فلسفة

| د زهير الخويلدي : ديمقراطية العمل النقابي بين جذرية الفاعلين وبيروقراطية المشرفين .

” في العمل أما أن تكون جذريا منحازا للقواعد واما أن تكون امتثاليا مواليا للمركزية البيروقراطية” إن مقاربة النقابات العمالية كعمل يعني ضمناً وضعها في سياقها بمواردها وقيودها الخاصة، وتحديد المهام التي يتعين القيام بها والأنشطة التي يتم نشرها، وتحديد الأهداف المنشودة، وتنوع محاوريها والمتفاعلين لها. يرتبط تاريخ النقابات العمالية ارتباطًا وثيقًا بالتغيرات في أشكال تنظيم العمل المنتج. في الفترة …

أكمل القراءة »

| نبيل عودة : منصة فلسفية: هل كان ماركس ماركسيا؟ .

( حقا كان تراث ماركس هو السائد في القرن العشرين *ماركس رد على إبلاغه ان حزبا ماركسيا جديدا نشأ في فرنسا بقوله:” أنا ماركس ولكني متأكد أني لست ماركسيا”* مشكلة معظم الماركسيين أنهم لم يطلعوا على التراث العلمي- الفلسفي العظيم بعد ماركس الذي نقض العديد من مقولات ماركس الجوهرية) هدفي من هذه المراجعات للفكر الماركسي، إثارة التفكير والحوار العقلاني والتوعية العامة …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : فلسفة الفيلم بين نقد المجتمع والالتزام العاطفي .

مقدمة أصبحت فلسفة الفيلم الآن مجالًا فرعيًا راسخًا لفلسفة الفن المعاصرة. على الرغم من أن الفلاسفة كانوا من أوائل الأكاديميين الذين نشروا دراسات حول الشكل الفني الجديد في العقود الأولى من القرن العشرين، إلا أن المجال لم يشهد نموًا كبيرًا حتى ثمانينيات القرن العشرين عندما حدثت نهضة. هناك العديد من الأسباب وراء النمو الأخير لهذا المجال. يكفي أن نقول هنا …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : راهنية الفلسفة المقارنة وآفاقها .

مقدمة “إن كل فيلسوف يتحمل مسؤولية رؤيته من وجهة نظر إشكالية قدر الإمكان، معترفًا بإمكانية الخطأ. لكنه يتبنى أيضًا وجهة النظر القائلة بأنه في أي مقارنة للآراء فلسفيًا، يجب أن نقارن من وجهة نظر معينة ولا توجد أرضية محايدة و تصبح في النهاية الفلسفة المقارنة مقارنة المقارنات.” ألاسدير ماكنتاير الفلسفة المقارنة – تسمى أحيانًا “الفلسفة عبر الثقافات” – هي حقل …

أكمل القراءة »

| د. زهير الخويلدي : كيف يكون التفلسف مع العدمية وضدها؟.

مقدمة: “ يجب أن تبدأ العدمية بواسطة الذات في حد ذاتها” العدمية هي الاعتقاد بأن جميع القيم لا أساس لها من الصحة وأنه لا يمكن معرفة أو توصيل أي شيء. غالبًا ما يرتبط بالتشاؤم الشديد والشك الراديكالي الذي يدين الوجود. لن يؤمن العدمي الحقيقي بأي شيء، وليس لديه ولاءات، ولا غرض سوى، ربما، دافع للتدمير. في حين أن قلة من الفلاسفة …

أكمل القراءة »

معجم كارل بوبر(الحلقة14): *إعادة صياغة إشكالية هيوم
*النسبــــــيـــة *المجتمع المنفتـح والمنغلق
ترجمة: سعيد بوخليط

تقديم: عندما صادفت،منذ عقدين،كتاب الأستاذة الفرنسية روني بوفريس،الصادر حديثا آنذاك. توخيت بداية،إنجاز مقاربة تلخيصية تعريفية للعمل باعتباره عنوانا جديدا على رفوف المكتبات.لكن بين طيات ذلك، تبين لي أن كتاب:العقلانية النقدية عند كارل بوبر ثم السيرة العلمية لصاحبته،ينطويان على قيمة معرفية كبيرة.لذلك،من الأمانة العلمية والتاريخية إن صح هذا التأكيد إعادة كتابته باللغة العربية نظرا لي : *اشتغلت روني بوفريس؛من بين أشياء …

أكمل القراءة »

جاك أتالي : لاجدوى من الحِجر الصحي
ترجمة: سعيد بوخليط

هانحن ثانية.أمام حِجر صحي ثان.كارثة أخرى.بعد حجر صحي خلال المرة الأولى لم يكن موفَّقا أبدا.أيضا،طريقة الخروج من هذا الحِجر الصحي،بدت مخفقة أكثر. لايفيد شيئا القول بأن مختلف ذلك وجب بالأحرى استبعاده.بشكل خاص،لايجدي نفعا داخل أوروبا،لاسيما في فرنسا،بالتالي يتحتم الإشارة إلى مايلي : * كان بوسع إدارات القطاع الصحي استخلاص دروس التجربة الأولى للحجر الصحي بهدف التطور وفق خطى حثيثة نحو …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: نظرية التفنيد عند كارل بوبر

“ما هو علمي هو ما يمكن إثبات زيفه” لفهم كيفية اشتغال العلم، عليك أن تقرأ كتب الفيلسوف لكارل بوبر 1902 -1994، والتي نُشرت لأول مرة باللغة الألمانية عام 1935، ثم باللغة الإنجليزية عام 1959. حتى لو كان الأمر صعبًا، فسوف تفهم سبب تأثير هذا العمل على فلسفة العلوم في القرن العشرين. لقد كانت حجته حول الدور المركزي لقابلية التفنيد تكمن …

أكمل القراءة »

تهافت الصناعة الثقافيَّة في مجتمع الجمهور:
قراءة في محاولتي أدورنو وهوركهايمر
الحسين أخدوش

«أيَّة عبثيَّة هي تلك التي تريد تغيير العالم عبر الدعايَّة: الدعايَّة تجعل من اللغة أداة، رافعة، أو آلة.»[1] هوركهايمر وادورنو شَهِد كلّ من القرن 20 و 21 الميلاديين تطوّرات هائلة وكبيرة في مجالات تقنيات التواصل الإعلامي، ممّا انعكس كثيرا على مختلف مجالات الحياة الإنسانيَّة المعاصرة: الاقتصاديَّة، والسياسيَّة، والثقافيَّة، والرياضيَّة، والفنيَّة.. إلخ. ولفهم تلك التحوّلات الهائلة التي طالت تقنيات الإعلان والتشهير …

أكمل القراءة »

د زهير الخويلدي: النظرية والتجربة عند كلود برنار

“الملاحظة هي التحقيق في ظاهرة طبيعية، والتجربة هي التحقيق في ظاهرة معدلة من قبل المحقق” يوضح كلود برنار 1813 -1878، باعث الطب التجريبي، الصلة الضرورية بين النظرية والخبرة ويرى أن التجربة بدون نظرية عمياء لأنها لا تعرف ماذا ترى. تبقى النظرية بدون خبرة صماء لأنها لا تستمع إلى الواقع. فماهي علاقة النظرية بالتجربة عند مؤلف مدخل الى الطب التجريبي؟ وكيف …

أكمل القراءة »

الحسين أخدوش: كيف تخدم الأيديولوجيا تحالف السلطة والمصلحة؟

تخدم الأيديولوجيا شبكة المصالح للفئات المهيمنة في المجتمع، وهي إذ تفعل ذلك، تبرّر للناس النظام السائد؛ بل وتشرعن لنسق السلطة المسيطر في هذا الواقع عبر تدعيم الاتجاهات والميولات المعبرة عن سلطة ومصلحة صاحب السلطة باعتباره الفاعل المهيمن في هذا الواقع الاجتماعي. يعمل هذا النزوع التبريري للأيدلولوجيا بفاعلية كلّما تعلّق الأمر بالبحث عن القيّم والأفكار التي من شأنها تدعيم مشروعية هيمنة …

أكمل القراءة »

الحسين أخدوش: المعرفة والسيطرة.. أو عندما يخدم العلم القوة والهيمنة

اعتبر منظّر الوضعية العلمية الحديثة «أوغست كونت» المعرفة سلطة (Savoir c’est pouvoir)، وكان قصده من ذلك جعل المعارف العلمية للقرن التاسع عشر (العلوم التجريبية والرياضية) وضعية وبمثابة أدوات فعّالة لامتلاك القوّة وممارسة السلطّة. والواقع أنّ المعارف الإنسانية الناشئة في العصر الحديث سرعان ما تحوّلت إلى أدوات نظرية ومنهجية للتحكّم وخدمة سيطرة الإنسان على الطبيعة لفتح الآفاق المجهولة له. هنا كفّت …

أكمل القراءة »

أضواء على النظام السياسي
ترجمة د زهير الخويلدي

النظام السياسي، مجموعة المؤسسات القانونية الرسمية التي تشكل “حكومة” أو “دولة”. هذا هو التعريف الذي اعتمدته العديد من الدراسات للترتيبات القانونية أو الدستورية للأنظمة السياسية المتقدمة. ومع ذلك، فإن المصطلح، على نطاق أوسع، يفهم الأشكال الفعلية والمحددة للسلوك السياسي، ليس فقط التنظيم القانوني للدولة ولكن أيضًا حقيقة كيفية عمل الدولة. ومع تعريف أكثر شمولاً، يُنظر إلى النظام السياسي على أنه …

أكمل القراءة »

فكر الاختلاف باعتباره فلسفة أخرى: جيل دولوز نموذجا
الحسين أخدوش

تقديم عام حول الموضوع صرّح ريمون بيلور في مقال له حول “دولوز فيلسوف رحّال”: “سوف يأتي اليوم الذي سيكون فيه القرن دولوزيا” بهذه العبارات الشهيرة احتفى فوكو ب “الاختلاف والتكرار” و”منطق المعنى”، “وهما كتابان كبيران من بين الكتب الكبيرة”. لقد مرّ على هذا الكلام ثمانية عشر سنة الآن، وأصبح ضروريا مرة أخرى إعادة قول نفس ما قيل في حق هذا …

أكمل القراءة »

لمَ تصلح الفلسفة المعاصرة؟
لوك فيري Luc Ferry
ترجمة الحسين أخدوش

“مؤخراً هناك اعتراف بأنّ الفلسفة أصبحت شكلاً من أشكال الموضة” يقال عادة إنّ الفلسفة ليست مجرد خطاب لدى الحكماء القدامى، بل طريقة عيش ونمط حياة. فكما أنها ليست مجرّد نظام فكري أو مجرد نظرية، فلذلك هي حكمة تنهج ويُعمل بها. إنّنا سعداء أن نقدّم سقراط (Socrate)، على سبيل المثال، باعتباره ذلك الذي لم يكتب شيئا إطلاقا مثلما فعل بوذا، وكذا …

أكمل القراءة »