مقالات

اسعد عبدالله عبدعلي : بالطباشير…. حديث السحر والخرافة

ايام الحصار الصعبة مرت ثقيلة على اهل العراق, وفي تلك الايام وبالتحديد في منتصف التسعينات شاع استخدام السحر, بدعم خفي من السلطة التي تسعى لترسيخ الجهل والخرافة في المجتمع, حيث منعت ملاحقة السحارين كما كان سابقا وتركت لهم حرية ممارسة الدجل, ومن بعض كبار الكهنة وبدعم من عزت الدوري حيث فتحوا باب تعلم السحر باعتباره علم روحاني وليس سحرا, فظهرت …

أكمل القراءة »

د. مصطفى يوسف اللداوي : حربُ الأحزابِ الإسرائيليةِ عشية الانتخاباتِ البرلمانيةِ الرابعةِ

يصارع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو على البقاء في سدة الحكم رئيساً للحكومة، ويلجأ إلى كل السبل الممكنة، المشروعة والمحرمة، والمتاحة والخبيثة، المستقيمة والملتوية، التي من شأنها أن تضمن احتفاظه بمركزه رئيساً للحكومة، أو تسهل إعادة تكليفه بتشكيلها، فهي قشة نجاته ووسيلته لتجاوز أزماته. ولا يستنكف أن يلجأ في سبيل تحقيق هدفه والوصول إلى مبتغاه، إلى استجداء البعض واسترضائهم، والتوسل …

أكمل القراءة »

صالح الرزوق: المغامرة الروائية لعالية ممدوح: قراءة في كتاب للدكتور حسين سرمك حسن

يبدأ الدكتور حسين سرمك حسن مع عالية ممدوح من نقطة المكاشفة مع ذاتها الابداعية المتخيلة. ولمزيد من التحديد من صدوع ذات الشخصيات الفنية في روايتها “الولع”. وربما كان يحدوه لهذا الاختيار سببان: الأول أن الرواية سبقت حصول الكاتبة على جائزة نجيب محفوظ، وهي جائزة لكل الناطقين بالعربية. وإذا كشفت على سجلاتها تلاحظ أنها ليست منوعة وإنما متخصصة. وتمنح أوسمتها لأدباء …

أكمل القراءة »

شكيب كاظم : قراءة في ذاكرة صحفي وحيداً.. غادرنا الشاهري

لقد كنت أقرأ ما يكتبه المؤرشف العراقي الضليع (وحيد حسن الشاهري)، في جريدة (العراق) أو في مجلة (ألف باء)، فكنت أعجب من هذه الذاكرة الوقادة، التي تحتفظ بصور واضحة لمعالم بغدادية، كرخية، تكاد تطمس من الذاكرة أو الباصرة، غير أن وحيداً الشاهري، كان يقدمها حية واضحة قريبة من ذهن المتلقي، ولَكَم عجبت من هذا الأرشيف الضخم والفخم من المعلومات عن …

أكمل القراءة »

رواء الجصاني : من هو “أبا مهند” الذي خاطبه الجـواهـري في ميميّـته الغاضبة عام 1983 ؟!

منذ فترة، وثمة التباس يحصل عند موثقين، وباحثين، ومن بعدهم، عند متابعين وقراء،  بشأن أسم وشخصية المخاطب في قصيدة الجواهري عام 1983 االتي حملت عنوان “أأبا مهند” (1) ..  فيشارُ الى ان المقصود  فيها، هو صديق الجواهري الحميم، العلامة مهدي المخزومي، المكنى بـ “أبي نوال”  ابنته الكبرى، ثم جاءه بعدها صبيّ فسميّ بـ “مهند”.      ويبدو ان الالتباس  قد حصل …

أكمل القراءة »

هايل علي المذابي: تواريخ لأحداث من المستقبل!!

“من يريد قراءة المستقبل، عليه أن يتصفح أوراق الماضي”   آندريه مالرو.   هنا تواريخ لأحداث من المستقبل سنذهب إليها ليست من قبيل ادعاء العلم بالغيب لكن معرفة بالماضي واستنباط وملاحظة وقياس:  2022م: اتفاق أطراف الصراع في اليمن على الإيقاف الشامل لاطلاق النار وانتهاء الحرب والاتفاق على ترسيمات خارطة ما قبل عام 1990م التي تحدد الحدود الجغرافية للشمال والحدود الجغرافية للجنوب.   …

أكمل القراءة »

عبد الرضا عليّ:  إيقاعُ أُغنية { واذا يعني!} 

   مُنذُ سنتينِ وهذا الشيخُ يعاني أسقاماً عديدةً منعتهُ من إكمال مشروعهِ الثقافي ـ الذي كان يحلم بإنجازهِ قبل الرحيل ـ وعرقلتْ متابعتَهُ لما يصدرُ من إبداعٍ حريٍّ بالتحليلِ، والتفسير، والتقييم، وصارَ يخجلُ من نفسِهِ التي لم تعُدْ قادرةً على إقناعِ أصحابِ المروءةِ من الرموزِ الإبداعيَّة بِـقِلَّـةِ تركيزهِ، وتشتتِ ذاكرتهِ.  فإلى جانبِ ما يعانيه من ارتفاعِ في الكولسترول، ونقصٍ في …

أكمل القراءة »

قصیدة : النورس . الشاعر الیوناني اودیسیا أیلیتس
ترجمة : جمعة عبداالله

اودیسیا أیلیتس كان شاعرًا يونانيًا وكاتب ومترجمًا ، ويُعتبر من أهم دعاة الحداثة الرومانسية في اليونان و العالم. وهو من أكثر شعراء النصف الثاني من القرن العشرين تقديراً. في عام 1979 نال جائزة نوبل في الأدب. النورس الموجة ترید أن تنام لیس لدیها مخاوف من أحٍد تخرج ً تدخل وشهرا ً شهرا ویذهب طیر النورس ً من الحرب لا یعر …

أكمل القراءة »

خالد جواد شبيل : الناقد الكبير حسين سرمك حسن يغادرنا عجِلا

أحسب أننا نعيش زمن الموت، فأينما وليت شطر وجهك يشخص أمامك، ومهما ابتعدت مسافراً يبلغك صوت الناعي قوياً وهو    يطرق سمعك بقساوة حتى بدا قول الشاعر العراقي ابن نُباتة (ت 405/1014): من لم يمت بالسيف مات بغيره – تعددت الأسباب والموت واحدُ قد واقعيته السببية، فكأس المنية المعلّى هو الجائحة، وحيث نمنّي نفسنا أنها الى زوال حتى تأتيك جائحة من …

أكمل القراءة »

وداعاً حسين سرمك حسن – حمدي العطار

وداعاً حسين سرمك حسن – حمدي العطار رحيل رائد النقد التطبيقي والتحليل النفسي خسر المشهد الثقافي والادبي والنقدي خسارة كبيرة برحيل الناقد (الدكتور حسين سرمك حسن) ، قراءة النقد الذي يكتبه الرحل يعد إضافة إبداعية وتحليلا ضروريا لإكمال العملية الإبداعية، كنت قد استلمت كتابه المطبوع مؤخرا في دار الشؤون الثقافية العامة من الصديق عامر الجبوري مدير العلاقات والاعلام في الدار، …

أكمل القراءة »

يسري الخطيب: وداعًا “د. حسين سرمك حسن” بحّاثة العرب

قبل أن تلملم سنة 2020 أوراقها وأمراضها وكوارثها وأكفانها، غادرنا بحّاثة العرب، والمتحدث الرسمي عن أوجاع الأمة وفضح خصومها : د. حسين سرمك حسن لم أستطع الكتابة عنه منذ رحيله في 27 ديسمبر 2020 بمدينة إسطنبول التركية، متأثرا بوباء كورونا.. فقد كانت فاجعة لا تُحتمل.. – الميلاد: 1956، الديوانية، العراق – حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة العامة “جامعة بغداد” عام …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: الابتسامة والضحك

ابتسم دائماً واضحك أحياناً هكذا يقول أصحاب العلم ودارسي المجتمع والنفس الابتسامة لها تأثير ساحر على المبتسم والمقابل وهي فن وثقافة ودلاله على القوة والتحكم بالمشاعر وهي انتصار على الضغوط النفسية ودلاله على قوة التحمل وقبول الأخر فهي مطلوبة أذن في كل الأحوال. نعاني الكثير ونتعرض للكثير ونقابل الكثير سواء كان عام ينسحب على الخاص أو كان خاصاً يؤثر على …

أكمل القراءة »

مريم لطفي: جمالية الالوان في القران الكريم

“الم تر ان الله انزل من السماء ماء فاخرجنا به ثمرات مختلفا الوانها ومن الجبال جدد بيض وحمر مختلف الوانها وغرابيب سود”..فاطر27 يلفت القران الكريم نظرنا الى المجالات الجمالية الواسعة الطيف في الحياة بصور رائعة تبهر العقول تدعوللتامل في ملكوت الله ـوقصة الخلق والابداع بطريقة تدل على بديع الصنع وروعة الخلق وحكمة التدبير، والجمال الحسي هو جزء يسير من جمال …

أكمل القراءة »

من السّيرَة الذاتَيّة للشاعر والكاتب المسرحي، العراقي الراحل: مصطفى عبدالله (1947-1989)
خالد عبد الله العلي

• ولد مصطفى عبدالله حسين العلي، في قضاء أبي الخصيب، محلة “باب ميدان” بتاريخ العاشر من تموز عام 1947، لأبوين كادحيـن. • أكمل تعليمه الإبتدائي والمرحلة المتوسطة في قضاء أبي الخصيب: (1953 ـ 1959 – مدرسة المحمودية) ثــم (1961 ـ 1963 ثانوية أبي الخصيب للبنين). وأنجز المرحلة الإعدادية في مدينة البصرة (1963 – 1965 الإعدادية المركزية) • تخرج في جامعة …

أكمل القراءة »

هايل علي المذابي: كلمة السر!!

الحياة مواقف، ولكل موقف ثمة كلمة سر، قلة قليلة فقط من يعرفونها، إنها معرفة غير مكتسبة، إنها عطية من غيابات الماضي.. حين كان كولومبوس في عرض المحيط تائها، حائراً، وفي أمسّ الحاجة إلى دليل يرشده إلى اليابسة، كغراب نوح، مثلا، أو هدهد سليمان، كان موقفا يحتاج إلى من يعرف كلمة السر، وبفضل معرفة تلك الكلمة فقط، كان يمكن الوصول إلى …

أكمل القراءة »