| مقداد مسعود : يقول ويفعل ما يقول .

حين قال لنا أنني مسافرٌ

بتوقيت قولهُ

تدلت حقيبتان مِن كفيه

وأخرى  من كتفه اليمنى

ذات عشية ٍ

ونحن حول  مائدة العائلة

كان يأكلُ بشهية ٍ مفتوحة ٍ

سمعناه يقول : نعسان

حين ألتفنا ..

سمعنا شخيرهُ

اتصلتُ .. قبل يومين

اخبرني  من  شقلاوة

وحين قلتُ له أمك تحتاجك

اتصلتْ بيّ أمه لتخبرني

أنه وصل البيت واغدق عليها مالا ً وحنانا

لكنني لا أصدّق كذبته حين خاطبنا في ليلة شجرة الميلاد

سأموت.. قالها وهو يضحك

الآن أزوره في أحلامي

يقولها ضاحكا هل صدقت الآن

أنني من مالكي ّ الزوارق الحجرية

الصامتة الساكنة في مرفأ الرمل ؟ّ!

(*)

كنتُ على ربوة ٍ ربيعية ِ

في ذلك النهار الصحراوي

رأيتُ غيمة ً من ترابٍ ملوّن ٍ تتدحرجُ

وحين اقتربت

رأيتُها فيلا

ولما اقترب َ الفيل ُ

صار قطيعا يحتوي

الأسد

والذئب

 والحمار

 والثعلب

 والجرذ

والدعلج

وحين توقف القطيع ليتأهب في تسلق الربوة

تكدس القطيع في شخص ٍ واحدٍ

 : زميلي في الابتدائية

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مصطفى معروفي : أيتها الأدغال المسكونة بي .

للبحر الساجي تمتد يدي توقظ فيه لمعان الصحراء فأقرأ طالعه بمساعدة الطير أراه غزالا ينشأ …

| عصمت شاهين الدوسكي : ترجًلي من عُلاك .

ترجلي من علاك ازرعي وروداً ونرجساً وأشجارا صبي في كؤوس الحيارى ألقاً ، بلسماً يشفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.