|د. وليد العرفي : حدائيَّةٌ لواقعِ الحال.

ببابِ دُريبٍ[1] ضاعَ عمْرٌ ومنْزلُ                  وآمالُ كنَّ العينُ منهنَّ تُكْحلُ 

ولسْتُ براثٍ للحياةِ فإنَّها                          عبورُ كريمٍ  سوفَ يأتي  ويرحلُ

أعرْني امرأ القيسِ الضَّليل عباءةً                فإنَّ عسيبي  بالثُّلوجِ     مُكلَّلُ 

وذرْني أمتْ بالسمّ نشوةَ عاشقٍ               فليسَ بهذي الأرضِ عيشاً يُفضَّلُ      

 حياة هي الموتُ المجسَّدُ لوحةً                وقدْ لُوّنَتْ رسماً ليجملَ هيْكلُ      

بكى صاحبي لمَّا رآنيَ مُفرداً                     وقدْ أنكرتنْي في المتاهاتِ  أطللُ              

فلا ساكنُ الحاراتِ جارُ صداقةٍ                    ولا أنا في  هذا الدّيارِ المُبجَّلُ

أمرُّ على الجدرانِ تنكرُ صورتي                    وأظهر أشواقي لها  وهيَ تجفلُ

أمدُّ لها الشّريانَ نبضَ مودَّةٍ                        فتقطع ُبالإنكارِ ما أنا أوْصلُ

غريبٌ كأنّي طرْفةٌ ببعيرِهِ                           وينبذني منْهُا جنوبٌ وشمألُ 

كأني ما كنْتُ الوليدَ ربوعها                        ولمْ يذوِ عمْرٌ مِنْ شبابيَ أجملُ  

ولمْ أكنِ الحادي بركْبِ سنينهِ                     ولا كانَ صوتي في صداهُ يُهلّلُ

تأخّرْتَ يا قلبي فخُذْ قِسْطَ راحةٍ                   فأنتَ  بـتـاريــخِ  الشَّـــــقــاوةِ أوَّلُ 

وحسبُكَ مِنْ دُنياكَ حسرةَ مقلةٍ                  وأنَّ عيونَ الـكــبــريـــاءِ : تُــعــلّــلُ     

—————————————————————————————-

[1] ــ من أحياء مدينة حمص .

تعليقات الفيسبوك

شاهد أيضاً

| كريم الأسدي : حصَّةُ الناصرية *..

رمادٌ ؟! وأنتمْ ماءُ نهرينِ مقمرُ  ظلامٌ ؟! وأنتمْ بدرُ تموزَ نيّرُ    فراتٌ جرى …

| بلقيس خالد : فوهات غزيرة.. عصفورة عمياء – إلى فتاة الحسكة .

-1- هادئة تتأملنا ممسكين بحبلها نسير ولا نتقدم :الأمنية. -2- في اللقاء افرد ذراعيه لاستقبال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *