فلسفة

د زهير الخويلدي: فكرة الحرية عند هيجل من خلال جدلية العبد والسيد

“الحرية هي الصراع من أجل انتزاع الاعتراف” – كتاب العقل في التاريخ – يبدو أن منزلة الحرية في فلسفة هيجل النسقية هي منزلة إشكالية بامتياز بالنظر الى كونه المساحة الكبيرة في هذه الفلسفة يحتلتها الضرورة التاريخية وما يتبقى منها يكتسحها العقل الكلي والروح المطلق والفكرة الشاملة وبالنظر أيضا الى التمجيد الكبير للدولة والقانون والمطالبة بأن يضحي الفراد بحرياتهم من أجل …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: المعاناة ليست الألم عند بول ريكور

تمهيد: “إن ظهور الألم يذكرنا بجسديتنا بسرعة كبيرة” في نص موجز وأساسي تم تسليمه ونشره في عام 1992 ، شكك بول ريكور في تجربة المعاناة في قلب الوجود البشري وكشف آفاقها فيما يتعلق بالذات والآخر ، وانتقل بالتحليل من الألم الجسدي إلى المعاناة الأخلاقية وقام بالتفريق بين العذاب الجسماني والألم النفسي. لقد عزم على إعادة قراءة هذا النص الرئيسي لفهمه …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: الحداثة في طريق مسدود حسب حنة أرندت

“المجتمع الجماهيري لا يريد الثقافة بل الترفيه” تفكر حنة أرندت في الأزمة التي يتعرض لها الوضع البشري في مجال السياسة والثقافة والتربية والحداثة بسبب الشمولية السياسية والامبريالية ، فالحركات الشمولية هي منظمات ضخمة من الأفراد الذريين والمعزولين عن بعضهم ، بينما تقوم الديكتاتورية دائمًا بتحويل الطبقات إلى جماهير ، واستبدال الأحزاب بالنظام ، وتحويل مركز القوة من الجيش إلى الشرطة …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: العناية بالذات وأخلاقيات الرعاية السياسية عند ميشيل فوكو

“إن فن الحياة يدور حول حياة كل واحد “[1] هل يمكن أن تهتم الفلسفة بالعناية بالذات؟ ولماذا تشترط توفر أخلاقيات الرعاية السياسية بالذات النفسية؟ المجلد الثالث والأخير في تاريخ الجنسانية هو مكرس لتدريب الفرد كما تم تطويره من خلال النصوص التي غالباً ما يتم تحليلها قليلاً ، ولكنها حاسمة في إنشاء غرض ثقافي عام تتوج بظهور شخصية فريدة قادرة على …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: الانسان العامي بين الاعتقاد الديني والتفكير الفلسفي

” الاعتقاد هو العملية الذهنية المجربة من شخص يصدق أطروحة أو فرضية ، حتى يعتبرها حقيقة ، بغض النظر عن تأكيدها أو دحضها من طرف الوقائع . في الغالب تكون المعتقدات يقينية دون دليل” يظل الانسان في حياته اليومية حائرا بين تصديق الخرافة والشعوذة والمعارف المشتركة واتباع النور الفطري وصوت الضمير وبين الرجوع الى العلوم الثقافية والتربية الجمالية وقيادة نفسه …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: هل الانسانية سائرة الى الغرق في العدمية؟

” العدمية هي عجز المعنى عن اعادة تشكيل عالم انساني” لم تكد تخفت الأصوات المتحدثة بلغة النهايات والملوحة بالإنسان الأخير ونهاية التاريخ وأفول الغرب وخسوف العقل وتصدع الذات وشقاء الوعي وتيه الوجود وكذب الدولة وموت المؤلف وضياع القارئ حتى ظهرت أصوات جديدة تحذر من الكارثة وتنذر من السقوط في المنحدر الخطر وتلوح بعلامات بلوغ الانسانية مرحلة الغرق في العدمية وتبرر …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: دولة القانون والمجتمع المدني بين هيجل وماركس

” يحدث التمييز بين المجتمع المدني ، كما يفهمه هيجل ، بمعنى الهيمنة السياسية والثقافية لمجموعة اجتماعية على المجتمع العالمي ، كمحتوى أخلاقي للدولة ، والمعنى الذي يعتبر المجتمع المدني ، على العكس من ذلك ، المجتمع السياسي أو الدولة ،” – أنطونيو غرامشي. مصطلح دولة القانون أصبح منذ القرن التاسع عشر المقولة الرئيسية للحق العمومي في الفكر السياسي وذلك …

أكمل القراءة »

تجريبية ديفيد هيوم بين الريبية والذاتية
د زهير الخويلدي

استهلال “كن فيلسوفًا ، ولكن في وسط فلسفتك ، كن دائمًا إنسانا” ولد ديفيد هيوم عام 1711 في إدنبره باسكتلندا في عائلة من طبقة النبلاء. درس الحقوق في كلية المدينة، على غرار والده المحامي ، الذي توفي بعد ولادته ببضع سنوات. قرأ الشعراء اللاتينيين والفلاسفة اليونانيين ، وخاصة الرواقيين والريبيين ، والكتاب المعاصرين مثل ديكارت ولوك. كما اكتشف فكر نيوتن …

أكمل القراءة »

المجتمع والدولة في نظرية العقد الاجتماعي
د زهير الخويلدي

” الحق الذي يمتلكه كل فرد… يخضع دائمًا للحق الذي يتمتع به المجتمع على الإطلاق ، والذي بدونه لن يكون هناك صلابة في الروابط الاجتماعية ، ولا قوة حقيقية في ممارسة السيادة.” لا شك في أن هناك العديد من الطرق للنظر إلى الأسئلة التي تثيرها الاستخدامات الحديثة لكلمة “الديمقراطية”. اليوم ، بالكاد توجد أي أنظمة لا تدعي أنها ديمقراطية أو …

أكمل القراءة »

النزعة الإنسانية وفلسفة “موت الإنسان”
أحمد شحيمط/ كاتب من المغرب

تقديم : الإنسان محكوم ببنيات وحتميات، وليس كما يعتقد الفكر الفلسفي القديم والكلاسيكي، أن الإنسان كائن فاعل ومريد وقادر على تغيير الأشياء كما يريد، هذا الإنسان الذي رسمت معالمه النزعة الإنسانية وفلسفة الأنوار والنزعة التاريخية محكوم عليه بالتلاشي لأنه نتاج بنيات متحكمة في أفعاله، كل تحول في المعرفة ينتج خطاب جديد باليات بديلة عن الثابت واليقيني، هذا التحول في المعرفة …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: كانط والجماليات الحديثة: الفن والجمال والحكم الذوقي

” الفن لا يريد تمثل الشيء الجميل بل التمثل الجميل للشيء” ، تحليلية الجميل، نقد ملكة الحكم يعتبر نقد ملكة الحكم من قبل عمانويل كانط ( 1724- 1804 )، الذي يطلق عليه “النقد الثالث” ، العمل الرئيسي للفلسفة الجمالية. درس فيه ملكة الذوق لدينا ، والطريقة التي نحكم بها على العمل الفني ويقود تفكيراغير مسبوق في طبيعة الجميل. لقد أعلن …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: فن القول عند السوفسطائيين

” الفن هو محاكاة الطبيعة” لقد كان السفسطائيون بالفعل متجولين يعلمون إما دروسًا احتفالية أو طرقًا لتحقيق انتصار الحقيقة . وهكذا ، كانت فلسفتهم مبنية على السعي الوحيد للنجاح من خلال فن الإقناع والإغواء. يدعو السفسطائيون إلى وضع الحقيقة في منظورها الصحيح. ظهرت فلسفتهم في وقت أخذت فيه الحياة الفكرية شكل لعبة ، وأحيانًا منافسة: تم الدفاع عن هذه الأطروحات …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: ماذا تمثل الرواقية في تاريخ الفلسفة؟

” إن فعل المعرفة ليس مجرد تقبل سلبي لما يرد على الذات العارفة من الخارج بقدر ماهو نشاط مطابق للمبدأ الفاعل النشيط الساري في الكون”[1] تعرف فلسفة زينون بالرواقية لأنه كان يجتمع مع تلاميذه في الرواق، وكانوا يجعلون من اجتماعهم فرصة للتدرب على محبة الحكمة تجاوزا للقصور الفكري والتقليد نحو حالة الرشد الذهني والإبداع المعرفي. من المعلوم أن الرواقية تؤسس …

أكمل القراءة »

الرئيس الأمريكي ”بيتكلم عربي”!
بقلم: سعيد بوخليط

”نحن لسنا أحرارا بعد،بل فقط وصلنا لحرية أن نكون أحرارا”(نيلسون مانديلا) ”لا يمكننا قتل بعضنا البعض”(نيلسون مانديلا) “العالم مليء بالظلم”(تشي غيفارا) ”لاشيئ في العالم أخطر من الجهل الخالص والغباء المتعمد”(مارتن لوثر كينج) كان عنق جورج فلويد،الشاب الأمريكي الأسود؛البالغ من العمر ستا وأربعين سنة،واقعا بإحكام تحت كماشة حادة لركبة شرطي،بعد توقيفه في إحدى شوارع ولاية مينيوسوتا،بتهمة حيازته نقودا مزيفة.لم يستغرق المشهد …

أكمل القراءة »

مقابلة مع حنة أرندت حول اللغة الأم والفهم والسياسة
ترجمة وتمهيد زهير الخويلدي

” نشهد اليوم اضطرابًا غير مسبوق في عملية العمل والاستهلاك المتسارعة التي اعتدنا على العيش فيها” حنة أرندت 1906-1975 هي واحدة من أهم المثقفين في القرن العشرين ، لقد تناولت ظواهر الفلسفة والسياسة والأخلاق وتعقلت فوضى العالم ونشطت في مناهضة للنازية وكانت في الوقت نفسه مقاتلة في مجال حقوق الإنسان ونبهت من الأخطار التي تهدد الديمقراطية وقاومت للاستبداد وانخرطت بقوة …

أكمل القراءة »