عايدة الربيعي : كنْ كصمتي

* إلى : عراقيّ الهوى

كن،
كصمتي وزهرة مائة عام
أيها القلب من فرات شهي.
كن،
على مكثٍ في تؤدك اليَّ
أني تأنيتك حبا.
أنك ما شئت،  فشئي كما شئتك وما اشتهته نفسي أيها المشتهى.
هاك ودائعي، واقرأني  ألف عام من العطر بشذا لهفة جمر بحري وشئني
ضم شوقي إلى شيبك المخضب بالرضاب
لا تجهرني
لا تخافتني،  لا تطوي ما بدأناه
تمهل وأستدر بأنوثتي ألف عام  من الليل ،
ألف احتضان سهاد،
ألف تذكر من  اللحظات
كن كونا  من الكتم  ولا تطوي عطر شملٍ  تضوع فجر
ولا التضرع  حتى،
كل الشوق كن، وطريق خطى زمني المبتل بظلك
ياأمة
أني تأنيتك “حبا” أيها الضفة العطشى
أيها الهوى
أيها  القانون الذي ثور صمت فرات قلبي،
كل قلبي  كن،  وكما أحببتك :
ثورة ،
دجلة،
بغدادا
هدنة صمت ممتد
يوقد كلام البرد ثورة
كن كما تأنيتك
عراقي الهوى.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : ضحكته ُ تسبقه ُ – الرفيق التشكيلي عبد الرزاق سوادي.

دمعتي الشعرية، أثناء تأبينه ُ في ملتقى جيكور الثقافي/ قاعة الشهيد هندال 21/ 6/ 2022 …

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.