| طلال حسن : مسرحية للفتيان – “القلب النابض” – الجزء الثاني. .

بهاتي        : قلب الإعصار ..

الأول        : ” ينظر إليه مذهولاً ” ….

بهاتي        : قف أنت ثابتاً في مكانك .

الأول        : ” يقف جامداً في مكانه ” ….

بهاتي        : ” يقف وسط القاعة ” والآن لنواجه الإعصار ، وقلبه النابض .

 

                       يدخل القائد ، ومعه

                      يدخل الشاب الغريب

 

الشاب       : طاب صباحكَ .

بهاتي        : قل يا مولاي .

الشاب       : يا وزير .

بهاتي        : ماذا !

الشاب       : ما سمعته .

بهاتي        : أنا الملك .

الشاب       : كنتَ .. الوزير .

بهاتي        : ” يحدق فيه ” من أنت ؟

الشاب       : كلّ ظني أنك تذكرني .

بهاتي        : إنني لا أذكرك .

الشاب       : تمعن فيّ ملياً .

بهاتي        : لا أذكرك ، ولن أذكرك .

الشاب       : الأصح أنك لا تريد أن تذكرني .

بهاتي        : ” يلوذ بالصمت ” ….

الشاب       : لقد كنت إلى جانبي ، أكثر من خمسة عشر عاماً .

بهاتي        : أنا !

الشاب       : نعم ، فأنت وزيري .

الملك        : ” للقائد ” هذا الرجل مجنون .

الشاب       : ” يهدده بإصبعه ” حذار .

بهاتي        : سآمر بقتلكَ إذا تماديت .

الشاب       : لقد تغيرت ، ربما غيرك كرسي العرش .

بهاتي        : ” للقائد ” أيها القائد ..

القائد         : ” يقف محرجاً ” ….

الشاب       : ” يقترب من القائد ” مازلت محتفظاً بهيأتك ، أيها البطل ..

القائد         : ” يحدق فيه حائراً ” ….

الشاب       : ” يمد يده إلى وسام على صدره ” هذا الوسام أذكره جيداً ، لقد قلدته لك بنفسي ، بعد النصر الذي حققناه على الغزاة .

بهاتي        : أيها القائد ..

القائد         : ” يقف حائراً ” ….

الشاب       : هذه المملكة بنيناها معاً ، وكنتَ دائماً إلى جانبي ، في جميع انتصاراتي .

القائد         : ” يبقى صامتاً ” ….

الشاب       : لابد أنك تذكر ، ملك الغزاة المتوحش ، الذي كاد أن يقتلني ، لولا أنك تدخلت ، وأنقذتني في اللحظة الأخيرة ، إنني مدين لك بحياتي .

القائد         : عفواً ، ما فعلته هو الواجب .

بهاتي        : ” منفعلا ” لا تصدقه ، إنه دجال .

القائد         : مولاي ..

بهاتي        : اقتله .

القائد         : ” يقف محرجاً متردداً ” ….

بهاتي        : أنا ملكك ، وأمرك أن تقتله .

القائد         : ” يقف حائرً محرجاً ” ….

الشاب       : ” يهدده ثانية بإصبعه ” إنه قائد جندي ، وسيفه معي وليس عليّ ، هذه إرادة الإلهة كالي .

بهاتي        : ” منفعلاً ” أنت أيها الدعي الدجال ال ..

الشاب       : ” يقترب منه ” انظر إليّ ..

بهاتي        : ” ينظر صامتاً ” ….

الشاب       : انظر جيداً ..

بهاتي        : ” يحدق فيه صامتاً ” ….

الشاب       : فيكراما ديتيا ..

بهاتي        : ” يتمتم مذهولاً ” فيكراما ديتيا !

الشاب       : مليكك أيها الوزير بهاتي .

بهاتي        : وأنت .. من تكون .

الشاب       : أنا فيكراما ديتيا .

بهاتي        : هذا مستحيل .

الشاب       : لم تعرفني أنت ، بينما عرفني على الفور ، أولئك الناس الذين يحيطون بالقصر .

بهاتي        : أولئك قطيع غوغاء .

الشاب       : كما يكون الملك ، هكذا يرى شعبه ، هذا ما يقوله الحكيم .

بهاتي        : لو لم يكونوا غوغاء ، لما اتبعوك .

الشاب       : حكمتهم خمسة وعشرين عاماً ، وتخلوا عنك في ساعات .

بهاتي        : أنت دجال ساحر .

الشاب       : بل أنا ملكهم فيكراما ديتيا ، وقد عرفوني .

بهاتي        : مستحيل أن تكون فيكراما ديتيا .

الشاب       : يبدو أن ذاكرتك قد شاخت ، اسمع ، سأذكرك .

بهاتي        : لا تحاول ، أنت دجال .

الشاب       : ذات ليلة ، منذ أكثر من خمسة وعشرين عاماً ، في هذه القاعة ، كنت أنا جالساً على العرش ، وكنت تقف على مقربة مني ..

بهاتي        : أنت تهرف .

الشاب       : قلتُ لك ، جاءتني الإلهة العظيمة كالي ..

بهاتي        : ” ينظر إليه صامتاً ” ….

الشاب       : وقالت لي ، ستحكم مئة عام ، فقلت لي إن هذا ممكن ..

بهاتي        : ” يحدق فيه باهتمام شديد ” ….

الشاب       : فسألتك كيف يكون ذلك ، فأجبتني يكون ذلك إذا ذهبت إلى الغابة دائمة الخضرة ، التي تقع وراء الجبال السبعة ، وبقيت هناك خمسة وعشرين عاماً .

بهاتي        : ” يبقى صامتاً ” ….

الشاب       : ولأنني أثق بك ، يا وزيري ، عملت بما أشرت عليّ به ، وبقيت هذه المدة ، في الغابة الدائمة الخضرة ، وها أنا عدتُ .

بهاتي        : ” ينظر إليه متشككاً ” ….

الشاب       : بدأت تعرفني ..

بهاتي        : ” يهز رأسه ” ….

الشاب       : فكر يا وزيري بهاتي .

بهاتي        : أنت أيضاً فكر معي .

الشاب       : لنفكر معاً ، هيا .

بهاتي        : أنت الآن ربما في حدود الخامسة والعشرين ..

الشاب       : تجاوزتها بقليل .

بهاتي        : حين سافرتَ إلى الغابة الدائمة الخضرة ، كم كان عمرك ؟

الشاب       : ” يهز رأسه مبتسماً ” ….

بهاتي        : إذا كنت فيكراما ديتيا ، فإن عمرك حين سافرت ، كان يزيد عن الثلاثين عاماً .             

الشاب       : أنت مثلي ، ومثل أفراد الشعب ، تؤمن بالإلهة كالي ..

بهاتي        : طبعاً ، ومن منا لا يؤمن بها ، وبقدراتها الفائقة العظيمة ؟

الشاب       : الإلهة كالي قالت لي ، ستحكم مائة سنة ..

بهاتي        : نعم ، هذا ما قالته للملك فيكراما ديتيا .

الشاب       : الإلهة القادرة على إبقائي في الحكم مائة سنة ، قادرة أن تعيدني إلى ما أنا عليه ، أم أن لك رأياً آخر ، يخالف رأي الإلهة كالي ، يا وزيري المخلص العزيز ؟

بهاتي        : ” يلوذ بالصمت مستسلماً ” ….

القائد         : ” متردداً ” مولاي ..

بهاتي        : اذهب .

القائد         : ” ينظر إلى الشاب ” ….

الشاب       : اذهب ، وقف مع جندك ، إلى جانب الناس ، خارج القصر  .

القائد         : ” ينحني قليلاً ” أمر مولاي .

بهاتي        : ” ينظر إليه متألماً ” ….

القائد         : ” يخرج ” ….

الشاب       : لم ولن يتغير شيء ، كنت وزيري ، وستبقى وزيري .

بهاتي        : ” على مضض ” أشكرك .   

 

                    تدخل الأميرة مسرعة ،

                    والمربية تخب وراءها

 

شاكنتالا     : أبي .. أبي ..

المربية      : حاولت منعها ، لكني لم أستطع ، يا مولاي .

بهاتي        : لا عليكِ ، دعيها .

الشاب       : ” يتابع الأميرة بنظره ” ….

شاكنتالا     : ” تنظر إلى الشاب ” أبي ..

الملك        : شاكنتالا ، بنيتي ..

شاكنتالا     : ظننتُ أنك وحدك هنا ..

بهاتي        : ” ينظر إلى الشاب صامتاً ” ….

شاكنتالا     : أردتُ أن أعرف الحقيقة .

الشاب       : طاب صباحك  .

شاكنتالا     : إنه الشاب الغريب .

بهاتي        : لم يعد غريباً ، يا بنيتي .

الشاب       : ” يتقدم ويمسك يدها ” أهلاً بالأميرة شاكنتالا .

شاكنتالا     : ” تنظر إليه صامتة مسحورة ” ….

الشاب       : ” يبتعد بها قليلاً ” أنت ربما لم تريني من قبل .

شاكنتالا     : رأيتك مع الناس ، الذين يحيطون بالقصر .

الشاب       : أنا معهم دائماً .

شاكنتالا     : أنت هنا .

الشاب       : هنا مكاني .

شاكنتالا     : ” تنظر إلى أبيها ” ….

بهاتي        : ” يطرق رأسه صامتاً ” ….

شاكنتالا     : ” تحدق في الشاب ” ….

الشاب       : يُخيل إليً ، يا شاكنتالا ، أنني طالما رأيتك .

شاكنتالا     : أنا لم أرك إلا الآن .

الشاب       : آه تذكرت ..

شاكنتالا     : ” تنظر إليه منتظرة ” ….

الشاب       : في الحلم .

شاكنتالا     : لا يمكن .

الشاب       : كلّ شيء ممكن في الحلم .

شاكنتالا     : رأيتني في الحلم !

بهاتي        : ” ينظر إلى الشاب ” ….

الشاب       : الإلهة العظيمة كالي ، قادرة على كلّ شيء .

بهاتي        : المجد للإلهة العظيمة كالي .

شاكنتالا     : الإلهة كالي !

بهاتي        : ” يقترب منهما ” بنيتي .. شاكنتالا ..

الشاب       : شاكنتالا .. اسم يليق بملكة .

بهاتي        : أشكرك جلالة الملك .

شاكنتالا     : الملك !

بهاتي        : ملك مملكتنا هذه ..

شاكنتالا     : أبي .. أنت الملك .

بهاتي        : قبل أن أكون الملك ، كنت وزير هذه المملكة .

الشاب       : وستبقى وزير هذه المملكة ، حتى النهاية .

شاكنتالا     : ” تنظر إليه ” ….

الشاب       : إنها الإلهة كالي .

شاكنتالا     : ” تحدق فيه صامتة ” ….

الشاب       : أنت الآن أميرة ، ويمكن ، إذا وافقتِ ، أن تكوني ملكة .

شاكنتالا     : ” تنظر حائرة إلى أبيها ” ….

الملك        : ” يمسك يدها ” تعالي ، يا بنيتي ” للشاب ” عن إذنك ، يا مولاي .

الشاب       : تفضلا .

الملك        : ” يسير بشاكنتالا صامتاً ” ….

الشاب       : أرى أن إرادة الإلهة العظيمة كالي ، ستتحقق في القريب العاجل .

شاكنتالا     : ” تنظر إلى أبيها ” ….

بهاتي        : ” وهو يخرج بشاكنتالا ” بنيتي ، ستكونين الملكة .

المربية      : ” تلحق بهما مسرعة ” ….

الشاب       : الإلهة كالي ، يا للسحر .

 

                      يدخل شيخ عجوز ،

                   ويقترب ببطء من الشاب

               

الشاب       : عملتُ بما ارتأيت ، أيها الشيخ الحكيم .

الشيخ        : بل عملت بما رأى أبوك الراحل   فيكراما ديتيا ، وها قد عدتَ إلى عرشك ، دون أن تراق قطرة واحدة من الدم .

الشاب       : ” يبتسم ” المجد للإلهة كالي .

 

                      الشيخ يبتسم فرحاً ،

                      إعتام شيئاً فشيئاً

 

                            إظلام

 

                             ستار

 

                                  19 / 6 / 2015

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| طلال حسن : مسرحية للفتيان – “القلب النابض” – الجزء الاول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل …

| محمد الدرقاوي : ادب طفل: “معلمتي” وقصائد اخرى .

معلمتي                معلمتي  هدايتي            …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.