ليث الصندوق : أبو نواس يبحثُ في العالم السُفليّ عن جنان

لمّا أعُدْ أذكرُ من أيامها
غيرَ يد مشلولةٍ
تمتدّ في الليل إلى مِعزفها
باكية ًجَمالها الذائبَ والأصدقاء
ولم أعدْ أعبثُ بالشَعر الذي
قد حوّلته لهشيم يابس ٍعَواصفُ الشتاء
تكسّرتْ أصابع البيانو
ولحننا القديمُ
ما عادتْ له في الروح من أصداء
عارية ً
إلا من الهمّ الذي
تقصّ من عتمته قُُمَاش
تقاومُ الوحشةَ بالغناء
لعلها تثقبُ بالصوتِ جدارَ الغواش
عادتْ إلى الغابة بعدَ المَطر الأطيار
فلم تجدْ مأوى بقرب النار
ولم يعُدْ يتبعها الدفءُ إلى الفِراش
فراشُها قد ذابَ في الجليد
وانجمدتْ شِفاهُها كذائِب الحديد
**
أربعُ طلقاتٍ بقلبٍ حالم
قد أفزعتْ بلابلَ الأحلام
وواصلَ القناصة ُاللصوصُ لِعْبَ القتل من مَخدَعِهم
ليطردوا المَلال
أضرمَ ما شاءَ لهُ جُنونهُ
وعلقَ النساءَ كالأثواب في حِبال
مَرّ على حرائقِ الشاعر ألفُ عام
خلالَها
قد أطفأتْ عواصفُ النسيان
ما أضرمَ في الأكباد
ولم يزل للآنَ من ساروا على طريقه
يُخفونَ في صدورهم قلباً من الرماد
**
ننام في شرانق الخوف
كما الأمواتُ في الأكفان
ونُسدلُ الستائرَ السودَ على الحيطان
جنانُ لم تعد من المنفى الذي
شيدهُ من لوثة السُكر أبو نواس
وعادتِ الريحُ مع العناكب السامة والذئاب
وعادت الأفعى تصبّ السمّ في أكواب
رايتهم
يسترجعون كلّ ما مصّوا معَ الدماء من ذكريات
رأيتهم يبكونَ
لعلها دموعَهم
تُنبتُ ما قد بَتروا من جسدِ الحَياة
**
جنان طوّتها يدُ النسيان
في صُرّة الدموع والأحزان
من دون أن تُدركَ أنّ الذئاب
تحتَ لِحَافِ العُمر تُخفي الناب
وأنها لربما تذكُرُني في الرّمَق الأخير
يئِنّ من ألامِها السرير
فتطفيءُ الأضواء
في إنتظار المَلََكِ القادم بالحبال من مشانق السماء
وربما تذكرُ أياميَ
إذ كنا معاً
نغطسُ في قارورة الرضاب
واليوم ما من كفة تُدني لها بالماء
وربما تنتظرُ الأحفادَ
أن يأتوا لها بخمرة السراب
في كوخها القديم وسْط َغابة
ينخرُ سوسُ القهر في اشجارها الصمّاء
فأيّ أقدار ٍتُرى تربضُ خلفَ الباب ؟
**
ماتَ أبو نوَاس
من قبل ِأن تمضّ نارُ الخَمر في الحواس
ولم تزل جنان
حُورية ً
تغطسُ في أرواحنا
ومرّة ًثانية ًتظهرُ وسْطَ َالكاس

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حمود ولد سليمان “غيم الصحراء” : تمبكتو (من شرفة  منزل  المسافر ).

الأفق يعروه الذهول  والصمت يطبق علي  الأرجاء ماذا أقول  ؟ والصحراء  خلف المدي ترتمي  وتوغل …

| مقداد مسعود : زهير بهنام بردى : هذه السعة ُ ضيقة ٌ في تأبين الشاعر زهير/ ملتقى جيكور الثقافي / 7/ 6/ 2022.

نجمة ٌ مِن رماد سخين  تتهاطل على مِزق الروح ْ رفقتي تتشظى على الماء لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.