عايدة الربيعي : كنْ كصمتي

* إلى : عراقيّ الهوى

كن،
كصمتي وزهرة مائة عام
أيها القلب من فرات شهي.
كن،
على مكثٍ في تؤدك اليَّ
أني تأنيتك حبا.
أنك ما شئت،  فشئي كما شئتك وما اشتهته نفسي أيها المشتهى.
هاك ودائعي، واقرأني  ألف عام من العطر بشذا لهفة جمر بحري وشئني
ضم شوقي إلى شيبك المخضب بالرضاب
لا تجهرني
لا تخافتني،  لا تطوي ما بدأناه
تمهل وأستدر بأنوثتي ألف عام  من الليل ،
ألف احتضان سهاد،
ألف تذكر من  اللحظات
كن كونا  من الكتم  ولا تطوي عطر شملٍ  تضوع فجر
ولا التضرع  حتى،
كل الشوق كن، وطريق خطى زمني المبتل بظلك
ياأمة
أني تأنيتك “حبا” أيها الضفة العطشى
أيها الهوى
أيها  القانون الذي ثور صمت فرات قلبي،
كل قلبي  كن،  وكما أحببتك :
ثورة ،
دجلة،
بغدادا
هدنة صمت ممتد
يوقد كلام البرد ثورة
كن كما تأنيتك
عراقي الهوى.

شاهد أيضاً

توفيقة خضور: ضحكتْ دمعتين وشهقة

(1) لم تدرِ فاطمة أن الرجل الذي تربّتْ على يديه هو عمها وليس والدها إلا …

أضغاث رؤى
بقلم: منى شكور

شيء كحلم لا مرئي النوايا، لعبة خشبية ماتريوشكا ساكنة تحمل الف سؤال وسؤال، كشاهدة قبر …

بلا ضِفاف ..
كَامِل عبد الحُسين الكَعْبِي
العِراقُ _ بَغْدادُ

كَمْ هزّني الشوقُ إليك وأَفْلَتَ آهةَ اللظىٰ من محجريها كصهيلِ الخيلِ في الوَغى ينسجُ أثوابَ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *