ادب

قراءة في الدلالة النفسيّة للعنونة
عناوين الشاعر :إياد خزعل أنموذجاً
د. وليد العرفي

مر في تاريخ الشعر العربي ظواهر عدة لأسماء لم يحظَ أصحابها بما يستحقون من الاهتمام، وتسليط الضوء على إبداعهم، ومن هذا الواقع نجد تجربة الشاعر: إياد خزعل الذي لم يلتفت أحد إلى تجربته التي أرى أنه من الإنصاف أن يُسلَّط الضوء عليها ، وسأبدأ من العناوين ، وعلاقتها النفسية بمُضمرات الشاعر غير المُعلن عنها ، إذ الشعر قد يكشف في …

أكمل القراءة »

أسامة غانم: هوية الجسد خارج حكاية زهرة/الانثى

تعمل رواية (( حكاية زهرة )) لحنان الشيخ على تفجير قوة داخلية هائلة، داخل الجسد/ المرأة ، ناشئة من اصطدامها بالوعي / الأنثى ، الوعي الذي يكتسب من الجسد/ المرأة ، وجوداً مغايراً ،يمتلك حريته خارجه، ليشكل ملامحه ورؤيته تجاه الآخرين والعالم ، بعين طفلة – امرأة، مع تحويل الجسد إلى شفرات مؤسطرة، دون الوقوع في دائرته، ولكن باتحادهما تكتمل …

أكمل القراءة »

عذابات سريالية كافكوية في ترانيم أرابخا
قراءة:أياد أحمد حمدي

مدخل: بدءاً أنا لست ناقداً..صحيح إنَّ لي قراءات متواضعة في النقد ألأدبي حيث قرأت ألتوسر وجورج لوكاش وغيرهم كثير، ألا أني وجدت نفسي مضطراً أن أقدم هذا التحليل المتواضع لبعض قصائد الشاعر محمد خضر أثر أهداءه لي مجموعته الرائعة ترانيم ارابخا.. عند قراءتي ألأولى لها لخصتها في جملة الفرنسي الوجودي “سارتر”ولقد ألقينا في قاعٍ مظلم”..ألاّ أني سرعان ما أكتشفت خطأي …

أكمل القراءة »

شوقي كريم حسن: حميد المختار…السردية العرفانية

* كلما نظر الحرف إليه، ساحت روحه، متأملة تلك الومضة التي لاتريد الانطفاء، ينحني ببطء الزاهد، ليلم وجدانيات الفقراء واحلام المساكين، ووجع الافئدة، وآهات النوائح، والمشدودين الى مقاصل الاحلام، لم يك يعرف ايام كانت خطوات صبانا الى اين تتجه، ماالذي يمكن ان يصير إليه، توقفت فتوته عند خشبة المسرح، فأختار الكوميديا معبراً نفسياً لما يرغب، لا اظنه يبحث عن نجومية …

أكمل القراءة »

الْإِجْهَارُ وَالتَّرْمِيزُ بَالْمُكْنُونِ الْمُتَرَاكِمِ فِيْ قَصَائِدِ”مَهَا الْهَاشِمِي”
موشي بولص موشي/ كركوك

التَّمَرُّدُ الْايْجَابِيُّ وَالْمُسْتَخْلَصُ مِنْ تَكْوِينِهَا الْبَايَولُوجِي الثَّابِتِ طَرِيقُهَا فِيْ مَسِيرَةِ الْحَيَاةِ، تَسْتَشْعِرُ بَوْصَلَتُهَا الْحَسَّاسَةُ لِأَدْنَى اهْتِزَازٍ وَأَضْعَفِهِ وَلَا مَيْلَ لَهَا نَحْوَ الْاسْتِـقْرَارِ أَبَدًا، وَلِأَنَّهَا مِنْ بُرْجِ الْجَوْزَاءِ الْهَوَائِيِّ الْمُتَغَيِّرِ الْحَسَّاسِ تُعَبِّرُ مِنْ خِلَالِ قَصَائِدِهَا عَنِ وَقَائِعَ طَارِئَةٍ مَسْكُوتٍ عَنْهَا بِحَدِّيَّةٍ وَجَسَارَةٍ قَلَّ نَظِيرُهُمَا. اجْتَازَتْ فَضَاءَ الْأَدَبِ بَغْتَةً بِلَا مُقَدِّمَاتٍ، كَنَيْزَكٍ مُفَاجِئٍ قَلَّمَا يَتَكَرَّرُ اجْتِيَازُهُ السَّمَاءَ، مِمَّا وَلَّدَ حَمَاسَةً غَيْرَ مَعْهُودَةٍ …

أكمل القراءة »

الاعتدال في الحب والشاعر عصمت شاهين دوسكي
بقلم الأكاديمية كلستان المرعي ـ سوريا .

* ينقلنا من الذاتية إلى الشمولية من خلال ” أنا ” . * أحب باعتدال دون إسراف . * سنن الأقدمين ومحاكاتهم أساس وثيق بين الماضي والحاضر. الحب ديمومة مهمة في الحياة, كما أمرنا أن نحب الناس فقد أمرنا في نفس الوقت أن نقتصد في حبنا للبشر بحيث لا يخرج عن الاعتدال وهو صفة العقلاء كما قال الطبراني في الكبير …

أكمل القراءة »

جمعة عبدالله: قراءة في الكتاب النقدي “أطياف موشور الرؤيا” قراءة في الكتاب النقدي : اطياف موشور الرؤيا / مقاربات في تجربة الشاعر محمد سعيد العتيق .مقاربات في تجربة الشاعر محمد سعيد العتيق .

يتميز الشاعر والناقد الدكنور وليد العرفي ’ في اتباع منهجية اسلوبية في التحليل النقدي , تجمع بين الاكاديمية والحداثة النقدية . في مختبر التحليل والتشخيص في فك شفرات النص الشعري , وفق منطلقات محددة , تمثل البوصلة النقدية التي يسير عليها بموضوعية التناول والطرح والتفسير . وكتابه النقدي الذي يتناول تجربة الشاعر محمد سعيد العتيق ومنجزه الشعري , في البحث …

أكمل القراءة »

شوقي كريم حسن: عبد الرضا الحميد.. سرديات الوضوح.

*التجارب تغني الارواح، وتجعلها ارق من ورقة ورد، تلك حكمة علمتنا اياها الايام، فصرنا نتأمل اكثر مما نحكي، وأن كان الحكي، زاد ايامنا الذي قربنا من البياض مذ كنا نرفل وسط طين هو المزيج من الوجع والاحلام، ما كانت ارواحنا لتهدأ ابداً، كنا نحاول امساك زرازير رضانا ، خوف ان نبقى نعيش في دائرة الوحدة والفراغ، نملأ اعمارنا بالتزامات ، …

أكمل القراءة »

أ. د. صادق المخزومي: قراءة انثروبولوجية في قصيدة للشاعر الشعبي سعد محمد حسن البهادلي

تعنى الانثروبولوجيا بمنظومة الثقافة (أشكال الحياة الثقافية) المتشكلة من: المعرفة، والمعتقدات، والفن، واللغة، والعادات، والتقاليد، التي يكتسبها الانسان بإزاء وصفه عضوا في مجتمع. والأدب بفنونه، والشعر بأنواعه أسهم في تجليات النشاط الإنساني بسياقات إبداعية، ويكان الشعر الشعبي الذي ملاكه المفردة التي استنطقها مجتمع البسطاء، النابعة من مكنونات خبرته والتي تحاكي مشاعره وحاجياته. قصيدة “لا تبجين” من أروع قصائد الشعر الشعبي …

أكمل القراءة »

إسماعيل إبراهيم عبد: تحسين كرمياني يروي قيامة جلولاء

[رجل نحيف , خفيف الحركة , ترك مجتمعه واندس مع اهالي البلدة , راح يتنقل كالزئبق , ينقل أطفالاً متباكين , يساعد رجالاً , شيوخاً . تحرك كثيراً , لم يظهر على محيّاه بوادر تعب واستمر في إسداء خدمة مجانية منصفة , قام بتمشيط الوادي بغية إخراج آخر شيء من ممتلكات المنكوبين , جهد وكفاح مثمران , مثابر , صاحب …

أكمل القراءة »

محمد خضر … شاعر يصوغ الدمع مع وجع الأرض
قراءة امنة محمود -كركوك

حين يكون الجوع موتاً بطينا دائم التكرار ،يكون الجوع للموت أمراً مألوفاً . تحتضن الجوعين والموتين مدينة أول عزالها النهار نار أزلية تجعل من ليلها أشد حزناً من الحزن نفسه . وأخر عزالها قلعة طواها النسيان لولا بقاياها المتبقية هكذا انشد محمد خضر للجوع والموت نشيد الخلود فأطرب ارنجا التي بكت ولم يعزها أحد ” ندفن الاحباء / لنمجد مراقد …

أكمل القراءة »

حكمة النص: مشاهد في اقتفاء معطيات النص الشعري
(نخبة من الكتاب)
اعداد وتقديم ومشاركة نزار السلامي (4)

آليات الاتساق النحوي وأثرها في التماسك النصي في النص الادبي قراءة نصية/ إحصائية في شعر هشام القيسي المجموعته الشعرية “يفيض شطر النهار” إنموذجاً(*) داود سلمان الشويلي يختلف الشعر عن السرد ، إذ أن الجملة عند كتابة النص السردي ، مهما كان طولها ، ومكوناتها ، تتجزء حسب المعنى بواسطة علامات الترقيم ، كالنقطة ، و النقطتان الرأسيتان ، و الفارزة …

أكمل القراءة »

نايف عبوش: برحيل الشاعر الكبير ابو يعرب.. حان الوقت أن نكون مع قصيدته الرائعة توأم الحق

ما كان في نيتي أن أنشر هذه القصيدة .. لأن الزميل العزيز الشاعر الكبير والأديب الفحل ابو يعرب، رحمه الله تعالى واسكنه فسيح جناته، كان قد قرأ علي بعضمة لسانه، نصها المكتوب بخط يده، ساعة نظمه لها، في لقاء مباشر له معي ، ووعدني يوم ذاك، بتضمينها في الطبعة الأخيرة من مجموعته الشعرية ( الحب في قريتي). أما وأن الأمانة …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم: القهوة مكانا أليفا.. القهوة شرابا أنيقا

المقهى، مكان يرتاده بعض الناس، للقاء، أو تمضية بعض أوقات الفراغ في الثرثرة، وقد تكون هادفة أو فارغة، أو في انتظار صديق، أو لقراءة جريدة أو مجلة، مع احتساء الشاي أو القهوة، والمقاهي؛ أو القهاوي، على لغة الباحث المصري الكبير الدكتور لويس عوض، أنواع، سواء على مستوى المكان، أم المرتادين، فثمة مقهى المحلة، وهذه ظاهرة اجتماعية كانت بارزة وواضحة في …

أكمل القراءة »

د. جبّار ماجد البَهادلي: فَنيّةُ الخِطابِ السَّردي التَّعبيري، وإشكالياتُ بِناءِ تَركيبهِ اللُّغوي والجَمالي.

يقول الفيلسوف الألماني الوجودي (هايدجر): ” إنّ اللّغة أخطرُ النّعمِ”، وتكمن الخطورة بحسب مدلولات هذا التوصيف، في توظيف إيجابياتها غير المحدودة وسلبياتها التأثيرية غير المحمودة التي تقع على الأديب المُرسل والمتلقي المُرسل إليه، في تكثيف الخطاب اللُّغوي وتجميله. والخطاب النصّي الإنساني خطاب شمولي أيّاً كان نوع جنسه الأدبي، شعرياً أم نثرياً، وهو بمجمله خطاب لغوي بامتيازٍ، كونه ظاهرةً كونيةً أكبر …

أكمل القراءة »