قكر

| د. وليد العرفي : تعريفات .

النص تعبيرٌ عنْ تجربةٍ لا تعني التَّعميم ولا التَّخصيص حبرٌ في علمِ التَّنصيص  المعنى المعنى ليسَ الظَّاهر في الكلماتْ المعنى في قلبِ الشَّاعرِ ماتْ التاريخ التاريخُ كتابٌ عنْ ماضٍ لنْ يرجعْ الحاضر إحساسٌ بحياةٍ وعبور موجعْ المستقبل ؟ ؟ ؟ الجغرافيا منطقةٌ يقبلُها العقلُ ويعشقُها القلب الحب قاموسٌ تتشكَّلُ أحرفهُ منْ نبضْ لغةٌ معناها وسعُ فضا ومساحةُ أرضْ الفراق موقفُ  …

أكمل القراءة »

| مريم لطفي : التصالح مع الذات..

” والذي نفسه بغير جمال.. لا يرى في الوجود شيئا جميلا ” ايليا ابو ماضي يعتبر الوعي الفرداني من اهم مقومات الشخصية القوية، ذلك ان ادراك الفرد لماهية شخصيته والوقوف على مواطن الضعف فيها قبل القوة وتقبل صفاته بمنتهى الرضا والقناعة هي اول خطوة لإظهار التصالح مع الذات. وبما اننا نعيش في مجتمع فيه الكثير الاعتبارات التي تلغي  او تحدد …

أكمل القراءة »

| أسامة غانم : المغامرة السردية في ذاكرة النص .

  يستمد الروائي حامد فاضل في روايته ” لقاء الجمعة ” * عناصر روايته التكوينية الثلاث من الذاكرة / التجربة الوجودية الواقعية من شخصية خضير عباس الواقعة خارج النص تماماً ، والخيال من الروائي ، مما يعني ” له السداة وللخيال اللحمة ولي الحياكة شكراً للأستاذ خضير عباس –  ص5 الاهداء ” ، أي له السُدّاة لـ خضير عباس بمعنى …

أكمل القراءة »

| علي الجنابي : أفحقّاً يتعاملُ إلهُنا ب (الرِّشوة) ! .

هَوَى عليَّ صاحبي كعَصفٍ عارضٍ بنَوءِ إستمطارٍ, وبوَجهٍ قارضٍ بسَوءِ إصفرارٍ, فعَوَى في جبينٍ ليَ مُسترخٍ في ظلٍّ ظليلٍ بينَ نبعٍ وإخضرارٍ: أفحقّاً – ياذا عزّ- يتعاملُ إلهُنا ب(الرِّشوةِ) وهو المليكٌ وغنيٌّ جبّار! بل ويُساومُ عبيدَهُ بقاصراتِ الطرفِ أبكار؟ وي! أمَا وإنّهُ لو كانَ غَيٌّاً وإفتراءً من بني إلحادٍ وذوي أحلامٍ صغار؟ لَمَا ذُهِلتُ ولمَا الفؤادُ في غَييِّهُمُ ذُهِلَ وإحتار! ولكنّهُ …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: لنفكر قبل ان نصرخ ماكرون والرسوم المسيئة.

لنفكر قبل ان نصرخ   ماكرون والرسوم المسيئة(6)  [وأما الشعوب لدينا، فهي بعكس الشعوب الأوروبية، التي لا تنتظر إلا من يقودها؛ عليها أن تعود إلى نفسها، من أجل استعادة آدميتها المسلوبة منها عبر القرون. وعليها أن تتعلم كيف تُجبر القائمين عليها، بالتزام خدمتها، بدل أن تكون هي الخادمة! أمامها، دون بلوغ تحقيق ما نقول، مسار طويل وشاق؛ إن لم تكن من العقل …

أكمل القراءة »

جائزة نوبل و”المؤسسة الفكرية”العربية؟
بقلم: سعيد بوخليط

جاء السؤال؛كالتالي:ماذا يعني اليوم فوز كاتب بجائزة نوبل،دون أن تكون أعماله مترجمة إلى العربية؟ تقديم الصياغة بهذه الكيفية المتحايلة في اعتقادي،ربما تفاعلا مع سجالات ردود الفعل المتداولة سواء عبر صفحات الوسائط الاجتماعية؛وكذا المستمر وجوديا من الكتابات الإعلامية الورقية،غاية الآن،حينما تم الإعلان منذ أسبوعين تقريبا عن فوز الشاعرة الأمريكية لويز غلوك بجائزة نوبل،ينطوي بلا شك ضمنيا على مساءلة نقدية؛قد تختلف مستويات …

أكمل القراءة »

جاك أتالي :انتهى الحلم الأمريكي
ترجمة: سعيد بوخليط

طيلة أكثر من قرنين،جذب الحلم الأمريكي البشر من العالم قاطبة،لاسيما أوروبا، بحيث عثروا هناك على الحرية السياسية، والجامعات الاستثنائية، وإمكانيات السعي بكيفية لاتضاهى، بينما يقترف البعض خطأ في حالة اختيارهم الذهاب للبحث عن الثروة في الأرجنتين، والبرازيل،وفنزويلا،أو أراضي أخرى جديدة،بحيث لم يتمكنوا من معرفة سبيل كيفية تحقيق تطلعهم. لكن يبدو اليوم؟ أن هذا الحلم الأمريكي صار مجرد كابوس :لم يتطور …

أكمل القراءة »

ا. د. محمد كريم الساعدي: فلاسفة التشويه الغربي وقصدية الإساءة للرسول محمد

محمد كريم الساعدييعد الفيلسوف والاجتماعي والروائي والمؤرخ (شارل لوي دي سيكوندا) المعروف بأسم (مونتسكيو 1689-1755) من الشخصيات الفكرية والفلسفية التي حاولت أن ترسم صورة مشوهه عن رسول الاسلام الكريم محمد (ص)، هو صاحب الرسائل التي نسبها الى اقلام شرقية ليصف المجتمع الاسلامية بما يتلاءم مع الرؤية التي كانت سائدة في المجتمعات الغربية التي تصور المسلمين على وفق الافكار والتصورات المناوئة …

أكمل القراءة »

مؤسسو مصر الحديثة
مهدي شاكر العبيدي
أوستن / تكساس

هناك سلسلة كتب تصدر بعنوان ( تعرَّف إلى العالم ) ، أغلبها مترجَم عن اللغات الأجنبية وأبينها الإنجليزية بطبيعة الحال ، واعتاد الناشرون أنْ لا ينسبوا الكتاب المترجَم الواحد إلى مترجم ٍ بعينه رغم ما يبين عليه ويتسم به من جمال الصِّياغة وطلاوة الأسلوب وإيفائه بمراد المؤلف الأصلي ومبتغاه ، إنـَّما يعزون هذا الجهد وينعتونه بأنـَّه منقول إلى العربية من …

أكمل القراءة »

الخوف والقلق في العالم العربي
ميشيل ج. نعمة
ترجمة د. صالح الرزوق

الخوف، في العالم العربي، جزء من الحياة، وينبع من مصادر متنوعة. وهو فرديّ بمعنى أنه موجود ضمن وعي وما تحت وعي الأفراد. ولأن مخاوف الأفراد ليست واحدة وتتغير باستمرار فهي ذاتية. وبعض المخاوف تكون واضحة لحاملها، خاصة في بيئة حافلة بالمخاطر، في حين أن غيرها يتسم بالغموض. والخوف يثقل كاهل العرب الذين يعيشون في مجتمعات ضاغطة ذات أنظمة سياسية غير …

أكمل القراءة »

إبن جني وجاك دريدا: يجران مراكبهما *
كتابة: مرزاق بقطاش
ترجمة: سامي عادل البدري

*نشرت المقالة الاصلية باللغة الفرنسية في جريدة الوطن الجزائرية الناطقة باللغة الفرنسية بتاريخ ١٩ سبتمبر (أيلول) (٢٠٢٠) بينهما عشرة قرون، يترك أحدهم مدينة الموصل، ويرحل الآخر عن الجزائر العاصمة التي ولد فيها، فكيف سيجدان نفسيهما على ضفاف المعرفة؟ لقد وجد هذان الاثنان خلاصهما في اللغة وتفرعاتها. الأول، إبن جني، الذي عاش في بغداد القرن العاشر بكل ترفها وبهائها، أما الثاني، …

أكمل القراءة »

سمكو محمد: الاستطيقا يحافظ على النتاجات الفنية من الاشكال الاخلاقية ولايجعلها ملكاً خاصاً (القسم السادس)

ـ ايجاد الجمال في اي شيء مربوط بالعقل اعداد: عباس جميل جيماو ترجمة: جمعة الجباري القسم السادس يسلط الكاتب والمفكر سمكو محمد في هذا القسم من اللقاء الضوء على موضوع علم الجمال (الاستطيقا) كمفهوم فكري متعدد المعاني، كما يكشف تلك الخفايا التي لاترى بالعين المجردة واين يتم العمل بها، ويرى ان علم الجمال هو تلك الرؤية التي تنظر الى المخلوقات …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: الراحل علي الوردي في ميزان/المهنة و المهانة (3)

من النت انقلها كما هي مع الرابط: https://archive.aawsat.com/details.asp?issueno=10992&article=540882#.X4ajatAzaUk أنيس منصور: [ردا على ما كتبه د. محمد عبد الحميد سيف الدين أستاذ التاريخ، فقد قال إن العرب لم يلتفتوا إلى الذي كان يعمله الأمير أو الخليفة إلى جانب نشاطه السياسي والديني. أي أننا لم نعرف من أي شيء كان يتكسب هؤلاء من قبل اشتغالهم بالسياسة. فقد غطت السياسة على كل الألوان …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: الراحل علي الوردي في ميزان: المهنة و المهانة(2)

أعيد للأهمية حول المهنة والمهانة: اول مرة أشار الراحل الوردي او كتب عن المهنة وعلاقتها بالمهانة في العام 1951 وذلك في محاضرته التي تحولت الى كراسة بعنوان شخصية الفرد العراقي ثم كرر الطرح في عام 1958 في محاضرته التي تحولت الى كراسة ايضاً تحت عنوان الاخلاق / الضائع من الموارد الخلقية /1958 تلك التي شارك بها في ندوة عن الضائع …

أكمل القراءة »

عبد الرضا حمد جاسم: الراحل علي الوردي في ميزان: المهنة و المهانة(1)

اول مرة أشار الراحل الوردي او كتب عن المهنة وعلاقتها بالمهانة في العام 1951 وذلك في محاضرته التي تحولت الى كراسة بعنوان شخصية الفرد العراقي ثم كرر الطرح في عام 1958 في محاضرته التي تحولت الى كراسة ايضاً تحت عنوان الاخلاق / الضائع من الموارد الخلقية /1958 تلك التي شارك بها في ندوة عن الضائع من الاخلاق جرت في الجامعة …

أكمل القراءة »