| د. قصي الشيخ عسكر : الجثّة .

راحت تقطع الممرّ ذهابا وإيابا ومع كلّ خطوة كان القلق يضيف علامة يأس على وجهها. كادت تعترض ممرضة عبرت على عجلة في شغل ما ثمّ أعرضت، وانصرفت إلى الهاتف النقال…

سامي أختك وزوجها ألقيا نظرة الوداع الأخيرة على جثة أبيك ومثلهم فعل الأقارب والمعارف الجميع سبقونا إلى المقبرة لقد وعدتني أن تاتي َ اليوم

تعرف أنّ ابنها سامي يدرك كلّ شئ ولا يحسّ أيّ شئ، يوم رافقها إلى التسوق ذكر لها عن ظهر قلب أسعار البضائع التي اشترتها ومجموع ما تدفعه قبل أن تبدأ الحاسبة في السوبر ماركت عملها عندئذٍ قيل لها إن سامي متوحد …أكثر دقّة من أية حاسبة يمكنه أن يعمل في أي مشروع علمي لكن عليها أن تضع في  بالها أنّه لا يعرف البكاء لايبالي بالجنائز ولا تهمّه الأعراس سواء عنده السواد والألوان الزاهية فلا تعجب حين تتعثر وتسقط فتتألم وتراه يضحك

العالم بنظره بارد لا حسّ فيه

اليوم مات أبوك يا سامي بالسكتة القلبية وبعد ثلاثة أيام نزوره لنلقي آخر نظرة عليه.

ألا يحرقونه؟

نحن كاثوليك ياولدي آثوريون من الشرق ندفن موتانا ولا نحرقهم.

ماذا عليّ أن أفعل؟

تأتي بعد يومين معنا لتراه.

كان يهزّ كتفيى ويقول ببرود مفرط:

أووه حجزت مع رفاقي في العمل تذكرة سفر إلى لندن لذلك اشتريت بجامة جديدة  لا بأس سأعطيها لأبي ماداموا لايحرقونه وأشتري غيرها!

لقد انصرف الجميع إلى المقبرة وبقيت تنتظره، وقبل أن تبدأ الحديث معه في الهاتف النقّال لمحته يقطع الممرّ، فينزل الحقيبة من على كتفه فوق أحد الكراسي:

ألا تدخل إلى والدك؟

تجاهل سؤالها وانشغل يفتح الحقيبة:

خذي وعدتك أن تكون البجامة هدية له ماداموا لايحرقونه.

تعجّل فلم يبق لدينا مزيد من الوقت لتلقي عليه نظرة الوداع.

فأجاب ببروده المعروف:

هذا ليس أبي أنها مجرّد جثّة لاتعرفني جثّة فقط!

ألقى بين يديها البجامة ثمّ التقط حقيبته وغادر وكانت تقف وسط الممرّ كتمثال ألقى أحد العابرين بين يديه المنبسطتين  قطعة قماش مبهمة الألوان!

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نبيـــل عـــودة : نرجســــــية .

في رحلة طيران جلست شقراء جميلة جدا بجانب محامي كبير ومعروف، الشقراء شدت أنظاره. قال …

| د. قصي الشيخ عسكر : دينار الحاجة رضية .

عندما استفاقت الحاجة رضية من قيلولتها لم تقع من – حسن حظي- عيناها على قطرة  …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *