عبد الرزّاق الربيعي : سميراميس

حطّتْ على الطين  الحمامة‘
والحمامة عندما تتلفظ الإصباح
يختلط البياض
لذاك خلقتُ الحصى خلفي
وصافحت السماء
فرّشت كفى تحت
زغب هديلها
قطّرت أقواس الضياء الصلب
قطّرت الجبال
وقلت: طيري في مناكبها
ولكنّ الحمامة
قلت حين  وقفت عند العرش في (آشور)
لكنّ التي هدلتْ
على الشباك صبحا
بابتسامتها المليكة
لم تعد ثم التي حملت حقيبتها
إلى البحر المعبأ بالعرائس
لم تعد
بل لم تعد حتى التي عادت
ولم يعد الحمام

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نهى عودة : بين السطور .

لم يكن هناك فارقُ توقيت أو جدارٌ عازلٌ بيننا بل غرفتان متلاصقتان بأبواب موصدة نجّارُها …

| زياد كامل السامرائي : أوانُ الآهة .

أتطهّر بما تنجبُ عيناكِ من ضياء وبموج ابتسامتكِ يغرقُ كلّي وما تنقذني سوى يد الحبّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.