| طالب عمران المعموري : بنية الاهداء في المجاميع الشعرية  للشاعر مهند عبد الجبار آل ابراهيم.

لمنتجي النّص الابداعي  في عموم نتاجاتهم الأدبية أسلوبهم   فيما يكتبون  وإن كثيراً لهم بصمةٍ مميزةٍ  وأسلوب خاص في إهداءاتهم  ولهم حق أصيل في الإهداء يتجلى في صورٍ ومظاهرٍ متنوعةٍ يضفي عليها  ثراءً بيناً في تجليات النّص الإهدائي ، فالإهداء  أحد العتبات النّصية المهمة التي تحيط بمتنِ الكتاب إضافة إلى العناوين الرئيسة والفرعية والحواش والهوامش والفهارس والمقدمات ويعد جيرار جنيت (Gerard genette) من أهم الدارسين الذين عمقوا شعرية العتبات في كثير من مؤلفاته، وخاصة في كتابه (العتبات/ Seuils) .1

لعب الإهداء دوراً مهما في توجيه القراءة وأفق التلقي، وانطلاقا من وصفه نّصا تداولي  قائم على الاتصال  ومن خلال أطرافه،  الكاتب / النّص / القارئ/  تتشكل شبكة من العلاقات  النابعة من خصوصية الإهداء  كونه خطابا موازيا بصفةٍ عامةٍ او خاصةٍ، وهو أمر يمكن الوقوف عليه بمطالعة إهداءات الشاعر مهند عبد الجبار  في مجاميعه الشعرية بما انطوت على ثراءٍ دلاليٍّ   اتسمت بلغتها الانزياحية وخروجها عن المألوف ،وعلاقة تلك العتبة  بنصوصه الشعرية المُؤطِرة له. ثم علاقته بذات ثالثة غير ذاتي الكاتب والقارئ وهي ذات المهدى إليه .

تم اختيار بنية الإهداء في دواوين الشاعر مهند عبد الجبار  الذي يمثل رافدا مهما ومكون حيوي ومؤازر لبنية النصوص مما يجعلها حية جديرة بالقراءة والتلقي.

بنيته الشعرية:

الإهداء تقليدا أدبيا و خلقيا في الأعمال الإبداعية. وهو تقليد عرفه الشعر العربي القديم والحديث .

الا أن الشعرية الحديثة أعادت الاعتبار لكل المصاحبات النصية و العتبات المحيطة بالنّص التي تشكل ما يسمى بالنص الموازي .حتى إنه صار من الضروري   الوقوف عند عتباته استقراء دلالاتها وأبعادها الوظيفية، سواء كان عتبة أو تعبيرا أو صياغة يحمل دلالات معينة، تؤخذ هذه الدلالات الشكلية بعين الاعتبار في قراءة النص الإبداعي و تأويله قصدها المبدع أو لم يقصدها.

وإذا تأملنا الإهداء في الخطاب الشعري لمجموعته (لقّنوا الببغاء صمتي ) الصادرة عن منشورات اتحاد الادباء والكتاب في ميسان.  2

بعد الواقعة

من خلال الصندوق الاسود

كالفايروس…

تفشى سرنا الكوني

معلناً الموت السريري

للعالم بأسره

تضمن الإهداء من المكونات التي تذكرنا بالخطاب السردي كون الحكي  هو بالضرورة  قصة محكية  يفترض وجود شخص يحكي  وشخص محكى له اي وجود تواصل بين طرفين سارد ومتلقي3 (الهاجس السردي) وثمة شاعر ومتلقي وبينهما نص  ؛ مما يجعل منه نصاً قصصياً أو حكائياً يحدد سياق الديوان أو النص ويدعم دلالاته و يؤول علاماته ودواله اللغوية و البصرية.

زاوج الشاعر في مجموعته الشعرية  (لقّنوا الببغاء صمتي  ) بين عتبتين أساسيتين: الاقتباس و الإهداء لتوجيه دفة مجموعته الشعرية(لقّنوا الببغاء صمتي  )باشتغالها الذاتي، والموضوعي من حيث  توظيف الاقتباس المعرفي أو المرجعي)في بناءه  الشعري.4

مدخل

 “كنت وحيداً مثل نفق

تجنبتني العصافير

واخترقني الليل باجتياحه الطاغي”

                                                       بابلو نيرودا

جاء الإهداء في مجموعته (حلم خانه الافق)5 ، نص نثري يقترب الى القصة الومضة الشعرية اذا ما كتبت على السطر مشفوعة بفاصلة منقوطة     بما تتضمنه من سبب ونتيجة  . جاء الإهداء بشكل نص وجيز بتماهي الذات والاندماج مع الاخر، “فتندمج وتختلط لتتناغم وتتجانس فيما بينها لتعطي هالة روحية ووجدانية شعرية مؤثرة في المتلقي”6 ، تعطي صورة شعرية مشحونة معززة بالدقة والتكثيف.

الى/ من ناصفتني  الألم

طازجة بما يكفي

أحلامنا…

مقطعة الاوصال

مثل قطعة رغيف

يتصارع عليها الفقراء

تعددت صور الإهداء ووجهته  فهو بمثابة الجسر يقيمه الشاعر بين القارئ والمهدى اليه في علاقة وجدانية قوامه التواصل والهدف الانساني .

و قد يكون للإهداء علاقة بالنص فيتعالق معه بصورة وأخرى من صور التعالق النصي على المستوى الدلالي و الايحائي، والتضميني علاقة نصية جوهرية.

نراه جليا في الاستهلال  الذي تصدر  مجموعته الشعرية  (الليل يشبه الجنوب )7 فإن فعل الإهداء يكون حاضراً خلف البنية النصية للإهداء وهو الذي يحدد هوية القصيدة، وقد يشَّكل بؤرة الاستكشاف والاستقصاء النصي، ونواة تمهيدية لقراءة القصيدة الشعرية، يمدها بالشحنات ، والروحية  ، والمعنى النابض:

إلى الذين دونّوا أحلامهم

على قلوب الأشجار

باعثين رسائل مسكنة

لأقرب عاصفة

وظائف الاهداء:

فللإهداء وظائف سيميائية ودلالية وتداولية عدة، كما يؤدي الإهداء وظيفة التلميح، والإيحاء، والتكثيف، وخلق المفارقة والانزياح ، وذلك عن طريق إرباك المتلقي، و الوظيفة  الاستهلالية  أو الافتتاحية… قد يدرك القارئ تلك الوظائف في الإهداء الذي استهل مجموعته الشعرية (صرخة تعري الظلام) : 8

الى العمر الشره …

الذي ما زال يأكل بيَّ كالصدأ

أقول:

قد تغيّر لوني …

وطعم جسدي

الا تشعر بالحرج؟

ففي هذا الإهداء نلمس  أن بنية الإهداء لا تخلو من قصدية

و علاقة وطيدة بالنص الإبداعي التخيلي، وخاصة الشعري منه، حيث يلخصه، ويوضحه، ويشرح علاماته، ويوضح دلالاته، ويلمح إلى سياقه النصي والذهني والخارجي، اضافة إلى وظيفته الاغرائية، التي تكمن في جذب المتلقي.

وإذا تأملنا الإهداء في الخطاب الشعري لمجموعته (عمر يتسابق نزيفا) 9، فسنجد انتقالا من الأنا نحو الآخر:

إلى / من أقصده

      الحصاد لن يقترب

      سيبقى قلبي مثل فزاعةٍ…

       في حقول المعرفةِ

      يربك سيرة الصمت

  اعتمد الشاعر تلك العتبة كمدخل لمجموعته حيث ورد  الإهداء في شكل نص أدبي نثري قصير تضمن عناصر التواصل الأساسية من مرسل ومرسل إليه و إرسالية عن طريق اللقطة الخاطفة بدقة وتكثيف.

الإهداء الخاص:

يعتبر الإهداء سواء أكان عاما أم خاصا عتبة نصية لا تنفصل دلالتها عن السياق العام لطبيعة النص الشعري و أبعاده الإيحائية و المرجعية. ولهذا يتصدر الإهداء النصوص باعتباره أحد المداخل الأولية لكل قراءة.

وظف الكاتب بعض الاهداءات  الخاصة كعتبات استهلالية خاصة  باعتزاز وفخر بما يهديه ولعل  اختيار المهدى له ذاته ما يوحي  بهذا الاعتزاز .

 “يكون القارئ خارج عن جنس الإهداء”10.. يقتصر على أشخاص معينين  داخل مجموعته الشعرية(عمر يتسابق نزيفاً ) يتجلى ذلك في نص (الفاصل)  11

إلى/ أ. د . سهير أبو الجلود

قبل فوات الاوان

المشاهد الثقيلة

تركتها خلف ظهري

حتى الحدائق الخجولة …

التي لم تنهض بالذكريات

لا اريد أن احلق بلهفة

في سمائك المعطلة

بل ، أسير بعذوبة…

نلمس من  النص اعلاه أن الشاعر يوظف البنية الاهدائية كوسيط بين الأنا و الهو في إطار تواصلي قائم على المحبة والصداقة والعلاقة الوجدانية المشتركة .

 وقد يكون الإهداء موجها إلى الأرواح  التي فارقت الحياة  فهو يجمع بين مخاطبة هذه الأرواح ونبرة الاعتزاز الجلية  كما  نرى في نصه (للفراق جمرة ) مرثية مهداة :12

إلى / روح الشاعر مروان عادل حمزة

الايام تلتهب بخفة…

وبالعيون تذر الرماد

اذن، قبل اقتراب العاصفة…

كيف سقطت ورقتك؟!

أفي رمضان يا مروان

وبهذا التوقيت المناهض

تطويك المسافات برداء أبيض

وتترك قصائدك يتيمة؟!

ومرثية أخرى في نص (تغريدةُ حزن ) 13 وما فيها من قيمةٍ دلاليةٍ كامنةٍ  وراء هذا الفعل حيث يترجم لنا هذا الإهداء حالة الاعتزاز التي تعتري الكاتب:

إلى أيقونة الشعر العراقي

بنت ميشا…

(لميعة عباس عمارة)

لِمَ الرحيل…؟

أيتها الأسطورة السومرية

من جذوةِ قلوبنا اتخذتِ  اعشاشاً

كي تتناسل الذكريات …

ويولد العشق من جديد.

لِمَ الرحيل سيدة المنافي…؟

يصيغ الشاعر مرثيته في هذا الإهداء بطريقة شعرية تعتمد على توالي الأسطر الشعرية  واصفا تلك الفاجعة  :

إلى أرواح شهداء مشفى الحسين التعليمي14 ص63

العيد مُقبلٌ على الابواب

والمصائبُ في بلدِ العجائب تتناسل

الناصرية تلتهب مواراً هذه المرة

مَن سمح للمساء الحزين…

بإبرام هذه الصفقة مع الموت؟!

المسرح مشفى (الحسين التعليمي)

الشخوص مرضى (كوفيد 19 )

لذا بات  من الضروري، قبل الدخول في النص، الوقوف عند عتباته، لأنه  يحمل دلالات معينة، يقصدها المبدع أو لا يقصدها. وتؤخذ هذه الدلالات الشكلية بعين الاعتبار في قراءة النص الإبداعي .

المصادر

1-    مدخل الى عتبات النص: دراسة في مقدمات النقد العربي ، تقديم : ادريس نقوري، طبع افريقيا الشرق،2000،ص16 .

2-    مهند عبد الجبار : لقِّنوا الببغاء صمتي،ط1 ، منشورات الاتحاد الادباء والكتاب في ميسان ، 2020 .

3-    المعموري، طالب عمران: الهاجس السردي في قصيدة النثر.. شعراء بابل انموذجاً،ط1 منشورات اتحاد الادباء والكتاب في العراق، بغداد، 2021.

4-    لقِّنوا الببغاء صمتي، نفس المصدر السابق

5-    مهند عبد الجبار: حلم خانه الافق،ط1 ، منشورات الاتحاد الادباء والكتاب في ميسان ، 2020 .

6-    المعموري ، غانم عمران : الذات وصرخة الوجدان ،ط1،منشورات اتحاد الادباء والكتاب في العراق، بغداد ،2021.

7-    مهند عبد الجبار : الليل يشبه الجنوب،ط1 ، منشورات الاتحاد الادباء والكتاب في ميسان ، 2012 .

8-    مهند عبد الجبار : صرخة تعري الظلام، ط1 ، منشورات الاتحاد الادباء والكتاب في ميسان ، 2020 .

9-    مهند عبد الجبار : عمر يتسابق نزيفا، ط1 ، منشورات الاتحاد الادباء والكتاب في ميسان ،2022 .

10-  اللغويات والثقافات المقارنة: مجلة كلية الآداب جامعة الفيوم، مج 14،ع1، يناير،2022 .ص1349

11-  عمر يتسابق نزيفا، المجموعة ، ص13

12-  نفس المصدر ص56

13-  نفس المصدر ص60

14-  نفس المصدر ص63

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حامد حسن الياسري : كريم عبدالله شاعرُ القصيدة النثريّة يحملُ اعباءَ قصيدة النثر فوقَ تلالِ الشاعر محمد الماغوط .

قراءة أولية في الأعمال الكاملة لكتاب ( الجزء الأول للشاعر كريم عبدالله ) مِنْ قصائد …

| حسن المصلوحي : قليل من النقد كثير من المجاملات نموذج: رسائل “وطن على شراع الذاكرة” تأليف: روز اليوسف شعبان وعمر صبري كتمتو .

في هذا المقال سأحكي ما حدث في ندوة اليوم السابع المقدسية الخميس الفارط. كان الموعد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.