مقالات

| د. وليد العرفي : تعريفات .

النص تعبيرٌ عنْ تجربةٍ لا تعني التَّعميم ولا التَّخصيص حبرٌ في علمِ التَّنصيص  المعنى المعنى ليسَ الظَّاهر في الكلماتْ المعنى في قلبِ الشَّاعرِ ماتْ التاريخ التاريخُ كتابٌ عنْ ماضٍ لنْ يرجعْ الحاضر إحساسٌ بحياةٍ وعبور موجعْ المستقبل ؟ ؟ ؟ الجغرافيا منطقةٌ يقبلُها العقلُ ويعشقُها القلب الحب قاموسٌ تتشكَّلُ أحرفهُ منْ نبضْ لغةٌ معناها وسعُ فضا ومساحةُ أرضْ الفراق موقفُ  …

أكمل القراءة »

| سعيد بوخليط : سيمون دو بوفوار : رسائل إلى نيلسون ألغرين – غرام عابر للمحيط الأطلنطي (1947- 1964) .

 سنة 1947 : سيمون دو بوفوار في الولايات المتحدة الأمريكية :  بدعوة من جامعات أمريكية عديدة،سافرت سيمون دو بوفوار إلى الولايات المتحدة الأمريكية،بحيث مكثت هناك طيلة الفترة الممتدة من شهر يناير غاية ماي. خلال شهر فبراير،في نيويورك،التمست ماري غولدستين من صديقها نيلسون ألغرين،حين زيارته مدينة شيكاغو،الذهاب قصد التعرف على الكاتبة. فعلا اجتمع بها وقضيا معا ليلة،وعند ظهيرة اليوم التالي،اصطحب ألغرين بوفوار في …

أكمل القراءة »

| شكيب كاظم : هل كان للعرب نثر فني في أيام الجاهلية؟.

قرأت منذ سنوات (٢٠١٦) كتاب ( النثر الفني في القرن الرابع) لمؤلفه الباحث المصري الدكتور محمد زكي عبد السلام مبارك،(توفي ١٩٥٢) والكتاب هذا في الأصل؛ بحث كتبه المؤلف بالفرنسية، وقدمه إلى جامعة باريس، ونوقش أمام الجمهور في ٢٥/ أبريل/ نيسان١٩٣١، ونال به المؤلف وعنه إجازة الدكتوراه بدرجة مشرّف جداً، وبيدي الطبعة الأولى منه الصادرة عن مطبعة دار الكتب المصرية بالقاهرة …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : فلسفة مبسطة: كارل بوبر وفلسفته السياسية والعلمية .

تمثل فلسفة العلوم والفلسفة السياسية لدى كارل بوبر (1902 -1994) فتحا هاما في الفكر الإنساني عامة، وحصل على مرتبة شرف (سير)، وهو فيلسوف نمساوي هاجر الى بريطانيا، تخصص في فلسفة العلوم والسياسة ويعتبر أحد أهم وأغزر المؤلفين في فلسفة العلم في القرن العشرين، ونقده للماركسية كان الأهم بتاريخ الفكر السياسي. هناك تشابه بين بوبر وبين ماركس من حيث الأصل العائلي، …

أكمل القراءة »

| مهدي شاكر العبيدي : تاريخ أعلام الطب العراقي الحديث .

(1) ورث العرب كثيراً من الأسفار والدوريات والمصنفات الموسوعية التي عكف على كتابتها وتنسيق موضوعاتها ومحتوياتها أسلافهم القدامى المشتغلون بالتدوين والتجميع للمعلومات والقرائن في مختلف الأعصر  والدهور سواء المتميزة منها بالازدهار ورقي الحياة الاجتماعية وانتعاشها أو التي غلب عليها الاضطراب وفساد الحكم وإهمال الشأن الثقافي إذ يكون شاغل الناس جميعاً الحاكم والمحكوم خاصتهم وعامتهم، منصرفاً إلى استدبار الخطر الخارجي المهدد …

أكمل القراءة »

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : هل ضاق اتحاد الكتاب الموريتانيين بأهله ؟.

1/  قبل سنوات أذكر أني في صيف 2 200/ 2003 قدمت لنواكشوط من الجزائر .وبالصدفة ساقتني قدماي إلي مبني اتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين .كنت مارا بشارع في حي” كابيتال”  فإذا أمامي لافتة كبيرة مكتوب عليها إتحاد الأدباء والكتاب الموريتانيين وتحتها سهم أحمر يشير إلي مبني متواضع  دفعني الفضول . دخلت المبني  وكان المرحوم  الشاعر كابر هاشم رئيس الإتحاد آنذاك يجلس …

أكمل القراءة »

| صباح الأنباري :نهر مارتيزا.. الحد الفاصل بين عالمين قراءة في رواية ستار التميمي (نهر مارتيزا).

عن دار أمل الجديدة صدرت للروائي العراقي ستار التميمي المقيم في أستراليا روايته الجديدة (نهر مارتيزا) وهي من الروايات القصيرة (195 صفحة وبواقع 11 فصلاً) من الحجم المتوسط. عنوان الرواية مأخوذ من عنوان فصلها الموسوم (نهر مارتيزا) ومع أهمية هذا الفصل وموقعه المتميز (وسط الرواية) إلا أن الكاتب لم يمنحه رقما أو تسلسلا كما هو حال الفصول الأخرى باستثناءات محدودة …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : التصالح مع الذات..

” والذي نفسه بغير جمال.. لا يرى في الوجود شيئا جميلا ” ايليا ابو ماضي يعتبر الوعي الفرداني من اهم مقومات الشخصية القوية، ذلك ان ادراك الفرد لماهية شخصيته والوقوف على مواطن الضعف فيها قبل القوة وتقبل صفاته بمنتهى الرضا والقناعة هي اول خطوة لإظهار التصالح مع الذات. وبما اننا نعيش في مجتمع فيه الكثير الاعتبارات التي تلغي  او تحدد …

أكمل القراءة »

| عبد الجبار الجبوري : – سلاماً أيهّا البَحرُ مِنّي السّلاما – .

يؤلمُني البُّكا بين يديّها، فأهربُ الى سماء لا أرى فيها ،غيرَ عينين دامعتين، وشفتين يقطرُ منهما عسل اللقاء، هناك أرسمُ لها على رملِ أصابعي، قلباً يلهجُ بإسمها، وشفتيّن أقبلهمّا كلَّ صباح، وأجلسُ قرب نافذتها كلَّ مساء، أُعاقرُ خمرةَ عينيّها، وأشربُ من كأسِ فراقها ،خمراً من عَسل الشّفاه ،الذي أرتشفّتهُ ذات يوم، وأنشد لها (أنا المامش ورا جنازتي صياح)، سأقعُدنَّ على …

أكمل القراءة »

| علي الجنابي : *حَقائِقُ الخُطى* .

تَلَّتنيَ خُطاي صٌبحاً حيثُ فرن الحيِّ لرغيفِ الخبزِ في التنور! نعم, “تَلَّتني” كما نَتِلُّ الكبشَ كأُضحيةٍ بحبورِ منّا وحسٍّ بسُرور! أفَمُستَهجِنٌ أنتَ -يا ذا عزٍّ- من لفظِ “تَلَّتني” الجَسور؟ كيف! أفَماعَلِمتَ أنَّ كلَّ رميةِ لخطىً, سواءٌ عليها أكانت في نُورٍ تَدور, أم كانت في ديجورٍ تَمور, وسواءٌ أكانت رميةٌ لزعيمٍ تَطُنُّ لهُ المنابرُ بِفَخرٍ وغرور, أم رميةٌ لعديمٍ تَضُنُّ عليهِ …

أكمل القراءة »

| طالب عمران المعموري : بنية النفي ودورها في انتاج الدلالة( لا أودعها أسراري … ) قصيدة للشاعر جبار الكواز مقاربة اسلوبية .

شفافية شعرية روحاً تتماهى في جسد لغة.. انحرافٌ لغوي ومفارق ، وعلاقة وشيجة بالجمال ، شعرية لاتحد بقياس تنفتح على معطيات نفسية (لا أودعها أسراري … )  عنونةٌ لنص وجيز منتهية بعلامة حذف… تحيلنا الى التأويل وكأنه يقول لا أودعها أسراري… وبعد … وماذا ؟ فيه واعزاً ومحركاً فضول القارئ من خلال إثارة المستوى البصري، وهي  لا تقل أهمية عن …

أكمل القراءة »

| محمد جودة العميدي : الاختزال اللغوي والتكثيف الدلالي في مجموعة : ( لا ضوء في قناديل الحروب ) للشاعر العراقي الكبير : جبار الكواز .

صدرت عن (دار السامر للطباعة والنشر) في البصرة المجموعة الشعرية ( لا ضوء في قناديل الحروب ) للشاعر العراقي الكبير جبار الكواز .يقع الكتاب في ٧٦ صفحة من القطع المتوسط . اذاكان الادباء هم الاقدر من غيرهم على توصيل التجارب الانسانية و الربط بينها ، فأن الشاعر العراقي الكبير جبار الكواز من الشعراء الذين مرّوا بتجارب متنوعة كانت سببا بتنوع …

أكمل القراءة »

| بولص آدم : في اليوم العالمي للكتاب، القراءة تقوي الروح .

      في البدء، أقدم أجمل التهاني لمن ألف كتاباَ او شارك في تأليفه وساعده ان يرى النور.     نحب الكتب ويتفق معنا اليونسكو. اقترحت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة يوم الكتاب العالمي يوم 23 أبريل كيوم للاحتفال بفرحة القراءة.    مائة دولة تحتفل باليوم العالمي للكتاب ولماذا لا؟ الأطفال الذين يقرؤون بانتظام من أجل الاستمتاع يحصلون على درجات …

أكمل القراءة »

| علي الجنابي : {وكانَ من سَرمكِ الدلالُ} .

       أيها السادة.. ماهذه بصروفِ تَطَفُّلٍ من نوافلِ الخَيال، إنما هذي حروفُ تَلَطُّفٍ من قوافلِ الحالِ، وشاهدي على حروفي، ترونه ردفي محمولاً على الجِمال.     بدعةٌ محدثةٌ على عالمِ الأدبِ ونكرةٌ على منابرهِ والإحتفال، وما كنتُ يوماً وسيّداً من أعلامِهِ في وصال، رَغمَ أنيَ أقصُّ خطاهمُ، متفكّهاً بثمارهمُ في حلِّهِمُ، ومُتعسِساً لهمُ في تِرحالٍ. وقد دَعَّنيَ سنُّ التقاعدِ دَعّاً لحرفٍ …

أكمل القراءة »