فن تشكيلي

عايدة الربيعي : التراث الفرعوني في التكوين الخطي عند حمدي عبدالله

شفرة بصرية (2) للفنان / حمدي عبد الله Visual  Code   ( 2)    Artist- Hamdy  Abdullah من الضروري جدا أن يقوم بناء العمل الفني على التوافق بين (الشكل وعناصره، والمضمون)، بل هناك الكثير من الأعمال الفنية التي يرتفع فيها الشكل والمضمون إلى مستوى واحد عالي القيمة، يعتمد هذا على رؤى الفنان وسعة ثقافته ووعيه. (شفرة بصرية 2) اشتباك جدلي دائر …

أكمل القراءة »

خضير الزيدي : “فاخر محمد” ؛ سعة الدلالة في الشكل والتعبير

يجتهد فاخر محمد مرة أخرى  ببث طاقة الرسم على قدر واسع من الموازنة، بين  نزعة تؤسس لما هو محسوس ومرئي ..عبر ابتكارات لها خواصها الاستعراضية الجديدة  والتي استطاع فيها تهشيم السطوح التصويرية التي تعطي انطباعا إنها  (تجريدية بحتة ) وبين قدرة لمنظومة معرفية تسعى إلى تبني ما طرحه سابقا في أكثر من سبعة معارض أقيمت في بغداد والعالم  إلا أن …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : علي عبد الجليل ؛ استدلال الصيغ التعبيرية ومتانة التزاوج اللوني

تنتهج الأعمال الفنية الأخيرة لعلي عبد الجليل أسلوبا متميزا مقرونا بثباتها الشكلي فهي تنبئ بتعابير تغني عن صورة المأساة الواقعية، وحساسية هذه الأعمال التعبيرية تدفع بمنطقتها الأسلوبية إلى حضور (رمزي) الغرض منه تشكيل البنى الأدائية للفعل العلاماتي المشكل على متن السطح التصويري ، ولعل المراقب والمتابع لهذا الفنان يراه يركز مركزيته التعبيرية على تقويض مشهد واحد بصيغ رمزية ذات أبعاد …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : دلالة الوجوه في أعمال “علي رسن”

من يدخل إلى التفاصيل التي يثيرها عمل الفنان علي رسن يجد الكثير من الأشياء التي تربك المتلقي ولعل من سمات فنه تلك الدهشة البارزة على ملامح الوجوه  والتي تغزو كل جزيئة منه  حتى أن الطابع المميز في أعماله النحتية انحناءات وتكسرات تطبع الوجه بشيء من استعادة حقيقتها التعبيرية فهل الاحتراف في الفن يسيطر على الفضاء الذي يتركز عليه أي عمل …

أكمل القراءة »

أحمد الباقري : فرشاة الفنان كامل الموسوي تستنطق سومر

ان الأعمال السومرية للفنان كامل الموسوي شكلت ملحمة سومرية استوحى فيها رموز ومفردات الحضارة السومرية . كانت لوحة ( موت انكيدو ) الأكثر بروزا من اعماله الفنية . وقد رسمها بألوان متنافرة لكننا نحس من خلال التنافر اللوني صخبا شعوريا عنيفا حيث توسطها جلجامش الباكي على جثمان صديقه الوفي ( انكيدو ) وكان وجه انكيدو سابحا في شفق حلمي ، …

أكمل القراءة »

مؤيد داود البصام* : تطور الشكل الفني لمجلات الفنون التشكيلية العراقية ؛ مجلة تشكيل وباليت نموذج

* عمان بعد ثورة التقنيات العلمية والتكنولوجية في منتصف خمسينيات القرن الماضي، صاحبها نمو التخصص في مجالات المعرفة والعلوم والفنون كافة، ما أدى إلى خلق عالم معرفي متخصص في أغلب البرامج التي يقدمها، بل أصبح تخصص التخصص، إي انقسام المادة الواحدة إلى  أقسام وأجزاء عدة والتخصص في جزء، ومن ضمن هذه التخصصات كان للمجلات والصحف نصيب كبير إذ أخذت تنح …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : عبد الكريم خليل ؛ النحت البديل وفقا لرؤية التغيير

تزداد الرؤية الفنية والجمالية اتساعا في أعمال النحت العراقي يوما بعد يوم وهي سائرة في ركاب التداخل بين التراثي / التاريخي من جهة ومنظومة الحداثة من الجهة الأخرى ويحدث أن تكون مبتكرة لمناطق وجود تشي بمزيد من الثقة بتلك الأعمال التي نراها تبتعد عن المباشرة أو تلك التي تخفي قدرا من الشك في أصولها التعبيرية ومن بين الأسماء التي تركّز …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : معالم الفضاء الجمالي في أعمال “عاصم عبد الأمير”

 تمثل لوحة عاصم عبد الأمير حقلا صوريا من عدة مستويات لونية أعطت لنفسها ذلك التبرير الذي يجعل منها تقدم نسقها الجمالي عبر توظيف ( عوالم الطفولة ) ولها الارتباط الوثيق مع روحية المكان وان اتصف الشكل الخارجي للوحته بطبيعة لونية متناثرة على السطح التصويري إلا أن واحدا مثل عاصم عبد الأمير الذي خبر التنظير يعي تماما إن مزيدا من بهرجة …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : المغزى الحي من التشخيصية في تكوينات ستار كاووش

يتجه الخطاب الجمالي والتعبيري لستار كاووش إلى مناطق المتخيل والتشخيصي كما يبدو من رؤية أعماله التي تكرر نسقها عبر البحث المتواصل لرسم عوالم التشخيص، على نحو يفرض تناغما صوريا ولونيا في تحرير الشكل من تعبيريته التي تقوم على توظيف الأشياء الحسية ومحاكاة جوهر الذات الإنسانية  ،مع الاعتراف على نزعته الايروسية المحيطة بنشوة صوفية كون اغلب تلك الأعمال تتداخل فيها الاداءات …

أكمل القراءة »

د. سامي البدري : حصاة الجنون !

هناك في تاريخ الفن الكثير من اللوحات التي تصور نفس المشهد وتكون لأغلب هذه اللوحات نفس العنوان أو عنوان متشابه. ومثال على ذلك لوحات (حصاة الجنون)، أو (عملية الحصاة) وهي لوحات رسم أغلبها في القرن الخامس عشر والسادس عشر تصور رجل مجنون جالس على كرسي محاط بأناس يحاولون إخراج حصاة من رأسه. من تلك اللوحات لوحة جان ساندرز فان هيميسون …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : عوالم رضا فرحان النحتية وتنامي الفكر الأسطوري

يبين نظام العلاقات التركيبة في عالم النحت بأنه يمتاز ببنية شكلية تؤدي وظيفة تعبيرية وجمالية وترتبط كليا بدلالات تمت بصلة كبيرة إلى علاقات شكلية سابقة ويبدو المشهد التشكيلي العراقي وخاصة فن النحت بأنه يشترك مع فضاءات زمنية سابقة ويعقد صلة قرابة تداولية بينه وبين الفنون الأخرى ، لكن مع النحات رضا فرحان يكون المحتوى الدلالي متغيرا من حيث نظام العمل …

أكمل القراءة »

عبدالكريم ابراهيم : رؤية الابداع بعدسة الفنان احسان الجيزاني ثنائية التضاد.. الحاضر والماضي

الانسان العراقي ذو عاطفة جياشة قل نظيرها ان نجدها عند غيره، مما ابعدت عن أرض الوطن، وعاش عوالم التغيير الفكري والاجتماعي، فان جذوره تبقى مشدودة بقوة الى موطنه الاول، ولعل صفة العاطفية تعد عند بعض الغربيين نوعا من الضعف الذي يجعل الفرد يبتعد عن تحكم العقل الذي اساسه العلم والابداع، ولكن عندما تعكس مجموعة المشاهدات الصورية بعين غريبة وعاطفة شرقية، …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : التشكيلي “حيدر علي” نسق لاستيعاب التعدد في الروافد والدلالات

عندما يكون الحديث عن الفن التشكيلي نابعا من وجود واكتشاف الذات العراقية فأننا لن نذهب بعيدا إلى مناطق وروحية الفن دون المرور بالكثير من الأسماء التي أخذت على عاتقها إحياء الفن وتطويره في زمن لم نشهد فيه إلا الانكسار المتكرر ومن بين تلك الأسماء الفنان حيدر علي فهو يعمل بصدق مع اللوحة ولم يكن عمله إلا تأكيدا على الذات فكيف …

أكمل القراءة »

خضير الزيدي : اسعد الصغير ؛ المغايرة والبحث المستمر في التجريد

لم يكتف اسعد الصغير بما قدمه من تكوينات تشكيلية تمثل في خطابه ممارسة لها غاياتها الجمالية المثيرة في نفس المتلقي ، بل ها هو يذهب بها إلى إعطائها فعلا تضاديا يثير  في استدلالها الحسي شعورا غر ائبيا من خلال حركتها  في متن السطح التصويري . ولعل هذه الغاية لها محمولها التعبيري الذي يفرض أن تكون تلك المحاولة ذات إغراءات  تشي …

أكمل القراءة »

خضيّر الزيدي : الطقوس الجمالية في أعمال ضياء العزاوي الأخير

لا  يبدو الفن التشكيلي ألا اجتهادا هذا ما تذهب إليه أغلب الرؤى النقدية التي تهتم بجماليات الفن وبالمؤشرات التي تبرز من خلاله . ولعلنا في هذا الأمر نتفق على أن الفن القديم كان ظاهرة وجودية وجمالية قدمت لنا الأعمال على إنها( رؤية من نسيج الملحمة ) ولكن بات المتخيل فيها عملا لا ينقل لنا صورة ذلك النسيج بمعزل عن معرفة …

أكمل القراءة »