيس مساحة فنية خاصة بها على الورق شكلاً، ومضموناً، واصطلاحاً. ومن المهم بداية الوقوف عند المصطلحين الجديدين وإلقاء نظرة عامة على سابقين لهما وهما: (قصرحية) الكاتب العراقي الراحل محي …

أكمل القراءة »

نـجيب طــلال: رسـَـالة للـمُــهــرول الــمـسْـرحــي

نــــداء: أيها المسرحي – المغربي- ألم تؤمن بعْـد أنك قضية ؛ خرجت من معطف ” ديونيزوس” لكي تلبس جـِلـْد ” بروميثيوس” الذي أسندت له مهمة خلق المخلوقات الأرضية، كما تسند لك شخصيات مسرحية مختلفة المزاج والأطوار؛ لتضفي عليها قوة الحضور؛ بحضورك الإبداعي الفعال ؛ لتتجسد بشرا أمامنا . لكن ” بروميثيوس” أضفى عليها صفة الآلهة مما انقلب عليه “زيوس” كبير …

أكمل القراءة »