| صفاء الصالحي : في عيادة الدكتور واثق‎‎.

بعد ما شرب من الخمسة والأربعين عاماً سائغه، خمد ولم يعد حتى إكسير الحياة يوقد جذوة الأمل بشرابه السائغ، وقد طغى بياض شعره على سواده، وبدأت الشيخوخة تنحت على وجهه خريطة نفوذها، يثوي بحجرة من الطابق الثاني في بيت معزول عن الأسرة يصارع فيه عقارب الساعة الكسولة، ويكافح من اجل البقاء على قيد الحياة، إحساسه بالعزلة يدفعه للعودة بين الفينة والفينة إلى مذياعه رغم رسائل الرعب التي يبعثها في كل لحظة.
في اليوم الذي عادَتهُ امه من مسافة بعيدة، كربه الحزن، وتكاثفت في صدره الهموم كلما استرجع صورتها وهي تضع كف يدها الأيمن على جبهتها وتركز نظرها عليه وترمقه بنظرة الوداع التراجيدية وقد ملئ عينيها الحزن والخوف، بعد ما وافت الشمس غروبها في ذلك اليوم الشجي، وجنّ عليه الليلُ تطلع نحو السماء، ولم يرى فيها غير حلكة دهماء، تنساب منها أشباح الموت، ارتمى على الأريكة واندس بين فراشه القاسي يرجو اصطياد غفوة يتغلب بها على مزاجه المعتل، والوقت الذي يمر بطيئا كسلحفاة، حاول مقاومة وساوس الموت التي تنمو في رأسه وتنشب مخالبها عميقاً في روحه، لكن كحَّل السُّهادُ عينيه، وانبعثت الرعشات من جسمه المَحْموم، وتصبب عرقه بغزارة، ثم نام مضطرباً لوقت قصير .
استيقظ على صوت ضربات منقار طائر الحسون على زجاج النافذة، فسفع وهج الشمس المنعكس من الزجاج عينيه، وهي تصوب على الطائر الملون الواقف على حافة النافذة المطلة على حديقة المنزل، نهض وأزاح بصعوبة الطاولة المحتشدة بالأدوية والليمون ورؤوس الثوم والبصل من طريقه، وخطا بخطى منهكة صوب الطائر الذي اترع المكان لحناً وجمالا، على امل أن يكون خلاص عزلته، وأنيسا يروح به عن نفسه، استوقفه على حين فجاءة صوت مذياعه : وتبيّن في ظروف مختبرية أن كلاً من القطط والطيور لديها القدرة على نقل عدوى فيروسية تسببها سلالات جديدة من فايروس الأنفلونزا..؛ تأفف واستدار بسرعة وقد استولى عليه شيء من هلع، واخذ يخطو مبتعداً عنه، ويتمتم آهات الجزع، وقد كسف الغَمُّ حتى رونق الخيوط الذهبية والبرتقالية المنبثقة مع شروق الشمس، ولم يعد يرى من حوله شيئا سوى ظله القاتم في الحجرة، واضحى غير مكترث حتى من الاقتراب التدريجي لصوت خطوات زوجته التي كانت تشاركه من قبل شهيقه وزفيره الدافئ، فقد سأم احتياطاتها المفرطة، وهي تمرر له أطباق الطعام البلاستيكية من اسفل باب الحجرة، تنهد بأسى وهو يسحب الطعام الذي لم يعد يتذوق طعمه.
وفي وقت متأخر من ذلك اليوم تقدم بمزاج مظلم نحو المرآة التي تعكس صورة فوض فراشه المتناثر على السرير، وواجه ذاته أمامها، وتطلع إلى موجة البؤس الطاغية على وجهه، محدثاً نفسه:  
– لو وقع على مسامع ” غريغور سامسا” ما يعتريني من سوء، لاعترف بأنه لم يقاس من الألم ما أقاسيه.
– بدن أي حيوان سأمسخ حينما يحين صباحي؟
بعد انقضاء عشرين يوماً متشابه في الضنك والقسوة، جَوِيَ بضيق صدره كمن أصيب بداء المرتفعات، اقتضى ذهابه إلى الطبيب لتلقي الرعاية،  وفي طريقه اقترب من نافذة السيارة تطلع التوهج المنبعث من أضواء الشوارع، وحشود الناس التي أعادت الحياة إلى طبيعتها، تلبسه تفاؤل شديد، لكنه أخفق في بعث ما تبقى لديه من أمل في الحياة بعدما نما إلى مسامعه صوت مذياع السيارة : لقد انتهت جميع الحُلول على وجه الأرض، الحل متروك للسماء..
توقفت السيارة عند باب العيادة دخل بخطوات مرتبكة داخل صالة غاصّة بوجوه موجمة تلجمها اقمشة زرق، مشهد صامت تدور فيه العيون المغتمّة بزوايا مختلفة لم تكن الصالة فضاء للفضفضة والتعارف كصالات الانتظار في العيادات الطبية المعتادة، جلس وأخذ يفرط في طَي السلك الداخلي المرن للكمامة على أنفه الصغير التي لم يعد يشم بها أو تنقل له أي تحذير.
بعد لحظات انتظار نودي باسمه لدخول غرفة الكشف، وقد أستولى عليه الذعر ما أن اجتاز الباب المفضي إلى الطبيب الملتحف بالزي الواقي من الفيروسات، فأشار إليه بيده للجلوس؛ فجلس باستكانة يستجدي أملاً بالحياة ما أن التقت عيناه بعين الطبيب. 
– تفضل .. بم تشعر سأله الطبيب؟
بصوت شاكٍ متوجع شرع ضياء يشرح له الأعراض التي يشعر بها، نهض الطبيب نهوضاً نشيطاً دون أن ينطق بكلمة، وجَرَّ سماعته المعلقة حول رقبته واسلَك سماعتيها بأذنيه وأخذ يبالغ في فحصه، وجَذَبَ بلطف أحد أصابعه وغرس به جهازاً صغيراً وضغط زر التشغيل وباشر يراقب بصمت مهيب شاشة العرض المضاءة، ثم عاد إلى كرسيه وكأنه يظهر قلقاً شديداً، وسحب من على الطاولة نتائج الفحوصات الشاملة للدم التي طلب إجراءها، وانحنى على حاسوبه يحفظ  على ذاكرتها النتائج، ثم أنشأ بتحليل المعطيات التي تم جمعها، بينما احتدمت التوترات والرهبة في نفس ضياء، وهو يحاول استقراء أصداء النتائج بوجه الطبيب، قبل أن يعتدل الطبيب بجسده ويسند ظهره كرسيه الدوار ويرمقه بنظرة فاحصة أخيرة لا تخلو من ذكاء وثقة بسدادة حكمه وقد انبسطت أساريرُ وجهه،  وقال :
– قد اكتسبت الشفاء التام من نزلة برد عادية.
بَضَّتِ عينا ضياء بدموع هستيرية ودَبَجت على وجهه ابتسامة بيضاء؛ وتبدد القلق الملبد على صدره، وانبعث بعثاً جديداً وعاد لشرابه السائغ.
تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| إبراهيم أمين مؤمن : نفسي فداؤك يا أنصف الناس من رواية “قنابل الثقوب السوداء” .

 خرجت جموع الشعب المصريّ من كلِّ محافظات مصر -بعد قرارات الرئيس مهدي- تمتلئ وجوههم بالسرور …

| ابراهيم أمين مؤمن : الماضي مرآة المستقبل ج 2 من رواية “أبواق إسرافيل” .

 ….وفعلاً، قد علمتُ من مصادر موثقة أنّ موسكو لديهم فائض من الأسلحة التقليديّة ويريدون زيادة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *