| سعيد بوخليط : غاستون باشلار : أعمال روبير ديزويل (2 / 3) .

بيد أنه مهما بلغت إمكانية استيعاب هذا المشي المتصاعد وكذا السير الإيقاعي،لايأخذ التطلع صوب القمم قيمته المتخيَّلة سوى في إطار ارتقاء يغادر الأرض. يمتلك روبير ديزويل،جملة صور سيقترحها تبعا للحالة النفسية للحالم اليقِظ. صور محرِّضة كما الشأن مثلا مع القمم، الأشجار، الصور، الطيور(1).تُقدم إلى الذات، تبعا لترتيب سلس خلال اللحظة المناسبة، والمساحة الجيدة، وقد حدد ديزويل صعودا منتظما يغدو اندفاعا، ثم يتمدد إلى طفرة. بالنسبة إلى خيال الذات، يحلُّ المصير الهوائي تدريجيا بدل الحياة الأرضية. هكذا تختبر ميزة الحياة الهوائية المتخيَّلة.لقد أهملت المتاعب الثقيلة، أو بشكل أفضل،عوضتها حالة أمل معينة، وكذا نوع من القدرة على ”التسامي” بالحياة اليومية. 

أحيانا يدرك المحلل النفسي المرشد، انحصار خيال الذات الديناميكي عند بعض مفترقات طرق الصور: لأن الصور المستوحاة أضاعت خط الصور التي تعيشها الذات. حينها يلتمس ديزويل من الذات تخيُّل دوران حول نفسها (ص40). يمتلك الكائن، خلال هذه العزلة الديناميكية، باعتبارها دورانا متخيَّلا،حظوظا كي يعثر ثانية على الحرية الهوائية. بعدها، يواصل  من تلقاء نفسه صعوده المتخيَّل(2).

نضيف، يقترح ديزويل بعد كل تمرين للتحليق المتخيَّل – بعد كل ساعة للتحليق- بناء على علم كبير بحقائق نفسية متعلقة بالوزن، انحدارا مهيأ يلزمه إعادة الحالم إلى الأرض، دون اضطراب، وتيه، ومأساة، أو سقوط.

ينبغي لهذا الهبوط، وضع الكائن- المحلِّق على سطح مرتفع قليلا مقارنة بسطح الانطلاق، هكذا يحافظ الحالم طويلا، بكيفية معكوسة لتوماس دي كوينسي على انطباع مفاده أنه لم ”ينحدر” تماما ويواصل قضاء حياته المشتركة فوق مرتفعات التحليق الهوائي.

ستجري جلسة أخرى بعد أسابيع من الآن.تتمرس الذات، شيئا فشيئا،على نمط من التأمل الشارد يمدها بالسعادة النفسية للهوائي. لن تباغت علاجات ديزويل من يدركون لحظة نومهم  الخاصية العلاجية للتحليق الحُلُمي.

في سبيل تبسيط عرضنا،سنترك  جانبا خاصية الحلم التصاعدي الموجَّه الذي نتوخى التركيز عليه.

بالفعل، تشير منهجية روبير ديزويل إلى نوع من الصعود الملوَّن وفق ذات المصطلحات التي تحدثت من خلالها عن إصغاء بألوان. يبدو بأن السماء الزرقاء،أحيانا لونا ذهبيا، يظهران  عند القمم حيث ارتقى بنا الحلم.

غالبا، سيلج الحالم وانطلاقا من ذاته، دون أيّ إيحاء، وهو يعيش ارتقاء متخيّلا، وسطا مضيئا فيدرك الضوء وفق تجليه الجوهري.الهواء المضيء،والضوء الهوائي، يصادف وحدة مادته، في خضم رهان من الاسم الموصوف إلى الصفة. يشعر الحالم كأنه يسبح في ضوء ناقل، يحقق التآلف بين الخِفَّة والوضوح، واعيا بكونه قد تحرر في الآن ذاته من الثِّقل والعتمة  وكذا الجسد. نتبيَّن مع بعض الأحلام إمكانية تصنيف تجليات الارتقاء سواء في الهواء اللازورديّ أو الهواء الذهبي.أكثر تحديدا، يلزم التمييز بين الارتقاء نحو الذهب والأزرق، وكذا الارتقاء نحو الأزرق والذهب، تبعا لصيرورة لون الأحلام. عموما، يتحدد اللون بقياس الحجم، ثم تغمر السعادة الكائن بأكمله.

ينبغي معرفة بأن خيال الأشكال والألوان لايمكنه منح هذا الانطباع بسعادة متعلقة بتمدد الحجم.سندرك ذلك فقط، عندما نصل الأشكال والألوان بإحساسات عضوية ممتثلة كليا للخيالين المادي والديناميكي.

طبعا،عندما لاتُفتح أعين الحالم الموجَّهِ، من تلقاء ذاتها، بوسع المرشد حينئذ اقتراح ضوء لازوردي، وذهبي، ضوء الفجر والأعالي.لأن الضوء بمثابة صورة محرِّضة، كما الشأن تماما مع طائر أو تَلٍّ.

نحن مصدر هذا الضوء المتخيَّل، المنبعث داخلنا، نتيجة تأمل وجودنا حين تخلصه من بؤسه.تولد روح مشرقة بدل فكر مستنير.تتراكم المجازات كي ترسي حقائق روحية.عندما نحيا تماما في إطار سيادة الصور، نفهم حينئذ صفحات كما الشأن مع صفحات يعقوب بوهم(ثلاث مبادئ للماهية الإلهية،أو الخلق الأبدي بغير أصل،1802،ص 43 ) :

 ” تأمّلْ حاليا مصدر الصبغة التي وفقها ترتقي الحياة النبيلة بحيث يغدو عذبا اللاذع والناري ؟فلن تجد مصدرا ثانيا لذلك سوى الضوء.لكن من أين يتأتى هذا الضوء كي يلمع بالتالي داخل جسد قاتم؟ هل تريد  الجزم بأنه لمعان الشمس؟لكن ما الذي يضيء ليلا، ويهتدي بأفكارك وكذا ذكائك، بحيث تتملى بعينين مغمضتين ثم تعلم ماتفعله”.

لايتأتى جسد (النور هذا) من جسم خارجي،بل تبلور في جوف خيالنا الحالِم ذاته. بالتالي، يعكس ضوءا ناشئا، ضوء الفجر حيث يتآلف الأزرق، الوردي ثم الذهبي.فلاشيء نيِّئا ولا حيا.شيء ما في الوقت ذاته – تركيب جميل- مستدير وشفاف، وكذا مرمر مخفَّف، سيضيء شمسا !يمكننا ربما العثور لدى الكائن الحالم، على المعنى الأول لمفهوم يستدعي مرجعية يعقوب بوهم : نشعر بين طيات ذلك، بتأصّل الضوء.نجد في ذلك على الأقل،أصل المثالية البوهيمية.

يلزم دائما حين السعي إلى قراءة بوهم، التموضع عند المصدر الذاتي للمجازات،قبل كلمة موضوع(ص 70) : ”إذا تأملنا واعتقد تفكيرنا بكونه يوجد عند أصل العناصر الأربعة، فسنكتشف ونرى ونحس بجلاء أن هذا الأصل يكمن داخلنا…لأنه أصل بوسعنا الوقوف عليه سواء داخل الإنسان وكذلك بين ثنايا عمق هذا العالم، مهما بدا مباغتا جدا بالنسبة لشخص دون ضوء، إمكانية حديثة عن أصل الهواء، النار الماء والأرض”.

هكذا، اكتسبت كلمة في غاية العمومية والتجريد، مثلما الحال مع كلمة ضوء،على دلالة ملموسة وحميمة، وأضحي أصلها ذاتيا،نتيجة انخراط هائم للخيال.

يغطي هذا الضوء الكلي الأشياء ثم يذيبها رويدا رويدا؛ يفقِد الحدود خطوطها الدقيقة، ويمحو الشكل التصويري لصالح الساطع.في نفس الآن، يخلِّص الحلم من مختلف”تُحَفِه  النفسية”التي تكلم عنها الشاعر(3).بالتالي، يقدم وحدة هائلة للكائن المتأمِّل.

في إطار ضوء تلك المرتفعات، مع الوعي بالكائن الهوائي، تتشكل فيزياء الطمأنينة  والتي تبدو مميزة لمشروع روبير ديزويل. يسير ارتقاء الروح،جنبا إلى جنب  مع ارتقاء السكينة.تتأسس وحدة ديناميكية نتيجة  الضوء والارتقاء.في المقابل، يمكننا الإحساس بهذه الوحدة الشعرية، حينما نتأمل الصورة الديناميكية المعاكِسة ”الهوَّة بمثابة ظلمة هائجة(إليمر بورجيه، صحن الكنيسة، ص 276 ).                     

 

هوامش : 

مصدر المقالة :

Gaston Bachelard :Lair et Les songes .Essai sur l imagination du mouvement(1943).pp129-139.

(1) تتطلع النفسية الهوائية نحو مضاعفة صور التحليق المحرِّضة،كما يقول الشاعر :

أعلم بوجد جناح داخل القلْب الخفي للأشياء(غاي لافو،شعرية السماء).

(2) الاستدارة قطيعة اجتماعية.خلال رقصة الفالس (الرقص السريع) ،ينأى الثنائي بنفسه عن كل العالم.إبان عصر ديكارت، سميت دَوَّارة الرياح بالدوران.

(3)جوليس لافورغ : رسائل إلى صديق، ص 152 .

 

 

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. صالح الرزوق : ” الأضاليا ” / قصة : رؤيا شابورين .

عندما دخلت إلى البهو مع بطيخة تحت ذراعي بدوت حمقاء. فهي ثقيلة – وزنها 8 …

| سعيد بوخليط : غاستون باشلار : أعمال روبير ديزويل (1 /3) .

”آه لو تعرف جيدا فتح عينيكَ نحو هذه الكلمة فقط : أن ترتفع “     …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.