| مريم لطفي : السيدة رقية (ع) .

رقيّة ترثيها الأحزان

قلباً مذبوحاً كالطيرِ

عيناها تدمي باكية

رأساً منحوراً من نورِ

ياهذا الألم الدفّاق

ياوجع القلب المكسور

ياموكب نور سار بهِ

رعاة البيت المعمور

وطريقاً للحقِ صراطاً

علماً بسنينٍ وعصورِ

أصوات الظلم بلا مرسى

صوطاً للباغي المسعور

لن يلقى الظالم غير رداء

عارٍ في بحرٍ مسجورِ

شيطانا يلعن شيطانا

وتؤرخه سودَ سطور

كم أمة دَرَسَت فيها

قيما كهباءٍ منثور

للبيتِ وقار جاد به

رباً للعرش المعمور

***

السيدة رقية:هي الطفلة رقية بنت الحسين البالغة من العمر خمس سنوات شهدت استشهاد والدها الحسين بن علي عليهما السلام واهل بيتها الكرام في واقعة الطف الخالدة استشهدت عندما رات راس والدها مفجوعة من الهول.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *