| سلوى علي : همسات لا تقوی علی الصراخ.

تلك الجمرات الصامتة مفارق احلامها قلقة تصارع عواصف الوحدة المملوءة  بالضجيج بین زمهرير الانتظار واحضان الليل ، تسمع صدی تلك الساعة وهي تتعملق بداخل الاشواق هناااااك ، تقايض الروح علی كتابة تلك الهمسات المتجولة بداخل رأسي وذاك الشوق الملتوي في وجع الساعات ، یمسك الفكر ویصنع له جناحان كي تطوف فوق مآذن الغیم وتزیح عباءة اللیل بلا رجوع لتبشرها بنبوءة اللقاء في قلاع الكوابیس بین تلك الفرادیس المتجذرة في فراغ الروح  عله یهدهد ٲوراق العمر لتلك الدهالیز المغلقة التي لا تقوی علی الصراخ . ٲواااااه لتلك الجمرات بین التیه والضیاع جاءت كغیمة ومضت كالمطر فوق ٲعشاب الحسرات .

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

حــصــرياً بـمـوقـعـنــا
| صالح جبار خلفاوي : السارية .

  اذكر عشقي الاول لفتاة بيتهم قرب ثكنة عسكرية في المساء زارنا ابوها هدد ابي …

| عباس خلف علي : نص في المكان – محاورة اللحظة لالتقاط ذاكرة القنطرة .

تراءت لي عند باب العروة ، القنطرة التي أثير اللبس حول انتزاعها من الضريح لتكون معبرا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.