| بشرى العيسى : حضرة الساقي .

من يأخذ بيدي
لاعبر هذا الليل العالي
الخيال لا يستأذن
والأحلام
لاتنتظر الفجر
تمرُّ على جسدي
كمسافر تائه.

ياحضرة الساقي
الماء أرهقه
التدفق
ليس هناك ماهو
أشد ألماً
من أن يبقى النهر وحيدا
يقتله العطش.

لأجلك
يا ماء قلبي
قرأت كل الكتب
علّني أجد تفسيراً واحداً
لماذا كلما ذكرت اسمك
تزاحمت القصائد
في خيالي
كالفقراء
في حضرة الخبز

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الجبار الجبوري : تعالي أمرّغُ قصيدتي بترابِ نعليّكِ .

مررّتُ قُرب مزارِها، فآرتجفتْ نخلةُ قلبي، ونزَلتْ دمعةُ أيامي، على أديم روحي، روحي المعلّقةُ بسماء …

| مقداد مسعود : ساعة فهد : أحد عشر كوكبا ً لزهرة الرمان .

كل ُّ شيءٍ فداك هكذا تكلم الفقراءُ في مقام الندى الفقراءُ الأباة يعرفونك سيدَ القولِ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *