| د. ميسون حنا : عبق الورد .

ميسون حنا

قطفت وردة لأقدمها للحبيب ، غضبت الوردة وقالت: لماذا نزعتني من مقري؟ كنت أتربع فيه ملكة بين الورود، اخترتني بالذات لجمالي، وعبقي، ولو فعلت ذلك لتخليد ذكري ، وعرفانا بمزاياي لما غضبت، ولكنك فعلت ذلك إرضاء لنفسك بأنك تحملين شيئا ثمينا تقدمينه للحبيب، ضاربة عرض الأفق بكل ما ينتظرني من جفاف وموت. نظرت إليها وكأني أعتذر لها ووضعتها في ورقة بيضاء براقة وقلت لها: ها قد أصلحت من وضعك ، وزينت غلافك. تنهدت وقالت: إنما هذا قبري، وبكت، وزادها الندى جمالا، أسرعت للحبيب ، وقدمتها له، تناولها مني وجعلها في مزهرية أنيقة، تبسمت الوردة وقالت: أغب من الماء قبل الرحيل، شكرا لك.

نظر إلي الحبيب مستفسرا، قلت ببساطة: ما يفرحنا ويرضينا قد يسبب ألما لغيرنا، ولكن الله من وراء القصد. أنت بالنسبة لي كالوردة في عطائها، تبذل عبقها ، ولا تأخذ من الدنيا غير القليل، القليل، وأنت معطاء كريم ، وأخلاقك تترك أثرها كما العبق للوردة. قلت هذا ونظرت للوردة بحب وامتنان وغرقت في تأملاتي.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصـــرياً بـمـوقـعـنـــا
| كريم الأسدي : انَّهُ حسين سرمك !! .

تنويـــــه : لايزال موقع الناقد العراقي بين الحين والاخر يجني من ثمار وفاء الشاعر والاديب …

| كريم عبدالله : ( تيامت )* .

(تيامت)* يا آلهة المياه المالحة , سكبتي المرضَ في قلبي بكأسكِ المشؤوم , أصبحتُ عليلاً لا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *