| عادل المعيزي : الزقزقات…

الزقزقاتُ
دواءُ أرواحٍ مُعلّقَةٍ
على قضبانِ هذاك القفصْ

الزقزقاتُ..
برغم سونيتاتها
السيرُ صارَ إلى الوراء
صُورٌ ككثبان القصصْ

الزقزقاتُ..
رنينُ ذاكرةٍ
مطابقةٍ لأطيافِ العسسْ

الزقزقاتُ..
لأنها مثل الدليل
على الحقائق تختفي
قد تختفي من عالم لا يحتفي
إلا بما خلف الجرسْ

الزقزقاتُ..
كريش أجنحة الطيور
يطول أبعد من طريق
يُدركُ العرش الغريب كشهقةٍ
رغم المقصْ

الزقزقاتُ..
تداعبُ الأرواحَ في أوج الكلام
على الغرام تقاطرتْ
نورا على شفةِ الخرسْ

الزقزقاتُ..
وثورةٌ مرسومةٌ في القلب موسيقى
على الارهاب
والتكفير
والتحريض
والفتن التي انتشرتْ ظلاما في القبسْ

شعبٌ كما استعصى سيستعصي
على الجبروت
والبهموت
والطغيان
وكتم أنفاس الغلسْ

الزقزقاتُ..
كأنها..
حرية
لولا السوادُ
والحدادُ
والرمادُ
والكسادُ
والحرسْ

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مصطفى معروفي : أيتها الأدغال المسكونة بي .

للبحر الساجي تمتد يدي توقظ فيه لمعان الصحراء فأقرأ طالعه بمساعدة الطير أراه غزالا ينشأ …

| عصمت شاهين الدوسكي : ترجًلي من عُلاك .

ترجلي من علاك ازرعي وروداً ونرجساً وأشجارا صبي في كؤوس الحيارى ألقاً ، بلسماً يشفي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.