ترجمة رواية “العالم في أعين الملائكة” للروائي العراقي محمود سعيد إلى اللغة الإنكليزية

كتب في الغلاف الخلفي:
الرواية الفائزة بجائزة الترجمة لأفضل رواية مترجمة من الأدب العربي. “مركز الملك فهد للشرق الأوسط والدراسات الإسلامية”
“كتاب جميل مشوّق. مملوء بالبراءة والحنين إلى الماضي”.
مارينا لويكا، مؤلفة رواية: تاريخ الجرارات القصير في أوكرانيا.

ترجمة: ألن سارتر. زهرة الجشي. رفاه أبو عناب.
كتب محمود سعيد، الروائي العراقي البارز، أكثر من عشرين رواية ومجموعة قصص قصيرة، وأعتقل عدة مرات. غادر العراق في عام ١٩٨٥، منعت السلطات نشر رواياته، بما في ذلك زنقة بن بركة (1970)، التي فازت بجائزة وزارة الإعلام في عام 1993. كتب المترجم صمويل سالتر أكثر من عشر روايات. عاش في شيكاغو وسافر إلى أمريكا اللاتينية وأوروبا والشرق الأوسط. عمل مدرسا ومترجما. تحت أسماء مستعارة كسام ريفز ومارتل دومينيك. ساهمت زهرة الجشي بالترجمة. موظفة صحية في لبنان، ومقيمة حاليا في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو. أما رفاه أبو عناب فهي من رفح، ترعرعت في الأردن، وانتقلت الى شيكاغو في عام 2000. تدرس اللغة العربية حالياً في جامعة ديبول.
الدنيا في أعين الملائكة
الموصل، العراق، في ١٩٤٠- ١٩٥٠ مدينة مزدحمة، محاطة بأعراق متعددة: العرب. الأكراد، الآثوريون، اليهود، الآراميون، التركمان، اليزيديون السريان، يختلطون جميعاً في الأسواق القديمة، والشورع، والأزقة. في هذه الشوارع المزدحمة وبين الأتقياء، والأغنياء والفقراء والمتعلمين والأميين وغير المؤمنين ترعرع طفل تنهال على كتفيه أعباء مثقلة هائلة منذ سن مبكرة، تحت قسوة أخيه الأكبر الذي يضطهده بسادية طائشة. لكنه يعيش لحظات سعيدة مسروقة من الزمن مع شقيقته الأكبر منه سنا وأصدقائه الذين يحبهم في الشوارع. كان الأقرب إلى قلبه ثلاث صبيات التقاهن مصادفة: مسلمة ، مسيحية ، يهودية، فأفعمن حياته بالثراء،   بالرغم من المصير المأساوي الذي أنهى حياتهن كلهن، فتركت كل منهن جرحا عميقاً في قلبه لن يندمل. إنها رواية حافلة بتصوير مادة غنية خاصة بالمجتمع العراقي قبل ان تلفه الاضطرابات في أواخر القرن العشرين ، رواية سعيد تصور الطفل محباً شديد الحساسية يهاجم بعنف وقسوة مستمرين طيلة حياته، هزم في بعض الأحيان لكنه لم يستسلم أبدا، بل ظلّ مفعماً بالنشاط في شعبه ومدينته.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| وفاة الشاعر الكبير والمفكر عز الدين المناصرة

توفي يوم أمس الشاعر والناقد والمفكر والأكاديمي الفلسطيني الكبير عز الدين المناصرة، عن عمر يناهز …

| رواء الجصاني : شعــر الجواهــــري، في اربعٍ وثلاثين اطروحة دكتوراه، ورسالة ماجستيـــر .

تفوق اهمية التوثيق والارشفة، كما الفهرسة، حدود المتلقين والمتابعين لتبرز حالاً ضرورية امام الباحثين والاكاديميين، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *