| طلال حسن : مسرحية للأطفال ” الوعل” / المشهد الأول .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل الذي يتقلص كتّابه –للأسف- يوما بعد آخر. بعد ثلاثين كتاباً متفرّداً في هذا المجال الضروري جدا والخصب شرّف مبدعنا الكبير أسرة موقع الناقد العراقي أكثر من مرّة بنشر العديد من مخطوطات كتبه الثمينة على صفحات الموقع. وهذه مخطوطة جديدة يخصّ بها الموقع وقرّاءه. 

المبدع الكبير الأستاذ طلال حسن

  مسرحية للأطفال

 

    شخصيات المسرحية

ـــــــــــــــ

1 ـ تاو

2 ـ تاوه

3 ـ أو

4 ـ الجدة

5 ـ الأب

 

 

ــــــــ

 

                     الكهف صباحاً ، تاوه

                    تعتدل ، تاو في فراشه

 

تاوه            : تاو .

تاو             : ” لا يرد ” ….

تاوه            : تاو .. تاو .

تاو             : الوقت مبكر ، نامي .

تاوه            : الشمس أشرقت ، يا تاو .

تاو             : لتشرق ، هذا لا يعنيني .

تاوه            : ” تتلفت ” الشمس هنا قلما تدخل هذا
                 الكهف ، بالعكس من كهفنا ذاك .

تاو             : ” يبقى صامتاً ” ….

تاوه            : كانت تدخل الكهف حالما تشرق ،    
                   وتبقى تجوب فيه معظم النهار .

تاو             : كانت ، يا تاوه .

تاو             : وما زالت ، وستبقى ، كهفنا كان
                  مفتوحاً دوماً على الشمس .

تاو             : وما الفائدة ، ونحن هنا في الظلام .

تاوه            : ” معاتبة ” تاو .

تاو             : لا تقولي ، هنا شمس هي الجدة ، و ..

تاوه            : لنكن منصفين ، إن الجدة ..

تاو             : ” يعتدل ” وهنا أو .

تاوه            : ” تلوذ بالصمت ” ….

تاو             : وهنا أبو أو .

توه             ” تبقى صامتة ” ….

تاو             : هذا الكلام لا يعجبك .

تاوه            : تاو ” تتنهد ” إنني جائعة .

تاو             : ليس هذا هو الأمر .

تاوه            : أنت محق ، إنني قلقة .

تاو             : لم يعد أبو أو بعد .

تاو             : ليته لا يعود .

تاوه            : ” محتجة ” تاو .

تاو             : ربما لا يعود .

تاوه            : ذهب إلى أخيه في الغابة المجاورة ، إنه مريض .

تاو             : لن يعود .

تاوه            : بل سيعود “تصمت ” نحن جميعاً بحاجة إليه .

 او             : لقد ذهب أبي ، ولم يعد .

تاوة            : هذا ليس ذنبه .

تاو             : وخرجت أمي ، حاملة أخينا الرضيع ، ولم تعد أيضاً .

تاوه            : لولا أبو أو للحقنا بهم أيضاً .

تاو             : وربما لولاه لبقي والدانا وأخونا
                  الرضيع معنا ، ولبقينا في كهفنا ، الذي     
                  قلما تغيب عنه الشمس .

تاوه            : لا ، لا ، لا يمكن ، إنه إنسان طيب ،
                   ولم أره ، أو أسمع أنه آذى أحداً .

تاو             : وابنه تاو ؟ أنه صورة منه .

تاو             : ” بشيء من الرجاء ” تاو .

تاو             : لكني لن أكون أبي ، أنا تاو .

تاوة            ”  تنصت ” : صه الجدة العجوز قادمة .

 

                    تدخل الجدة ، حاملة

                    الطعام ، وهي تئن

 

الجدة           : ” عند المدخل ” تاوه .

تاوه            : ” تسرع إليها ” أيتها الجدة ..

الجدة           : ” تقدم لها الطعام ” خذي الفطور .

تاوه            : ما كان لك أن تنهضي من فراشك .

الجدة           : لا عليك ، يا بنيتي .

تاوه            : أنت متعبة .

الجدة           : إنني لم أعد صغيرة .

تاوه            : ” تأخذ الطعام ” الطعام قليل بعض الشيء .

تاوه            : لا بأس ، هذا يكفي .

الجدة           : ” تنظر إلى تاو ” سيذهب أو إلى الغابة اليوم .

تاوة            : سمعت الذئب يعوي الليلة ، أكثر من
                 مرة .

الجدة           : سمعته أنا أيضاً ، لكن أو مصر على
                 الذهاب ، فنحن بحاجة إلى طعام .

تاو             : ” يطرق رأسه ” ….

الجدة           : تاو .

تاو             : ” ينظر إليها ” ….

الجدة           : منذ أن جاء بكما أبو أو ، وأنت لم
                 تكد تتغير .

تاو             : ولن أتغير .

الجدة           : خلال هذه المدة كلها ، كنت واحداً منا     
       لك ما لنا .

تاو             : كلا ، لم أكن واحداً منكم ، بل كنت  
             سجينكم .

الجدة           : ” تنظر إلى تاوه ” …

تاوه            : ” بشيء من الاحتجاج ” تاو .

تاو             : أسكتي أنت ِ .

تاوه            : ” تسكت مغالبة انفعاها ” ….

الجدة           : أنت لست سجيناً هنا ، يا تاو ، نحن
                 نخاف عليك ، فقد حاولت الهرب مرة ،
                 ولو لم يلحق بك أبو أو ، لضللت
                 الطريق في الغابة ، وربما هاجمك
                 الذئب ، و..

تاو             : أنا لم أخف الذئب ، ولن أخافه ، أنا
                 تاو.

الجدة           : نعم ، يا بنيّ ، أنت تاو .

 

                      يدخل أو ، تاو

                     يحدق فيه متحدياً

 

او              : صباح الخير .

تاوه            : ” محرجة ” صباح النور .

الجدة           : ” تتطلع إلى تاو ” ….

تاو             : ” يشيح بوجهه ” ….

أو              : جدتي ، أنت مريضة .

الجدة           : إنني اليوم أفضل .

أو              : الأفضل أن تبقي في فراشك .

الجدة           : جئت بالطعام لتاو وتاوه .

أو              : لو أخبرتني ، لجئت بالطعام بنفسي .

تاوه            : لا داعي ، يا أو ، فأنا أجلب الطعام
                 كل يوم .

الجدة           : ” تستدير نحو الخارج ” لم تذهب
                 للصيد بعد .

أو              : أردت أن أراك ، قبل أن أذهب .

الجدة           : اذهب ، يا بنيّ ، أتمنى لك التوفيق .

أو              : تعالي ، يا جدتي ، أوصلك إلى مكانك
                 أولاً .

الجدة           : هيا إذن ، يا بنيّ .

أو              : هيا .

الجد            : ” تتوقف ” تاو .

تاو             : ” ينظر إليها صامتاً ” ….

الجدة           : تاو ، يمكنك أن تخرج ، وتتجول
                 حيثما تشاء ، شرط أن لا تبتعد ، فأنا
                 أخاف عليك .

تاو             : ” يبقى صامتاً ” ….

تاوه            : ” محرجة ” شكراً جدتي ، شكراً .

الجدة           : تاو .

تاو             : ” لا يرد ” ….

أو              : دعيك منه ، يا جدتي ، إنه لن يخرج ،
                 وإذا خرج فلن يبتعد .

تاو             : ” يتقدم من أو غاضباً ” ….

أو              : ” يواجهه ” ….

تاوه            : ” تمسك أخاها ” تاو .

الجدة           : ” تمسك أو ” أو ، تعال ، إنه أخوك ”
                 تدفعه برفق ” خذني إلى مكاني ، ثم
                 اذهب إلى الصيد .

 

                     الجدة وأو يخرجان ،

                      تاو وتاوه وحدهما

 

تاوه            : تاو ..

تاو             : ” يقاطعها ” لا أريد منك كلمة واحدة .

تاوه            : الجدة تحبك ، ولا تريد إلا ..

تاو             : تاوه .

تاوه            : ” تصمت ” ….

تاو             : ” بصوت مهادن ” إنني لا أكره الجدة.

تاوه            : أو ذهب وحده للصيد .

تاو             : ” ينظر إليها حانقاً ” الغابة مليئة
                 بالمخاطر ، وقد يهاجمه الذئب .

 تاو            : دعيني من أو ، إنني لا أطيقه .

تاوه            : لا فائدة ، إنني جائعة ، هيا نأكل .

تاو             : تاوه ، أصغي إليّ .

تاوه            : ” تنظر إليه ” ….

تاو             : الجدة سمحت لي بالخروج .

تاوه            : إنها تثق بك .

تاو             : إنني أعرف الطريق إلى كهفنا .

تاو             : ” مستنكرة ” تاو .

تاو             : الكهف الذي ولدنا فيه ، والذي قلما 
                 تغيب عنه الشمس ، طوال ساعات
                 النهار .

تاوه            : لا ، لا ياتاو .

تاو             : لا ؟

تاوه            : لا ، لا .

تاو             : ابقي هنا ، حتى تتعفني في الظلام .

تاوه            : الذئب في الجوار ، وأنا أخاف الذئب .

تاوه            : لا تخافي ، إنني معك ، وسنصل
                 الكهف في سلام .

تاوه            : الكهف مهجور الآن ، وربما سكنه
                 دب أو وحش آخر .

تاو             : إنه كهفنا ، لنعد يا تاوه ، فمن يدري ،
                 لعلنا أمنا عادت إليه .

تاوه            : نحن هنا منذ سنين ، ولو كانت أمنا
                 على قيد الحياة لبحثت عنا .

تاو             : لعلها بحثت عنا ، ولم تجدنا ، لنذهب
                 نحن إلى الكهف ، ونتأكد .

تاوه            : لا ، لا ، هذا جنون .

تاو             : الجنون أن نبقى ” يضرب الطعام ،
                 ويلقيه بعيداً ” ابقي وحدكِ ، ابقي .

تاوه            : أيها الأحمق ، أفسدت الطعام ، إنني
                 جائعة .

تاو             : وستبقين جائعة ” يتجه إلى الخارج ”
                 ….

تاوه            : تاو ، إلى أين ؟

تاو             : الجدة سمحت لي بالخروج ، وسأخرج
                 ، سأخرج من هذا الظلام .

تاوه            : لا تبتعد ، يا تاو .

تاو             ” ” يخرج ” ….

 

                    تاوه تنظر إلى

               الطعام ، وتهز رأسها

                      إظلام

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| طلال حسن : مسرحية للأطفال “الوعل” |المشهد الرابع .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل …

| طلال حسن : مسرحية للأطفال “الوعل” | المشهد الثاني والثالث .

إشارة: بين وقت وآخر يتحفنا المبدع الكبير “طلال حسن” بنتاج إبداعي جديد في مجال أدب الطفل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *