| زياد كامل السامرائي : أرارات .

 

كنتَ وحدك مَنْ ارتدى الغسق 

و شاهدا على الليل حينما طاف على البلاد..

لمْ يتغير شيء

سوى ضجيج الصمت الصاخب

منذ أنْ لسَعَتْ شفاه التنور صباح الأرض

بماءٍ أعمى

منذ أنْ حملتكَ الواح الفُلك

و طافتْ بكَ في أفقِ القول..

و اكتفى سقفها المختوم بحكاياتٍ شتّى

أنْ تعبرَ الأهوال

فجمد هنالك السؤال.

كيف ذُقتَ الليل ؟

هل ضحِكتْ في وجهكَ النهارات الغارقة بنكهةِ الملح  ؟

هل أنجب الثعبان ما يكفي من الألم

لترجمَ الحمام بالهديل

سعفات النخيل !

أنا قلتُ، منذ أول غزالة دخلتْ مخدعها :

–      سننجو

بينما الموج يتطاول… يتطاول

ليرى   “أرارات”*  من بعيد يبتسم !

**

أغنية..

و باقة من النعناعِ باقية خلف القلب

سيحملها الطير بمنعطفِ ضُحى

أبهى من شجرة بلوط

تكدّس ظلها، و مات في العراء

**

أصغِ لمحنتكَ أذنْ

و امنحْ من سنيّ عمركَ لمِحنتنا صبرا

لعلَّ مِنْ عَتَبة الأرض  إلينا

سيدخل النهر الطويل.. سِحر المواويل

نغرف منها الشمس والتراب

إلهين،

و حارس ارتوى من الصباحات قلبه

نامَ على الحلفاءِ…

ينسجُ أحلامه الحرير.

**

ضاق بي هذا الأمل

و المجذاف نحيل

يرفرف في الدجى

لا يأتي بمعجزةِ القرصان، الذي أنكرته السلاحف و ابن آوى

لكنّك تدخل الآن جهة المطر

بالدفوفِ و نسوة البراري.

**

كيف سنرى المسيح من سبع سماوات

مصلوبا

أ سيومىءُ بيديه الباردتين

أنْ انهضوا من أجداثكم !

ما أقسى أن يفتحَ الميّت عينيه

و ما أسهل أن يموت حينما يلوّح الطوفان.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أرارات: جبل عظيم تحيط به أربع دول هي تركيا، أرمينيا، أذربيجان، إيران .. و حسب ما جاء في سفر التكوين “الإصحاح السادس، السابع، الثامن، التاسع” فإن سفينة نوح قد استقرتْ عليه.

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| باسم محمد حبيب : طالب.

طالب من حقك ان تطالب طالب فليس غيرك من سيطالب طالب بحقوقك وحقوق أولادك وبضمان …

| مقداد مسعود : ماء اليقين .

(*) الخيرُ حين يفعل ُ : يتوارى (*) غنيّ.. غنيّ.. في الآبارِ المهجورةِ والمأهولةِ والمقهورة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *