قكر

| إبراهيم أبو عواد : الحقيقة والمعاني المعرفية في المجتمع .

1      شُعورُ الإنسان بالحقيقة في البُنى الاجتماعية يُمثِّل الخُطوةَ الأُولَى في طريق تحرير المعاني المعرفية من العلاقات المصلحية في المجتمع، التي تُؤَسِّس فلسفتها على أساس تفريغ الإنسان مِن إنسانيته ، وتحويله إلى كِيانٍ هَش يَدُور في فَلَك المَنفعة الماديَّة الفَجَّة ، وشيءٍ هامشي ضِمن ثنائية العَرْض والطَّلَب . والعلاقاتُ المصلحية تُؤَدِّي إلى توليد تفسيرات جديدة للعناصر الوجودية في المُحيط …

أكمل القراءة »

| إبراهيم أبو عواد : خطورة انفصال الوعي عن الإرادة .

1 البحثُ عن مصادر السُّلطة المعرفية في هَيكلية العلاقات الاجتماعية، يعتمد على تراكيب الظواهر الثقافية، ويستند إلى أبعاد الرموز اللغوية . والسُّلطة المعرفية _ باعتبارها قوة المعنى الشرعية التي تُوجِّه الوَعْيَ الإنساني نَحْوَ السُّلوك الاجتماعي _ تُمثِّل الأساسَ الفلسفي للرابطة الوجودية بين إرادة الإنسان وقُدرته على تنفيذ إرادته على أرض الواقع . وإذا كانُ الوَعْيُ نابعًا مِن التأمُّل في الذات …

أكمل القراءة »

| فراس حج محمد : في تأمّل تجربة الكتابة , العناوين والتناص والإمكانيّات الإبداعيّة .

ينبغي أن أشير أوّلاً إلى أن الكاتب العراقي فلاح العيساوي قد ناقش هذه المسألة بشيء من التوضيح في مقالة له بعنوان “تشابه عناوين المؤلفات وتطابقها”[1] وفصّل في مسألة العنوان والحقوق، وما يتّصل بشرعيّة هذا العمل، وارتباطه بصناعة النشر، مع إشارته لأمثلة كثيرة لأعمال إبداعيّة أخرى، تشابهت أو تطابقت في عناوينها، ويناقش آراء الكتّاب في هذه المسألة التي قد تدخل في …

أكمل القراءة »

| د. محمد ابو النواعير  : الرياء كفضيلة. !! رؤية أخلاقية بأدوات علم النفس الاجتماعي الديني.

يعاني مجتمعنا منذ عقود طويلة من عملية ثقافية  منهجية مخطط لها بدقة واحتراف، لغزو أدبياته الاجتماعية، الثقافية والأخلاقية والدينية، وبعد سقوط نظام الطاغية صدام، بدأت وتيرة هذا المشروع تتسارع بشدة، مع توفر مقومات ولوازم وأدوات هذا الغزو.   يعاني مجتمعنا اليوم من انحسار الفعل الاجتماعي الديني (كوعي وممارسة)، حيث تم استبداله من قبل الكثير من طبقات المجتمعات، بوعي دنيوي مادي …

أكمل القراءة »

| بلقيس خالد : فاعلية الإيماءة مرايا نرسيس وأحجار ميدوزا.

الحركات العلاماتية: مدياتها أوسع من كل اللغات وأسرع في الوصول إلى كل الناس، وهي اللغة الوحيدة التي لا تحتاج الى مترجم أو قلم وأوراق. لغة مباشرة ينطقها الجسد وتتلقفها العين ويدرك معناها العقل: رفع السبّابة والأصبع الوسطى : علامة النصر. تكوير القبضة ورفع الإبهام : للموافقة، وخلافا لذلك حين يكون الإبهام للأسفل. ولا ادري هل تم ذلك بالممارسة والاتفاق العفوي؟ …

أكمل القراءة »

| د. محمد أبو النواعير : الزيارة الأربعينية, والتراصف الطبقي- نظرة مهدوية بمنهج بنيوي .

  غالبا ما ينظر إلى الدراسات الدينية من قبل الباحثين الغربيين, على أنها دراسات ترتكز أساسا على مفاهيم ما ورائية أو غيبية, وفي نطاق واقعي أكثر, يتم النظر للدين أحيانا من قبلهم على أنه إطار نظمي أخلاقي, تحيط به الجماعات الاجتماعية نفسها, وتُسَيّر وعيها الجمعي بموجبه.     ولكن, ومنذ تطور العلوم الاجتماعية, أخذت الدراسات المنهجية تتناول الفعل الديني من …

أكمل القراءة »

| سلمى بالحاج مبروك خويلدي : أفلاطون الصغير و مستقبل البشرية .

تمهيد : إن فكرة تدريس الفلسفة للأطفال تبدو فكرة مجنونة لدى البعض باعتبار الأحكام المسبقة التي يحملها غالبية الناس عن الفلسفة و التفلسف بما هي أحد التخصصات المعقدة التي يصعب استيعابها من قبل الراشدين فما بالك إذا تعلق الأمر بالأطفال . إذ يزعم البعض أن الأطفال ليس لهم القدرة سوى على ترديد ما يخرج من أفواه آبائهم و أمهاتهم و …

أكمل القراءة »

| د. وليد العرفي : تعريفات .

النص تعبيرٌ عنْ تجربةٍ لا تعني التَّعميم ولا التَّخصيص حبرٌ في علمِ التَّنصيص  المعنى المعنى ليسَ الظَّاهر في الكلماتْ المعنى في قلبِ الشَّاعرِ ماتْ التاريخ التاريخُ كتابٌ عنْ ماضٍ لنْ يرجعْ الحاضر إحساسٌ بحياةٍ وعبور موجعْ المستقبل ؟ ؟ ؟ الجغرافيا منطقةٌ يقبلُها العقلُ ويعشقُها القلب الحب قاموسٌ تتشكَّلُ أحرفهُ منْ نبضْ لغةٌ معناها وسعُ فضا ومساحةُ أرضْ الفراق موقفُ  …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : التصالح مع الذات..

” والذي نفسه بغير جمال.. لا يرى في الوجود شيئا جميلا ” ايليا ابو ماضي يعتبر الوعي الفرداني من اهم مقومات الشخصية القوية، ذلك ان ادراك الفرد لماهية شخصيته والوقوف على مواطن الضعف فيها قبل القوة وتقبل صفاته بمنتهى الرضا والقناعة هي اول خطوة لإظهار التصالح مع الذات. وبما اننا نعيش في مجتمع فيه الكثير الاعتبارات التي تلغي  او تحدد …

أكمل القراءة »

| أسامة غانم : المغامرة السردية في ذاكرة النص .

  يستمد الروائي حامد فاضل في روايته ” لقاء الجمعة ” * عناصر روايته التكوينية الثلاث من الذاكرة / التجربة الوجودية الواقعية من شخصية خضير عباس الواقعة خارج النص تماماً ، والخيال من الروائي ، مما يعني ” له السداة وللخيال اللحمة ولي الحياكة شكراً للأستاذ خضير عباس –  ص5 الاهداء ” ، أي له السُدّاة لـ خضير عباس بمعنى …

أكمل القراءة »

| علي الجنابي : أفحقّاً يتعاملُ إلهُنا ب (الرِّشوة) ! .

هَوَى عليَّ صاحبي كعَصفٍ عارضٍ بنَوءِ إستمطارٍ, وبوَجهٍ قارضٍ بسَوءِ إصفرارٍ, فعَوَى في جبينٍ ليَ مُسترخٍ في ظلٍّ ظليلٍ بينَ نبعٍ وإخضرارٍ: أفحقّاً – ياذا عزّ- يتعاملُ إلهُنا ب(الرِّشوةِ) وهو المليكٌ وغنيٌّ جبّار! بل ويُساومُ عبيدَهُ بقاصراتِ الطرفِ أبكار؟ وي! أمَا وإنّهُ لو كانَ غَيٌّاً وإفتراءً من بني إلحادٍ وذوي أحلامٍ صغار؟ لَمَا ذُهِلتُ ولمَا الفؤادُ في غَييِّهُمُ ذُهِلَ وإحتار! ولكنّهُ …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: لنفكر قبل ان نصرخ ماكرون والرسوم المسيئة.

لنفكر قبل ان نصرخ   ماكرون والرسوم المسيئة(6)  [وأما الشعوب لدينا، فهي بعكس الشعوب الأوروبية، التي لا تنتظر إلا من يقودها؛ عليها أن تعود إلى نفسها، من أجل استعادة آدميتها المسلوبة منها عبر القرون. وعليها أن تتعلم كيف تُجبر القائمين عليها، بالتزام خدمتها، بدل أن تكون هي الخادمة! أمامها، دون بلوغ تحقيق ما نقول، مسار طويل وشاق؛ إن لم تكن من العقل …

أكمل القراءة »

جائزة نوبل و”المؤسسة الفكرية”العربية؟
بقلم: سعيد بوخليط

جاء السؤال؛كالتالي:ماذا يعني اليوم فوز كاتب بجائزة نوبل،دون أن تكون أعماله مترجمة إلى العربية؟ تقديم الصياغة بهذه الكيفية المتحايلة في اعتقادي،ربما تفاعلا مع سجالات ردود الفعل المتداولة سواء عبر صفحات الوسائط الاجتماعية؛وكذا المستمر وجوديا من الكتابات الإعلامية الورقية،غاية الآن،حينما تم الإعلان منذ أسبوعين تقريبا عن فوز الشاعرة الأمريكية لويز غلوك بجائزة نوبل،ينطوي بلا شك ضمنيا على مساءلة نقدية؛قد تختلف مستويات …

أكمل القراءة »

جاك أتالي :انتهى الحلم الأمريكي
ترجمة: سعيد بوخليط

طيلة أكثر من قرنين،جذب الحلم الأمريكي البشر من العالم قاطبة،لاسيما أوروبا، بحيث عثروا هناك على الحرية السياسية، والجامعات الاستثنائية، وإمكانيات السعي بكيفية لاتضاهى، بينما يقترف البعض خطأ في حالة اختيارهم الذهاب للبحث عن الثروة في الأرجنتين، والبرازيل،وفنزويلا،أو أراضي أخرى جديدة،بحيث لم يتمكنوا من معرفة سبيل كيفية تحقيق تطلعهم. لكن يبدو اليوم؟ أن هذا الحلم الأمريكي صار مجرد كابوس :لم يتطور …

أكمل القراءة »

ا. د. محمد كريم الساعدي: فلاسفة التشويه الغربي وقصدية الإساءة للرسول محمد

محمد كريم الساعدييعد الفيلسوف والاجتماعي والروائي والمؤرخ (شارل لوي دي سيكوندا) المعروف بأسم (مونتسكيو 1689-1755) من الشخصيات الفكرية والفلسفية التي حاولت أن ترسم صورة مشوهه عن رسول الاسلام الكريم محمد (ص)، هو صاحب الرسائل التي نسبها الى اقلام شرقية ليصف المجتمع الاسلامية بما يتلاءم مع الرؤية التي كانت سائدة في المجتمعات الغربية التي تصور المسلمين على وفق الافكار والتصورات المناوئة …

أكمل القراءة »