| د. قصي الشيخ عسكر : قصتا لمحة (وحش , دينة العمى).

وحش

وحش مخيف أخذ يطارده من مسافة هائلة البعد

وفي أثناء هربه شخصت له وسط القفر المدقع غرفة مغلقة الباب وقد تكدس تلّ من المفاتيح المتشابهة عند الباب ،وعلى الرغم من خوفه وتقطع أنفاسه فإنه التقط مفتاحا وجرّبه.راح يجرّب تلّ المفاتيح وهو يتلفّت ناحية الوحش المرعب المخيف الذي يأتي نحوه من مسافة هائلة الابعاد

مدينة العمى

 

دخلتً مدينة كلّ سكّانها عميان:مقاه ومطاعم وأسواق،هناك من يمشي أو يركب دراجة ،ومن يقود سيارته،لا المشاة يصدمون بعضهم والا السيارات تتصادم وعندما استوقفت رجلا منهم أجاب:نحن لا ننظر بالعين بل العقل..

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسن سالمي : “آثام البنادق” وقصص أخرى قصيرة جدّا .

آثام البنادق        حين شردت عنزتي عن القطيع كانت الشّمس تسقط وراء التّلال. وكان لا …

| حسن سالمي :  ” محلّك.. سِر ”  وقصص أخرى قصيرة جدّا.

رقيق أبيض     الهواء بارد والسّماء ترشح قليلا قليلا حين خرج من الحانة واللّيل في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *