| شكيب كاظم : لطفية الدليمي تكتب عن “ما لم يقله الرواة” … ما لم تقله المرأة .

منذ كتاباتها القصصية الأولى، ظل التعبير عن خلجات المرأة وإحساساتها وتمنياتها،  وتناول دخائلها بشيء من الجرأة والشفافية هاجس القاصة والروائية والمترجمة المبدعة  لطفية  الدليمي، وليس مثل المرأة من يحدثك عن عوالم المرأة، فأنت مهما أوتيت حذاقة وبراعة لست بمستطيع سبر اغوار هذه النفس النسائية، كما تسبرها المرأة القاصة، وتناول هذه الأحاسيس يحتاج إلى جرأة، وهذه الجرأة ما كانت معطلة عند القاصة لطفية الدليمي.

لقد قرأنا قصصها الأولى، فكان عالم المرأة مرتكزها الأول والأساس والثيمةالتي تدور حول جذرها كل قصصها، ففي  “عالم  النساء الوحيدات ” مجموعتها القصصية الرابعة، كان البوح النسائي يمثل مرتكزا مهما فيها، ومن قبلها “ممر لأحزان الرجال ” و” البشارة” وتكاد هذه المجموعات القصصية فضلاً عن مجموعتها ” التمثال” تمثل مرحلة من  التاريخ الطويل في كتابة القصة القصيرة،  لدى القاصة لطفية الدليمي. كان في هذه القصص حدث يتنامى، وكان فيها قص وزمان حكائي وسرد  ومفردة موحية٠غير أن مجموعتها القصصية ” موسيقى صوفية ” مثلت تحولا جذريا في عالم القص لديها، فما عادت قصصها ” رابسوديات العصر السعيد ” و” موسيقى صوفية ” و” سليل المياه” التي  القتها على مسامعنا في  أمسية شاتية من أماسي إتحاد الأدباء في العراق عام ١٩٩٤، تعتمد على أحداث تتنامى، بل امست أشبه بحديث صوفي استذكاري،  واستبطان للحدث وتجريده من  مقومات الواقع المعيش،  ونحت في كتابتها هذه وفي قصصها اللاحقة التي ضمتها مجموعتها  القصصية ” مالم يقله الرواة ” التي أصدرتها( دار  أزمنة) في العاصمة الأردنية؛ نحت في كتابتها منحى القصة الأوربية الحديثة التي كتبها الان روب غرييه وناتالي ساروت وماركريت دورا وايتالو كالفينو في ” المدن المرئية ” و” حديث السيد بالومار”  وغيرهم٠كما أن فيها شيئا من عالم القصة الغرائبية السحرية التي كتبها كتاب أمريكا اللاتينية،  ففيها فانتازيا فاجعة وفيها تهويمات صوفية منتزعة من عوالم الشرق، حيث البخور وشجر الصندل والعود الماليزي٠

لقد جاءت القصص الثماني التي حوتها مجموعتها ” مالم يقله  الرواة  ” لتؤكد المنهج القصصي الجديد ألذي  اختطته القاصة،  إذ  صار بناء الجملة الشعرية طاغيا على  النص ‘ وانسحب الحدث واخلى مواقعه ،لكن هنا تتناول ثنائية الرجل والمرأة،  الرجل الذي لو لم يتلاش في دخان الحرب.. لو إنه.. لكان الآن معها٠ولأضحكها من تجليات خوفها ولضحكا معا، لو إنه لاستسلما إذن لمباهج صغيرة، لهمسة، للمسة، لأحاديث، لاحتساء شاي أو فنجان قهوة، ولألقت برأسها على صدره وبكت من فرط امتلائها بالحياة، لو أنه..  لكنه الآن بعيد.. مسافر في الغروب الكبير، لو أن لها ابنا يشبهه، لكنهما الرجل والابن في غيب من الزمان بعيد، لم يعرفا حاضرها المضطرب، لوعتها، وحدتها، هما: الحقيقة والأمل.. ضاعا معا في الغسق ودخلا لعبة النسيان.

هذا الرجل المبحوث عنه يمثل كما قلت المحور في قصص هذه المجموعة، الرجل الذي قد يأتي ولا يأتي، والذي يقرر في النهاية المغادرة والرحيل، وترك المرأة تواجه قدرها وحدها برغم قساوته وضراوته، فهو ينشد نجاة والرحيل متاح وجواز سفره في جيبه، وباطل ما ترسمين، ولا تخبري أحدا ولا تعلني رحيلي وأريد نسيان كل شيىء،  وحقائبي لدى مكتب السفر،  وما عدت إلا لأقول وداعا.

فبعد أن جلسا معا في مكان قريب من النهر،  في ذلك المكان  الفردوسي وسط تعاويذ وموسيقا ومرايا ورخام ونفائس جلود ونحاس وفضة وحرير،  لكنه كان قد قرر الرحيل، ليذهب إلى مدن الصخر،  حيث في كل منعطف نظرة عداء، وفي كل رصيف رماد كراهية، والريح الغريبة تقضم أطرافك. هو يدخل ثقبا في جدار الريح، يمتصه الثقب ويقذفه في المتاهة.. تصعد إلى أعلى الجسر.. وخاتمه في بنصرها، بنصر اليد اليمنى، تسحبه تمسكه بسبابة وإبهام اليد اليسرى، وتلقي به في لجة النهر.

تمتاز قصصها مجموعة ” مالم يقله الرواة ” بالوصف الدقيق لأحاسيس المرأة واستبطان  دخائلها،  والوصف الدقيق للمكان،  وتسعف القاصة المبدعة لطفية الدليمي في ذلك،  تسعفها لغتها الشعرية، فأنت إذ تقرأ قصص هذه المجموعة، فضلا عن مجموعاتها  التي أشرت إليها في  صدر هذا الحديث،  تكاد تقرأ شعرا، فلغة لطفية الدليمي لغة شعرية رقيقة موسيقية عذبة،  قلما حُبِيت بها كاتبة أخرى، حقا إنها موسيقى صوفية تنقل القارئ إلى عوالم طقوسية خاصة، ولنقرأمعا  هذا النص: إنها كانت ذات حلم تحب رجلا، وذات حب حلمت بالسلام، وذات سلام حلمت بطفل، وذات…فقدتهم جميعا: الرجل وأخاه والطفل والحب والسلام،  ضاع الرجل وراء أخيه،  وأخوه وراء أرضه،  وارضه وراء حلمه وحلمه وراء الزمن٠..زمن..زمن”.

لطفية الدليمي في كل ما كتبته من قصص تقريباً،  تنقل لنا عوالم المرأة المثقفة التي تعاني العزلة والوحدة والخواء العاطفي،  المرأة في قصصها قارئة مثقفة تستمع إلى الموسيقا الكلاسيكية ففي رابسوديات العصر السعيد، تستمع المرأة إلى رابسوديات فرانز ليست، كما أنها في قصتها تغيب عن محاضرة الكاتب المسرحي توم ستوبارد،  إنها في قصتها ” جياد في الليل  ” تستمع إلى كاسيت يطلق سيلا من موسيقى جمعت فنونا لأمم شتى،  موسيقى من مسرح الكابوكي الياباني،  رقصة صيفية من عصر سلالة مينغ،أغنية هندوسية،  تراتيل لبوذا، كما أن المرأة تستمع إلى موسيقى ” بحيرة البجع”، كذلك تستمتع بمشاهدة لوحة للفنان الإسباني غويا في قصتها ” أخف من الملائكة ” وهذا ما يذكرني بقصص القاص العراقي المبدع جليل  القيسي،  فأكثر شخوص قصصه مثقفون يقرأون الكتب والمجلات،  ويستمعون إلى الموسيقا، ويتطلعون إلى اللوحات الفنية لكبار الرسامين.

ما يميز قصص هذه المجموعة كذلك، أنها تتكىء الواحدة على الأخرى حتى لتكاد  القصص الخمس الأولى:” جياد في الليل ” و” حمامة في  الظهيرة ” وشفرات العصر  الشمسي ” و” شفرة العاصفة ” و” أخف من الملائكة ” تكوّن رواية قصيرة يأتي ختامها في القصة الثامنة ” الريح ” وهو ما يعرف نقديا بـ” المتوالية القصصية ”  التي تختتم حوادثها برحيل الرجل وتركه المرأة تواجه مصيرها منفردة،  حيث تقابل سفره وهجره لها،  برمي خاتم الخطوبة في النهر ألذي يبتلع احزانها وخيبتها بهذا ألذي كانت تأمل بالعيش معه، هو ألذي ستبتلعه مدن الغربة..مدن الصخر والضجر.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| هاتف بشبوش : رماح بوبو، شجرٌ لاذقيٌ ، طالِعٌ من الشِعر ..جزءٌ ثانٍ .

في السجن كان الحلم يأتي كمالايريد قلبي ولاالسجان شفافاًوأبيض رأيت رفاقي يحملون دفاترا وأزهاراً ثم …

حــصـــــرياً بـمـوقـعــنـــــا
| هيثم محسن الجاسم : منظور الوطنية عند الروائي أحمد الجنديل في رواية ” الرمــــاد ” دراسة ذرائعية علمية (2/2) .

ب-موقفه من نوع هذا الواقع: بالتأكيد لا نأتي لتلك الحقبة جزافاً من دون راو ذكي …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    لم يسبق لي ان قرأت للدليمي قبل تزكية من ابن بعقوبة صباح الأنباري.
    اطاعت على نماذج من ترجماتها و مقالاتها لكن ليس السرديات للأسف و هذا تقصير مني.
    انما على ما اعتقد انها من نمط الكندية الحالزة على نوبل أليس مونرو.
    من باب الصدفة ان تجد هذا التشكيل النسائي عند نساء عربيات متأجنبات. و الكلمة الأخيرة تعني عندي التنوير و ملاحقة ركب العصر و الابتعاد عن الانغلاق و مقاطعة العالم بحجة الأصالة.
    من قبل وجدت ذلك في العراقية بثينة الناصري و التي فهمت انها اصبحت تقريبا مصرية و تعيش و تكتب في القاهرة.
    و هذه هي مشكلة متكررة. ألم تستقطب مدينة السلام في القرن التاسع و العاشر كلا من اليونان و السريان و الفرس.
    حتى اصبح هذا المثلث رافدا هاما من روافد العربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.