| طلال حسن : مسرحية للفتيان – “القلب النابض” – الجزء الاول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّابه –للأسف- يوما بعد آخر. بعد ثلاثين كتاباً متفرّداً في هذا المجال الضروري جدا والخصب شرّف مبدعنا الكبير أسرة موقع الناقد العراقي أكثر من مرّة بنشر العديد من مخطوطات كتبه الثمينة على صفحات الموقع. وهذه مخطوطة جديدة يخصّ بها الموقع وقرّاءه. 

 

     شخصيات المسرحية

المبدع الكبير الأستاذ طلال حسن

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

1 ـ الملك .. فيكراما ديتيا

2 ـ الشاب   ابن الملك فيكراما

3 ـ بهاتي   الوزير

4 ـ الأميرة    شاكنتالا

5 ـ المربي

6 ـ المربية

7 ـ وزير بهاتي

8 ـ القائد

9 ـ حارسان

10 ـ الشيخ الحكيم

 

 

                    قاعة العرش خالية ، أصوات

                  مكتومة ، حارسان يقفان بالباب

 

الأول        :اسمع .. اسمع .

الثاني        : إنني أسمع ، يا ويلنا .

الأول        : فلتحمنا الإلهة كالي .

الثاني        :إنهم يتجمعون منذ الفجر .

الأول        : وقد أحاطوا الآن بالقصر تماماً .

الثاني        : ليتني أعرف ما الذي يجري .

الأول        : هذا ما أريد أن أعرفه أنا أيضاً ،
                لكنهم لا يصرحون بما يريدون .

الثاني        : ربما ما يريدونه أمر واضح ..

الأول        : ” ينظر إليه متسائلاً ” ….

الثاني        : إن معظمهم يحملون أسلحة .

الأول        : عصي وهراوات ..

الثاني        : رأيتُ بعضهم يحمل خناجر .

الأول        : والغريب هو الشاب ، الذي
             يتقدمهم .

الثاني        : أنت محق ، إنه حقاً شاب غريب
             الهيئة ، له عينان .. شعلتان .

الأول        : إنني لم أره مرة ، في أي مكان من
             المدينة .

الثاني        : وكذلك أنا ، لم يسبق لي أن رأيته .

الأول        : لو كانت لي عيناه ..

الثاني        : لتزوجتَ أميرة .

الأول        : بل لكنتُ أنا الملك .

الثاني        : صه ، الأميرة قادمة .

الأول        : ” يصوت خافت ” وكالعادة معها
             مربيتها العجوز .

 

                     الحارسان يجمدان ، تدخل

                      الأميرة والمربية العجوز

 

المربية      : أميرتي ، تمهلي قليلاً .

شاكنتالا     :لابدّ أن أعرف ما يجري .

المربية      : لندع هذا للملك والوزير والقائد ..

شاكنتالا     : ولن أعرف ما يجري ، إذا لم أرَ
             أبي .. الملك .

المربية      : جلالة الملك بهاتي مشغول الآن بما
             يجري خارج القصر .

شاكنتالا     : ” تتلفت حولها ” ترى أين هو ؟
             أين أبي الملك ؟

المربية      : بحثنا في كلّ مكان ، وقلتِ أخيراً ،
             إنه ربما في قاعة العرش ، وها هي
             القاعة ، كما ترين ، خاوية .

شاكنتالا     : ” تتجه نحو الخارج ” سأبحث عنه
             حتى أجده ، وأعرف سرّ ما يجري
             .. ” تتوقف ”  ..

المربية      : ” تتوقف قربها ” ….

شاكنتالا     : أخبريني ..

المربية      : نعم ، يا أميرتي .

شاكنتالا     : ذلك الشاب ..

الحارسان   : ” ينتبهان ” ….

المربية      : شاب !

شاكنتالا     : الذي يقف في مقدمة المحيطين
             بالقصر.
الأول       : ” يغمز للثاني ” ….

الثاني        : ” يهرب بعينيه منه ” ….

المربية      : لم أره .

شاكنتالا     : ” تواصل سيرها إلى الخارج ”
             ولن ترينه ، فأنتِ بالكاد ترينني .

المربية      : تلحق بها ” إنني امرأة عجوز ،
             وما يخيفني عليك ، يا أميرتي ، هو
             .. الشباب .

 

                     تخرج الأميرة مسرعة ،

                     وتخرج المربية وراءها

 

الأول        : أسمعتَ ؟

الثاني        : هذا ليس شأني .

الأول        : شاب ..

الثاني        : لا تلعب بالنار .

الأول        : آه .. ليتني .. الشاب .

الثاني        : ستحترق .

الأول        : ليكن .

الثاني        : ” يقف جامداً ” انتبه ، جاء الملك .

الأول        : ” ينتبه ويقف جامداً ” ….

 

                       يدخل الملك قلقاً ،

                      ومعه يدخل الوزير

 

الوزير       : صبراً ، يا مولاي ، صبراً .

بهاتي        : القائد تأخر .

الوزير       : سيأتي قريباً ، ونعرف الحقيقة
             كاملة .

بهاتي        : الحقيقة واضحة .

الوزير       : الناس ، الذين يحيطون بالقصر ،
             نعرفهم ..

بهاتي        : غوغاء ..

الوزير       : أما الشاب ..

بهاتي        : ليكن من يكون ، ليس لمثله إلا
             علاج واحد .

الوزير       : مولاي ، ما نواجهه ، في الحقيقة ،
             إعصار .

بهاتي        : اضرب القلب ، يموت الإعصار
             فوراً .

الوزير       : مولاي ..

بهاتي        : والشاب هو القلب .

الوزير       : ” ينظر إلى الخارج ” ها هو القائد
             قادم .

بهاتي        : ” يتطلع إليه ” أرجو أن يكون قد
             جاءنا بالخبر اليقين .

 

                       يدخل القائد متمنطقاً

                    سيفه ، ويقترب من الملك

 

بهاتي        : أريد حقيقة قلب الإعصار .

القائد         : ” ينظر إلى الوزير ” ….

الوزير       : الشاب الغريب .

القائد         : إنه شاب .. في حوالي الخامسة
             والعشرين من عمره ..

بهاتي        : اقتله .

القائد         : هذا مستحيل ، يا مولاي .

بهاتي        : أنت القائد .

القائد         : الشعب كله حوله .

بهاتي        : الشعب ! لكنه شعبي .

القائد         : إنهم الآن ملتفون حوله .

الوزير       : ما لا يؤخذ بالقوة ..

بهاتي        : آه .

القائد         : إنه يريدك ، يا مولاي .

بهاتي        : يريدني !

القائد         : يريد أن يراك .

بهاتي        : ” ينظر إلى الوزير ” ….

الوزير       : هذه فرصتنا .

القائد         : هل يأتي ؟

الوزير       : ليأتِ ، بشروطنا .

بهاتي        : ” مازال ينظر إلى الوزير ” يأتي
             وحده ..

الوزير       : ” يهز رأسه ” ….

بهاتي        : ومجرداً من السلاح .

الوزير       : طبعاً ، طبعاً .

القائد         : سأنقل هذا له .

بهاتي        : اذهب ، إنني أنتظره .

القائد         : أمر مولاي ” يخرج ”

بهاتي        : لن يخرج حياً من هذه القاعة .

الوزير       : تحدث إليه أولاً ، يا مولاي .

بهاتي        : ليعرف ، وليعرف رعاعي ، أنني
             أنا الملك ، وسأبقى أنا الملك .

الوزير       : ” يهز رأسه ” ….

بهاتي        : هذا الإعصار ، إذا قتلت قلبه ،
             قتلته بالكامل .

بهاتي        : اذهب ، وهيىء عدداً من حرسي ،
             وليكونوا على أهبة الاستعداد ، في
             أية لحظة .

الوزير       : أمر مولاي ” يخرج ”

بهاتي        : هذا الإعصار ، لن أسمح له ، مهما
             كان قلبه شاباً ، أن يهز مملكتي ،
             التي بنيتها بشتى السبل ، خلال أكثر
             من خمسة وعشرين عاماً .

الأول        : مولاي ..

الملك        : ” ينظر باتجاهه ” آه ابنتي شاكنتالا

 

                       تدخل الأميرة مسرعة ،

                     ومن ورائها تدخل المربية

 

شاكنتالا     : أبي ..

بهاتي        : أوه .

شاكنتالا     : ماذا يجري ؟

بهاتي        : ” ينظر إلى المربية ” ….

المربية      : حاولت منعها ، يا مولاي ، لكن ..

شاكنتالا     : أريد أن أعرف ..

بهاتي        : أنا أيضاً أريد هذا .

شاكنتالا     : كلّ هؤلاء الناس ..

بهاتي        : تجمعوا كما يتجمع الإعصار .

شاكنتالا     : وهذا الشاب الغريب ..

المربية      : ” تتمتم ” آه الشاب .

الملك        : يبدو لي أنه قلب هذا الإعصار
             الصامت ، حتى الآن .

شاكنتالا     : لم أره من قبل .

بهاتي        : ولم يره أحد غيرك ، في أي مكان
             من مملكتي .

شاكنتالا     : أبي .. أنا .. أنا .. لا أدري ماذا
             أقول .

بهاتي        : ابنتي ، أنت متعبة ..

شاكنتالا     : لا .. لستُ متعبة .. بل ..

بهاتي        : والأفضل أن تذهبي إلى جناحكِ ،
             وترتاحي هناك .

شاكنتالا     : أبي ..

بهاتي        : ” للمربية ” خذي الأميرة ، وابقي
             معها في جناحها .

المربية      : أمر مولاي ” للأميرة ” تعالي ، يا
             أميرتي .

شاكنتالا     : ” تحاول أن تتملص ” لحظة ،
             دعيني أعرف ..

بهاتي        : ” يسير بالأميرة نحو الباب ” لا
             عليك ، ستعرفين إذا عرفت ، هيا يا
             ابنتي ، إنني متعب ، يكفيني
             الإعصار اذهبي إلى جناحك .

شاكنتالا     : وذلك الشاب الغريب ؟

بهاتي        : ” يدفعها برفق ” إنه قلب الإعصار
             النابض ..

شاكنتالا     : أبي ..

بهاتي        : سأسكته .

شاكنتالا     : لا ، لا يا أبي ..

بهاتي        : ” عند الباب ” هيا يا ابنتي ، هيا
             اذهبي .

شاكنتالا     : أعلمني إذا جدّ جديد .

بهاتي        : ” وهو يدفعها برفق ” اذهبي
             وارتاحي .

شاكنتالا     : ” وهي تخرج ” لن أرتاح إلا إذا
             عرفت الحقيقة .

بهاتي        : ” يهمس للمربية ” أبقيها في
             جناحها ، حتى يمرّ هذا الإعصار .

المربية      : ” وهي تخرج ” إن استطعت ، يا
             مولاي .

بهاتي        : لقد شختُ ، هذه المربية ، وابنتي
             شاكنتالا ، و .. ” ينظر عبر الباب ”
             وقائدي ، لقد تأخر .

الأول        : مولاي ..

بهاتي        : ”  ينظر إليه ” ….

الأول        : ها هو القائد ، يا مولاي ..

بهاتي        : وحده ؟

الأول        : لا يا مولاي ، ليس وحده ، بل معه
             الشاب الغريب .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| طلال حسن : مسرحية للأطفال “الوعل” | المشهد الثاني والثالث .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل …

| طلال حسن : مسرحية للأطفال ” الوعل” / المشهد الأول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *