| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ

مثلَ رغيفٍ جنوبي

وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ

وعُنفٍ وكراهيةٍ

 في شارعٍ موحش ٍ

ودمويٍّ ومُخيفْ

 

هكذا رأيتُ الإلهَ المقتول

فبكيتُ عليهِ وعليَّ

بكيتُ بخوفٍ ونزيفٍ

برغمِ يقيني ومعرفتي

أَنَّهُ قويٌّ وجبارٌ وحنونْ

 

وكذلكَ بكيتُ

على حالِنا الأسود

 ومصيرِنا الغامض

وعلى بلادِنا المُغتصبة

والجريحةِ والثكلى بأَيتامِها

وأَراملِها وأُمهاتِها المفجوعاتْ

 

وبكيتُ على حياتِنا

 التي لمْ تعُدْ حياةً

وإنَّما أَصبحتْ مُجَرَّدَ مُستوطنةً

للطغاةِ والغُزاةِ والخونةِ

والجواسيسِ والقتلةِ

واللصوصِ المُحترفين

وبناتِ الليلِ المُشرّداتْ

 

 وبكيتُ علينا نحنُ

 الكائناتُ الموهومة

والراكضةُ وراءَ المالِ

والكراسي والنساءِ

والملذاتِ والقصورِ

والالماسِ والذهبِ والياقوت

والسياراتِ الفارهة

والنساءِ السليكونياتِ

 والصبايا المنتفخاتِ

من فرطِ ” الفيلر والبوتكس “

وغواياتِ الحب والنزوات

 والجمالِ الاصطناعي

والغرامِ الافتراضي

والصفقاتِ المُلوَّثة

مع السادةِ شياطين ِ

وابالسةِ وتجّار المُتعةِ

واللذَّةِ المُشتراة ْ

 

ياااااااااااااااااااااه ياالهي

اللعنةُ على كلِّ هذا القبح

والخرابِ الذي جعلَ العالمَ

جحيماً مُرّاً يشبهُ العدم

والأَرضَ جعلَها مُقبرةً

بلا مدى ولا هواء

والدُنيا صيّرَها غابةً

ملآى بالوحوشِ والفرائسِ

والقتلى المجّانيينْ

 والضحايا المغدورينْ

والموتى المنسيينْ

والفريسيينَ القُساةِ

الذينَ هُمْ بلا قلوبٍ

وبلا ضمائرَ حيَّةٍ

وبلا إلهٍ طيبٍ وجميلٍ

وحكيمٍ وكريمٍ وشهيد

لأنهم كانوا قد ْقتلوووهْ

ثُمَّ القوووووووووووهْ

في شارعٍ مرعبٍ

ومُغلقٍ ومُنغلقٍ

 على نفسهِ

وعلى ناسهِ البسطاء

ومخنوقٍ بالأَسلاكِ الفاتكةِ

 ومختومٍ بالدمعِ الأَحمر

——————————–

اوتاوا في 2021-9-30

 

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| مقداد مسعود : حياتُنا: خبزُ الزقوم .

ألقيت في الأمسية الثقافية، التي أقامتها اللجنة المحلية  في البصرة للحزب الشيوعي العراقي / قاعة …

تعليق واحد

  1. صالح الرزوق

    قصيدة شاعرية. و يضاف لذلك انها تترك انطباعات صوتية رغم انها بلا اوزان و لاقافية.
    هذا التكرار و استعمال حروف العطف – يسميه لاكان repetition يعكس مشكلتنا مع عالم متكرر و حياة نفسية مشحونة و متفجرة. و كما ورد في فرويد هي تعبير عن تصميمنا على كشف اشكال الاضطراب و الشقاء و الألم. مع نسيان مصادر هذا الشقاء. و بين تلطرفين الغالب و الحاضر تتسع الهوة و تضعنا غمام المشكلة التي تحتاج لحل سريع.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *