| كريم الأسدي : ماذا نقولُ الى الأوطانِ ياحَسَبُ ؟! مشروعُ قصيدةٍ مهداةٍ الى حَسَب الشيخ جعفر …

 
ماذا نقولُ الى الأوطانِ ياحَسَبُ
والعمرُ مغترَبٌ يحدوهُ مغترَبُ ؟!
 
في كلِّ ثانيةٍ من عمرِنا عَجَبُ 
وكلُّ يومٍ بِهِ دهرٌ بِهِ حقبُ !!
 
ونحنُ أبناءُ نخلِ اللهِ مذْ طلعتْ 
شمسٌ ، وغابتْ فأهدى نايَهُ القصبُ
 
عُرْبٌ وغَرْبٌ علينا أيُّ مَحرقةٍ
حلَّتْ ، فنحنُ وقودُ النارِ والحطبُ 
 
ماذا جرى فاذا الأكوانُ غارقةٌ 
بالشرِّ حتى نبالاً أمطرتْ سُحبُ ؟!
 
أما مَدَدْنا لضيفِ الله أفئدةً 
وطافَ فوقَ ( الصواني ) الشايُ والرطَبُ ؟!
 
وضاقَ كونٌ بأبناءٍ لَهُ ، وبِنا
هورُ البداياتِ قلبٌ عامرٌ رحِبُ 
 
يمتدُ حتى رحابِ الأفقِ أغنيةً 
يرعاهُ نجمٌ على الأمواهِ ينسكبُ 
 
الكلُّ أنكرَنا ماعادَ يعرفُنا 
كأنهمْ لمْ يكونوا ساعةَ  انتسبوا 
 
الى النداءِ الذي فيه القلوبُ أتتْ 
الى الوجودِ ، ووجدُ الماءِ ما شربوا
 
***
 
ملاحظة :
زمان ومكان كتابة هذا النص في يوم 18 . 04 . 2022 ، في برلين 
تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| مقداد مسعود : جهة ٌ مجهولة ٌ .

الصحراءُ التي تنصبُ سلالمها تجاه السماء : تصيرُ غباراً.  السماءُ  – إذا اقتضت الضرورة – …

| مصطفى محمد غريب : اسراف في الرؤيا .

ـــ 1 ـــ كنت أسعى أن أكون القرب من باب الحقيقة افتح الباب وادخل للسؤال …

تعليق واحد

  1. أ.د. محمد عبد الرحمن يونس

    هذا نص بهي جميل بلغة سلسلة عذبة ، أطيب تحياتي إلى الشاعر ، و الرحمة و المغفرة للشاعر الكبير
    حسب الشيخ جعفر ، مبدعا و مجددا و من أهم شعراء الحداثة العربية المعاصرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *