صدور رواية سيرة بني صالح للجيزاوي

صدرت الرواية الخامسة للروائي خليل الجيزاوي تحمل عنوان (سيرة بني صالح) عن دار سندباد للنشر والتوزيع بالقاهرة نوفمبر 2011، وجاءت الرواية في 100 صفحة من القطع المتوسط، وغلاف الرواية لوحة (الحصان المسحور) للفنان أدهم وانلي.

وكتب د. مدحت الجيار أستاذ النقد الأدبي بكلية الآداب جامعة الزقازيق كلمة نقدية على الغلاف الأخير قائلا: رواية السيرة الذاتية هي اختيار بعض الجوانب للكتابة فيها، وهي تحتاج إلى مهارة خاصة في سرد هذه الشخصيات الممتدة في المتوالية السردية داخل دائرة زمنية مستديرة.

هنا يستكمل الكاتب خليل الجيزاوي هذه الدائرة السردية في هذا التشابك للعنقود الدائري بين الحفيد والأب والأم والجد والجدة، سنجد مشاهد نفسية عميقة جدًا بثها الكاتب أحزانه لفقد الأحبة الراحلين، ومن خلال لغة حميمة وآسرة نتيجة الروابط الاجتماعية بين هذه الوحدات السردية واللغة المشتركة؛ لتؤكد أننا أمام متوالية سردية أو رواية السيرة الذاتية؛ لأنها تُفجر طاقات سردية هائلة ولحظات كثيرة دافئة. الحوار هنا دقيق جدًا وتلقائي وقصير ومتعشق جدًا مع السرد؛ لهذا لا يمكن الاستغناء عنه؛ لأنه حوار  لابد منه؛ لهذا وغيره فإن الجيزاوي يُعد أحد الأدباء المُتميزين في كتابة القصة القصيرة والرواية في مصر والعالم العربي.

وقد صدر للكاتب من قبل أربع روايات: يوميات مدرس البنات 2000، وأحلام العايشة 2003، والألاضيش 2004، ومواقيت الصمت 2008، وثلاث مجموعات قصصية: نشيد الخلاص 2001، وأولاد الأفاعي 2004، وحبل الوداد 2010، وكتابين في النقد الأدبي: مسرح المواجهة 2004، ويوسف الشارونى .. عمر من ورق 2009.

وتحت الطبع روايتان: حدائق النساء، وأيام عز.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| حسن الحضري يرصد أخطاء مجامع اللغة العربية في كتاب جديد  .

صرَّح الشاعر والكاتب حسن الحضري عضو اتحاد كتاب مصر والمستشار العلمي (السابق) بالمركز العالمي للبحث …

| رواء الجصاني : بمناسبة الاعلان عن قرب افتتاحه متحفا، ومركزا ثقافيا… هذا هـــو “بيـت الجواهــري” الأول والأخير في العراق .

    * من بين ابرز الفعاليات المتميزة لاحياء الذكرى 25 لرحيل الجواهري، التي تصادف في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.