| رياض ممدوح جمال : “الرسالة المفقودة” /تأليف : م .اندكوت.

رياض ممدوح جمال

الشخصيات :
الامير باول: شقيق الملك.
جون لاني : خادم الملك.
ام جون :
السيد ديوبان :
ثلاث رجال

المشهد الاول
المنظر : (في بيت الملك. الملك جالس يكتب. شقيق الملك، الامير باول، يدخل
ويقف بقربه)
الامير باول : الى من تكتب يا اخي؟
الملك : اكتب الى ملك فرنسا. يجب ان لا يعرف احد بأمر هذه الرسالة. ان شاهد
احد هذه الرسالة، سيكون هناك نزاع. وسيهجم ملك ساكسونيا
علينا. وستكون هناك حرب.
الامير باول : عدد من الرجال جاءوا لرؤيتك حول الطريق الجديد. هل اخبرهم ان
ياتوا الى هنا؟
الملك : كلا! سأخرج اليهم واقابلهم في الصالة .يجب ان تبقى انت هنا. (وضع
الملك مصباح الانارة المنضدي على الرسالة ليخفيها. ثم خرج. جلس
الامير باول واخذ يقرا كتابا. جون، الخادم، يدخل الغرفة. يحمل قطعة
قماش في يده. يبدا بتنظيف الغرفة. يمسح المنضدة بقطعة القماش. يرفع
مصباح الانارة ويبدا بمسحه. ثم يرى الرسالة. يرمي قطعة القماش بسرعة
على الرسالة. ثم يأخذ قطعة القماش ومعها الرسالة ويخرج مسرعا خارج
الغرفة. بينما هو يخرج، يناديه الامير باول).
الامير باول : جون!
جون : نعم، ايها الامير باول.
الامير باول : جون، سأذهب للصيد في الغابة اليوم. رجاء جهز كل شيء.
وستاتي انت معي للصيد.
جون : نعم، ايها الامير باول.
(يخرج جون. يدخل الملك. يذهب الى المنضدة. يرفع المصباح).
الملك : باول، هل اخذت رسالتي؟ اني وضعتها هنا ؛لكنها غير موجودة الان.
الامير باول : كلا، يا اخي، انا لم اخذها. لابد ان تكون هناك.
الملك : انها ليست في مكانها. ماذا سأفعل؟ لو وقعت هذه بيد ملك ساكسونيا،
ستكون هناك حرب! ماذا سأفعل؟ هل دخل احد ما الغرفة؟
الامير باول : الخادم دخل.
الملك : أي خادم؟
الامير با ول : جون.
الملك : هل تعتقد انه هو من اخذ الرسالة؟
الامير باول : لا اعتقد ان جون ممكن ان يأخذ رسالتك. (يذهب الى الباب) جون!
جون! (يدخل جون).
جون : نعم، ايه الامير باول.
الامير باول : هل شاهدت رسالة فوق المنضدة حين دخلت الى الغرفة؟
جون : كلا، يا امير باول لم ار اية رسالة.

المشهد الثاني
غرفة السيد ديوبان .
(يجلس السيد ديوبان قرب النافذة. يذهب بسرعة الى المنضدة ويجلس. هناك
طرقات خفيفة على الباب).
السيد ديوبان :ادخل. ادخل, ايها الامير باول. (يدخلان الملك والامير باول.
الامير باول لديه لحية صناعية. الملك يخفي وجهه).
باول : كيف عرفت؟
السيد ديوبان : انا اعرف كل شيء. بماذا استطيع ان اخدمك؟
باول : كتب الملك رسالة.
السيد ديوبان : يجب ان تخبرني بكل شيء؛ الرسالة كانت الى ملك فرنسا.
باول : لا تتحدث عن ذلك. يجب ان لا يعرف احد بها. اذا علم بها ملك ساكسونيا،
ستنشب حرب.
السيد ديوبان : لكن احد ما يعرف. لقد اضعت الرسالة.
الملك : نعم، الرسالة المفقودة. وضعتها على المنضدة في الغرفة. اخي باول كان
في الغرفة. ولا احد دخل الغرفة.
السيد ديوبان : لا احد؟
الملك : خادم اسمه جون دخل الغرفة. ولا أي شخص غيره دخل.
السيد ديوبان: اه.
باول : هل تعتقد ان ذلك الخادم اخذ الرسالة؟ لكنه لم يفعل. وقد فتشنا غرفته؛ ولم
تكن هناك. فتشنا صندوقه. فتشنا في كل مكان، لكننا لم نجدها.
سيد ديوبان: اذن هي معه، يحمله معه. يحملها مخفية في ملابسه.
باول : كيف يمكننا تفتيش ملابسه؟
السيد ديوبان : اذهب الى الصيد في الغابة، واصطحب جون معك. سوف اتي مع
ثلاثة رجال. سآتي واخذ كل نقودك. وسوف اقوم بتفتيش ملابسك لأرى
ان كنت تملك أي نقود اخرى او أي جواهر. اذهب عند المساء، اصطد
قرب التلة الصغيرة على الطريق الجنوبي. سأكون هناك. (يقف السيد
ديوبان. يذهب ويفتح الباب، يخرجان الملك والامير باول).

المشهد الثالث
(في الغابة)
باول : (من خارج المسرح) اريد ان اتمشى. سنترجل عن خيولنا هنا. تعال،
يا جون. (يدخلان باول وجون المسرح).
باول : هذه غابة جميلة. وهذه البقعة القريبة من هذا الكوخ اكثر جمالا. ها تعرف
هذا الطريق، يا جون؟
جون : نعم، اني اعرفه. لقد سرت في هذا الطريق مرات عديدة. امي، السيدة
لاني، تعيش قريبا من هنا. تسكن الجهة الاخرى من الغابة.
باول : اه! متى رأيت والدتك اخر مرة؟
جون : رايتها في … كانت بعد اليوم الذي سألتني فيه عن الرسالة. تعرفها …تلك
الرسالة التي فقدها الملك.
باول : اه. نعم. دعنا نجلس. (يأتي السيد ديوبان بصحبة ثلاثة رجال)
السيد ديوبان : انهضا! والا اطلقت عليكما الرصاص! ارفعا ايديكما الى الاعلى!
خذوا اموالهما، يا رجالي! انظر الى ذلك ان كان يخفي أي شيء. فتش في
ملابسه.
جون : انا خادم، لا املك مالا.
السيد ديوبان : اوه! خادم !الخدم في بعض الاحيان يخفون اموال الرجل الغني، ثم
يقول الرجل الغني ” ليس لدي نقود “. والخادم يقول “انا خادم ” ولم
نحصل على شيء. فتشوا الخادم ايضا. (الرجال يجلبون اموال باول الى
السيد ديوبان. يفتشون في ملابس جون، ثم يذهبون).
جون : اه! اه! عشر قطع ذهبية! كان لدي عشر قطع ذهبية، وقد اخذوها.
باول : سأعطيك بدلا عنها. هل اخذوا أي اشياء اخرى؟ لقد اخذوا كل رسائلي
واوراقي.
جون : كلا. ليس لدي رسائل ولا اوراق.

المشهد الرابع
(غرفة السيد ديوبان)
(يجلس السيد ديوبان عند المنضدة. يقف قريبا منه الامير باول)
السيد ديوبان : كلا لم يكن هناك أي رسالة. ولم يكن لديه اية اوراق.
باول : هل كانت معه اية نقود؟
السيد ديوبان : كلا.
باول : اوه! قال بانه كان لديه عشر قطع ذهبية. وانا اعطيته بدلا عنها. انه خادم
سيء.
السيد ديوبان : لقد سمعت ما قاله لك.
باول : متى؟
السيد ديوبان : عندما كنت واقفا قرب الكوخ في الغابة. وهو تكلم عن والدته.
باول : لكن لماذا تقول هذا؟ والدته لم تأخذ رسالة الملك.
السيد ديوبان : كلا، هي لم تأخذها. لكن ربما قد حصلت عليها! ذهب جون ليرى
والدته في اليوم التالي من فقدان الرسالة. في اليوم التالي!
باول : يجب ان نفتش منزلها.
السيد ديوبان : كلا، لا يمكننا ان نفعل ذلك. لا يمكننا ان نذهب الى منزلها ونبحث
عن الرسالة. ستقول هي “انا لا اعلم شيئا عن اية رسالة “. وحتى لو
بحثنا، فسوف لن نجدها، رسالة صغيرة جدا. ليس من الصعب اخفاؤها،
لذا لا يمكن لاي كان ايجادها.
باول : ماذا ستفعل اذن؟
السيد ديوبان : انا اعرف ما العمل. دائما اعرف ما العمل. (يذهب السيد ديوبان
الى الباب. ينادي على رجاله الثلاثة .يدخل هؤلاء) سأخبركم ماذا سأفعل،
سوف اذهب الى منزل السيدة لاني، وعندما سأكون في الداخل، ستضعون
اوراق وخشب خارج نافذة السيدة لاني, وستنظرون الي من خلال النافذة
…لكن يجب ان لا تراكم هي. سوف اومسد على راسي من الخلف, وعندما
تشاهدوني افعل ذلك, ستشعلون النار في الورق, ثم اصرخوا “نار !نار!
المنزل يحترق!” ذلك هو كل شيء.
الرجال : نعم, عرفنا ماذا سنفعل. متى سنذهب؟
السيد ديوبان : الان. سآتي حالا.

المشهد الخامس
(غرفة في منزل السيدة لاني)
(السيدة لاني جالسة تقرا. هناك صراخ في الخارج “ساعدوني !ساعدوني!” تذهب
هي الى النافذة)
السيدة لاني : ماذا هناك؟
السيد ديوبان : اني مريض. اوه, ساعدوني! دعيني ادخل! (تفتح السيدة لاني
الباب).
السيد ديوبان : كنت اسير في الغابة, ومرضت, لا يمكنني المسير. هل يمكنني ان
اجلس هنا؟
السيدة لاني : نعم, يمكنك ان تجلس هنا. لكني سوف لن اعطيك أي شيئا لآكل.
العديد من الرجال الفقراء يأتون الى هنا ويطلبون طعام. وانا
اطردهم. عليهم ان يعملوا, انهم كسالى.
السيد ديوبان : انا لست فقيرا, ولا اريد طعاما. سأجلس هنا… ومن ثم سأذهب.
وشكرا لك. (تجلس السيدة لاني وتبدا بالقراءة)
السيد ديوبان : انها غابة جميلة. (السيدة لاني لا تقول شيئا).
السيد ديوبان : ان الجو حار جدا هذا اليوم, اليس كذلك؟ (السيدة لاني لا تقول
شيئا)
السيد ديوبان : هل تعرفين أي شخص في منزل الملك؟ انا اعرف رجلا يدعى
جون.
السيدة لاني : ها؟
السيد ديوبان : نعم، انه رجل رائع.
السيدة لاني : اه! هل ان جون يعرفك؟
السيد ديوبان : نعم, يعرفني. هو سيعرفني حالا حينما يعرف اسمي, اسمي سمث.
السيدة لاني : انه لم يتحدث عنك ابدا.
السيد ديوبان : انا سقطت في الغابة, اصيب راسي بشجرة (يمسد على راسه من
الخلف. ضوضاء في الخارج. صراخ “تار! نار!” النيران تظهر
من النافذة. تركض السيدة لاني الى الحائط, تسحب حجارة منه
وتبقيها في يدها. تخرج الرسالة. السيد ديوبان قريب منه هي تراها).
السيد ديوبان : شكرا لكي, يا سيدة كون تان. هل هذا هو اسمكي؟ نعم, انا اعرفه.
انا اعرف كل شيء, انا اعرف كل شيء عنك. هل يمكنني ان اخذ
تلك الرسالة؟
السيدة لاني : كلا! انها رسالة ولدي.
السيد ديوبان : انها ليست رسالة ولدك. انها رسالة الملك. ملك ساكسونيا قد
اعطاك المال لتكشفي له ماذا نفعل, ويأخذ رسالة الملك.
جون : نعم, انه فعل ذلك. لكن كيف عرفت بان الرسالة كانت مخفية في منزل
والدتي؟ وكيف عرفت انها كانت مخفية في الجدار؟
السيد ديوبان : انا اعرف كل شيء.

ستار

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. صالح الرزوق : “حاسانلي” عبد الرزاق قرنح /(2-2).

في تلك اللحظة سمع نداء من وراء جدار الباحة يعلن أن مامكي زيتونة وصلت. وحينما …

| رياض ممدوح جمال : “الشحاذ والملك” تأليف: وينثروب باركهورست.

شخصيات المسرحية ملك لبلاد كبيرة خادم الملك شحاذ   (غرفة في قصر تشرف على فناء …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *