| كريم الأسدي : آليتَ اِلّا انْ تكونَ كريما .

آليتَ اِلّا انْ تكونَ كريما
وتشعَّ في النبأِ العظيمِ عظيما 

كريم الاسدي

آليتَ اِلّا انْ تكونَ قصيدةً
لتدورَ في فلكِ الوجودِ نجوما 

آليتَ انْ ترثَ الحسينَ مصائباً
ومحافلاً وغياهباً وسدوما 

وجواهراً وغمائماً لبلاسمٍ
هطلتْ تداوي النازفَ المكلوما 

أَ مئاتُ أَميالِ الطريقِ موائدٌ 
مُدَّتْ ، وكنتَ البائسَ المحروما ؟!!

تركوكَ في لهبِ الحصارِ فريسةً 
فنهضتَ وضّاءَ الجبينِ وسيما 

مُستبسلاً بِاِسمِ الحسينِ وصحبِهِ
لتعيدَ معتَّلَ النفوسِ سليما 

يا صانعَ التاريخِ يا أسطورةَ الدنيا ،
وقد كتبَ الغيوبَ رقيما 

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* ملاحظة :

زمان ومكان كتابة هذه القصيدة : في اليوم الرابع عشر من أيلول 2022 ، في برلين ، وقد الَّفتها وأنا أسمع وأقرأ واشاهد وأتابع أنباء وقصص وصور ومشاهد العراقيين وهم يستقبلون الملايين من زوّار العراق القاصدين ضريح الأمام الحسين في الزيارة الأربعينية حيث حوّل العراقيون الطرق الطويلة المؤدية من المنافذ الحدودية الى كربلاء الى موائد متصلة وبيوت ضيافة ودوراستراحات لينعم بها بالمجان الزائرون القادمون من شتّى الأقطار في أكبر تظاهرة في تاريخ البشرية منذ قيام التجمعات البشرية قبل آلاف الأعوام قبل الميلاد الى يومنا هذا ، وحيث يستقبل العراقيون الآن بسخاء منقطع النظيرهذه الجموع المليونية الهاتفة لعدالة كونية بأرحب المضافات وأكبر مائدة مفتوحة في تاريخ العالم تمتد لمئات الأميال .
القصيدة من النمط الثماني الذي أكتبه ونشرت الكثير منه حيث تتكوّن كل قصيدة من ثمانية أبيات من الشعر العمودي .. 
وسأحاول نشر هذه القصائد في ديوان خاص بالثمانيّات في وقت قريب ..

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصــــــــري بـمـوقـعــنــــــــا
| كريم الاسدي : شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي …

  شمسيّةٌ قمريّةٌ آلائي  تسمو بها نَعَمي وتسمقُ لائي   ولديَّ مِن عشقِ البلادِ عجائبٌ …

| بختي ضيف الله : شيرين..تحاصر الأشباح .

في جُبّةِ الفَـــــــــــــــــــــــــاروقِ ميثاقُهَا   تظـــــــــــــــــــــلُّ بالســــــــــلامِ أوْرَاقُــــــــهَا تهفو الطيــورُ في الصباحِ إليـــــهَا     وعَلَى  الوجــــوهِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.