| سامية البحري : سيدة الماء .

تصدير :
ولأننا نموت كل حين ..ولا نموت أبداا ..
ولأننا تعاقدنا مع الحزن. .ولا نكسر أبدا..
ولأننا نحترق ..ننتفض من تحت الرماد ..
عنقاء تتجدد حين تغتسل النار بالماء. .!!
إن الوجود صار أجمل حين عشقت النار الماء ..!!
_____ (سامية)
سيدة الماء
قتلني
ثم أخفى أدوات الضغينة
قيدني بثوب أسود
ورمى بي في الجب
ولم يقرأ على جثماني قرآنا
قال أني كافرة
ولا تستحق رفاتي التكريم
ومنع المطر من أن تغسلني
وصاح في السماء
حتى تكف عن الهطول
وأصدر مرسوما يمنع البكاء لسبع
وقطاع طرق
يفتشون كل العيون
وأعلن مراسم الاحتفال في كل شبر
ووزع الحلوى والمن والسلوى
وذبح القرابين
بقرة صفراء فاقع لونها
وخرفان خضراء وببغاء حزين
وأذن بقرع الدفوف والطبول
من مطلع الفجر حتى تدخل الشمس إلى خدرها
وفي قلبها أنين وحنين

كان الجب فارغا حزينا ظمآنا
وحين بت فيه
تفجر ينبوعا للعابرين
أصبح كعبة المشتاقين
ومادت الأرض
ونادى الطير على التائهين
وأصبح المكان بيت الصادقين
فيه يقيم الأنبياء والمرسلين
ويصلي الحكماء والفلاسفة والشعراء
وفيه يخلع القلب جلباب الآثمين

سيدة الماء
أسقي من ينابيع روحي
كل المريدين

لن يقتلك حقدهم
و في قلبك نفحات من الكلم المبين

 

سامية البحري

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عبد يونس لافي : حينَ تَتَكاثَفُ الأحزان صورةٌ تتكلمُ، وطيرٌ يترصَّدُ، فماذا عساكَ تقول؟.

تَعِسَتْ تلكَ الساعة طيرٌ يَتَرَصَّدُني في السَّحَرِ أَتَأمَّلُ فيهِ عَذاباتِ الحاضرِ والماضي أسْتَلْقي، تَنْداحُ عَلَيَّ …

| عدنان عبد النبي البلداوي :   ( هاجِسُ العِشقِ في غياب التأنّي ).

 يتَهادى المساءُ والليلُ  يَسْري وعُيونُ السُـهادِ  فيـها ضِرامُ كلُّ شوْقٍ أسراره إنْ تَوارَت، مُـقْـلَةُ العـيـنِ كَشْـفُـها لايَـنـامُ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.