| صبري الفرحان : البوح الى البحر – قراءة ما في رواية “الوجة الاخر للحب” للكاتبة منتهى البدران .

منتهى البدران استاذة اللغة العربية وطالبة الدكتوراه

منهج الرواية

زميلتي الاسبانية حدثتني يوما انها تذهب للبحر بين الحين والاخر فتبوح له ما في داخلها بكل صدق فلا تخفي الحقيقة امامه تقول ما تخاف قوله فهي امام البحر اصدق من كلام متهم عندما ينهار امام المحقق او اعتراف متدين مسيحي امام القس لكي ينال مغفرة الرب او تقئ الذات امام طبيب نفسي او مربي ، او ما يناقشة مسلم في جلسة محاسبة نفسه.

وعلى هذا المنوال جاءت رواية زميلتي منتهى البدران حيث باحت هدى بطلة الرواية  للقرطاس ما يزدحم من افكار في راسها  اذ ليس هناك وجها اخر للحب او وجها اخر للدين او جها اخر للدرس.

وكانت هدى شجاعة في نقد الواقع نقدت المقدس وكيف يساء فهم الدين بجعل الله سيافا ولا يرضى باجتماع الامة،  ونقدت العرف ونظرته الدونية للمرأة ونقدت محيطها وشخوص الرواية وذاتها وأقرت بنقاط القوة ومنطلقات الخير في واقعها

مضمون الرواية

تلك ثلاثة نجاحات او ثلاثة رسوبات للانسان في الحياة

الحب  نسبة النجاح فيه 10% لذا لم يخلد التاريخ الا قصص بعدد الاصابع للحب مثل قيس وليلى روميو وجولييت

الدين نسبة النجاح فيه 10% أيضا وسجل ذلك القران الكريم

وَمَا أَكْثَرُ النَّاسِ وَلَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِينَ (103) سورة يوسف

الدرس نسبة النجاح فيه 10% أيضا فلم يحدثنا التاريخ الا عن مثل مدام كيوري وبعض المكتشفين والمخترعين والمبدعين

الرواية ركزت على قصة حب اعتراها  النكوص فقالت عنه الوجه الاخر وهو عدم الوفاء وكانت اكثر إيجابية فلم تتكلم عن خيانة بل خلل طبيعي وهو عدم الانجاب وتردد بين عقم الحبيب او عقم الحبيبة ولكن انهار الحبيب امام ضغوطات الاهل والعرف لابد من انجاب.

 ممكن ان تكون نهاية الرواية ان يعترف الحبيب للحبيبة ويكملوا الحياة واحتمال كبير ان تجود عليهم الحياة بأطفال  وهذا وارد كثمن للصبر او تنجح عمليات اطفال الانابيب رغم فشلها عندما جربوها

ولكن جعلت الكاتبة نهاية الرواية الانفصال وتتزوج هدى بكفؤ وتنجب امل انتصارا للمرأة ويتزوج امير وتكون لديه 4 أولاد انتصارا للعرف

وممكن ان تجعل الكاتبة النهاية مفتوحه ليكملها القارئ وهو ديدن الكتاب غالبا

 ناقشت  الرواية جمود الدين وكيف لا يستطيع الصمود امام ديمومة الحياة وكانت اكثر إيجابية فأعزت السبب الى  عدم فهمنا الصحيح للدين وليس الخلل في الدين

بطلة الرواية ناجحة دراسيا لذا اهملت نقاش الدرس ونجاحاته او فشله.

  شخصت الرواية  الخلل في الدين

 ولكن  في الحب لم تصمد عاطفيا انصدمت بعدم وفاء الحبيب رغم طول السنون عليه ومر بضحكات ودموع ولكن نهاية مربكه انتهت بالانفصال

 بطل الرواية عكس بطلتها فهو يمثل جمود الدين ولا يغيره بفهم اخر وان يراه الناس نبيا وعاطفيا كان متزنا لذا كان حبيبا من الدرجة الاولى وعندما صار كهلا بات مراهقا ضحى بحبه وبات مغامرا لديه اكثر من انثى يبادلها عسل الكلمات التي قال عنها نزار ان الكلمات تموت حين تقال

شكل الرواية واسلوبها

اما اسلوب  الرواية تنم عن قلم يرقى الى مستوى اديب ولكن لم يشتد ساعدة بعد بحاجة الى عطاء اكثر وتثقيف اشد لذا علق الاستاذ ماجد الغرباوي بعد مباركة صدور الرواية قال صدور روايتها البكر الوجه الآخر للحب يعني يتنبئ بمستقبل زاهر للكاتبة

الرواية تقفز من كونها كتابات الشباب في زمن الشبكة العنكبوتية وبرامجها الفيس بك والوات ساب وغيرها التي الصفة الغالبة لها الركة او حتى ما يسمى رواية او قصة خرجت عن موازينها لذا كتب الاديب كمال السيد في تقديمة الى احد الروايات ما يلي

ولهذا قد تكون ابتعدت عن الرواية الى التوثيق بسبب عمق المأساة ولكنها مذكرات رائعة ومثيرة وروايات تاريخية حديثة

ورواية الوجه الاخر للحب رواية قفزة عن هذا المستوى فهي رواية نامل من  كاتبتها اعمال أخرى

 

  لغة  الرواية

تستعمل الكاتبة لغة واقعية بسيطة

 جاء هذا في تقديم صحيفة المثقف للرواية

وأقول منها الجزل

 أو ربما رﻗﺺ حرفي  ﺣﺒﻮرا ْ إو ﺑﻜﻰ، أو ربما  ﻳﻨﺴﺎب  ﻟﺴاني ﻣﻬﺪارا أو ﻗﺪ ﻳﻌﺎﺻﻴﻪ اﻟﻜﻠﻢ، صفحة 9

هو لا يعلم أنني   فِي الغربة ذابت سنيني؟ وطوى الليل حنيني؟ وغدا  موجا جبيني، انقضـى عهدي العشريني   صفحة175

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| نــجـيب طــلال : مــن وحْـــي الهــيللــــة .

ترددت بين الكتابة واللاكتابة ،لهاته المقالة ، وذلك من خلال السؤال: ما أهمية إحساسات خاصة؛ …

| زياد جيوسي : المعاناة والحزن لدى المرأة في عيون مها “الجزء الأول”.

  “عيون مها” معرض تشكيلي ضخم من حيث عدد اللوحات كان باكورة المعارض التشكيلية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.