حــصــــــــرياً بـمـوقـعــنــــــــا
| كتاب سيعدّ مرجعا للدراسات القادمة : صورة ” المقاومة ” في شعر جواد الحطاب .

الشاعر جواد الحطاب

متابعة خاصة
.
صدر في بيروت مؤخرا كتاب هو الأول من نوعه، حيث يتصدّى فيه الناقد لتجربة ( الشعر العراقي المقاوم للإحتلال الأميركي ) عام 2003 متخذا من الشاعر العراقي جواد الحطاب إنموذجا، عبر قصائد، ودراسات، وتحليل رموز، وفكّ شفرات، ومقارنات قام بها الباحث الدكتور (محمود مسلمي) واستغرقت ما يقارب السنتين من الجهد المتواصل، لتصدر أخيرا من دار نشر (الولاء) المعنية بالدراسات الفكرية والأدبية والمعرفية العامة، وتحت عنوان ( صورة المقاومة في شعر جواد الحطاب – دراسة موضوعية – فنّية) ولتصبح بذلك مرجعا مهما لمن يريد ان يرصد الشعر العراقي المقاوم للإحتلال، ومن شاعر عاش في الداخل العراقي، وكان ينشر قصائده وبنادق المحتلين مشرعة لإزاحة أيّ صوت مناهض لوجودها، وليس أدلّ من ذلك إنها استهدفته محاولة إغتياله بـ( عبوة ناسفة ) زرعتها تحت سيارته، بعد صدور ديوانه المقاوم ( إكليل موسيق على جثة بيانو ) والذي كتبت عنه ما يقارب من 100 دراسة نقدية، ومتابعات لكبار النقاد العراقيين والعرب، إختارت منها الناقدة خالدة خليل اكثر من 44 دراسة في كتاب ( اختلاف الرؤى والتلقي في شعر جواد الحطاب – بغداد عاصمة الثقافة عام 2013) .
.
یدرس كتاب الدكتور مسلمي، بمجمله منجز الشَّاعر جواد الحطَّاب بدراسة معمَّقة؛ حیث إن هذا الشَّاعر ، كما كتب الباحث على غلاف كتابه، (.. يعتبر من أهمِّ الشّعراء العراقيين المقاومین، وقد وصفه بعض النُّقَّاد بأنَّه شاعر “ضدّ الاحتلال” وعملائه

الناقد الدكتور محمود مسلمي

لمناهضته إیاهم، وفي الحقیقة فإنّ الحطّاب یتمتّع بقدرة فائقة في إبداع الصّور الشعریة الّتي تَمُتُّ بصلةً الى شعر المقاومة بمکوِّنات طریّة ومثیرة للإعجاب؛ ویهدف من خلال صوره الشّعریّة الى أن یصبّ جلّ اهتمامه في تصویر بشاعة إجرام الاحتلال الأمریکيّ للعراق وحیوانیّته، وأن یجسّم ما یحدث في مجتمعه أثناء تواجد قوى الإحتلال ، داعیا إلی الإصلاح والتّغییر، کما ویصوّر في شعره العصر الّذي یعیش فیه، وینقد الوضع السّیاسي والزّمن الّذي لا یسود فیه غیر الوضیع اللا إنساني، وتعمّ فیه الفوضی، وینتشر فیه الخوف… )
×—–×
وفي المقدمة التي كتبها البروف الدكتور عباس الطائي
لهذا العمل الذي إعتبره (رائدا) أشار الى ان الكتاب مقسّم الى
أربعة فصول..
حاول المؤلّف في الفصل الأوّل منه أن یتطرق إلی حیاة الشاعر جواد الحطَّاب ویزوّد القارئ بمعلومات تاریخیة حول المقاومة، والصّورة الشّعریة قدیما وحدیثا .
.
وفي الفصل الثّاني أشار المؤلّف إلی مصادر الصّورة الشّعریّة في شعر الحطَّاب، مشیرًا مع التّحلیل، إلی أبرز الشّخصیّات المختلفة الموظّفة في شعره، وكذلك المصدر الوطني، وقد توقّف الباحث عند التزام الشّاعر بالبعد الوطني الجماعي والاحتلال ورفضه والمقاومة والالتصاق بالأرض والقضیّة الفلسطینیّة.
.

وأمّا الفصل الثّالث فقد تناوّل أهمّ تقنیات الصّورة الشّعریّة في شعر جواد الحطّاب منها الرّمز بنوعیه التّاریخي والطّبیعي، والمفارقة التّصویریّة، وقد ظهر أنّ الشّاعر یجهد من خلال الرّموز والمفارقة أن یشیر إلی الواقع المأساوي الّذي یعیشه الشّعب العراقي بسبب الفتن الطّائفیة الّتي یبثّها المحتلّ الأمریكي بین النّاس، كما ویسعی الى أن یندّد بفعل الحكام والسّاسة.
.
وجاء الفصل الرّابع لیدرس وظیفة الصّورة الشّعریّة في شعر جواد منها الوظیفة الإبلاغیّة الدّالة علی الاستنهاض والتّأثیر والوظیفة النّفسیّة.
.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| اصدار جديد للباحث سعيد بوخليط بعنوان “شعرية غاستون باشلار وقضايا الترجمة” .

 صدر حديثا عن ”الآن ناشرون وموزعون” (عمان – الأردن)،عمل جديد للباحث سعيد بوخليط. ضمَّ الكتاب …

| عصمت شاهين دوسكي : كتاب أصداء كورونا للأديب العماني عبد الله سعود الحكماني .

* ثلاث نصوص أدبية للشاعر عصمت شاهين دوسكي الأدب والأوبئة – الحب وكورونا – عيد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.