نقد

لويس عوض في الثقافة العربية*
مهدي شاكر العبيدي
اوستن-تكساس

مهما قيل عن الدكتور لويس عوض من أقوال متضاربة متباينة في إيماءاتها و دلالاتها بحسب تباين أصحابها في مواقعهم و انتماءاتهم ، فهو مثقف كبير و أديب رفيع القدر ، و من يتصدى لرصد هذه الحقبة من تاريخنا المعاصر في مساراتها الثقافية و تياراتها الفكرية ، يستوي على صعيد في ذلك تعويلها على التراث و تطويرها له و انفتاحها من …

أكمل القراءة »

اسماعيل ابراهيم عبد: منفى الزرازير نصف الوعي ، نصف التناص

لنقر ـ بدءاً ـ ان للمنفى أسرار , ومفتاحه الهجرة , الهجرة في الداخل والهجرة الى الخارج , لكن قسوة المنفى ان يصير موسمياً , لا هويته له ولا جغرافية ولا زمان . على هذا الحد تسير خطى الروي برواية منفى الزرازير للكاتب خالد الوادي( ). ان أولى مظاهر ومضامين الروي , ابتعاده عن الأهداف الثيمية القريبة , وتوجهه نحو …

أكمل القراءة »

قراءة في ديوان الشاعر “فاضل ضامد” المعنون (وشمٌ في ذاكرة الملح)
بقلم: كريم عبدالله

المقدمة : يقول سركون بولص : ونحن حين نقول قصيدة النثر فهذا تعبير خاطىء , لأنّ قصيدة النثر في الشعر الأوربي هي شيء آخر , وفي الشعر العربي عندما نقول نتحدث عن قصيدة مقطّعة وهي مجرّد تسمية خاطئة , وأنا أسمّي هذا الشعر الذي أكتبه بالشعر الحرّ , كما كان يكتبه إليوت و أودن وكما كان يكتبه شعراء كثيرون في …

أكمل القراءة »

قراءة في “قلبي عصفور مشدوه/ضحويات الثلاثاء[7]” للشاعر مقداد مسعود
د. علاء العبادي

في نصوص مقداد مسعود المتراصّة بهيئة نصٍ متكامل مفتوح، والمعنونة “قلبي عصفور مشدوه” والمنشورة في موقع الناقد العراقي في 2020-5-17، ترى جُملهُ الشعرية القصيرة المُحكمة وهي تلتقطُ صورةً هنا وحُلماً هناك وهاجسٍ في مكان آخر، فكأنها خرز تناثرت من مسبحة سحرية لصوفيٍ غارقٍ في تهويمات علوية. وبرغم تنوع موضوعاتها فهي تدور حول بؤرة معان متلاصقةٍ، ما تنفك تراود روح الشاعر …

أكمل القراءة »

القلم وما يسطرون للشاعر عصمت شاهين دوسكي
بقلم : أنيس ميرو – زاخو – كوردستان العراق

القلم ما بين الحقيقة والنفاق * الصور العصامية ليست اتهام بقدر ما هي تحذير للتصحيح. * القلم بيد السفيه والمنافق والجاهل والفاسد كالخنجر . * تناقضات عصرية تراكمية خلقها الجهل واللا وعي * القلم منبر العقل ورسول نبيل ولسان شعب. إن الكتابة غاية إنسانية وما دام الكاتب لا يخرج من إنسانيته في الكتابة فهو على الطريق السليم يسخر قلمه لما …

أكمل القراءة »

“سبعة أيام حُب” رواية تجمع بين الاستذكارات والسيرة الذاتية
لندن: عدنان حسين أحمد

يمزج الروائي الأحوازي محمد عامر في روايته الثالثة “سبعة أيام حُب” الصادرة عن دار “أروقة” في القاهرة بين الاستذكارات والرواية المُحاذية للنص السيري التي تستمد موضوعها ومادتها الأساسية من الشخصيتين المركزيتين اللتين تناصفتا البطولة وهما الراوي الأحوازي و سُعاد المغربية، وكلاهما يروي بضمير المتكلم الذي يتوافق كُليًا مع السيرة الذاتية التي تفحص الأنا الساردة، وتنتهك أسرارها المخبّأة، وتحاول قدر الإمكان …

أكمل القراءة »

جمعة عبد الله: قراءة في رواية (البئر الملوثة/ مذكرات رئيس) للكاتب حسين فاعور

قبل الدخول في تفاصيل النص الروائي والحدث السردي وتقنياته . بأن الكاتب أعتمد على الاسلوب القديم الكلاسيكي في عالم السرد  , في تعاطي مع السرد في مواصفاته  وطريقة عرض الاحداث وابراز تفاصيلها . وكذلك في تقنيات السارد بضمير المتكلم , الذي ادار المتن الروائي حسب ماجاء في المذكرات الرئيس  , بطريقة العرض الخطابية والتقريرية السردية الحكائية , في كشف ورصد …

أكمل القراءة »

العربي الحميدي: القصة القصيرة ومساحة الظلمة والضوء في كتابات الناقد والكاتب الفلسطيني أمين دراوشة

يقول: • لا تفكر، بل اكتب، فعند الكتابة لا مجال للتفكير. • اسمع، ألا ترى معي، أنها دعوة للكتابة بالدم. ألم يقل نيتشه: “اكتب بدمك، فتعرف عندها أن الكتابة حياة”. ( ص38 ) كتابة – الحاجة إلى البحر. ويقول أيضا في لذة الألم: السكون لا معنى له، والتحجر يعني الموت. حلاوة الدنيا تهوي في حضن البلهاء، وما ظل لنا إلا …

أكمل القراءة »

محمد يونس: التلبس الرمزي والامثولة.. مذكرات كلب عراقي لـ عبد الهادي سعدون

انهمام بتلبس الامثولة – إن الرواية ابتعدت كثيرا عن التلبس للأمثولة، والمحافظة على الوجود البشري، وربط الامثولة به، لكن لا تكون هي وحدة الاساس، بل تكون وحدة ادنى، كي يبقى سياق الواقع العام موجودا، والجانب المهم الحوارات ما بين الشخوص تكون في اصوات وخطابات، وذلك مهم في دعم لبنية الرواية، ومن طبيعة الكتابة الروائية أن ترسم تفاصيل يكون التلقي يحس …

أكمل القراءة »

ملاحظات ثقافية: مفاهيمنا للنقد بعيدة عن جوهر الثقافة*
بعض ممارسي النقد لا علاقة بين نقدهم والنص!!*
نبيل عودة

حضرت قبل فترة وجيزة ندوة ثقافية، شارك بها عدد من المثقفين، بينهم شعراء ومثقفين، وضيف لم اعرفه سابقا، بدأ يكتب الشعر بعد تقاعده من سلك التعليم، أي اكتشف موهبته الشعرية بجيل الكهولة. قال بعد ان قدم نفسه، أنه أصدر سبعة دواوين شعرية والثامن سيصدر بعد صيف. قرأ امامنا قصيدة غزلية من ديوانه الأول يعتبرها من أجمل قصائد الغزل حسب تأكيد …

أكمل القراءة »

د. مثنى كاظم صادق: ليل سمين.. تسريبات شعرية من أصابع الخيال

ليل سمين(1) مجموعة شعرية للشاعر علي فرحان , وإذ يستوقفنا العنوان غير المألوف في عرف التراث الشعري ؛ وما دأبَ عليه الشعراء ؛ لأن هذا التراث غالباً ما يَسمُ الليلَ بالطول لا بالسمن , فهل ثمة مسوغ لسمن الليل عند الشاعر علي فرحان ؟ أزعم أنه أراد أنه ليل ضخم ممتلئ بالانزواء , والسمن يعطي دلالة الثقل أكثر من وصف …

أكمل القراءة »

كمال عبد الرحمن: فضاءات مجروحة
تأملات في نص (هل من معير القلب جناحا) للشاعر عبد الجبار الجبوري

هل يصبو الشاعر عبد الجبار الجبوري في هذا النص إلى مماهاة عنقود من أفعال المضي، استلت من مسألة الوحشة أو فعل الحزن ،بتيسير من فراديس معطلة ، يصرخ من خلالها في رحاب الفضاءات المجروحة ، من أجل ان يكون هذا المفهوم الازلي للصراخ ، مجرد حاسة ملتهبة تنطوي عليها قيامة الاسى : ( عسعس/ تلجلج/ ماج/ أنادمه/ سئمت/ رحت/ تظن/ …

أكمل القراءة »

الدكتور سمير محمد أيوب: أمُّ هارونٍ.. سوقُ نِخاسةٍ البائعُ فيه تابِعٌ

سبحانَ مَنْ مَنح الياسمينَ شيئاً مِنْ عبَقها، ومن أشاع في جبال السلط شيئا من خضرة عينيها، ومنَحها الكثير من عنفوانِ الكرك وعكا. صديقةٌ تجاوزتِ الأربعين بأكثرِ مِنْ مئة شهر. زاهدةٌ غيرَ مُتَطلِّبَةٌ. يمامةٌ زرقاءٌ، تُحسنُ رؤيةَ ما يَخفى لا ما ترغب به فقط. أفتقدها كلَّما شُبِّهَت لي نوافذ ٌ، أو غُلِّقتْ دونيَ أبوابٌ، وكلما ابتدأتُ مناوشةً في حربٍ. فهيَ مِعطفي …

أكمل القراءة »

#كل_يوم_كتاب
السيرة والمسيرة، مذكرات سليم الزعنون ابو الاديب
مهند طلال الأخرس

مجلد من القطع الكبير يقع على متن ٥٢٥ صفحة ومن اصدار الدار الاهلية للنشر والتوزيع ٢٠١٣. الكتاب عبارة عن سيرة ذاتية ومذكرات رئيس المجلس الوطني الفلسطيني سليم الزعنون ابو الاديب، و الكتاب يجمع بين السيرة والمذكرات والذكريات ويضيف لها كثيرا من الوثائق والقرارات والحوارات الصحفية والصور والمستندات والتي تشكل مادة غنية ودسمة بحيث يصبح معها الكتاب مادة وثائقية وارشيفية تصلح …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: هل تعاني قرائح الروائيين نضوبا؟

إن المتابع المتفحص للمشهد الروائي العربي، يلمس توجها محموما نحو كتابة الرواية التاريخية، ولقد تعددت الأسباب في التوجه هذا، منها هامش الحرية الضيق في البلدان العربية، إذ حاول الروائي سلوك هذا المسلك كي يتخلص من عين الرقيب المتلصصة على نصوصه، ومن ثم كي ينجو بنفسه من المساءلة. لكن ما الذي دفع بروائي مهم هو نجيب محفوظ، أن يدشن عهده الروائي …

أكمل القراءة »