| محمد جودة العميدي : الذوق الفني والحس الجمالي في مجموعة : ( حدائق النهار ) للشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط .

احتراف الكتابة الشعرية رهين بامتلاك تجربة ثرية تصقلها السنين عبر قانون التراكم المعرفي The law of cognitive accumulation وهو أحد القوانين السيكولوجية . وبهذا الاحتراف يطل علينا الشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط بمجموعته الجديدة ( حدائق النهار ) الصادرة عن دار الصواف لعام 2021 . تضم المجموعة بين دفتيها ( 487) نصا شعريا وبثلاثة أنماط : الشعر العمودي وقصائد النثر وقصائد تفعيلة . نصوص الشاعر في جوهرها احتفاء بالحياة ، فهي مزيج عجيب من مشاعر واحاسيس مختلفة من الفرح والغضب والرفض مؤكدة لمقولة الشاعر الانكليزي كولريدج : ( أن قيمة الشعر رهن بمدى ما يتحقق من نظرة ناقدة للحياة ) .

تعد قراتي الانتقائية لبعض نصوص المجموعة محاولة لرصد سمات الخطاب الشعري للشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط والاشارة الى ما تختزنه قصائده من صور شعرية وبلاغية .

في قصيدة ( لقد يبس العمر ) وقصيدة ( حين تدهمني كآبتي ) (1) ، يبدو الشاعر متعبا و منكسرا ومأزوم النبض . استطاع أن يحقق جزءا من الحداثة عبر اللغة والتخيل في تركيب الجملة . يكتب الشاعر ناهض الخياط نصوصه الشعرية بلغة يتجنب فيها التعقيد . انه يكتب بلغة رقيقة تنساب في إيقاعات بسيطة ، عباراتها تنحو إجمالا نحو السهولة والشفافية .
لقد يبس العمر
وتساقطت اوراق ذاكرتي
سوى ذلك السوار الذهبي
الذي رايته في معصم جميلتي
ذات مساء !

ان أغلب قصائد المجموعة تشير الى ( جميلة الشاعر ) فمن هي يا ترى ؟ سيجدها المتلقي بأشكال شتى _ كما رأيتها كقارئ – سيجدها : أمرأه في نص ، وسيجدها غيمة في نص آخر ، وسيجدها وردة في نص ، وسيجدها قصيدة في نص آخر . بعدها عرفت انها روح الشاعر الشفيفة التي جبلت على الخير . اذا كان الشعر – كما يقول الشاعر الاسباني خوان رامون –
( فن الاقلية ) فأن قصائد المجموعة بحاجة الى قارئ مرهف الحس والعاطفة يمتلك القدرة على التماس مع النصوص وحسن تأويلها . ففي قصائد : ( نظير جميلتي ) و ( ايتها الجميلة ) و (قالت الجميلة لي ) و ( في وجنتي جميلتي ) و ( حين أسأل ) ، مشاعر رومانسية تتجلى بها اللغة الجميلة التي يمتلكها الشاعر وكتب بها في إبداعه الشعري . واذا تأملنا النصوص بدقة فأن عناصر الرومانسية تتجلى لنا بعاطفة صارخة وخيال محلق في فضاء عريض ووجدان نابض بكل ما يمثله الشعور والفكر معا في نسيج شعري مرهف ولغة طيعة محكمة .
الوردة نظير جميلتي ..
فكيف اشيح عنها
أو تقطفها يدي ؟!

وقصيدة ( تجيء الليالي ) (2) قصيدة عمودية قصيرة فيها شكوى والم لما يجري في بلادنا على ايدي سياسي الصدفة . وفي القصيدة تحذير لهؤلاء ولما ينتظرهم من مصير .

تجيء الليالي فاتحات صدورها
الينا لنحيا في هناء ومنعة
ولكن اشباه الرجال تحيلها
ظلاما وعيشا مستباحا بذلة
وما احتسبوا يوما يجيء اليهم
ليطحنهم طحن الرحى دون رحمة
وتذروهم الريح الحسوم لتنتهي
بقاياهم ذكرى لصوص وسفلة

يتواصل الشاعر بأبداعه الفني ونصوصه الشعرية ذات الجمل القصيرة المكثفة وفكرته المباشرة فيجعل من ديوانه سجلا حافلا للحياة .يجمع الديوان بين النصوص الطويلة والنصوص القصيرة
( قصائد الومضة ) flash poems . لغة النصوص رائعة والصورة الشعرية يمتزج فيها الواقعي بالسحري والجمل مفتحة على شتى المعاني . كما في قصيدة ( بعد منتصف الليل ) (3) :

بعد منتصف الليل
يرهف سمعي
رنين اجراس معطرة ناعمة :
تصبح على خير !

في قصيدة : ( تظل حية في ذاكرتي ) ، يشتغل الشاعر على تقنية ( الاسترجاع ) flash back ومجموعة من البواطن : الغموض والتلميح والايحاء والرمز . تتطلب هذه البواطن قارئا يحب البحث والاكتشاف لإزالة هذا الغموض وكشف كل ما هو كامن وفك شفرات التلميح والايحاء ومعرفة المقصود المباشر . ورغم ذلك فأن النص سريع الوصول إلى المتلقي لما يمتلكه من وضوح الفكرة وجزالة اللفظ وشفافيته .

تظل حية في ذاكرتي
تلك الصورة التي التقطتها
لأصدقاء احبة غادروا ولم يرجعوا
وها انا اراهم بين عيني
ملاعق الشاي الصغيرة برنينها في كؤوسهم
وهم يبتسمون

وللمكان في قصائد المجموعة موقعا مائزا وقدسية سواء أكان وطنا أو مدينة . ففي قصائد :
( يا ناصريتي ) و ( مدينتي الاولى ) يفتخر الشاعر بانتمائه الى مدينته ومسقط رأسه والتي صنعت اعظم حضارات التأريخ . حنين وشوق وشعور نستولوجي يذكر بالايام الخالية في تلك الاماكن منذ الطفولة ورغبة جامحة بالعودة اليها :
أنت.. يا ناصريتي !
ذلك الوليد الجميل
الذي انجبته حضارة كوكبنا
قبل آلاف السنين..ذات يوم..
فغني باسمة .. يا بلادي !

وللجائحة (كورونا) نصيب من نصوص المجموعة يتعاطف فيها الشاعر مع الناس الذين اصابهم هذا الوباء اللعين . فقصائد : ( مع كورونا الآن ) و (في سلطة كورونا ) و ( كورونا لنا ) و ( لا يقترب الكورونا ) و ( لقهر كورونا ) مليئة بمشاعر الخوف والرهبة من هذا الوباء .
مع كورونا الان..
احجر الليل معي
بين ورود حديقتي ونجوم السماء
وملاك شعري ينادمني
بما يستحضره لي في خيالي من حديث جميلتي ..
ليمضي الليل بنا
بآخر رشفة لنا
حتى ننام !

من تحولات الحداثة الشعرية خلال العقود الاخيرة هو اختفاء شعر المراثي لفترة ما بعد ان كان من المواضيع الهامة في الشعر العربي . استعاد الشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط المرثاة في مجموعته بعد ان ادرك عن وعي ان مظاهر الموت اكثر درامية من مظاهر الحياة فكتب نصا يفيض اسى وحزنا لفقد الشاعر المرحوم ( ابراهيم الخياط ) :
يا ابراهيم .. يا شاعر احلامنا
ويا خلي وصاحبي !
ظل مسائي بعد رحيلك عنا..
محتفظا بهدوئك الذي .. كان يراه فيك ..
وأنت تصغي قي سهرة أحلامنا لقصائدي
وأنا ،الآن، أقرؤها اليه في وحدتي
حتى أراك !

واخيرا يمكن القول بأن النصوص مليئة بالذوق الفني والحس الجمالي ، أمتلك الشاعر الكبير ناهض الخياط القابلية على ضبط مشاعر الحزن في نصوصه ، كما أنه تمكن من الابتعاد عن النثرية المفرطة فكانت نصوصه مشدودة وبعيدة عن الترهل إلى نهاية المجموعة . يتسم خطاب الشاعر الكبير ناهض الخياط ببساطته وسهولة استيعابه من المتلقي ، كما و تمتاز قصائد المجموعة بفضائها الشعري المديد وقصر النصوص وتكامل فكرتها باختزال لغوي وتكثيف دلالي منحها قوة الوقع في مكامن النفوس .

كانت قراءتي في مجموعة الشاعر العراقي الكبير ناهض الخياط قراءة انتقائية أخترت فيها مجموعة من النصوص لما في النصوص من سمات مشتركة تاركا نصوص المجموعة لقراءات أخرى من قبل آخرين .

___________

(1) ترجمها الى الانكليزية الاستاذ الشاعر حامد الشمري .
(2) ترجمها الى الفرنسية الشاعر المغربي المبدع محمد العرجوني .
(3) ترجمتها الى الفرنسية الشاعرة والكاتبة جوزيه عبد الله الحلو .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| عبد الحسين العامر : رواية”سبعة أصوات”: بعيدًا عن النقد قريبًا من التذوق .

توطئة: لم ألتقِ القاص الأستاذ عبد الحسين العامر يومًا إلا وكلمة (يُبَه) تتردد بين جملة …

| د. فالح الكيلاني : المنـاقـضـــات والمعـارضـات في الشعـر العـربي .

بســــــــــــــم الله الرحمـــن الرحيــــــم ( تــمـهــيــــــــــــــد ) . الشعر العربي لسان الامة العربية ووسيلتها للتعبير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *