فلسفة

| نبيل عودة : فلسفة مبسطة: التشاؤم، التفاؤل والعقلانية .

بدأ محاضر الفلسفة محاضرته بتساؤل أيقظ انتباه الطلاب وحرك عقولهم: كيف نميز بين المتشائم، المتفائل والعقلاني؟ أضاف: لنرجع الى أصل التعبير. أصل التعبير من(RATIO) وتعني “عقل، بصيرة” والاصطلاح هو (RATIONALIS – راتسيوناليزم) ويعني حرفيا اسلوب التفكير او التفلسف. لكن الفلسفة الحديثة والعلوم بتطورهما تجاوزا هذا التفسير الكلاسيكي الضيق وجعلته أكثر اتساعا خاصة في مجال العلوم. ترجمة “راتسيوناليزم” بتعبير “العقلانية” لا …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : العالم الطبيعي كمشكلة فلسفية حسب جان باتوشكا .

تمهيد جان باتوشكا هو من رواد الفلسفة المعاصرة ويتمثل عمل هذا الفيلسوف التشيكي أيضًا على الفينومينولوجيا ، تحت تأثير هوسرل وهيدجر ، كما في الفلسفة اليونانية ، التي تغذت من قراءاته لأفلاطون وأرسطو. يطور مفهومًا جديدًا للذات. وهو أحد مؤسسي دائرة براغ الفلسفية. ظهر العالم الطبيعي كمشكلة فلسفية، أطروحة التأهيل لجان باتوشكا ، لأول مرة في عام 1936 ، جنبًا إلى جنب …

أكمل القراءة »

| سلمى بالحاج مبروك خويلدي : أفلاطون الصغير و مستقبل البشرية .

تمهيد : إن فكرة تدريس الفلسفة للأطفال تبدو فكرة مجنونة لدى البعض باعتبار الأحكام المسبقة التي يحملها غالبية الناس عن الفلسفة و التفلسف بما هي أحد التخصصات المعقدة التي يصعب استيعابها من قبل الراشدين فما بالك إذا تعلق الأمر بالأطفال . إذ يزعم البعض أن الأطفال ليس لهم القدرة سوى على ترديد ما يخرج من أفواه آبائهم و أمهاتهم و …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : تحديات الديمقراطية داخل الأسوار وخارجها .

مقدمة “نحن على حافة الديمقراطية أو نعيش الديمقراطية في مواجهة تناقضاتها” هل حدودنا ديمقراطية؟ لا توجد ديمقراطية بدون عروض تجريبية، وهذه الديمقراطية تنطوي على حدود واضحة المعالم. لكنها أيضًا حركة من أجل بسط الحقوق التي تناضل من أجل الاعتراف بحق المواطنة للأجانب. من خلال استكشاف “حواف الديمقراطية”، يعالج مارتن ديليكشي واحدة من أكثر النقاط العمياء رعباً. بشكل عام، يُنظر إلى الحدود على …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : منصة فلسفية: مفهوم الثقافة، بين الابداعين المادي والروحي .

سؤال هام يتكرر بأشكال مختلفة ومناسبات عديدة. وجدت ان الكثيرين يستعملون تعبير الثقافة دون المام بالمبنى الفلسفي للتعبير وماذا تعني الثقافة. وهل هي الابداع الأدبي مثلا بتعدد مدارسه وأشكاله؟ كثيرا ما وجه لي بالحوار او عبر المقابلات الثقافية عبر كتاباتي المختلفة سؤال عن فهمي للثقافة، اذ وجدت ان الكثيرين يستعملون تعبير الثقافة دون المام بالمبنى الفلسفي للتعبير وتفرعات مفهوم الثقافة. دون فهم …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : فلسفة مبسطة/اللغة ليست أداة تفاهم اجتماعي فقط .

تدرس فلسفة اللغة التفكير البشري ومناهج تطوير اللغات حسب التطور العلمي والتكنولوجي والثقافي التعبيري، ونشوء علوم وابحاث جديدة فرضت اصطلاحاتها الخاصة على المجتمعات البشرية. . لغتنا العربية ظلت على قديمها دون حركة وتطور. التغيير الوحيد الذي فرض على اللغة كان من تطور وسائل الاعلام. نشأت لغة عربية سهلة متدفقة ممتعة هي اللغة السائدة وانا اسميها لغة الصحافة، رغم انها مرفوضة بمعظم …

أكمل القراءة »

| د زهير الخويلدي : ديمقراطية العمل النقابي بين جذرية الفاعلين وبيروقراطية المشرفين .

” في العمل أما أن تكون جذريا منحازا للقواعد واما أن تكون امتثاليا مواليا للمركزية البيروقراطية” إن مقاربة النقابات العمالية كعمل يعني ضمناً وضعها في سياقها بمواردها وقيودها الخاصة، وتحديد المهام التي يتعين القيام بها والأنشطة التي يتم نشرها، وتحديد الأهداف المنشودة، وتنوع محاوريها والمتفاعلين لها. يرتبط تاريخ النقابات العمالية ارتباطًا وثيقًا بالتغيرات في أشكال تنظيم العمل المنتج. في الفترة …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : منصة فلسفية: هل كان ماركس ماركسيا؟ .

( حقا كان تراث ماركس هو السائد في القرن العشرين *ماركس رد على إبلاغه ان حزبا ماركسيا جديدا نشأ في فرنسا بقوله:” أنا ماركس ولكني متأكد أني لست ماركسيا”* مشكلة معظم الماركسيين أنهم لم يطلعوا على التراث العلمي- الفلسفي العظيم بعد ماركس الذي نقض العديد من مقولات ماركس الجوهرية) هدفي من هذه المراجعات للفكر الماركسي، إثارة التفكير والحوار العقلاني والتوعية العامة …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : فلسفة الفيلم بين نقد المجتمع والالتزام العاطفي .

مقدمة أصبحت فلسفة الفيلم الآن مجالًا فرعيًا راسخًا لفلسفة الفن المعاصرة. على الرغم من أن الفلاسفة كانوا من أوائل الأكاديميين الذين نشروا دراسات حول الشكل الفني الجديد في العقود الأولى من القرن العشرين، إلا أن المجال لم يشهد نموًا كبيرًا حتى ثمانينيات القرن العشرين عندما حدثت نهضة. هناك العديد من الأسباب وراء النمو الأخير لهذا المجال. يكفي أن نقول هنا …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : راهنية الفلسفة المقارنة وآفاقها .

مقدمة “إن كل فيلسوف يتحمل مسؤولية رؤيته من وجهة نظر إشكالية قدر الإمكان، معترفًا بإمكانية الخطأ. لكنه يتبنى أيضًا وجهة النظر القائلة بأنه في أي مقارنة للآراء فلسفيًا، يجب أن نقارن من وجهة نظر معينة ولا توجد أرضية محايدة و تصبح في النهاية الفلسفة المقارنة مقارنة المقارنات.” ألاسدير ماكنتاير الفلسفة المقارنة – تسمى أحيانًا “الفلسفة عبر الثقافات” – هي حقل …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : كيف يكون التفلسف مع العدمية وضدها؟.

مقدمة: “ يجب أن تبدأ العدمية بواسطة الذات في حد ذاتها” العدمية هي الاعتقاد بأن جميع القيم لا أساس لها من الصحة وأنه لا يمكن معرفة أو توصيل أي شيء. غالبًا ما يرتبط بالتشاؤم الشديد والشك الراديكالي الذي يدين الوجود. لن يؤمن العدمي الحقيقي بأي شيء، وليس لديه ولاءات، ولا غرض سوى، ربما، دافع للتدمير. في حين أن قلة من الفلاسفة …

أكمل القراءة »

معجم كارل بوبر(الحلقة14): *إعادة صياغة إشكالية هيوم
*النسبــــــيـــة *المجتمع المنفتـح والمنغلق
ترجمة: سعيد بوخليط

تقديم: عندما صادفت،منذ عقدين،كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس،الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية،إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات.لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب:العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته،ينطويان على قيمة معرفية كبيرة.لذلك،من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية نظرا لي : *اشتغلت روني بوفريس؛من بين أشياء …

أكمل القراءة »

جاك أتالي : لاجدوى من الحِجر الصحي
ترجمة: سعيد بوخليط

هانحن ثانية.أمام حِجر صحي ثان.كارثة أخرى.بعد حجر صحي خلال المرة الأولى لم يكن موفَّقا أبدا.أيضا،طريقة الخروج من هذا الحِجر الصحي،بدت مخفقة أكثر. لايفيد شيئا القول بأن مختلف ذلك وجب بالأحرى استبعاده.بشكل خاص،لايجدي نفعا داخل أوروبا،لاسيما في فرنسا،بالتالي يتحتم الإشارة إلى مايلي : * كان بوسع إدارات القطاع الصحي استخلاص دروس التجربة الأولى للحجر الصحي بهدف التطور وفق خطى حثيثة نحو …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: نظرية التفنيد عند كارل بوبر

“ما هو علمي هو ما يمكن إثبات زيفه” لفهم كيفية اشتغال العلم، عليك أن تقرأ كتب الفيلسوف لكارل بوبر 1902 -1994، والتي نُشرت لأول مرة باللغة الألمانية عام 1935، ثم باللغة الإنجليزية عام 1959. حتى لو كان الأمر صعبًا، فسوف تفهم سبب تأثير هذا العمل على فلسفة العلوم في القرن العشرين. لقد كانت حجته حول الدور المركزي لقابلية التفنيد تكمن …

أكمل القراءة »

تهافت الصناعة الثقافيَّة في مجتمع الجمهور:
قراءة في محاولتي أدورنو وهوركهايمر
الحسين أخدوش

«أيَّة عبثيَّة هي تلك التي تريد تغيير العالم عبر الدعايَّة: الدعايَّة تجعل من اللغة أداة، رافعة، أو آلة.»[1] هوركهايمر وادورنو شَهِد كلّ من القرن 20 و 21 الميلاديين تطوّرات هائلة وكبيرة في مجالات تقنيات التواصل الإعلامي، ممّا انعكس كثيرا على مختلف مجالات الحياة الإنسانيَّة المعاصرة: الاقتصاديَّة، والسياسيَّة، والثقافيَّة، والرياضيَّة، والفنيَّة.. إلخ. ولفهم تلك التحوّلات الهائلة التي طالت تقنيات الإعلان والتشهير …

أكمل القراءة »