نقد

مهند طلال الأخرس: حكايات من اللجوء الفلسطيني

كتاب من القطع المتوسط يقع على متن ٣٠٢ صفحة وهو من اصدار مؤسسة الدراسات الفلسطينية سنة ٢٠١٧. الكتاب يتضمن ١١ حكاية من حكايا ابناء مخيمات لبنان خُطت بقلمهم وبتجاربهم المباشرة، والحكايا تلخص واقع المخيمات والنكبة واللجوء في فترات واحداث عدة، ففي كل حكاية صورة حقيقة وحية عن واقع لامسوه وعايشوه او سمعوه من اسرتهم او احتفظت به زواريب المخيم وحان …

أكمل القراءة »

نـجـيب طــلال: قراءة وبــائية في رمزية الوباء

إشـــــارة مكـــشــوفــــة : مبدئيا تنطلق هاته المقاربة النقدية للنص المسرحي– الوباء- للشاعر والمبدع عبدالكريم العامري؛ من الوضعية الحالية التي تمر منها البشرية الآن ؛ شرقا وغربا ، دولا وقارات الكل يقاوم شيئا غيرُ مرئي ؛ كل الأجهزة تسابق الزمن لمحو آثـر- فيروس – وبائي: لا شكل له ولا لون له ؛ كأنه شبح أوشئ من هذا القبيل؛ إنه ينتشر ويتفشى …

أكمل القراءة »

الدور الفني لللغة المحكية في أعمال جيمس كيلمان
سكوت هايمس*
ترجمة: صالح الرزوق

ذكر الناقد الشكلاني الروسي فيكتور شكلوفسكي أن “القيمة الفنية لشيء ما، وعلاقتها بالشعر <بالتعارض مع النثر العادي> هي نتيجة حالة إدراكنا، وهي ليست ناجمة عن صفات نوعية خاصة”. وعليه دور الفن أن ينعش الإدراك، لأنه دائما بخطر التعرض للخمود، والدخول في دورات أوتوماتيكية عادية. وبتعريف شكلوفسكي الفن “أسلوب لاستعادة خبراتنا الواعية، والتحرر من العادات الميتة والميكانيكية في سلوكنا” بشكل عام. …

أكمل القراءة »

نبيل جميل: الموت في قصة “نورس بلون الشمس”

ثمة دائماً نقطة انطلاق وفي أيّ عمل فني، وهو تقليد راسخ وأمر وطيد، من اجل الارتقاء بالعمل الى مستوى السّموّ بمصاف الأعمال القرينة له، نقطة الانطلاق والتي هي نواة البناء ستحدد الموقف، الأساس في الفهم العام، الموضوعي، الواقعي أو المتخيّل، المعرفة بأيّ فن عامة، ولأننا بصدد قراءة قصة قصيرة، فسوف نتحدث عن سرد، فالأسلوب الذي اتبعه القاص في صياغة الجمل، …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: (دون كيخوته) هل كتبها ثربانتس ام العربي الاندلسي سيدي حامد بن الجيلي؟

ثمة كثير من الظواهر والشخوص والاحداث، كانت موضع اخذ ورد وصولا الى الحقيقة بسبب الغموض الذي اكتنفها والتأويلات التي صاحبتها، من ذلك شخصية المسرحي والشاعر الانكليزي وليم شكسبير هل هو شخصية حقيقية ام متوهمة؟ نسبت اليها هذه الاعمال وتلك الكتابات هل هو انكليزي او عربي عراقي من الزبير حسب رأي الباحث الدكتور صفاء خلوصي طيب الله ثراه؟ وما زال الناس …

أكمل القراءة »

رفعة يونس.. بين قصيدتين
بقلم: زياد جيوسي

شهور عدة لم أقرأ فيها قصائد أو دواوين شعر إلا صدفة، بعضها كنت أقرأها ولا تترك أثراً بذاكرتي والبعض وهي القلة مما قرأت ما ترك أثراً لا يزول بسهولة، فالشعر وخاصة النثري إن افتقد اللوحات الفنية والرمز والجرس الموسيقي لن يتجاوز مستوى الخاطرة المكتوبة على شكل شعر والشعر منها براء، وفي عصر الثورة الرقمية وكون المجال مفتوح للكتابة والنشر لكل …

أكمل القراءة »

خلخلة البياض وتعتيم في اللوحة الّتي ترسم الانسان.
دراسة مونودراما الرسم بالعهر للمؤلف(عمار نعمة جابر).
دكتورة: زينب لوت

توطئة: يكتب المؤلف (عمار نعمة جابر) النص المونودرامي (الرسم بالعهر) في أفق بياني تصاعدي يتسعُ للاحتواء الشعوري وفهم ذهنية المُتَّلقي في توجيه الخطاب والتَّأثير في محيط التلقي، كما ينعكف التخاطب بين الأنا وذاتها لتهشيم الحقائق وفتق مجالها وتفتيت ذلك الاحساس المخبوء المعدم، حيث يبحث الانسان في الفن عن معالم مشتركة تكون مدفونه وفي حالة اندثار وتخفي للظهور إلى السطح لكن …

أكمل القراءة »

الصور الإنسانية في قصائد عصمت الدوسكي
بقلم الأديب والإعلامي .. أحمد لفتة علي – بغداد

* يعيش بعض الناس للكراسي والجاه فقط . * عصمت دوسكي يتناغم مع القصيدة الإنسانية بعمق وإحساس مرهف * سلاطين السوء في أبراجهم يتفرجون على الفقراء والمعدمين. * القراءة مفتاح لفتح العقول المغلقة . الشاعر الدوسكي من كردستان العراق جبل أدبي وبحر شعري هو ابن الجبل المليء بالحب والجمال والنقاء للإنسان والإنسانية ويمتلأ حزنا إذا رأى طفلا يعانى الجوع أو …

أكمل القراءة »

#ركوة الغجري رواية جديدة للروائية الناقدة: نسرين بلوط
بقلم: طلعت قديح

أن تقرأ لناقد يعني أن تمسك حواسك، كي لا يغفل عنك شيء، مما يعتمل في الخلد من تنويعات كتابية وتنويعات؛ فما بالك إن كانت ناقدة مهنية، مواظبة على القراءة والنقد المستمر! لكن الأكثر ولوجا لمنطقة الالتحام؛ أن تقرأ لتنقد ما يكتبه الروائي الناقد، ومعنى أن تنتقد ناقدة يعني أن تدخل حقل ألغام، لن ينفك إلا أن تنفجر حولك إما ينابيع؛ …

أكمل القراءة »

جابر خليفة جابر: أفتّشُ عن أقدامي في وجه الشارع للقاص كامل فرعون
قراءة في ثريات الكتاب ونصوصه

في مجموعة ضمت أربعة عشر اشتغالاً سردياً قدم لنا القاص كامل فرعون رؤية فنية عالية لتصوير أو رسم التضاد السايكلوجي الحاد أو تمزّق الذات المغتربة عن واقعها والمتشبثة بذاكرتها بين حاضر خانق مرفوض نفسياً وبين ماض رحب ومريح تريده وتستدعيه عبر هذه النصوص القصصية ولا أسميها قصصاً قصيرة. ولكن قبل الانغماس في قراءة هذه الإضمامة الجميلة للمتن الرئيس أبدأ بثريات …

أكمل القراءة »

أسامة غانم: النص المختلف في حفريات الموروث الديني والذاكرة المستفزة
“لوسيفر الضمير السري للإنسان”

يتعمد الروائي العراقي محمد علي النصراوي في روايته ” لوسيفر” الصادرة عن المؤسسة العربية للدراسات والنشر – بيروت / عمان 2016 ، ان يثير اسئلة استفزازية ، ملغومة ، ملتبسة ، اشكالية ، هي من صميم الموروث الديني المشّكْل للذاكرة الجمعية ، الذي يشتغل من خلال : الواقع / التخييل / الاسطوري ، متلبسة برؤية مغالية ” من قبل الروائي …

أكمل القراءة »

رواية كورونيّة في المطبعة!
فراس حج محمد/ فلسطين

أعلن قبل أيام أحد الكتاب الروائيين الفلسطينيين أنه أنهى كتابة رواية عن “كورونا”، وأنها الآن في المطبعة، وستكون جاهزة بعد أيام قليلة. هذا خبرٌ تلقاه أصدقاؤه الفيسبوكيون كالعادة بالترحيب والتهليل وكثير من عبارات المباركة، ومدح العمل وكل تلك اللغة التي تبعث على “القرف”، لما فيها من انجرار وراء شهوة نرجسية لدى الطرفين، ولأننا “مجتمع ثقافي” بالمجمل أبعد ما نكون عن …

أكمل القراءة »

عصام الياسري: دوجلاس فيربانكس .. من الفيلم الصامت إلى عصر الأفلام الصوتية

بمناسبة مرور 75 عاما على رحيل السينمائي الشهير “دوجلاس فيربانكس” Douglas Fairbanks عرض تلفزيون “أراتا” ARTE الاوروبي عام 2019 فيلما وثائقيا من انتاج ذات المؤسسة، طوله 53 دقيقة، تناول حياة الفنان، الشخصية والسينمائية. اعيد بثه من جديد في 7 ابريل 2020. بكل الاحوال، كان عرضا ممتعا، اعاد الى الذاكرة ما كنا نحن ابناء ما بعد جيل الاربعينات، نشاهده، من افلام …

أكمل القراءة »

النّصّ ومشكلة القارئ المسكين
مادونا عسكر/ لبنان

إذا تحرّر العقل استقام الإنسان. فالعقلُ المحرَّر يحدّد مقياس الفهم والقدرة على استيعاب الأمور ونقدها بدقّة المتأمّل. وأعني بالعقل المتحرّر، العقل القادر على قبول كلّ صورة أو فكرة أو نظريّة دون أن تستأثر به ردّات فعل عشوائيّة أو أحكام مسبقة فتمنعه من تبيّن المعنى. والقبول لا يعني الاقتناع، وإنّما القبول يسمح للعقل أن ينقد الفكرة أو يطوّرها أو يرفضها ضمن …

أكمل القراءة »

مقداد مسعود: سيادة السارد المطلق.. رشيد الضعيف: (تبليط البحر)

في رواية (تبليط البحر) للروائي رشيد الضعيف، نلاحظ أن السارد المطلق يحكم قبضته على رواية، بسعة (202) صفحة من أول صفحة إلى ما قبل النهاية، وينوب – الأصح يصادر أصوات الشخصيات – هذه السيادة السردية المطلقة: تتسبب بفتور التلقي،بل أن السارد المطلق يحوّل حوارات الشخصيات في الغالب، إلى سرد، ويبثها للقارىء، أن عملية التدوير هذه تتسبب في ترهل التلقي لدى …

أكمل القراءة »