| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*)

الخيرُ

حين يفعل ُ

: يتوارى

(*)

غنيّ..

غنيّ..

في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة ِ

غنيّ

لتستحّم الصحراءُ

وتتشققَ جلدتُها

عن غيم ٍ أخضر

 

(*)

يُخطئون بالعد

: لذا يواصلون التسبيح

(*)

عمياوات ٌ

فوهاتهم

تصلي

المفرد َ بسعرِ الجملة ِ

(*)

الشجرةُ التي هوتْ على اللصّ

ما تزال تنزف ُ

(*)

الوقت ُ مِن قداس

الحكومة

مبخرة ٌ

تتأرجحُ

بيد كاهن ٍ

(*)

لا ينكرون الحق

يقرأونه ُ

بالمقلوب

 

 

(*)

تكلّم

وكن متزناً

كالصمت .

(*)

التابوتُ الأخير

هو صديقك الأول

يظهر ويختفي

مثلَ بناتِ آوى

(*)

في الهزيع الأخير

يحمل ُ آنية َ الماء

ويرشُ عتبة َ البيت

بالضوء

(*)

منشارُ لسانك

لن يعيدَ قطعانك

إلى الجنة ِ

(*)

لا تنضبُ  آبارك َ

: أنت تطفئ 

خطاياهم بالصدقات

(*)

ندّيت ُ طريقي

غناءً

لسنبلة ٍ

خلف الزجاج

(*)

ضوءٌ  في قدميك : بوصلتي

(*)

لا تقايضِ الحنين َ بالتذكُر

(*)

كان الهواء ُ

يرسمنا

: تراباً لا نفقهه

(*)

شاخت طفولتي

في ظلا لِك

(*)

ألقاه برهة ً في جوفه

ونحن في جوفه ما نزال !!

(*)

كان العمرُ قميصاً

بِلا انثناءات

(*)

مِن ثمودَ

لا تتعلمُ سوى النحت

(*)

الصحاة ُ

: يخافون على عريهم من السكارى

 

(*)

    في وقفتِها الطويلة

: الأشجارُ تنتظر : مَن ؟

 

(*)

يا جاعل الماء…

أغسل قلوبنا

بماء اليقين

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| د. عادل الحنظل : معزوفة الأسى .

أيــقَـظـتُ أمسـي عَـلّـهُ يَــغــدو لا الــيــومَ بِـشْــرٌ أو غداً سَـعدُ كـيــفَ التَــمـنّي بانـفــراجِ غَـدٍ والمُـبـتَـغـىٰ …

| سعد جاسم : البكاءُ على إلهٍ مقتول .

إلهٌ طيّبٌ وبسيطٌ مثلَ رغيفٍ جنوبي وجَدْناهُ مرمياً بقسوةٍ وعُنفٍ وكراهيةٍ  في شارعٍ موحش ٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *