الرئيسية » نقد » ادب (صفحه 3)

ادب

علي أبو ضحى الجعفري‏: تأملات في قصيدة “هل يخاف علي؟” للشاعر ماجد مطرود

يمكن الحفر. في هذا النص الملغز المفتوح على فضاء القصص الديني باستعمال ثيمة البئر والخيانة .وهذه الاشارة تعمل في كل النص من بدايته.لتمنحه ابعادا اجتماعية ونفسية .فالاقصاء الذي يشعر به الكاتب توضح في المفردات .البئر. الخيانة .الذئب المكلفة بادوار قمع الذات وتغريبها .وهو ماكان يجري على سطح النص.من وقائع الاستلاب الفكري والجسدي.في فضاء اخر من النص هناك فعل عنيف اجراه …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: هل الشعراء ضروريون في هذا العالم ؟

إنطلاقاً من يقين نوراني له جوهره ومعناه العميق بجدوى الشعر في عالمنا الطاعن بالخراب والدم والالم والأَوبئة؛ فانني أَعتقد ان الشعراء وأَعني: الشعراء الحقيقيين هم ضروريون حقاً في هذا العالم وفي هذا الوجود ؛ لأنهم اكثر انتباهاً من الاخرين للظل الذي لاينتهي” ” والشعر الحقيقي والسامي ليس في الصميم ؛ الا هذا وليس له من مسعى سوى الابقاء على ” …

أكمل القراءة »

عباس عجاج: ابحار في مدونات السباعي القصيرة جدا

هذا الكتاب.. حمل الكتاب عنوانا مميزا, خطف منذ الوهلة الأولى انتباه القارئ نحو النص الموازي, (مدونات أرملة جندي مجهول), اصدار قصصي قصير جدا, صدر عن دار ميزوبوتاميا للطباعة و النشر و التوزيع, في بغداد 2014, و ضم بين طياته 93 نصا. السباعي مجربا.. القاص الناصري, علي السباعي, اسم علم في انطولوجيا القصة العراقية, و لاسيما القصة القصيرة, لما يتمتع به …

أكمل القراءة »

في تأمل تجربة الكتابة
يا لها من تهمة يا رجاء شعبان!
فراس حج محمد/ فلسطين

صديقتي الافتراضية الكاتبة السورية رجاء شعبان التي لم أتحدث معها أي حديث خاص صوتي أو غير صوتي، تكتب لي تعليقا تقول فيه “تذكرني حضرتك بغسان كنفاني. وكم أحب غسان”، وعندما سألتها متعجبا “يا إلهي وكيف ذاك”؟ أجابتني بقولها: “لا أدري كيف”. لا أخفيكم سرا أنني للوهلة الأولى لم يعجبني ذلك، ربما إلى الآن لم يعجبني، وكثيرا ما هوجست به وأنا …

أكمل القراءة »

الشعر في العصرالعباسي الاول – 6 القسم الاخير
بقلم :فالح الكيـــلاني

إشارة : أمام هذا النشاط الدؤوب والعطاء الإبداعي الغزير والثر للمبدع الشاعر والناقد والباحث العراقي الدكتور “فالح الكيلاني” ، لا يسع المرء إلا أن ينحني احتراما وتقديرا وتبجيلا له. تتمنى أسرة موقع الناقد العراقي لأستاذنا الفذّ الصحة الدائمة والابداع المتجدد ليبقى علما خفاقا في سماء الثقافة العراقية والعربية. اما فن الهجاء فنلاحظ فيه في العصر العباسي اتجاهين الهجاء السياسي والهجاء …

أكمل القراءة »

مهند طلال الأخرس: آلام وآمال، سيرة تُشبه صاحبها

لم نكتب حكايتنا لأننا كنا نزرع الأرض ولم نحسن الكتابة ، وعندما احسنا الكتابة غافلنا قطار العمر ورصاص الغدر، هذا ما سمعته من احدهم في وصف حالتنا الفلسطينية ، وعلى رأي محمود درويش في “طللية البروة” : “كنا طيبين وسذجا” لكن كعادة طائر الفينيق وهو عادة فلسطينية اصيلة اذ سرعان ما يستفيق وينهض ولو بعد حين ليكتب حكايته من جديد؛ …

أكمل القراءة »

د. مثنى كاظم صادق: نحو عمود لقصيدة النثر

تضرب جذور مصطلح ( عمود ) إلى الجاحظ الذي تحدث عن عمود الخطابة ، فقد جاء في بيانه وتبيينه أن ( رأس الخطابة الطبع ، وعمودها الدربة ، وجناحاها رواية الكلام ، وحليها الإعراب ) ولعل الآمدي قد أفاد فيما بعد من هذا المصطلح الذي وضع أصلاً لجنس من أجناس النثر ـــــــ الخطابة ــــــــ ونقله إلى الشعر فيما اصطلح عليه …

أكمل القراءة »

د. فالح نصيف الكيلاني: الشعرفي العصرالعباسي الاول (5) القسم الخامس

اما القوافي فهي تعتمد على الحرف الاخير من البيت الشعري وحركته وحركة الحرف الذي قبله ويسمى الروي فقديما كانت القصيدة نهاية ابياتها كائنة على وتيرة واحدة ونسق واحد وروي واحد مهما طالت القصيدة او قصرت فهي من بحر واحد وقافية واحدة ويشكل الحرف الاخير قافية القصيدة فيقال هذه قصيدة بائية اذا كانت قافيتها منتهية بحرف الباء ورائية اذا كانت قافيتها …

أكمل القراءة »

رسالة إلى الطغاة
قصيدة وطن هل أتاك حديث القارعة؟
قراءة في الاستهلال :قصيدة وطن نموذجا
بقلم الناقدة والأستاذة الباحثة سامية البحري/ تونس

حذار من الهدوء إذا تفشى فعند الفجر قارعة تثور تصدير: وإن اختلفت وجهات الكلام، وكان القائد واحدا، فإذا رميت الكلمات كأنما رميت عن قوس واحد (سامية البحري ) _________________ لقد تصدر الاستهلال مرتبة هامة عند الشعراء منذ بداية تأسيس الشعر العربي في جوهره فكان الشعراء يتبارزون حول مداخل أكثر جودة وأكثر تأثيرا لاستمالة السامع وشد أواصر القصيدة بعضها إلى بعض …

أكمل القراءة »

محمد علوان جبر: سيرة إبراهيم الوردية

حينما يكتب ” عالم اجتماع ” رواية.. ستقفز فكرة لا مناص منها في ذهن القارىء ، إنه سيكون أمام سرد تاريخي لوقائع تاريخية بحته ، سيكون هذا هو الانطباع الأول أو الفكرة الأولى في كون أن ماسيتم قراءته هو تاريخ فقط لاغير، وإذا سلمنا بأن العالم يريد أن يكتب ” رواية ” فالإعتقاد القريب الى الذهن أننا سنكون ازاء سرد …

أكمل القراءة »

قاسم ماضي: ديوان خبأتني الغربة تحت عباءتها: رسم معالم قصيدة المهجر للشاعرة السورية “إباء إسماعيل”
الأثرالأكبر لدلالة مسيرتها التي أشبعتها الغربة

الصور الشعرية في ذاكرة شاعرات المهجر من منظور نفسي واجتماعي ، هي بإعتقادي خيوط اللعبة الشعرية التي تبنى القصيدة الإغترابية عليها وبالذات القصيدة الأنثوية ، وهي تكشف عن مكانة خاصة في توهج النص والصورة الشعرية ، وهذا التلازم ناتج عن وعي تام لدى الشاعرة ، وبإعتبار الذاكرة جزءا من النص، و تفشي أسرارها عبر هذا المخيال الشعري الذي تبنته الشاعرة …

أكمل القراءة »

الدكتور رياض أحمد طه: الخيال المبدع لرواية “طائر التلاشي” للكاتب “محمد رشيد الشمسي”

تحكي لنا روايته “طائر التلاشي” للكاتب :محمد رشيد الشمسي” بسرد خيالي غرائبي فنطازي عن جزيرة متخليه اسمها “تخالو”.جزيرة يحوم في سمائها وعلى ارضها طائرغريب طيب الطعم والمذاق فيتخذونه غذاء يومي لهم ودائم،إلا انه يسبب لهم مرض غريب ايضا وهو مرض التقزم ومن ثم التلاشي وغياب الموت عنهم،رغم ان الموت هو الحقيقة الثابته عند جميع الاحياء.وفي استلهام متقن وفق الكاتب باستخدام …

أكمل القراءة »

سعد جاسم: ” الليالي العراقية” لدنيا ميخائيل.. الشعر بوصفهِ شيطنة طفولية

كلّما قرأتُ نصاً شعرياً للشاعرة العراقية ” دنيا ميخائيل ” اشعر أنني أَعيش في عالم طفولي مكتنز بالبراءة والدهشة والفنتازيا ؛ حيث ان دنيا تنظر الى العالم بعيني طفلة حالمة وذكية ولمّاحة وعلى شيء من المشاكسة والشيطنة الطفولية المحببة. والشاعرة دنيا حرصت على بناء عالمها الشعري والارتقاء به رغم كل ماعاشته من معاناة ومتاعب وخسارات لا لشيء الا لأنها عراقية …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: رواية البؤساء..ثمن الرغيف.. رائعة فكتور هوغو Les Miserables

(البؤساء لاينظرون ورائهم لانهم يعلمون بان النحس يلازمهم والشقاء يطاردهم) تتمحور الرواية حول البطل(جان فاليجان) الذي ادخل السجن لسرقته”رغيف خبز” لاطعام اولاد اخته الجياع وقد حكم عليه بخمسة اعوام مالبثت ان تحولت الى تسعة عشر عاما بعد ان اضيف اليها اربعة عشر عاما ا’خر لمحاولاته الفاشلة للهرب من السجن. تبدأ الرواية باطلاق سراح”جان فاليجان” عام1815 في مدينة”ديني” الفرنسية بعد ان …

أكمل القراءة »

سعد الساعدي: الفوضوية النقدية ومآلات الفراغ

أحاول هنا مختصراً الكثير بإشارات أراها مفيدة للجميع قبل أي مقدمات تمهيدية عما يكتبه البعض ممن ينتسبون ربما ظلماً للفضاء النقدي الواسع. مما يكتبونه في الآونة الأخيرة لا يعدو غير استعراض لشيء كل ظنهم أنه ابداع جديد لمدرسة كل معانيها توحي بفوضى مع عموم الفوضى في كل مكان. فاذا أشكلنا على أن النقد والتحليل ليس الكلمة ومعناها، أو الشرح للنص …

أكمل القراءة »