| محمد بدر الدين البدري : ما يلي الوجع – الى روح أخي محمد نجم الدين .

أستمتعُ كثيرا بإثارة الشكوك
وأعشقُ الاندهاش
هذا ما يجعلني أمزُّق مئات القصائد ..

أقول لحبيبتي:
اليوم وُلِدتْ بداخلي أشياءُ كثيرة
كأني أتعرف إليها أوَّل مرة
أغنيات راقصة
نفْثُ الدخان في الهواء
التلويحُ بيدي وأنا أقود السيارة
المعاني الأخرى للكلمات
وسيمفونية الضوضاء ..

حينما ماتت أمي
لم أستطعْ رثاءها
الكلمات كانت تهربُ مذعورة
لكنَّ حنانَ أمي
كانَ يداعبُ قلبي في الأحلام
يصالحني مع الكلمات ..

منذُ عامٍ وأكثر
تأتيني القصائدُ متشوقات
لكن لا يلتصقنَ على الورق
أشفقُ عليهنَّ وعلى نفسي
لذلكَ
أقفلتُ الغرفةَ
وضعتُ شباكا لاصطيادِ الصور الشعرية
فلابدَّ أن أرثيكَ يا أخي
فاذا الحزنُ تكتّلَ في الفضاء
وغرابٌ أسود كبير
حطَّ على القصيدة ..

محمد بدر الدين البدري

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الجبار الجبوري : تعالي أمرّغُ قصيدتي بترابِ نعليّكِ .

مررّتُ قُرب مزارِها، فآرتجفتْ نخلةُ قلبي، ونزَلتْ دمعةُ أيامي، على أديم روحي، روحي المعلّقةُ بسماء …

| مقداد مسعود : ساعة فهد : أحد عشر كوكبا ً لزهرة الرمان .

كل ُّ شيءٍ فداك هكذا تكلم الفقراءُ في مقام الندى الفقراءُ الأباة يعرفونك سيدَ القولِ …

تعليق واحد

  1. سعد جاسم

    نص عميق وموجع وموجوع
    نص محتشد بالثيمات والرؤى والمفارقات الصادمة
    التي لاتخلو من كوميديا سوداء … وفانتازيا سحرية

    لو سمحت لي عزيزي أ . محمد :
    انا عندي ملاحظة كانت قد تأَتتْ لي بعد أكثر من قراءة
    لنصك المهم هذا … وملاحظتي هي :
    لقد شعرتُ أن خاتمة النص قد جاءت مبتورة
    او في الحقيقة ان النص بلا خاتمة ؛ نعم انا اعرف وأُدرك جيداً
    ان بعض النصوص يسعى الشاعر او السارد فيها :
    الى ان تكون نهايات وخواتم نصوصه مفتوحة ؛
    ولكنني في الحقيقة احسست كقارئ ومتلقٍ عارف بالصنعة الشعرية
    ان النص مبتور بشكل او بآخر :
    انظر معي لنهاية نصك ، وأجبني عن ملاحظتي .
    ابقَ بخير وشاعرية
    تحياتي والورد
    سعد جاسم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *