| هاتف بشبوش : يحيى عبد حمزة ، الذاكرةٌ سنّارة النسيان ..جزءٌ أول .

وأنا أتجول في زخات الذاكرة المطرية الطويلة للشاعريحيى عبد ، وجدته يَحضَر بوجهه الحقيقي وسط حفلة تنكرية لهذا العالم الممتليء بالقيح والدمامل ، مما زاد نصوصه في أن تبقى ناهدة أمام الزمن وعثراته وأمراضه . في أغلب ثيمات نصوص يحيى نراه يعتمد المنطق بشطريه (الإستقرائي والصوري) . المنطق الإستقرائي هو أنّ الذهب يذوب في النار ويعاد سبكه وأما لماذا يذوب ، لأنه متكون من المادة الفلانية والفلانية القابلة للإنصهار ولهذا عرفتُ كيف يذوب . وهذا مايسمى إستقراء لحيثيات الموضوعة التي يُراد تناولها لغرض ما كما فعلها الشاعر يحيى في ديوانه هذا المتشعّب في أكثر من معنىً ومفصَلٍ وسبر أغوار حيثيات مادته في كل نصٍ وشطر وكل توقفات الضرورة بين بيوتات القصيد . أما المنطق الصوري هو كأن تقول واحداً زائدَ واحداً يساوي إثنين ، أو هو أنني لو رأيت صديقي السكير يدخل باراً فيلوح لي مباشرة من أنه سوف يشرب الخمر ، ومن المستحيل أن افكر من أنه سوف يشرب القهوة فمدمن البار معروفة نواياه بلاجدال يذكر . لذلك حين نقرأ ليحيى نرى من أنه شاعر النوايا والمقاصد المباشرة والهاءلة والتي ينتابنا من خلالها شعور يتغلغل في العقل النيّر من أنه شاعرٌ يفيض بالعلى والسمو اللذان أخذهما من نخيل مدينته وماءها وقفارها . شاعرٌ معجونٌ بالرومانسية والمباشرة ، الولوج في الجمال ، التشكيل السطري ، ترتيب الكلمات حسب نسَقها على الورق ، حذِقٌ ولبق قليلُ الزلق ، إبتعدَ عن الرمزية التي تصيبنا بالغثيان ، لقد كان قادراً في أن يجعلك مذهولاً وأنت تقرأ نصوصه بلا مغادرة ولا إستراحة . في تضاريس نصوصه قلما نجد طريقا مسدودا أو غير منظور فهو قد حرص أن يجد لك مخرجا ذو معنى تستدل عليه في الوصول الى نهايات غاياته الشعرية والإنسانية وسط عالمٍ نرى به الإنسان يعض على سنين عمره كي يوقف رقّاص الثواني والساعات لتبقيه شابا قويا نظِراً مهما كلّف الأمر من بطشٍ لأخيه الإنسان ، المهم هو البقاء والبقاء من أجل الرغبات التي تحقق وجوده في عالمٍ زائلٍ لامحال لكنه يصرعلى المضي هروبا حتى في النكوص مثلما فعلها ملك فرنسا لويس السادس في قتل أخيه الورع مدعياً أنه سوف يرسله الى الجنة سريعا فهي أفضل له من البقاء في الحياة العديمة النفع له . هكذا تفكير المجرمين ومبرراتهم السمجة . يحيى قد فضح في ديوانه هذا كل تجار الكلام الكهنوتي وما يطلقونه من أكاذيب يستسيغها الجاهل لكنها لايمكن أن تمر على أهل العلم والأبستمولوجيا مثلما قالها يوما محرر العبيد إبراهام لنكولن(تستطيع أنْ تخدع كل الناس بعض الوقت ، أو بعض الناس كل الوقت ، ولكنك لا تستطيع أنْ تخدع كل الناس كل الوقت) . يحيى عبد في ديوانه( مسامير في محطات الذاكرة ) وهوموضوع دراستنا هذه وجدته قد غزل مويجات دجلة والفرات كما ظفائر شعر البنات وعطّرَ الطفولة عند دعابات بائع الحلوى التي تعرف بشَعر البنات أيضا . يحيى يزخر ثراءً ونصاعة ووطنية وهو يعطي إنطباعاته في ( صورٌعراقيكية) :


لاتتجمعوا هناك أمريكان
انهم بعيدون
واذا بإطلاقةٍ شرسةٍ منهم
تنبشُ الجدار
ترحل
ويهربُ المضيفون


فهل سمعنا يوما من أنّ المضيّف الذي يأويك في داره ويقدم لك جميلا يهرب من بيته لأنك وقحاً شريراً فيخلو بيته خوفاً منك بل حتى المُستضاف لايفعلها فهذه هي أعراف البشر وقوانينهم، فكان يحيى هنا في أقصى غايات المخيال الشعري التوظيفي الذي أثار في نفوسنا الإنبهاركمتلقّين أو رائيين وقراء . أمريكا وما أدراك ما أمريكا.ذات يوم صحفية تسأل الكاتب
البرتغالي الشهير( جوزيه ساراماغوا) عن أمريكا التي يكرهها وهو يمسك كوب الماء،وإذا فجأة وهو يسمع كلمة أمريكا سقط كوب الماء منه فقال ، الحمد لله أنه كوب الماء وليس القهوة لأن أمريكا لأتستأهل أن نخسر عليها كوب قهوة . هكذا هم العمالقة وأساليبهم في التهكم الشديد . أضف الى ذلك من النصائح التي يسديها (ميكافيللي) لأميره عند إحتلال بلد ، عليه أن يدمّر البنى التحتية لهذا البلد كحرق مزراعه وتدمير وسائل إنتاجه لكي يبقى البلد مشلولا لايستطيع الإعتماد على نفسه وبالتالي لايمكنهُ الإستغناء عن محتله ، حتى يرضخ تماما ويرضى بتابعيته . لننظر وفق هذا المآل وإستكمالاً لما قاله الشاعر أعلاه في ثيمته أدناه من ذات النص :


البعضُ منهم
يستبيحُ الحرام
إنها تجارةٌ مربحةٌ
في زمن التحرير والممنوعِ
ينتظرون العريفَ بوش
قرب جسرهم الحديدي المعلّقِ
ينسلّ الليلُ
يستلمُ المشروب
فينتهي واجبُ حفظ الأمنِ
وتحريرُ العراق


يقول أحد الكتّاب (إذا كان الغراب دليل قومٍ فحتماً سيهديهم الى دار الخراب ) .أما سقراط فقال من أنّ الشرقيين بطبيعتهم عبيد . وأما أبن خلدون فقال انّ الطغاة يجلبون الغزاة . مشكلة الأمم هم الطغاة في كل العصور وأول من أطلق مصطلح الطغاة هم الأغريق على الملك ( جيجز) الذي أخذ السلطة بالقوة إذ كانت أنذاك نوع من الديمقراطية . ولذلك توقف شاعرنا يحيى هنا بصدد الإحتلال والمهزلة التي بدأت بسماسرة الرأسمال الأجنبي وبسخرية بديعة تناول موضوعة الخمر والتعامل معها حين يسكر حماة الوطن نائمين عما يدور حولهم بينما أولئك يحللوا ويحرمواعلى هواهم كي تمتليء جيوبهم بسرقات الوطن فأين هؤلاء من زوجة لينين (كروبسكايا) عندما إلتقى بها (برنادشو) في قرية غوركي بعد وفاة لينين قائلاً لها أخبريني هل كفل زوجك دخلا طيبا لإعالتك ، فأجابته بدهشة : أن زوجي لم يعيلني في أي يوم فأنا أعمل بنفسي وقال برنادشو مندهشا ولكن كتبُ زوجك تصدر في ملايين النسخ ،ألم يتركها لك فقالت انّ مؤلفات زوجي هي ملك الشعب وليست لي.وقال برنادشو أعتقد أنك تحصلين على معاش ، وعندها عرف إنها لاتزال تعمل وتكسب مايكفي لسد حاجاتها ، طوّح بيديه وهو يقول :لا لا لأنني لا أستطيع أن أخبر الناس في بلدي عن ذلك فلن يصدق أي انسان أنّ زوجة لينين تعمل لكي تكسب خبزها ( من كتاب الإنسان الجديد في الإتحاد السوفيتي) . فهنا الشاعر ووفقا لكل شكواه ومن الروح الشاعرية المتمناة راح يمنّي النفس بوطنٍ يريده هو ، فالشاعر يفسّر فقط ومابيده لعبة التغيير ، الاّ أنه يدير عينيه حول أمانيه في رائعته ( أمنية) التي إتخذتْ غلاف الديوان الخلفي مستقراً لها: 


آه كم هي قاتلة
زخاتُ مطركَ الصيفي
وكم هي ناهدةٌ
سنينكَ الراحلة
فمتى ياوطني
تبتلعُ الصيف
وأين
ومتى
تخترعُ المطر


(اذا أردت ان تكون تافها فما عليك الاّ أن تدير ظهرك لهموم الآخرين .. كارل ماركس) ، لايمكن للشاعر أن يظل في ميدانه رابضا بل من الضرورات القصوى أن ينزل الساحات بسلاحه الوحيد الأ وهو الشعر ونظم القصيد . كما وأنّه من طباع الكاتب أن يكون غير راضيا عن ذاته أو عما يحيط من حوله فمهمة الكاتب هي إعادة ترتيب الأشياء الى نصابها الصحيح( غابرييل غارسيا ماركيز) . ولذلك يحيى في هذا النص لايمكن له أن يتغاضى عمايراه من دمار للوطن في نفوسه وشعاب أراضيه ، نراه متمردا لاقنوعاً حتى يصيبه دوار اليأس في ( جسور الخيبة) :


نعبرالجسور الخشبية
التي عبرتنا عقودا
نعبرها
الى حيث العتمة والمنايا
*****
تترائى النهايات ُ
كأحلامِ الكبارِ
بعد إنتهاء العبورِ


نص مفعم بالحركة ذو أبعاد اجتماعية هائلة في زمنٍ منكود وبائس . الظلم كما القدر لدى شعوبنا وهم يسعون اليه ويتبركون به مثلما يتبرّك الإبن الهندي بإهانته من قبل والديه ، لكن الفرق والديّ الهندي حريصون على إبنهم من الضياع ، أما أوطاننا شردتنا وخلّفتنا وأرجعتنا قرونا وقرونا . نعبر الجسور التي هي الأخرى ظلّت على حالها بينما جسور العالم المتحضر كبنى تحتية في أرقى طرازها ، نعبرها ظنا منا أننا تجاوزنا الكثير من عجزنا لكننا نعبر فنجد أنفسنا في ضفة الخراب الأخرى وربما أسوأ من الضفة التي خلفناها وراءنا وكإننا كمن يركض وراء الذئاب فحالما نصل اليها تستدير الينا فتنهشنا وتقطعنا إرباً إربا، فنجد نفوسنا محاصرين لاطريق لمخرجنا ، ولا أبواب تدخلنا ولو عن طريق الخطأ . ولذلك راح يحيى فيما يقوله لنا بهذا الصدد في النثرية الموسومة ( أبواب) :


تهرب الأبوابُ
حين ناتي اليها
مكبلين بعقولٍ ، قد شاخت
بأكاذيب الأيام الضائعةِ


يحيى في إبداعه الصنائعي يجعلك تطير فوق عش المفاهيم الحقيقية وأنت بفرحك وأتراحك. في كل نص نراه له أصيصا يختلف عن غيره بلونه وشكله ومدى تعلّقه بشموس هدفيته التي يريد إيصالها . شاعر له حديقته الجوارس التي سقاها بمداركه لكنها ذات زمن تعرّضت لأهوال الريح والتي كادت أنْ تنقلها الى عالم الضياع والمتاهة ، لكنه المُدرِك جيداً من أنها أكاذيبٌ وسلاسلٌ أكلَ عليها غابرُ الأزمان ورحل ، فبقي ذلك الرجل الحريص في أن يكون بعيداً عن ضلالةٍ أو ( ضياع ) :


زرعتُ كل أمتعتي
على رصيف الذاكرة وسافرت
عدتُ
فوجدتُ
الريف قد أصبح محطة
وأمتعتي قطار
فركبتُ من أجلها
هاجرتُ عقدين
وعدت ُ
فلم أجد شيئا
لاقطار لارصيف لاذاكرة
الاّ بستانٌ أجرد


البشر لو جمعناه وكسرناه لرأيناه عبارة عن مجموعة من الوشائج الذاكرية التي لاتنتهي. بدون الذاكرة لايستطيع المرء أن ينقل حديثا واحدا ذو اهمية وفائدة تذكر، الذاكرة هي من تجعلني أرتبط بحبائل لايمكنها الإنفصال الاّ بالفناء ، الذاكرة هي جذور الطفولة النزقة التي تؤسس لشخصية المرء ، هي تأريخ حقبة زمنية مرّت وأنتهت ، هي سنّارة النسيان ، هي الجاذبية الأرضية التي خطها لناووصفها عالم الإجتماع العراقي ( علي الوردي ) والتي على ضوئها وأحد أسبابها الرئيسية يتشكل الحنين( الناستولوجيا) والعودة الملحّة الى الوطن في الإغتراب والإبتعاد عن الديار كما في شطر الشاعر ( هاجرتُ عقدين وعدت) . عاد الشاعر على مضض أو من عدمه فماذا وجد وماذا أباح لنا ؟ ربما نوجزها بقليل من الأسى فنقول : ضيعنا حقائب أيامنا وراء هذا الذي يُكنّى مستقبلا وإذا به سراب ، وإذا به إنشادٌ يأن ( وديارٌ كانت قديماً ديارا/ سترانا كما نراها قفارا ..جورج جرداق ورائعة أم كلثوم ) . يحيى هنا يريد أن يُصرّح لنا من أنها ( الوحشة) الزمكانية أدناه :


تأن العصافيرُ
من وحشة المكان
وتهزأ من كبواتي القاتلة


حتى عصفور البراءة لم يستطع الخلاص من البشر ومن طفولته العبثية فكنا ننصب له المكائد بآلة بسيطة تقذف الحجر، دون أن نعرف أننا نسعى لقتل روحاً يراد لها المضي في الحياة والإمتاع فوق فضاءات الحرية مثلما تفعلها شعوب التحضر في تعاملها مع الحيوان . ومن شدة الم العصفورة تقول : لاتحزن فكل شيء يمضي سدىً ، والذي يأتي سدىً ، ومافي العمر شيء يستحق ، وها أنا أغنيتي تستدلٌ بها حجارةٌ ، لتصنع موتي ، بينما أنا لا استطيعُ الصلاة .
من وسط هذه المتاهات الضليلة والضغط القهري والخسارات المتتالية التي واجهت الشاعر نراه في موقفه الجذِل ( الضحك من شدة البكاء) أو الضحك الحقيقي على بؤس حال المرء حينما يرى نفسه قد عاد الى نقطة الصفر المهلكة فاستطونت لديه وفي عقله الباطن وأصبحت لديه ( إنطباعات قاسية جداَ) :


أراك تبتسمُ
وأنت تنامُ الليلَ
وقوفاً
****
تسمو عالياً
وفي كفكَ رهانٌ
بأنكَ آخرُ
من حطّ على الأرضِ
ذبيحاً

 

أول من تطرّق الى النوم وقوفاً هو شكسبير في رائعته ( ماكبث) وكيف نرى زوجته التي تخطط بإسلوب شيطاني فتحثهُ على قتل الملك عمّهُ لكي يحصلا على العرش والحياة الهانئة ضناً منها سوف لايطالها الذبح بل سيتوقف عندها طالما أحكمت القبضة . ومن ثم مايحصل لها بعد قتل الملك وتتويجها بالعرش من تأنيب ضمير فتضل معذبة طيلة حياتها ومن إحدى عذاباتها هي أنها لاتستطيع النوم من كثرة القلق حتى باتت تمشي وهي نائمة ، ثم يأتيها الدور بذبح زوجها وعائلتها وهكذا يستمر مسلسل الذبح فلا آولٌ هناك ولا آخر . هذه الملحمة الشكسبيرية مثّلت الى فلم من إنتاج 2015 تمثيل الشاب الوسيم ( ميشيل فاسبنر michael fassbender) والشابة الصاعدة (ماريون كوتيلاردmarion cotillard) وإخراج (جوستين كورزيل Justin kursel ) . أما الروائي الإيطالي الشهير (البرتومورافيا) فصور لنا ذلك في قصته الرائعة عن الزوجة التي تقتل زوجها وهي تمشي نائمة ، ذلك الزوح الذي زرع في قلبها الحقد والإنتقام من جراء خياناته المتعددة لها فذاقت ذرعا منه . أما لدى يحيى فهو التعاكس بعينه وسط وطنٍ باتت كل الحقائق فيه صعبة للغاية في تفسيرها وإذا ما أردنا التوصل لحلول ماثلة في الأفق ترانا قد إبتعدنا وهذه الدوامة تجعل المرء مصابا بمسٍ من التشوّش العقلي والفكري وكثرة (التضاد):

يتبــــــــع في الجـــزء الثانـــــي

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| طالب عمران المعموري : السرد وبناء الرؤى في أصيغوا الانتباه ما حولنا يهمس للروائي عامر حميو .

رؤيا فردية كيانية  تنطوي على نزعة انسانية، رؤيا تتناول شتى قضايا الوجود الاساسية، الانسان ، …

| محمد السباهي : دوائر القصة القصيرة قراءة في رواية “حقائق الحياة الصغيرة” للروائي لؤي حمزة عباس .

السرد: جملة كبيرة، ككل جملة إثباتية، لذا تُعدُّ حكاية صغيرة.                                                                         رولان بارت عن دار المتوسط …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *