عايدة الربيعي : أسري بي إلى ذكراك

أطوف، في أفق سماء غابر موجع
التمس دفء، عودة  زمن من بحر الذكريات.
أطوف،

وراحت الأزمنة الضحلة تخبط  العمر بري ٍ ووهن خمول، يمزق ما تبقى من رمق كفن التراب،
تستحث خطاي إلى قبل الأمس نحو بارحة قلبك

يختلج عبثها  -الخطى – في صدر يستريح بالغفو ورحتُ،
أعفر ببقايا حنين شدوك القديم
كان قد استبقى  من ماض لنا  جذوة  حزن دفين وقلب رجل في تفاصيل حلم اجتثت ملامح أحلامه الحروب
والطيف العجيب يمحو ما تبقى من مثول لوجهه النخيل
ومن حافته- الليل – تتدلى خواطر فرح ثري
تبصرني،
تتفقد خيط الليل المتلاشي بأوراق نثر كحلها ، زمنا خاوياً من أنسه !
أحبه،
مثل العتب، هكذا أطوف ببقايا من الرواجع.
أحبه،
بلا حول ولا صدق التمسه
سوى رجع صدى أستتر يسري بي إلى قلب ذكراه
أتساءل؟
هل بقي بعد الغياب عذبا؟ ورجلا فارسا بكل ما رممته أنوثتي
ما أحمقه،
وأنا التي بكبرياء الأنثى ارصد خفق صدى قلبه في  عل حروفي،
وأتساءل؟
عن بقايا شذا عبير روحه  اخلد به صحوة تدلني على  زمن أبقى من عريشه  فوضى بعده  المتدلي فصولا
ابحث  أعفر بحرفي شذا ثراه لأنزل عند رحاله؛
أتعافى من حماقات أثقلت كاهل الانتماء
أهفو إليه،
أينك؟
وطني
توهني زمن سحابة تحلق عاليا في سماء أفق الجفن غزيرة يعصرها العطش لرواء الهطول
في يباب  الشتاء المنهمر.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| سعد جاسم : حياة تزحف نحو الجحيم .

دائماً أُحبُّ المَشْيَ وحيداً وحُرّاً في طُرقاتِ المدينةِ الشاسعةْ وشوارعِها الشاغرةْ وخاصةً في الصباحاتِ الدافئة …

| آمال عوّاد رضوان : حَنَان تُلَمِّعُ الْأَحْذِيَة؟.

     مَا أَنْ أَبْصَرَتْ عَيْنَاهَا الْيَقِظَتَانِ سَوَادَ حِذَائِهِ اللَّامِعِ، حَتَّى غَمَرَتْهَا مَوْجَةُ ذِكْرَيَاتٍ هَادِرَة، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *